تحتاج هذه المقالة إلى مصادر أكثر

امحمد بن علي الهوزالي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من امحمد بن علي أوزال)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة إصلاح المشكلة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها.
السيد
امحمد بن علي الهَوْزالي
سیدی محمد وعلی اوزال
Muhammad Awzal.jpg
صورة للصفحة الأولى من مخطوط الحوض للهوزالي والمتواجد بجامعة لَيدن

معلومات شخصية
الميلاد حوالي 1070 ھ
القصبة
الوفاة 1162 ھ
القصبة
الحياة العملية
المهنة فقيه وشاعر
اللغات الأمازيغية والعربية
تأثر بـ أحمد بن ناصر الدرعي وابن الجوزي
أثر في الحضيكي

امحمد بن علي الهَوْزالي (بالأمازيغية: محمد وعلی اوزال) (ت 1162 ھ) فقيه مغربي سوسي. ألّف كتبا بالأمازيغية والعربية، أشهرها «بحر الدموع»، وهو رَجَزٌ بالأمازيغية الشلحية. يُعدّ من أهم المؤلفين في الأدب الأمازيغي الشلحي. تخرج من زاوية تمجروت، المعروفة كذلك بالزاوية الناصرية، حيث تعلم على يد شيخه أحمد بن ناصر الدَّرعي. من تلاميذه الشيخ امحمد بن أحمد الحُضَيْكي.

عاش امحمد بن علي الهوزالي في عهد السلطان العلوي إسماعيل بن الشريف وأبنائه، خاصة عبد الله بن إسماعيل.

اسمه ونسبه[عدل]

هو أبو الحسن امحمد[هامش 1] بن علي بن إبراهيم الهَوْزالي، نسبة إلى قبيلة هَوْزالة (بالأمازيغية: یند وزال) السوسية. ويقال أيضا الاندزالي، لكن بشكل محدود، وهو تعريب أخفّ لاسم قبيلة هَوْزالة الأمازيغي. ويُعرف كذلك عند أهل سوس بـ«اکُبیل» (الكبيلي)، نسبة إلى «یکُبیلن» (كبيلة)، وهي فرقة كبيرة من قبيلة هوزالة مكونة من أربع قرى، إحداها القصبة (بالأمازيغية: لڧصبت)، مسقط رأس الفقيه وفيها مشهده ومدرسته القائمة حتى الآن.[1][2] ولا يزال ما تَبقَّى من بيته الواقع ضمن أطلال قرية القصبة القديمة يُعرف بـ«تیݣمّی نشّیخ» (دار الشيخ).

أشار الشيخ الهوزالي إلى اسمه ونسبه الثلاثي بالأمازيغية في بداية كتابه «الحوض». قال:

ءينا ءيسمك ءيحتاجان ءاد ءاس ءيعفو لباري ¤¤ محمد ءوعلي ءوبراهيم وسوس ءاوزالي

معناه بالعربية: يقول العبد المحتاج إلى عفو الباري، امحمد بن علي بن إبراهيم السوسي الهوزالي.

سيرته[عدل]

لا يُعرف شيء عن السنوات الأولى من حياة الشيخ امحمد بن علي الهوزالي، فهي غائبة في المصادر الموجودة حتى الآن. كذلك لا تُعرف سنة ولادته، إلا أن الباحثين يرجّحون ولادته في حوالي سنة 1070 ھ،[3] وذلك في قرية القصبة الهوزالية. وتقع القصبة جنوب شرق مدينة تَرُدانت، وتبعد عنها بـ34 كم.

صورة حديثة لمدخل زاوية تمجروت، والمعروفة كذلك بالزاوية الناصرية نسبة لابن ناصر

تلقى امحمد بن علي الهوزالي تعليما أساسيا في قريته، قبل أن يرحل إلى تمجروت طلبا للعلم واستكمالا لمعارفه سنة 1091،[3] وذلك على عادة طلاب العلم في سوس. وتمجروت زاوية تبعد عن القصبة بـ290 كم في اتجاه الشرق، وتقع على ضفة وادي درعة. وقد كانت هذه الزاوية قد بلغت أوجها في زمانه، فكانت قبلة طلبة العلم في جميع أنحاء المغرب، وعُرفت بـ«أُمّ الزوايا». وقد كان على رأسها آنذاك الشيخ أحمد بن امحمد بن ناصر الدَّرعي.

بعد عودته إلى مسقط رأسه بعد 20 سنة قضاها في طلب العلم، وبعد أن داع صيته في قبيلة هوزالة. أسس امحمد بن علي مدرسته العتيقة المعروفة باسم "مدرسة اكبلن" ليعتكف فيها على الدراسة والتعليم والوعظ والإرشاد والتأليف والترجمة إلى أن توفي.

عرض العلامة الاديب والمؤرخ محمد المختار السوسي في كتابه سوس العالمة، الذي يشمل مختصرات عن حياة ومؤلفاة علماء جهة سوس ماسة درعة، نبدة من حياة امحمد بن علي الهوزالي لكنه اعتمد في استيقاء الخبر على المصدر الواحد مما انعكس سلبا على صحة الوقائع التي سردها في ما يخص هذا العالم الجليل. ومن بين هذه المعلومات المغلوطة: " وكان امحمد بن علي الهوزالي فتك بإنسان من اهله، فهرب إلى تمجروت..." حيث لم يثبت هذا الحدث أحد.

وتحدث المختار السوسي عنه وعن تكوينه العلمي ونصيبه من العلم والتأليف حيث قال عنه "توجه امحمد بن علي الهوزالي للتدريس والتأليف والإرشاد وازالة البدع ثم تابعه اهله اثر وفاته عام 1163 هـ في ذلك الميدان...".غير ان طفولة امحمد بن علي الهوزلي وبدايات مساره العلمي قبل هجرته إلى طلب العلم تبقى مجهولة.

ترك سيدي اَمحمد قريته تزيط وهو شاب في العشرينات من عمره متجها نحو الزاوية الناصرية التي أسسها أبو حفص عمرو الأنصاري بن أحمد الأنصاري سنة 983هـ في الجنوب الشرقي من المغرب في قرية تمكروت قرب وادي درعة. هناك لقي المكان المناسب لطلب العلم وتحصيل المعرفة. والتقى هناك بأقطاب الطريقة الناصرية خاصة محمد بن ناصر تلميذ أحمد بن إبراهيم الأنصاري. بعد أن قضى الشيخ مدة الاخد من العلوم الشرعية والفقه والأدب العربي في الزاوية الناصرية على شأنه عند شيخه لما رآه منه من الجد والاجتهاد والإلمام بأمهاة العلوم في ذلك العصر. بعد ذلك عينه شيخه أحمد بن محمد بن ناصر ليحمل مشعل العلم إلى بلده بعد غياب طويل.

منجزاته[عدل]

بعد عودته من المدرسة الناصرية إلى مسقط رأسه، اعتكف الشيخ الهوزالي في المدرسة العتيقة التي اسسها خصيصا لتلقين أهل قبيلتة اندوزال علوم القرآن والعلوم الشرعية وكل ما يتداول في ذلك العصر من علوم الدين والدنيا من علوم القرآن والفقه المالكي والشعر والتأليف. اشتهر العلامة الاوزالي بتأليفه لعدة كتب نذكر منها "بحر الدموع" الذي كان مؤلفا من قصائد شعرية صوفية كان يَتعبد بها ويناجي بها ربَّه وقد حفضها عنه العديد من الذين كانوا يجالسونه ويشتركون معه في الذكر رغم كون أغلبهم اميين. وكتابه "الحوض" الذي يعتبر أول ترجمة لكتاب من اللغة العربية الفصحى مختصر خليل بن اسحاق (أحد مشاهير فقهاء المالكية) إلى اللغة الأمازيغية السوسية. ساهم هذا الكتاب الذي يحفضه أغلب سكان اندوزال والقبائل المجاورة وصولا إلى تارودانت، في ذلك الوقت وحتى اواخر التسعينيات من القرن الماضي، ساهم في نشر المذهب المالكي عامة وتمكين المغاربة المتحدثين بالأمازيغية السوسية من تملُّك المعرفة الشرعية والعلم الفقهي اللازم لعبادة الله.

  • ابيات شعرية بالأمازيغية من كتاب الحوض:

سميغ لكتاب اينو س - لحاوض - واناز - كيسى ¤¤ ءيسوان ءورسار ت ياغ اريفي ءيتهنا

معناه بالعربية: سميت كتابي هذا الحوض. من شرب منه لن يضمأ بعد أبدا.

  • و يقول في طلب العلم:

لعيلم ءيكنوان ءاغ ءيلاء ءور ءيلي غ- واكال ¤¤ ملا ءيلا غ وكال سكويان ءيفهمتي ¤¤ يان غ- ءولتلى لهيما ياتوين ءورت ءيد يوميز

معناه بالعربية: العلم في السماء وليس في الأرض. فلو كان في الأرض لفهمه جميع من عليها. ومن لم تكن همته عالية لم ينله. (كنية على صعوبة نيل العلم)

وكان من العلماء البارزين ممن اخذوا عن الشيخ الهوزالي : الشيخ امحمد بن أحمد الحضيكي (ت 1189 ھ) حيث قال عنه: "الفقيه العالم العلامة الشهير الطائر الصيت في البلاد". وقال عنه أيضا:"كان من اشياخنا وبركات بلادنا وصلحائها، وممن تدور عليهم امورها، والملجأ والمفزع في المسائل والنوازل، وانتفع به الخلق وقام باصلاح الامة واعتنى بارشادهم واقامة رسوم الدين واحيا كثيرا مما اندرس من السنن واخمد كثيرا من البدع، والف للناس في ذلك كتابا بالغ فيها نظما ونثرا عجمية وعربية، توفي بالوباء سنة 1162 هـ". ومن الذين ارخوا لوفاة الشيخ الهوزالي، تلميذه الشيخ عبد الله بن أحمد من ءازاغار ن-ءيمسليلن الهلالي العالم المقريء بزاوية سيدي عبد الله بن ءيبورك (ت 1214 ھ) حيث قال :"مات بالوباء من الفقهاء في سوس ومراكش شيخنا سيدي محمد بن علي ءاكبيل سنة 1162هـ".

مؤلفاته[عدل]

تُعرف مؤلفاته المكتوبة بالأمازيغية الشلحية عند أهل سوس بـ«اکُبیل» (الكبيلي)، فيُقال مثلا: «ار اڧّرانت تمغارین اکُبیل»، ومعناه: تَقرَأُ النساء الكبيلي.[4]

  • «الرغبان لشرح مهماز الغفلان على فروع الوقت والأذان». وهو أول ما ألف. انتهى من تأليفه سنة 1111 ھ.[5]
  • «الحوض».[6] وهو في جزئين. //السنوسي والخليل. هو منظومة في الفقه المالكي. تُرجم الجزء الأول منه في العبادات إلى الفرنسية على يد الباحث الفرنسي لُسياني سنة 1897 م. وحقق الجزء الأول كذلك الباحث المغربي عبد الله بن محمد الجشتيمي سنة 1977 م.[7]
  • «بحر الدموع». (انظر أدناه)
  • «نّصاحت». وهو كتاب بالأمازيغية، ومعناه: النصيحة.
  • «تنبيه الإخوان، على ترك البدع والعصيان». يُعرف كذلك باسم «النصيحة في البدع»، وهو ترجمة لكتابه السابق بالأمازيغية «نّصاحت»، حيث عربه نظما ثم شرحه.[8]
  • «بعض الفتاوى المتفرقة في النوازل والقضايا».

بحر الدموع[عدل]

قال عنه مؤلفه أنه بدأه في شهر صفر وأكمله في ربيع الثاني من سنة 1126 ھ. وهي منظومة في 656 بيتا.[8][9]

استمد الفقيه امحمد بن علي الهوزالي إلهامه في كتابة «بحر الدموع» من كتاب ابن الجوزي (ت 597 ھ) «بحر الدموع» الذي يشترك معه في العنوان وموضوع الإرشاد.[10][11]

حظي هذا الكتاب باهتمام الباحثين منذ أزيد من قرن ونصف. تُرجم رُبعه الأول لأول مرة إلى الفرنسية من طرف الباحث بارون سلان في عام 1856 م.[12]

وفاته[عدل]

تُوفي الشيخ امحمد بن علي الهوزالي في وباء 1162 ھ.[13] عن سن يناهز الثمانين في قرية توريرت التي يوجد بها إلى يومنا هذا المسجد الذي أسسه وقبره.[المصدر ناقص أو غير مذكور]

ذريته[عدل]

قد اشار الشيخ المختار السوسي إلى توارث آل سيدي امحمد بن علي الهوزالي، طلب العلم بقوله في كتابه سوس العالمة :"وآل سيدي امحمد بن علي الهوزالي أسرة علمية تسلسل فيها العلم نحو مائتي سنة، ولما يتيسر لنا جمع رجالاتها". . ويطلق على هذه الاسرة اسم اِكُورَّامْنْ أو أَكْرَامْ ومعناه بالأمازيغية الشريف في نسبه أو المرابط.

  • إبراهيم بن امحمد الهوزالي، وهو ابنه. كان عالما.[14]
  • مَلمان بنت امحمد بن علي الهوزالي (بالأمازيغية: مالمان ولت مْحمد وعلی)، وهي أم امحمد بن سعيد الزدوتي.[المصدر ناقص أو غير مذكور]
  • إبراهيم أكبيل السوسي، من كُتاب السلطان العلوي محمد بن عبد الله، وهو من آل امحمد بن علي الهوزالي.[15]
  • أبو عبد الله امحمد بن سعيد الزدوتي الأجدالي (ت 1232 ھ)، عالم حسن من القراء، وهو سبط امحمد بن علي الهوزالي. هو مدفون بجانب جده.[16][17][15]
  • الفقيه محمد بن يوسف بن عبد الله بن امحمد بن سعيد (ت 21 رمضان 1376).
  • الفقيهين عبد الله ومحمد ابنا عمر بن محمد بن امحمد بن محمد بن امحمد بن سعيد.

انظر أيضا[عدل]

  • أبو عبد الله محمد بن علي الهوزالي (ت 1012 ھ)، فقيه وأديب ولغوي وشاعر ينحدر من نفس القبيلة، ويُعرف بالنابغة.

هوامش[عدل]

  1. ^ يُكتب اسمه بهمزة وصل ابتدائية «امحمد» لإظهار سكون الميم وهو اسم شائع في الأمازيغية (محمّد)، يختلف عن اسم «مُحمد» بضم الميم (موحمّاد، موحمد).

مراجع[عدل]

استشهادات[عدل]

  1. ^ عبد الله بن محمد الجشتيمي (1397 ھ). الصفحة 15.
  2. ^ محمد بن علي الهوزالي (1430 ھ). صفحة 9.
  3. أ ب تقرير ندوة «العلامة امحمد بن علي أكبيل الهوزالي، رائد ترجمة العلوم الشرعية إلى الأمازيغية» (انظر الببليوغرافيا)
  4. ^ محمد المختار السوسي. المعسول، في الإلغيين وأساتذتهم وتلامذتهم وأصدقائهم. المجلد السادس. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ امحمد بن أحمد الحضيكي. «طبقات الحضيكي». المدخل 462. الصفحة 363. الهامش (4).
  6. ^ كتاب الحوض في الفقه المالكي - للشيخ سيدي اَمحمد ءوعلي ءاوزال - تحقيق وتعليق الرحماني عبد الله بن محمد الجشتيمي- 1977
  7. ^ عمر بن عبد العزيز الكرسيفي؛ جمع وتحقيق عمر أفا (1427 ھ). «المؤلفات الفقهية الكاملة». الصفحة 35. الهامش (4).
  8. أ ب عمر بن عبد العزيز الكرسيفي؛ جمع وتحقيق عمر أفا (1427 ھ). «المؤلفات الفقهية الكاملة». الصفحة 35. الهامش (5).
  9. ^ عبد الله بن محمد الجشتيمي (1397 ھ). الصفحة 18.
  10. ^ عبد الرحمن التمنارتي. الفوائد الجمة، في إسناد علوم الأمة. صفحة 91. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ محمد بن علي الهوزالي (1430 ھ). صفحة 5.
  12. ^ محمد بن علي الهوزالي (1430 ھ). صفحة 13.
  13. ^ محمد المختار السوسي. المعسول، في الإلغيين وأساتذتهم وتلامذتهم وأصدقائهم. المجلد التاسع عشر. صفحة 15. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ عبد الله بن محمد الجشتيمي (1397 ھ). الصفحة 17.
  15. أ ب محمد المختار السوسي. مدارس سوس العتيقة. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ عبد الرحمن الجشتيمي. الحضيكيون. صفحة 121. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ محمد المختار السوسي. خلال جزولة - الرحلة الثالثة. صفحة 174. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

ببليوغرافيا[عدل]

  • أحمد بن محمد المقري. «علي الهوزالي» في «روضة الآس العاطرة الأنفاس». الصفحة 107.
  • امحمد بن أحمد الحضيكي. «طبقات الحضيكي». المدخل 462. الصفحة 363.
  • امحمد بن أحمد الحضيكي. «الرحلة الحجازية». الصفحة 72.
  • لُسياني (1897). الحوض: نص أمازيغي (لهجة سوس) لمحمد بن علي بن إبراهيم. الجزائر العاصمة. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • برونو هوغو ستِكر (1960). بحر الدموع: شعر أمازيغي لمحمد الهوزالي (باللغة الفرنسية). لَيدن. ISBN 978-3-89645-998-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • عبد الله بن محمد الجشتيمي (1397 ھ/1977 م). «الحوض. في الفقه المالكي باللسان الأمازيغي. للشيخ سيدي امحمد ءوعلي ءاوزال». (الطبعة الأولى).
  • نيكو فَن دِن بوخرت (1997). التقليد الأدبي الأمازيغي السوسي (باللغة الإنجليزية). لَيدن. ISBN 978-3-89645-999-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • خديجة كمايسين (1998). «العقيدة والتصوف في فكر امحمد بن علي أوزال». بحث لنيل د.د.ع. الرباط: جامع محمد الخامس.
  • محمد بن علي الهوزالي; تحقيق: عمر أفا؛ ترجمة: إبراهيم شرف الدين (1430 ھ، 2009 م). بحر الدموع (PDF) (باللغة الأمازيغية واللغة العربية). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  • تقرير ندوة «العلامة امحمد بن علي أكبيل الهوزالي، رائد ترجمة العلوم الشرعية إلى الأمازيغية». 24 ربيع الثاني 1431 (2010 م). (بصيغة PDF)

وصلات خارجية[عدل]