الوقوف على الأطلال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الوقوف على الأطلال هي ظاهرة برزت عند الشعراء الجاهليين، فقد افتتحوا قصائدهم بالوقوف على الأطلال، أي بالوقوف على آثار ما تبقى من ديار المحبوبة. ومن الصور الشائعة في المقدمة الطللية أن يبدأ الشاعر بذكر الديار وقد عفت أو كادت آثارها أن تمحى ، ثم يذكر الديار ويحدد مكانها بذكر ما جاورها من مواضع ، ثمّ ينعتها بعد أن سقطت عليها الأمطار ، ونما عليها العشب فاتخذتها الحيوانات مرتعا تقيم فيه وتتوالد.[1]

من ملامح الوقفة الطللية[2][عدل]

مناداةُ الدارِ وذكرها[عدل]

الشاعر يذكر الدارَ مثلاً من خلال استفهام انكاري حيثُ يسأل ويعرف الجواب، ولكنَّهُ يعبِّرُ عن حالةٍ إنسانيةٍ عميقةٍ تتجلَّى في دهشته وحسرته على ما يرى من الدمار في الطلل، كقول (زهير بن أبي سلمى): 

لِمَنِ الدِّيارُ بِقُنَّةِ الحُجْرِأقويْنَ مِنْ حُجَجٍ ومِنْ دَهْرِ

ذكر اسم المحبوبة[عدل]

فهي رمزٌ فنِيٌّ مفتوحُ الدِّلالةِ تبعاً للحالة النفسية للشاعر، فمثلاً (زُهيْر بنِ أبِي سُلمَى) يذكر محبوبته للدلالة على الوفاء بالعهودِ التِي قطعتها القبائل المتحاربة عندما تصالحوا، فيقولُ:

أمِنْ أُمِّ أوفَى دِمْنةٌ لَمْ تَكلَّمِبِحومانةِ الدرَّاجِ فالمتثلَّمِ

ذِكْرُ الريحِ والمطرِ والزمانِ والدهرِ[عدل]

بوصفِها رموزاً دالةً على الشرِّ والاعتداء، كقولِ (امرِؤ القيس):

حَيِّ الدِّيارَ التِي أبلَى معالِمَهاعواصفُ الصَّيْفِ بِالْخَرْجاءِ والْحقَبِ

ذكر الأمكنة والبكاء[عدل]

دلالةً على مصداقية التجربة وواقعيتها، كقولِ (عبيد بن الأبرص):

لِمَنِ الدِّيارُ بِصاحةٍ فَحروسِدَرَسَتْ مِنَ الإقفارِ أيَّ دروسِ

وكثيْرٌ من الشعراء بكوا أو ذكروا الدموع عند الطللِ، فللوقفة الطللية بُعدٌ نفسِيٌّ يرتبطُ بإحساس الشاعر بتبدُل الحياة، وكثيراً ما يتبع وقوف الشاعر في الطلل وسؤاله إيَّاه عن مصير الأحبة البكاءُ كقولِ (النابغة الذبيانِي):

وقفْتُ بِها القلوصَ على اكتئابٍوذاكَ تـفارُطُ الشَّوقِ المُعنِّي
أُسائِلُها وقد سُفِحتْ دمـوعِيكأنَّ مفيْضَهُنَّ غروبُ شَـنِّ

وقت الوقوف[عدل]

تبعاً للحالة النفسية للشاعر، فالنابغة الذبيانِي إزاء غضب الملك النعمان، يشعر بضياع كلِّ شيءٍ، فيكون وقت وقوفه عند الغروب والأصيل:

وقفْتُ فيْها أُصيلاناً  أُسائِلُهاعيَّتْ جواباً وما بالربعِ من أحدِ؟

ذكر الوشوم[عدل]

من خلال تشبيه بقايا الطلل بِها، وذكر الحيوانات والنباتاتِ، وتشبيه الأطلالِ بالكتابةِ، ويشبهُ بعضُ الشعراءِ الأطلال بالكتابةِ المتجددةِ لإضفاء الحياةِ على الطللِ، يقولُ (زهير بنِ أبي سلمى) مشبهاً دار (أم أوفى) بالوشم على المعصمِ:

ودارٌ لَهَـا بالرَّقْمَتيْنِ كأنَّهامراجعُ وشْمٍ فِي نواشِرِ معصمِ

كما يشبه بعضهم الأطلال في تَجدُّدها واستمرارها بالكتابة المتجدِّدةِ، يقول (لبيد بن ربيعة العامري):

وجلا السيولُ عنِ الطلولِ كأنَّهازُبُرٌ تُجِدُّ متونَها أقلامُها

ويُسكنُ بعضهم الحيوانات كالغزال  في الطلل لاستيفاءِ الحياةِ واستمرارِها، كقولِ (زُهيْر بنِ أبِي سُلمَى): 

بِها العيْنُ والآرامُ يَمشيْنَ خِلْفةًوأطلاؤُها يَنْهضْنَ من كلِّ مَجْثَمِ

ذكر الصحبِ والخلاَّنِ[عدل]

لكونِ الوقفة الطللية تُعذِّبُ النفسَ من خلال الذكريات فيستدعي ذلك الحزنَ والبكاءَ، فتحتاجُ النفسُ صاحباً يشارجها هذا المصابَ ويُعينها عليهِ، كقولِ (امرِئِ القيسِ):

قِفا نبْكِ من ذكرى حبيبٍ ومنزلبسقط اللوى بين الدخول فحومل

أسباب الوقوف على الأطلال[3][عدل]

الحنين لديار المحبوبة[عدل]

الحنين الذي يشعر به الشاعر لدارالحبيب بعد أن خلت هذه الدار من الحبيب، فرؤية منازل الأحبة خالية تشعر الشاعر بالحنين والشوق. وكان لانعكاسات البيئة الصحراوية على الناس قيامهم بالترحال بحثا عن الماء والكلأ وكان يسمى الناس الذين يتجمعون في موضع اللقاء بالخليط وهنا يبدأ شعر الوقوف على الأطلال عند ابن الغدير في الخليط :

إن الخليط أجد والبين فابتكروالينة ثم ما عادوا ولا انتظروا

وقال جرير :

إن الخليط ولو طوعت ما باناوقطعوا من حبال الوصل أقرانا

وقال بن حري :

إن الخليط أجد و البين فابتكرواوأهتاج شوقك أحداج لها زمر

البعد والاشتياق والحب[عدل]

البعد عن المحبوبة والاشتياق لها في دار الغربة أو موت المحبوبة. وهنا يدمج الشاعر في قصيدته مشاعر الحزن بمشاعر الشوق ولعل من أبرز انعكاسات هذه الظاهرة على الشعر الجاهلي ابتداء الشعراء قصائدهم بالوقوف على الأطلال والبكاء على الديار والاستطراد إلى وصفها وجعلوا ذلك شبه قاعدة فنية نادرا ما يخرجون عنها ومن مقدمات الوقوف على الأطلال قول زهير بن أبي سلمى:

أمن أم أوفى دمنة لم تكلمبحومانة الدراج فالمتثلم
بها العين والأرام يمشين خلفةوأطلاؤها ينهضن من كل مجثم.

المراجع[عدل]

  1. ^ "الأطلال في شـِـعر المعلـّـقات". Alrai (باللغة الإنجليزية). 2014-01-17. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. 
  2. ^ "ملامح الوقوف على الأطلال في الشعر الجاهلي". aladibnewspaper.net (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. 
  3. ^ "ظاهرة الوقوف على الأطلال – مجلة كفربو الثقافية". kfarbou-magazine.com. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018.