هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الهوية (فلسفة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (سبتمبر 2020)
Johannes gumpp.jpg

في الفلسفة، الهُوية(identity)، من اللاتينية:(identitas), وتعني "التشابه"، وهي العلاقة التي يحملها كل شيء لنفسه فقط.[1][2] يرتفع مفهوم الهوية للعديد من المشاكل الفلسفية، التي تشمل الهوية الغير قابلة للتمييز (إذا كان س و ص يتشاركان كل الخصائص، فهل هما واحد و نفس الشيء؟)، والأسئلة حول التغيُّر والهُوية الشخصية بمرور الوقت (ماذا يجب أن تكون حالة الشخص س في وقت ما، وحالة الشخص ص في وقت لاحق ليكونا واحداً ونفس الشخص؟).

المفهوم الفلسفي للهُوية متميز عن المفهوم الأكثر شهرة للهُوية المستخدم في علم النفس والعلوم الإجتماعية. حيث يتعلق المفهوم الفلسفي بالعلاقة، على وجه التحديد العلاقة بين س و ص، إذا وفقط إذا كانا نفس الشيء، أو مطابقين لبعضهما ( بمعنى آخر إذا وفقط إذا كان ص=س).

المفهوم الإجتماعي للهُوية، بالتباين، يجب أن يكون له علاقة بمفهوم أو تصوّر الذات والتمثيل الإجتماعي للشخص. و بشكل أكثر عموماً. جوانب الأشخاص التي تجعلهم فريدين، أو مختلفين نوعيّاً عن الآخرين (مثل الهُوية الثقافية، الهُوية الوطنية، الهُوية عبر الإنترنت، الهُوية الجنسية، وعملية تكوين الهُوية).

ميتافيزيقيا الهُوية[عدل]

ميتافيزيقيي وفلاسفة العقل واللغة يسألون أسئلة أخرى

• ماذا يعني أن يكون الشيء نَفْسَ نَفْسِهِ؟

•إذا كان س و ص متطابقان (نفس الشيء)، هل يجب أن يكونا متطابقين دوماً؟ هل هما بالضرورة متطابقان؟

•ماذا يعني أن يكون الشيء طبق نفسه، إذا تغير بمرور الوقت؟ (هل التفاحة^، هي نفسها التفاحة^^)

• إذا كانت أجزاء الشيء قد تم استبدالها بالكامل بمرور الوقت، كمثال، سفينة ثيسوس، فبأي طريقة هي نفسها؟

ينشأ قانون الهوية من الظلم الكلاسيكي. إن الصيغة الحديثة للهوية هي التي وضعها جوتفريد لايبنيز، الذي اعتبر أن س هي نفس ص إذا وفقط إذا كان كل سند صحيح في س هو صحيح في ص كذلك. وترسّخت أفكار لايبنيز في فلسفة الرياضيات، حيث أثروا على تطوير حساب التفاضل والتكامل، كقانون لايبنيز.

وتميّز الرياضيات أحياناً الهُوية من المساواة، أكثر دنيويةً، الهوية في الرياضيات قد تكون معادلة ثحيحة لجميع قيم المتغيرات. ناقش هيغل أن الأشياء متناقضة بطبيعتها وأنّ فكرة كَون الشيء متطابقاً مع ذاته تكون منطقية فقط إذا لم تكن أيضاً، غير متطابقة أو مختلفة عن نفسها، ولم تكن تدل أيضاً على الأخير. وفي كلمات هيغل، " الهُوية هي هُوية الهوية واللا هوية".

ولقد ناقش علماء الميتافيزيقيا حديثاً الهُوية عبر العالم - فكرة أنه يمكن أن يكون هناك نفس الشيء في عوالم محتملة مختلفة- علاقة النظير (النسخة المُطابقة) في نظرية النظير كبديل عن الهوية عبر العالم هي علاقة التشابه التي ترفض الأفراد العابرين للعالم وبدلاً من ذلك تُدافع عن نظير الكائنات -الكائن الأكثر مماثلةً-.

نفى بعض الفلاسفة وجود علاقة ك "الهوية". هكذا كتب لودفيغ فيتجنشتاين (المسالك 103505): "الهوية ليست علاقة بين الأشياء الواضحة"، وفي 5.5303، هو وضّح: "متحدّثاً بقسوة: أن تقول أنّ شيئان متطابقان هو غير منطقي، وأن تقول أنّ شيئاً واحداً هو متطابق مع نفسه هو أن تقول لاشيء".

بيرتراند راسل كان قد أعرَب في وقت سابق عن قلقٍ يبدو أنه يدعم وجهة نظر فيتجينشتاين (مبادئ الرياضيات § 64): "[الهُوية، قد يُلحّ معترض، على أن لا تكون الهوية أي شيء على الإطلاق: من الواضح أن المصطلحين ليسا متطابقين و مصطلح واحد لا يمكن أن يكون، لما هو متطابق معه؟". وحتى قبل راسل، غوتلوب فريج، في بداية "في المشهد والمرجع" يعبّر عن قلق فيما يتعلق بالهوية كعلاقة: "تؤدي المساواة إلى طرح أسئلة صعبة ليس من السهل تماماً الإجابة عليها، هل هي علاقة؟". مؤخراً، C.J.F. Williams [3] اقترحت أن يتم النظر للهُوية كعلاقة من الدرجة الثانية، أكثر من مجرد علاقة بين الأشياء. و يُلِحّ كاي ويمير [4] على أن مناشدة العلاقة الثنائية التي يحملها كل كائن لنفسه، وليس للآخرين. أمر مشكوك فيه من الناحية الميتافيزيقية.

صياغات الهُوية[عدل]

تعطي مصطلحات النوع أو الفرز معياراً للهُوية واللاهوية بين العناصر من نوعها.[5]

مراجع[عدل]

  1. ^ Stanford Encyclopedia of Philosophy: Identity, First published Wed 15 Dec 2004; substantive revision Sun 1 Oct 2006. نسخة محفوظة 23 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ The Cambridge Dictionary of Philosophy, 2nd Edition, CUP: 1995
  3. ^ C.J.F. Williams, What is identity?, Oxford University Press 1989.
  4. ^ Kai F. Wehmeier, "How to live without identity—and why," Australasian Journal of Philosophy 90:4, 2012, pp. 761–777.
  5. ^ Theodore Sider, "Recent work on identity over time" Philosophical Books 41 (2000): 81–89 نسخة محفوظة 26 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.