الوركاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)
الوركاء
جزء من معبد كاراينداش من أوروك معروض في متحف بيرغامون.
جزء من معبد كاراينداش من أوروك معروض في متحف بيرغامون.
الموقع قضاء الوركاء، محافظة المثنى، العراق
المنطقة بلاد الرافدين
إحداثيات 31°19′20″N 45°38′10″E / 31.322222222222°N 45.636111111111°E / 31.322222222222; 45.636111111111  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النوع مستوطنة
المساحة 6 كـم2 (2.3 ميل2)
بُني الألف الرابع قبل الميلاد
هُجِر بحدود عام 700 ميلادية
الفترات التاريخية فترة أوروك إلى العصور الوسطى المبكرة
خريطة العراق تظهر فيها بعض الأماكن التاريخية ومنها الوركاء
تاريخ بلاد الرافدين
Babylonlion.JPG
الفراتدجلة
مدن/إمبراطوريات
سومر: الوركاءأورإريدو
كيشلاغاشنيبور | أكد: أكد
بابل:بابلإيسنسوسا - الامبراطورية البابلية الثانية
آشور:آشور (مدينة)نينوى
دور-شاروكيننمرود | عيلامأموريون
حوريونميتاني | كاشيونأورارتو
آراميون
جدول زمني للشرق الادنى القديم
سومر
إمبراطورية أكدية
سلالة أور الثالثة
السلالة البابلية الأولى
كاشيون
حوريون (مملكة ميتاني)
آشور
الامبراطورية الكلدانية البابلية
آراميون
ملوك
ملوك سومر | ملوك آشور | ملوك بابل | ملوك إيسن
اللغات
كتابة مسمارية | سومريةأكدية | عيلاميةحورينية
أساطير
إينوما إيليش | كلكامش | مردوك

الوركاء أو أوروك بالسومرية أواوريتش باليونانية، هي مدينة سومرية وبابلية تقع على ضفاف نهر الفرات، وتبعد عن مدينة أور حوالي 35 ميل وحوالي 30 كم شرق السماوة.

تعتبر مدينة الوركاء إحدى أوائل المراكز الحضارية في العالم التي ظهرت في بداية العصر البرونزي قبل حوالي 4000 سنة قبل الميلاد وفي مدينة أوروك أخترعت الكتابة ومن هذه المدينة ظهر الحرف الأول في العالم وذلك في حدود 3100 ق.م وقد ظهرت الكتابة بشكلها الأول حيث كانت في بداياتها كتابة صورية ثم تطورت فيما بعد لتصبح الكتابة المسمارية. اوروك كانت تلعب دور رئيسي في العالم في تلك الفترة قبل حوالي 2900 ق.م ويقال بأن مدينة اوروك كان طول محيطها حوالي 6 كلم وبذلك كانت أكبر مدينة في العالم بتلك الفترة وظهرت في هذه المدينة أيضا ملحمة گلگامش، وكذلك حيث كان يصنع بها الفخار غير ملون على الدولاب (عجلة الفخار). كما صنعت الأوعية المعدنية. ونشأت فيها حضارة عرفت الكتابة المسمارية وكانت عبارة عن صور بسيطة للأشياء علي ألواح طينية، أتبع فيها الخط المسماري. وقد بقت مدينة الوركاء محافظة على مكانتها كمدينة دينية ومركزاً لعبادة الآلهة عشتار آلهة الحب والحرب، وكرست معابدها لعبادة الآلهة عشتار فحافظت المدينة على نوع من القدسية. إلا أن المدينة بعد ذلك فقدت أهميتها في حوالي سنة 2000 ق.م بعد أن احتلها البابليون والعيلاميون وبقت على حالها خلال العهد السلوقي والبارثي ثم غير نهر الفرات مجراه ولما كانت المدن في العالم القديم تعتمد على مجاري الأنهار فقد هجرت المدينة ولم تسكن بعد ذلك.

معبد كاريوس من أهم معابد مدينة الوركاء الأثرية ويعود للفترة السلوقية ويمتاز بهندسة معمارية فريدة ويقع في محافظة المثنى في العراق

بروز المملكة[عدل]

تمثال من أوروك في متحف اللوفر

أوروك هي المدينة التي عاش بها گلگامش وكتب ملحمته الشهيرة، وأوروك حسب سفر التكوين هي ثاني مدينة بناها الملك نمرود في أرض شنعار. كانت اوروك أول مدينة متحضرة في تاريخ البشرية في حدود (4000 ق.م- 3200 ق.م) وخلال تلك الفترة بنيت القرى الزراعية حول مدينة أوروك، وكانت تتمتع في ذلك الوقت بقوة عسكرية واقتصادية.

كان خامس ملوكها گلگامش ابن الملك لوكال بندا وكانت المدينة مقراً لعبادة الإله أنو إله السماء وكبير الآلهة السومرية،و قد لعبت المدينة دورا هاما في ملحمة گلگامش. حيث كان نظام الحكم السائد أنذاك هو نظام دويلا الملك إذ كانت كل مدينة عبارة عن مملكة مستقلة بحد ذاتها، وكان بها معبد (أي أنا) الأبيض وكان عبارة عن مصطبة. واشتهرت بالأختام الغائرة. وقد كانت مدينة الوركاء هي أول مدينة أستطاعت أن توحد دويلات الممالك حيث نجح ملكها لوكال زاكيزي بتوحيد الممالك المتناحرة وأسس دولة كبرى حدودها من البحر السفلي (المعروف الآن بالخليج العربي) إلى البحر الأعلى (البحر المتوسط) ولم تستمر سيطرة الوركاء طويلا إذ سرعان ما أستولى سرجون الأكدي على الملك وهزم لوكال زاكيزي وبذلك فقد شهد العراق بداية حقبة جديدة في تاريخه وهي الدولة الأكدية والتي سقطت على أيدي الكوتيين بحدود عام 2150 قبل الميلاد وعادت الوركاء مجددا إلى الظهور إذ استطاع أحد ملوكها من قيادة حرب لأجل تحرير البلاد من السيطرة الكوتية وهو الملك أوتو حيكال، وبذا فقد استعادت مدينة انو هيبتها وعادت إلى صدارة المشهد في حضارة العراق القديم، وبعد 7 سنوات من حكم اوتوحيكال مات في ظروف غامضة ليستولي على العرش قائد جيشهِ وصهرهِ أورنمو الذي نقل عاصمة ملكهِ إلى مدينة أور وأسس سلالة جديدة وهي سلالة أور الثالثة. وكانت المدينة عاصمة لإقليم بابل السفلي، إلا أنها فقدت أهميتها بعد ظهور دولة أور، وتحتوي على بقايا مباني للزقورات، ولقد اكتشف المدينة الباحث الإنكليزي وليام لوفتس سنة 1849م.[1]

المصادر[عدل]

  1. ^ طه باقر - مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة - الجزء الأول.