اليهود المغاربة في إسرائيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
يهود مغاربة في إسرائيل
مناطق الوجود المميزة
القدس، حيفا، تل أبيب، نتانيا، أسدود والعديد من المناطق الأخرى
اللغات
العبرية (اللغة الرئيسية لجميع الأجيال)؛
كبار السن على الأغلب: اللغة العربية؛
الأمازيغية (بضعة آلاف من كبار السن، لغة يهود سلسلة الأطلس)
الدين

اليهود المغاربة في إسرائيل هم المهاجرين وأبناء مهاجري الجاليات اليهودية المغربية، الذين يقيمون الآن داخل إسرائيل. يبلغ عددهم حوالي 472,800 [1][2] بعد حرب فلسطين عام 1947–1949، وبسبب الصراع الداخلي في الخمسينيات ، شهدت العقود العديدة القادمة موجات من الهجرة اليهودية المغربية إلى إسرائيل. لطالما مثل المغرب أكبر جالية يهودية في العالم الإسلامي. ولكن ابتداءً من وقت إقامة دولة إسرائيل، حتى منتصف السبعينيات، هاجر حوالي 90٪ من اليهود المغاربة إلى إسرائيل. كانت الهجرة اليهودية من المغرب غير شائعة قبل عام 1945. هذا يرجع جزئيا إلى عدم وجود ضغوط للمغادرة. شعر اليهود في المغرب بأن لديهم أمنًا سياسيًا وفرصة اقتصادية مواتية. لم يرغبوا في الانتقال إلى فلسطين التي يسيطر عليها البريطانيون حيث كان المشهد السياسي والظروف الاقتصادية غير مستقراًً. تغيرت السياسة بتولي الحسن الثاني عام 1961. وافق الحسن على قبول مكافأة كبيرة للفرد من المجتمع اليهودي الدولي لكل يهودي هاجر من المغرب، وبموجب هذه الاتفاقية سمح لليهود بحرية الهجرة. بين عامي 1961–1967، غادر حوالي 120،000 يهودي المغرب. أدت حرب 1967 إلى موجة أخرى من هجرة اليهود من المغرب، إلى فرنسا في المقام الأول، ولكن أيضًا إلى كندا والولايات المتحدة وإسرائيل ودول أخرى. سياسياً، يميل اليهود المغاربة إلى دعم الليكود[3][4] أو شاس.

شخصيات بارزة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Statistical Abstract of Israel 2009 - No. 60 Subject 2 - Table NO.24". Israeli government. مؤرشف من الأصل في 2018-12-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-12-08.
  2. ^ "Jews, by Country of Origin and Age". Statistical Abstract of Israel (بالإنجليزية والعبرية). دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية. 26 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2017-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-11.
  3. ^ "Israel's "New Labour" party". ذي إيكونوميست. 26 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2018-05-13.
  4. ^ "Will Moroccan Jews in Israel vote Labour in 2019 elections? | Saad Guerraoui | AW". مؤرشف من الأصل في 2017-11-24.