اليد السوداء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اليد السوداء تنظيم سرى تأسس في عام 1911 في صربيا من قبل الضباط السريين الذين قتلو الملك الكسندر والملكة دراغا في بلغراد سنة 1903، يهدف الجمعية إلى توحيد الدول التي يعيش فيها الصرب بما فيها البوسنة والهرسك.[1][2][3] ومن اهدافها انها تكونت لمحاربة الاحتلال النمساوي - المجري وكانت عملياتها فتيل اشعال للحرب العالمية الكبرى. ومن أشهر العمليات التي قاموا بها وكانت السبب في اشعال فتيل الحرب العالمية الاولى هي عملية اغتيال الارشيدوق فرانز فيرديناند ولي عهد امبراطورية النمسا وزوجته صوفي شوتيك في سراييفو في البوسنة والهرسك. تم ترتيب الخطة من قبل الكولونيل ديميتريفتش مدير الاستخبارات الصربية والذي كان انذاك زعيم الجمعية، حيث كلف ديميتريفتش بعض الشباب المتطرفين بالسفر إلى سراييفو وزودهم بالقنابل والمسدسات وعلمهم على استعمالها. في ظهر يوم الثامن والعشرون من حزيران وصل الارشيدوق وزوجته إلى سراييفو وكان المجموعة المكلفة في اغتياله ينتظرونه في شارع فرانس جوزيف، فور وصوله اطلق طالب صربي (جافريلو برنسييب) رصاصتين على الارشيدوق وزوجته وتوفيا بعد ربع ساعة فقط. أيضا تكونت في مصر جماعة لمحاربة الاحتلال الإنجليزي اقتبست الاسم في سنة 1919 الجماعة التي روعت الوزراء بالرسائل واغتالت عددا من المسئولين الإنجليز والضباط أخذتها حركة 6 ابريل في مصر شعار لها.

الخلفية[عدل]

مؤامرة مجموعة أبيس وانقلاب مايو[عدل]

أنشأت مجموعة من الضباط برئاسة العقيد دراغوتين ديمتريجيفيتش المعروف بـ «أبيس» في أغسطس 1901، مجموعة مؤامرة سرية (سُميت باليد السوداء) ضد الأسرة الحاكمة.[4] عُقد الاجتماع الأول في 6 سبتمبر 1901. حضر الاجتماع العديد من القادة والنقباء مثل رادومير أرانجيلوفيتش وميلانو ف. بتروفيتش ودراغوتين ديميترييفيتش، وكذلك الملازمون، أنتونيي أنتيتش ودراغوتين دوليتش وميلانو مارينكوفيتش ونيكوديجي بوبوفيتش.[5] وضعوا خطة لقتل الزوجين الملكيين الملك ألكسندر الأول أوبرنوفيتش والملكة دراغا. قاد العقيد أبيس شخصيًا مجموعة ضباط الجيش الذين قتلوا الزوجين الملكيين في القصر القديم في بلغراد ليلة 28/29 مايو 1903 (تقويم العصر القديم).

نارودنا أودبرانا        [عدل]

في 8 أكتوبر 1908، وبعد يومين فقط من ضم النمسا للبوسنة والهرسك، عقد بعض الوزراء والمسؤولين والجنرالات الصربيين اجتماعًا في قاعة المدينة في بلغراد. أسسوا جمعية شبه سرية سُميت نارودنا أودبرانا («الدفاع الوطني»)، التي ساعدت الحركة الصربية على التركيز والتنظيم. كان هدف المجموعة تحرير الصرب من الاحتلال النمساوي المجري. قاموا أيضًا بدعاية معادية للنمسا ووظفوا جواسيس ومخربين داخل الأقاليم المحتلة. شُكلت مجموعات الأقمار الصناعية في كل من سلوفينيا والبوسنة والهرسك وإستريا. ارتبطت المجموعة البوسنية ارتباطًا وثيقًا بالمجموعات المحلية للنشطاء من عموم الصرب مثل حركة ملادا بوسنا («البوسنة الشابة»).[6]

التأسيس[عدل]

تأسس تنظيم اليد السوداء السري في بداية مايو 1911،[7] وُقع على الدستور الأصلي للمنظمة في 9 مايو. كتب ليوبا شوبا وبوغدان رادينكوفيتش وفوييسلاف تانكوسيتش دستور المنظمة. كان الدستور مماثلًا لدستور الجمعيات الوطنية الألمانية السرية الشبيهة بالمنظمة وكاربونيريا الإيطالية. ذُكرت المنظمة في البرلمان الصربي في أواخر عام 1911 باسم «اليد السوداء».[8] بحلول عام 1911-1912، أقامت منظمة نارودنا أودبرانا علاقات مع اليد السوداء، وأصبح الاثنان «يعملان سويًا بالإضافة إلى دمجهما للعضوية».[9]

1991-1993[عدل]

استخدمت المنظمة مجلة بيغمونت (الاسم الصربي لمملكة سردينيا، وهي المملكة التي قادت عملية توحيد إيطاليا، تحت قيادة سلالة آل سافوي الملكية) لنشر أفكارها. تأسست المجلة من قبل ليوبومير س.جوفانوفيتش المعروف باسم ليوب تشوبا في أغسطس 1911. ارتكب تنظيم اليد السوداء العديد من المذابح والمحارق وعمليات النهب ضد المدنيين الألبان في كوسوفو مع زحف الجيش الصربي في 1912-1913.[10][11]

1914[عدل]

كان هناك المئات من الأعضاء التابعين للتنظيم بحلول عام 1914، وكان الكثير منهم من ضباط الجيش الصربي. تحقق هدف توحيد الأراضي التي يسكنها الصرب من خلال تدريب مقاتلي حرب العصابات والمخربين. نُظمت اليد السوداء على مستوى القاعدة الشعبية ب3 إلى 5 خلايا أعضاء، تحت إشراف لجان المقاطعات واللجنة المركزية في بلغراد، والتي قادتها اللجنة التنفيذية المكونة من عشرة أعضاء برئاسة العقيد دراغوتين ديميتريفيتش «أبيس»، بشكل أو بآخر. لضمان السرية، نادرًا ما يعرف الأعضاء أكثر من أعضاء خليتهم بالإضافة إلى واحد في رتبة أعلى منهم. أقسم الأعضاء الجدد اليمين:

«أنا... ، من خلال الدخول إلى هذه الجماعة، أقسم بموجب هذا بالشمس التي تلمع فوقي، بالأرض التي تغذيني، بالله، بدم آبائي، بشرفي وحياتي، أنني من هذه اللحظة فصاعدًا وحتى موتي، سأخدم مهمة هذه المنظمة بإخلاص وسأكون مستعدًا في جميع الأوقات لتحمل أي تضحية من أجلها. أقسم بالله، بشرفي وحياتي، أنني سأتحمل جميع تأثيرات أوامر المنظمة وقوانينها دون قيد أو شرط. أقسم بالله، بشرفي وحياتي، سأحتفظ بكل أسرار هذه المنظمة مع نفسي وأحملها معي إلى قبري. ليكن الله وإخوتي في هذه المنظمة حكامي إذا فشلت في المحافظة على هذا القسم في أي وقت».[12]

سيطرت اليد السوداء على أعمال نارودنا أودبرانا الإرهابية، وعملت على إخفاء أي تمييز بين المجموعتين عمدًا، مراهنة على هيبة وشبكة المنظمة القديمة. شغل أعضاء اليد السوداء المواقع الهامة في الجيش والحكومة وكان ألكسندر الأول ملك يوغسلافيا، داعمًا ماليًا متحمسًا للمنظمة. كان للمجموعة تأثير على تعيين وسياسة الحكومة وكانت الحكومة الصربية على دراية جيدة بأنشطة اليد السوداء. كانت العلاقات الودية بالإضافة إلى ذلك جيدة إلى حد ما بحلول عام 1914. لكن كانت اليد السوداء مستاءة من رئيس الوزراء نيكولا باشتش، إذ ظنوا أن قراراته لم تكن حازمة كفاية تجاه قضية تحرير الصرب، لذلك انخرطوا في صراع مرير حول السلطة في ما يتعلق بالعديد من القضايا، مثل من سيسيطر على الأراضي التي استولت عليها صربيا في حروب البلقان. عند هذه النقطة، كان الاختلاف مع قرارات اليد السوداء أمرًا خطيرًا، نظرًا لكون القتل السياسي أحد أدواتهم.

قرر أبيس في عام 1914، أنه يجب اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند، وريث النمسا، الذي كان يحاول تهدئة الصرب، لمنع حدوث أي ثورة. ولتحقيق هذه الغاية، يُزعم أنه قد جُند ثلاثة شباب من صرب البوسنة لقتل الأرشيدوق. وقد دُربوا بالتأكيد على رمي القنابل والرماية من قبل الأعضاء الحاليين والسابقين في الجيش الصربي. هُرب كل من غافريلو برينسيب ونيديليكو كابرينوفيك وتريفكو غاربيز عبر الحدود عائدين إلى البوسنة عبر سلسلة شبيهة بالسكك الحديدية تحت الأرض. يبدو أن قرار قتل الأرشيدوق قد ذُكر قبل أن يقترحه أبيس، ولكن لم تُصادق عليه اللجنة التنفيذية بكامل أعضائها (على افتراض تورط أبيس في القرار، وهو سؤال لا يزال محل خلاف).[13] ربما أدرك المتورطون أن مؤامرتهم ستؤدي إلى حرب بين النمسا وصربيا، وكان لديهم كل سبب لتوقع وقوف روسيا إلى جانب صربيا ومساعدتها. لكنهم على الأرجح لم يتوقعوا أن الاغتيال سيبدأ بسلسلة من الأحداث من شأنها شن الحرب العالمية الأولى. لم يكن بعض أعضاء الحكومة والمجلس التنفيذي لليد السوداء على ثقة من حصولهم على المساعدات الروسية. وخذلتهم روسيا بالفعل بعد ذلك. وحين تسرب خبر المؤامرة، حسب ما زُعم، إلى قيادة تنظيم اليد السوداء والحكومة الصربية (إذ علم باشتش، رئيس الوزراء، قطعًا بشأن تهريب رجلين مسلحين عبر الحدود، ولكن ليس واضحًا ما إذا كان باشتش على علم بخطة الاغتيال)، وصلت الأوامر لآبيس بألا ينفذ الأمر. ويُحتمل أنه حاول إيقاف القتلة الشباب على الحدود، لكنهم عبروا بالفعل. وتقول مصادر أخرى إن محاولة «استدعائهم» بدأت فقط بعد وصول القتلة إلى سراييفو. ويبدو أن طريقة «استدعائهم هذه» جعلت أبيس يبدو متهورًا ولينًا، وأظهرت القتلة الشباب متعصبين مستقلين. في الواقع، كان حدث «استدعائهم» قبل أسبوعين من زيارة الأرشيدوق. بقي القتلة في سراييفو لمدة شهر، ولم يفعل أحد المزيد لإيقافهم.

الإيديولوجية[عدل]

تضمنت المجموعة مجموعة من التوقعات الإيديولوجية، من ضباط الجيش ذوي العقول التآمرية إلى الشباب الساعين للمثالية، الذين يميلون في بعض الأحيان إلى الفكر الجمهوري، على الرغم من الاقتناع بالدوائر الملكية القومية في أنشطتهم (كان قائد الحركة، العقيد دراغوتين ديميتريجيفيتش أو «أبيس»، عنصرًا محوريًا في انقلاب يونيو 1903 الذي أوصل الملك بيتار كاراجورسيفيتش إلى العرش الصربي بعد 45 عامًا من حكم سلالة أوبرنوفيتش المنافسة). استُنكرت المجموعة باعتبارها عدمية من قبل الصحافة النمساوية المجرية، وبمقارنتها بإرادة الشعب الروسي (نارودنايا فوليا) وفيلق الاغتيال الصيني.

طالع أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Pressonline.rsPress (2011-10-07). Retrieved on 2011-11-08. (بالصربية) نسخة محفوظة 12 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Пијемонт". Veliki rat. National Library of Serbia. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. ^ Victor Roudometof (2001). Nationalism, Globalization, and Orthodoxy: The Social Origins of Ethnic Conflict in the Balkans. Greenwood Publishing Group. صفحات 170–. ISBN 978-0-313-31949-5. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Borislav Ratković; Mitar Đurišić; Savo Skoko (1972). Srbija i Crna Gora u balkanskim ratovima 1912-1913. Beogradski izdavačko-grafički zavod. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. Y августу 1901. нижи официри су, под руководством капетана Драгутина Димитр^евиhа — Аписа, створили заверенички покрет против ди- насти е ("Црна рука"). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Antić 2010-11-20.
  6. ^ Clark, Christopher (2012). The Sleepwalkers: How Europe Went to War in 1914. Penguin UK. صفحة 69. ISBN 9780718192952. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Đorđe Radenković (1997). Pašić i Srbija. Službeni list SRJ. صفحة 462. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Stanoje Stanojević (1929). Narodna enciklopedija srpsko-hrvatsko-slovenačka, knjiga 2 (باللغة الصربوكرواتية). Zagreb. صفحة 181. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Olga Popović-Obradović (1998). Parlamentarizam u Srbiji od 1903. do 1914. godine. Službeni list SRJ. صفحة 158. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Clodfelter, Micheal (2017). Warfare and Armed Conflicts: A Statistical Encyclopedia of Casualty and Other Figures, 1492-2015, 4th ed (باللغة الإنجليزية). McFarland. صفحة 341. ISBN 978-1-4766-2585-0. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Пијемонт". Veliki rat. National Library of Serbia. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Pressonline.rs Press (2011-10-07). Retrieved on 2011-11-08. باللغة الصربية نسخة محفوظة 2020-04-22 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Vladimer Dedijer, The Road to Sarajevo