الولايات المتحدة في الحرب العالمية الأولى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جنديان أمريكيان يركضان نحو مخبأ.

كانت الولايات المتحدة قد أعلنت الحرب على ألمانيا في السادس من أبريل 1917، أي بعد مرور ما يقرب من ثلاث سنوات منذ بدأت الحرب العالمية الأولى. فقد أعلن وقف إطلاق النار والهدنة في الحادي عشر من نوفمبر 1918. فقبل دخول الحرب، كانت الولايات المتحدة قد ظلت محايدة، رغم أنها كانت موردا مهما للمملكة المتحدة وفرنسا وغيرها من القوى الحليفة.

قدمت الولايات المتحدة مساهماتها الرئيسية من حيث الإمدادات، والمواد الخام، والمال، بدءا من عام 1917. وصل الجنود الاميركيون بقيادة جنرال الجيوش جون بيرشنغ القائد العام للقوات الاميركية الاستطلاعية بمعدل 10 آلاف رجل يوميا في الجبهة الغربية في صيف 1918. وخلال الحرب حشدت الولايات المتحدة أكثر من 4 ملايين من أفراد الجيش وعانت من 110 آلاف قتيل من بينهم 45 ألف لقوا مصرعهم بسبب تفشى الإنفلونزا الإسبانية عام 1918 (30 ألف قبل أن يصلوا إلى فرنسا).[1][2] وشهدت الحرب توسعا كبيرا لحكومة الولايات المتحدة في محاولة لتسخير جهود الحرب وزيادة كبيرة في حجم القوات المسلحة الأمريكية.

وبعد بداية بطيئة نسبيا في تعبئة الاقتصاد والقوى العاملة، كانت الدولة تستعد بحلول ربيع عام 1918 للاضطلاع بدور في الصراع. وتحت قيادة الرئيس وودرو ويلسون كانت الحرب تمثل ذروة العصر التقدمي في سعيها لتحقيق الاصلاح والديمقراطية في العالم بالرغم من أن هناك معارضة جماهيرية كبيرة لدخول الولايات المتحدة إلى الحرب.

الدخول[عدل]

جاء دخول الولايات المتحدة إلى الحرب العالمية الأولى في 6 أبريل 1917، بعد عام كامل من الجهد الذي بذله الرئيس وودرو ويلسون لإدخال الولايات المتحدة في الحرب. وبصرف النظر عن عنصر محب للإنجليز يحث على تقديم الدعم المبكر للبريطانيين، كان شعور الرأي العام الأمريكي بالحياد قويا بشكل خاص بين الأمريكيين الآيرلنديين والأمريكيين الألمان والأمريكيين الإسكندنافيين،[3] وكذلك بين قادة الكنيسة وبين النساء بشكل عام. من ناحية أخرى، حتى قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، كان الرأي الأمريكي سلبيًا تجاه ألمانيا أكثر منه تجاه أي بلد آخر في أوروبا.[4] بمرور الوقت، وخاصة بعد التقارير عن الفظائع التي وقعت في بلجيكا في عام 1914 وعقب غرق سفينة الركاب آر إم إس لوسيتانيا في عام 1915، أصبح الشعب الأمريكي ينظر إلى ألمانيا بشكل متزايد على أنها المعتدية.

رسم كاريكاتوري سياسي عام 1917 حول زيمرمان تلغرام نشر في دالاس مورنينغ نيوز

كرئيس للولايات المتحدة ، كان ويلسون هو الذي اتخذ القرارات السياسية الرئيسية بشأن الشؤون الخارجية: في حين كانت البلاد في سلام، أدار الاقتصاد المحلي على أساس عدم التدخل ، مع قيام البنوك الأمريكية بتقديم قروض ضخمة إلى بريطانيا وفرنسا — وهي الأموال التي كانت تستخدم إلى حد كبير لشراء الذخائر والمواد الخام والأغذية من جميع أنحاء المحيط الأطلسي. حتى عام 1917، قام ويلسون بالحد الأدنى من الاستعدادات لحرب برية وأبقى جيش الولايات المتحدة على أساس صغير في وقت السلم ، على الرغم من المطالب المتزايدة لتعزيز التأهب. غير أنه وسع نطاق بحرية الولايات المتحدة.

في عام 1917، مع الثورة الروسية وخيبة الأمل الواسعة النطاق بشأن الحرب، ومع انخفاض الائتمان في بريطانيا وفرنسا، بدا أن ألمانيا لها اليد العليا في أوروبا،[5] في حين أن الإمبراطورية العثمانية تشبثت بممتلكاتها في الشرق الأوسط. وفي العام نفسه، قررت ألمانيا استئناف حرب الغواصات غير المقيدة ضد أي سفينة تقترب من المياه البريطانية؛ وتوازنت هذه المحاولة لتجويع بريطانيا للاستسلام مع العلم بأن من شبه المؤكد أنها ستدخل الولايات المتحدة في الحرب. قدمت ألمانيا أيضا عرضا سريا لمساعدة المكسيك على استعادة الأراضي المفقودة في الحرب المكسيكية الأمريكية في برقية مشفرة تعرف باسم برقية زيمرمان، والتي اعترضتها المخابرات البريطانية. وقد أثار نشر ذلك البيان غضب الأمريكيين عندما بدأت الغواصات الألمانية بإغراق السفن التجارية الأمريكية في شمال المحيط الأطلسي. ثم طلب ويلسون من الكونغرس "حربًا لإنهاء جميع الحروب" التي من شأنها "جعل العالم آمنًا للديمقراطية"، وصوت الكونغرس لإعلان الحرب على ألمانيا في 6 أبريل 1917.[6] في 7 ديسمبر 1917، أعلنت الولايات المتحدة الحرب على النمسا والمجر.[7][8] بدأت القوات الأمريكية الوصول إلى الجبهة الغربية بأعداد كبيرة في عام 1918.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Wevera & van Bergenc 2014
  2. ^ Byerly 2010
  3. ^ Jeanette Keith (2004). Rich Man's War, Poor Man's Fight: Race, Class, and Power in the Rural South during the First World War. U. of North Carolina Press. صفحات 1–5. ISBN 978-0-8078-7589-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Barnes, Harry Elmer. The Genesis of the World War (1925) pp. 590–591
  5. ^ "World War One". BBC History. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Link, Arthur S. (1972). Woodrow Wilson and the Progressive Era, 1910–1917. New York: Harper & Row. صفحات 252–282. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ H.J.Res.169: Declaration of War with Austria-Hungary, WWI, United States Senate
  8. ^ Jennifer K. Elsea; Matthew C. Weed (April 18, 2014). "Declarations of War and Authorizations for the Use of Military Force: Historical Background and Legal Implications" (PDF). صفحة 9. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]

USA Flag Map.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع متعلق بالولايات المتحدة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.