الوطية (المغرب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الوطية ⵍⵡⴰⵟⵢⴰ
- جماعة حضرية -
الوطية (المغرب)
شعار

اللقب طانطان الشاطئ
تاريخ التأسيس 1982
تقسيم إداري
البلد  المغرب
الجهة كلميم واد نون
المسؤولون
الإقليم إقليم طانطان
خصائص جغرافية
إحداثيات 28°29′46″N 11°19′58″W / 28.496241°N 11.33268°W / 28.496241; -11.33268  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
المساحة ؟؟؟ كم² كم²
السكان
التعداد السكاني 9295 [1] نسمة (إحصاء 2014)
  • عدد الأسر 2372 (2014)[2][3]  تعديل قيمة خاصية عدد الأسر (P1538) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
التوقيت 0+ ( غرينيتش)
التوقيت الصيفي 1+ غرينيتش
الرمز البريدي 82010
الرمز الهاتفي (+212)

الوطية بالأمازيغية (ⵍⵡⴰⵟⵢⴰ) هي مدينة صغيرة بالمملكة المغربية في الوسط الغربي. تنتمي الوطية لإقليم طانطان الساحلي وتضم 9295 نسمة (إحصاء 2014)[4].

الإقتصاد[عدل]

تنامت مدينة الوطية على الساحل الأطلسي بموازاة مع تشييد الميناء سنة 1982 الدي يستجيب لمتطلبات صيد أعالي البحار والصيد بصفة عامة وقد  تم تجهيزه بكل الوسائل الضرورية من مرافئ السفن وناقلات الحمولة وأرصفة وحواجز وقائية ومنحدرات السفن ناهيك عن تدعيم هذه البنية التحتية بمنطقة صناعية تضم أهم الوحدات لمعالجة تصبير الأسماك تستغلها شركات القطاع الخاص. كما أن هذا الميناء الذي يعد الوحيد بالجهة المنفرد بصدارة المؤانئ المغربية من صيد الأسماك التي تتميز بغناها وبتنوعها به. يشغل هذا الميناء يدا عاملة مهمة ومستثمرين في هذا القطاع وساهم بشكل فعال في انتعاش قطاع البناء والتعمير.

السياحة [عدل]

نتوفر مدينة الوطية على مؤهلات سياحية جد هامة تمتزج فيها الطبيعة الصحراوية والشؤاطى الدافئة مكونة في ما بينها بانوراما ساحرة إضافة إلى هذه الصور الطبيعية الساحرة هناك مكونات عدة تجمع ما بين التاريخ العريق والفلكلور الشعبي المتنوع بلوحاته والمنتوج الثقافي المنفرد بخصوصياته. وتعد مدينة الوطية همزة وصل بين شمال البلاد وجنوبها واستقطب بشكل كبير تيارات الهجرة المتدفقة على المنطقة خصوصا من الأقاليم الشمالية والمناطق المجاورة التي يستقطبها النشاط البحري لميناء الوطية.

وتعتبر السياحة من المؤهلات المميزة للإقليم حيث تساهم بشكل فعال في انعاش الاقتصاد المحلي وتتوسع هذه المؤهلات السياحية حيث شهدت نهضة عمرانية مهمة بفضل الرواج الذي يعرفه قطاع الصيد البحري بها مؤخرا وتتميز بالدفء خلال فصلي الشتاء والصيف مما يجعلها قبلة و محجا للسياح الاجانب, وقد ساعدت هذه المنحة الربانية في استقطاب السياح المولعين بالبحث عن السكون والسكينة إلى جانب صفاء البحر والطقس الصحراوي النقي الذي يوفر مستلزمات الراحة والاستجمام والتمتع إلى أبعد حد وقد أدى ذلك إلى تزايد اهتمام الشركات العالمية بهذا القطاع.

مصادر[عدل]

صورة لشاطئ مدينة الوطية
Flag Map of Morocco with Western Sahara.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع ذي علاقة بالمغرب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.