هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الوصفان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2015)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يوليو 2015)

الوصفان أو الديوان ويعرفون بالقناوة في المملكة المغربية والغرب الجزائري وسطمبالي في تونس الشقيقة أما في قسنطينة فيسمون بالوصفان ، والكلمة قادمة من اللغة العربية كما يشرحها الفيروزآبادي بأن لها علاقة بالخدمة[1] ، فالوصفان جاؤوا من بلاد الساحل الأفريقي - مالي والنيجر والسينغال - ودخلوا الشمال الأفريقي باعتبارهم تبعا للأسياد الذين ملكوهم ،لكنهم دخلوا إلى الإسلام وأصبحوا أحرارا ، وبقيت معهم عاداتهم وأغانيهم التي تعبق برائحة الفلكلور الأفريقي ،هناك من يقول بأنهم جاؤوا إلى الشمال الأفريقي بهدف التجارة والعمل في أواسط القرن 17 م طابع الوصفان هو طابع غنائي طقوسي تستخدم فيه الطبول - البنقة والكركطو -و -القرقابو والقمبري - ويغنى فيه باللغة السواحلية القديمة (العجمية ) ،تختص قسنطينة بهذا النوع الغنائي المميز من خلال فرقتين عريقتين (دار بحري )[2] في السويقة و (دار هوسة )في سيدي الجليس ،ومازالو يستخدمون طريقة الأجداد في العزف والغناء سواء كل يوم اثنين مع النُّشرة التي تمارس النساء والرجال طقوسها ، أو في الليالي التي تحييها العائلات العريقة بقسنطينة. من خلال ماذكرته فيفيانا باك [3] viviana Pâques في كتابها la religion des esclaves نلاحظ تشابه الطقوس بينهم وبين القناوة في الغرب الجزائري والمغرب الشقيق . فالنوبة التي تدخل فيها المرأة للرقص على صوت الطبول تتعدد الألوان التي تلبسها كل لون لجني أو روح معينة ، بين الأسود والأحمر والأخضر وألوان أخرى وتدخل النساء للعوم في إناء من الماء كرمز للتطهير النهائي ،إن الطقوس التي يمارسها الوصفان في مدينة قسنطينة هي من الطرق العلاجية الشعبية خاصة في الميدان الروحاني ،عندما يصاب شخص بمس أو بمرض استعصى على الطب الحديث يلجأأهل قسنطينة إلى دار الديوان(الوصفان) للعلاج من خلال النشرة وذبح ديك ودخول النوبة وهي مجموعة من الرقصات التي يؤديها المريض على صوت الطبول وأعاني رجال الديوان . فالوصفان بالاضافة لكونهم طابعا غنائيا قناوي هم كذلك موروث شعبي ومعرفة شعبية عميقة بأسرار الأرواح ، ودخلوا ضمن التقاليد القسنطينية العريقة ، فهم مكملون للفقيرات وعيساوة ويشارك النساء في العزف والغناء ، بل وتشكل شخصية "المقدمة" دورا محوريا في تمام الطقوس العلاجية ، وهذا ما نجده في مصر من خلال طقوس الزار التي يحييها الناس لأغراض علاجية. وللوصفان مواسم خاصة يحيون فيها ذكرى أجدادهم ويجتمع الناس عندهم للحضرة والتهوال أو الجدبة كالشعبانية وهي ليلة السابع والعشرين من شعبان و المولد النبوي الشريف وليلة رابع أيام عيد الفطر . يبقى طابع الوصفان من طبوع قسنطينة ذات الأصول الأفريقية ، وقد شاركت دار بحري في مهرجان بشار للديوان

  1. أهم فرق الديوان / قناوة في قسنطينة :
  • ديوان دار بحري في السويقة العريقة .
  • ديوان دار برنو في سيدي الجليس العريقة .
  • ديوان دار هوسا في قسنطينة .
  1. أهم فرق الديوان في باتنة وبسكرة :
  • ديوان باتنة .
  • ديوان مرزوق في بسكرة .
  1. أهم فرق الديوان / قناوة في عنابة :
  • ديوان كوري

مراجع[عدل]

  1. ^ القاموس المحيط ، الفيروز آبادي ، فصل الفاء باب الواو
  2. ^ لازالت صامدة بقلب قسنطينة القديمة منذ خمسة قرون نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Pâques viviana ,la religion des esclaves