إن حيادية وصحة هذه المقالة أو بعض أجزائها مختلف عليها.

آمنة بنت وهب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من امنه بنت وهب)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
آمنة بنت وهب
آمنة بنت وهب (العربية)   تعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الميلاد حوالي 557م [1]
مكة المكرمة, شبه الجزيرة العربية
الوفاة 47 ق هـ / 577م
الأبواء (بين مكة والمدينة المنورة)
اللقب أم محمد، أم رسول الله
الزوج عبد الله بن عبد المطلب
أبناء محمد بن عبد الله
الأب وھب بن عبد مناف   تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم برة بنت عبد العزى   تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
عائلة أبوها: وهب بن عبد مناف بن زهرة
أمها: برة بنت عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار

آمنة بنت وهب الزهرية القرشية هي أمُ رَسول الإسلام مُحمد بن عبد الله، مات عنها زوجها عبد الله بن عبد المطلب والرسول ما يزال جنيناً في بطنها. توفيت ورسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسَلّم ابن ست سنوات، حيث توفيت نحو سنة 47 ق هـ الموافق 577م ودُفنت في الأبواء وهي موضع بين مكة والمدينة المنورة.

نسبها[عدل]

تندرج "آمنة بنت وهب " من بني زهرة بن كلاب وهم أحد بطون قريش ذات المكانة العظيمة فقد كان أبوها وهب بن عبد مناف سيد بني زهرة شرفا وحسبا، وفيه يقول الشاعر:

يا وهب يا بن الماجد بن زهرة
سُدت كـلابـا كلهـا ابن مـرة
بـحــســبٍ زاكٍ وأمٍّ بـرّة

وكذلك نسبها من أمها ، فهي ابنة برة بنت عبد العزى من بني عبد الدار بن قصي أحد بطون قريش .

نشأتها[عدل]

نشأت في أسرة عريقة النسب، مشهود لها بالشرف والأدب، ورباها عمها وهيب بن عبد مناف، وكانت تعرف "بزهرة قريش" فهي بنت بني زهرة. وقيل إنها عندما خطبت لـعبد الله بن عبد المطلب كانت حينها أفضل فتاة في قريش نسبًا وموضعًا.

زواجها[عدل]

قصة فداء عبد الله[عدل]

كان عبد المطلب قد نذر لله إن رزقه الله عشرة من الذكور لينحرن أحدهم شكرًا لله وتقربًا إليه. وقد صار لـعبد المطلب عشرة ذكور، وعزم على تنفيذ نذره، فأقرع بين أولاده ليعلم أيهم سينحر ، وخرج القدح على عبد الله بن عبد المطلب ، أحبهم إليه ، فأشار عليه وجوه القوم أن يفديه بعشرة من الإبل ، وقدم الإبل ثم أقرع بينها وبين ولده ، فخرج سهم عبد الله بن عبد المطلب ، فقالوا لعبد المطلب: زدها عشراً ثم اقرع، ففعل، فخرج سهم عبد الله ، وظل يزيد في كل مرة عشراً من الإبل حتى بلغت المائة، وعندما أقرع بينها وبين ولده، وقعت القرعة على الإبل ، فسرّ عبد المطلب بذلك سروراً عظيماً ونحر الإبل المائة فداء ولده.

الزواج[عدل]

ذهب عبد المطلب بابنه عبد الله حتى أتى وهب بن عبد مناف ، وهو يومئذ سيد بني زهرة سنًا وشرفُا، فزوجه ابنته آمنة بنت وهب وهي يومئذ سيدة نساء قومها.[3] ولما تزوجها عبد الله أقام عندها ثلاثة أيام، وكانت تلك العادة عندهم،[4] وحملت آمنة بالنبي محمد.

وفاة زوجها[عدل]

خرج عبد الله من مكة متوجهًا إلى غزة في الشام في قافلة بهدف التجارة بأموال قريش، وفي طريق عودتهم وأثناء مرورهم بالمدينة المنورة مرض عبد الله، فقرر البقاء عند أخواله من بني النّجّار على أمل اللحوق بالقافلة إلى مكة عندما يشفى من مرضه، فمكث عندهم شهرًا، وتوفي بعدها عن عمر 25 سنة، ودفن في دار تُسمّى "دار النابغة" (وهو رجل من بني عديّ بن النّجار)، وكانت زوجته آمنة بنت وهب يومئذٍ حامل بالنبي محمد لشهرين. وقد ترك عبد الله وراءه خمسة أجمال، وقطعة غنم، وجارية حبشية اسمها "بركة" وكنيتها أم أيمن. وقد رثته آمنة بقولها:[5]

ولادتها للنبي[عدل]

كانت آمنة تحدّث أنّها حين حملت به أُتِيَت فقيل لها «إنّك قد حملت بسيّد هذه الأمّة، فإذا وقعَ على الأرض فقولي "أعيذه بالواحد من شرِّ كل حاسد"، ثم سمّيه "محمدًا"».[6] ، وبعد أن بقي محمد في بطن أمه تسعة أشهر كملّاً،[7] وُلد في مكة في شعب أبي طالب، في الدار التي صارت تُعرف بدار "ابن يوسف".[8] وتولّت ولادته "الشِّفاء" أم عبد الرحمن بن عوف.[9]

وقد كان مولده يوم الإثنين،[10] 8 ربيع الأول،[11] أو 9 ربيع الأول[12] أو 12 ربيع الأول (المشهور عند أهل السنة[13][14] أو 17 ربيع الأول (المشهور عند الشيعة)، من عام الفيل، بعدما حاول أبرهة الأشرم غزو مكة وهدم الكعبة، قيل بعده بشهر، وقيل بأربعين يومًا، وقيل بخمسين يومًا (وهو المشهور).[15]

وكانت آمنة تحدّث أنّها لم تجد حين حملت به ما تجده الحوامل من ثقل ولا وحم، ولمّا وضعته وقع إلى الأرض مستقبل القبلة رافعًا رأسه إلى السماء،[13] مقبوضة أصابع يديه مشيرًا بالسبابة كالمسبّح بها.[16] وأنّها رأت حين ولدته كأنّه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام.[17] قالت أمّ عثمان بن أبي العاص «حضرتُ ولادة رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، فرأيت البيتَ حين وضع قد امتلأ نورًا، ورأيت النجوم تدنو حتى ظننتُ أنها ستقعَ عليّ».[16] وبعدما ولدته أرسلت إلى عبد المطلب تبشّره بحفيده، ففرح به فرحًا شديدًا، ودخل به الكعبة شاكرًا الله،[18] وقال «ليكوننّ لابني هذا شأن»،[19] واختار له اسم "محمّد" ولم تكن العرب تسمي به آنذاك، إلا ثلاثة طمع آباؤهم حين سمعوا بذكر محمد وبقرب زمانه وأنه يُبعث في تهامة فيكون ولدًا لهم.[16] وقد علمت اليهود آنذاك بولادة محمد، يقول حسان بن ثابت «والله إني لغلام يفعة، ابن سبع سنين أو ثمان، أعقل كل ما سمعت، إذ سمعت يهوديًا يصرخ بأعلى صوته على أطمة بيثرب: يا معشر يهود، حتى إذا اجتمعوا إليه، قالوا له: ويلك ما لك؟ قال: طلع الليلة نجم أحمد الذي ولد به».[20]

ما روي في أحداث الولادة[عدل]

  • وروي الخطيب البغدادي بسنده: أن آمنة قالت: «لما وضعت النبي Mohamed peace be upon him.svg رأيت سحابة عظيمة لها نورا أسمع فيها صهيل الخيل وخفيقان الأجنحة وكلام الرجال حتي غشيته وغيبت عني فسمعت منادي ينادي طوفوا بمحمد في جميع الأرض وأعرضوه علي كل روحاني من الجن والإنس والملائكة والطيور والوحوش. وأعطوه خلق آدم ومعرفة شيث وشجاعة نوح وخلة إبراهيم ولسان إسماعيل ورضاء إسحاق وفصاحة صالح وحكمة لوط وبشري يعقوب وشدة موسي وصبر أيوب وطاعة يونس وجهاد يوشع وصوت داوود وجب دانيال ووقار إلياس وعصمة يحيي وزهد عيسي وأغمسوه في أخلاق النبيين[21].»

وفاتها[عدل]

قبر السيدة أروى بنت كريز المجاور لقبر آمنة بنت وهب.[22]

توفيت وهي بنت عشرين سنة،[23] قد وافتها المنية قافلة من زيارتها لأقاربها بيثرب (المدينة المنورة حاليا) بالأبواء (وهي منطقة على بعد 190 كم عن مدينة جدة بالسعودية اليوم)، فلما بلغ الرسول محمد ست سنين خرجت به إلى أخواله بني عدي بن النجار بيثرب تزورهم به، ومعه أم أيمن تحضنه، وهم على بعيرين، فنزلت به في دار النابغة عند قبر أبيه عبد الله بن عبد المطلب، فأقامت به عندهم شهرا، ثم رجعت به أمه إلى مكة فلما كانوا بالأبواء توفيت آمنة بنت وهب، وقبرها هناك، ورجعت به أم أيمن على البعيرين إلى مكة.[24]

حادثة الاستغفار[عدل]

Emblem-scales-red.svg
إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش. (مايو 2016)
   
آمنة بنت وهب
زار النبي Mohamed peace be upon him.svg قبر أمه فبكى، وأبكى من حوله، فقال: استأذنت ربي في أن أستغفر لها، فلم يؤذن لي، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي.[25]
   
آمنة بنت وهب
  • قال الشوكاني: «فيه دليل على عدم جواز الاستغفار لمن مات على غير ملة الإسلام.» ،وقال النووي: «فيه النهي عن الاستغفار للكفار»[26]
  • يذكر في كتاب المنتظم في تاريخ الملوك والأمم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين مر بقبر أمه السيدة آمنة بنت وهب بناحية عسفان في ربيع الأول سنة ست حاول الاستغفار لها عدة مرات لكن الله لم يقبل استغفاره؛ لأنها ماتت على الشرك.[27] فعن ابن ناصر قال‏:‏ «أخبرنا علي بن محمد العلاف قال‏:‏ أخبرنا علي بن أحمد الحمامي قال‏ أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين الحريري قال‏:‏ أخبرنا موسى بن إسحاق الأنصاري قال‏:‏ أخبرنا أبو إبراهيم الترجماني قال‏:‏ حدثنا المشمعل بن ملحان عن صالح بن حيان عن ابن بريدة عن أبيه قال: "كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ وقف على عسفان فنظر يمينًا وشمالًا فأبصر قبر أمه آمنة فورد الماء فتوضأ ثم صلى ركعتين فلم يفاجئنا إلا ببكائه فبكينا لبكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انصرف إلينا فقال: "ما الذي أبكاكم؟" قالوا: بكيت فبكينا يا رسول الله. وقال: "وما ظننتم؟"‏ قالوا: ظننا أن العذاب نازل علينا. قال: "لم يكن من ذلك شيء". قالوا: فظننا أن أمتك كلفوا من الأعمال ما لا يطيقون. قال: "لم يكن من ذلك شيء ولكني مررت بقبر أمي فصليت ركعتين ثم استأذنت ربي أن أستغفر لها فنهيت فبكيت ثم عدت فصليت ركعتين واستأذنت ربي أن أستغفر لها فزجرت زجرًا فعلا بكائي". ثم دعى براحلته فركبها فما سارت إلا هينة حتى قامت الناقة بثقل الوحي فأنزل الله تعالى: Ra bracket.png مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ Aya-113.png La bracket.png(سورة التوبة، الآية 113)[28] إلى آخر الآيتين. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أشهدكم أني بريء من آمنة كما تبرأ إبراهيم من أبيه.[29]»

ما روى في قصة إحيائها[عدل]

رُوِى حديثًا عن النبي أن الله أحيي أمه آمنة ثم آمنت به،[30] وضعفه ابن كثير فقال:[31] «إنه حديث منكر جدًّا»، والملا علي القاري، وابن دحية[32] وابن الجوزي فقال: «هذا حديث موضوع بلا شك، والذي وضعه قليل الفهم عديم العلم، إذ لو كان له علم لعلم أن من مات كافرًا لا ينفعه أن يؤمن بعد الرجعة، لا؛ بل لو آمن عند المعاينة لم ينتفع، ويكفي رد هذا الحديث قوله تعالى : ﴿فيمت وهو كافر﴾ وقوله في الصحيح : «استأذنت ربي في أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي» وقد كان أقوام يضعون أحاديث ويدسونها في كتب المغفلين فيرويها أولئك ، قال شيخنا أبو الفضل بن ناصر : هذا حديث موضوع وأم رسول الله صلى الله عليه وسلم ماتت بالأبواء بين مكة والمدينة ودفنت هناك وليست بالحجون»

وممن احتج بالحديث ابن حجر فقال: «ولعل حكمة عدم الإذن في الاستغفار لها إتمام النعمة عليه بإحيائها له بعد ذلك حتى تصير من أكابر المؤمنين، أو الإمهال إلى إحيائها لتؤمن به فتستحق الاستغفار الكامل حينئذ وفيه أن قبل الإيمان لا تستحق الاستغفار مطلقا... وحديث إحيائهما حتى آمنا به ثم توفيا حديث صحيح، وممن صححه الإمام القرطبي، والحافظ ابن ناصر الدين.»[33]

آراء المعارضين لهذا الحكم[عدل]

قد صرح جمع من العلماء بأن الحكم في أبوَي النبي Mohamed peace be upon him.svg أنهما ناجيان وليسا من أهل النار، ومنهم الإمام السيوطي فقد صنف ست رسائل في نجاة والديه Mohamed peace be upon him.svg. وقد سلك العلماء في إثبات هذا الحكم والاستدلال عليه من خلال عدة طرق أهمها: أنهما مِن أهل الفَترة؛ لأنهما ماتا ولم تبلغهما الدعوة ولا تعذيب قبلها؛ لتأخر زمانهما وبُعدِه عن زمان آخر الأنبياء وهو عيسى، ولإطباق الجهل في عصرهما، وقال البعض: إن أهل الفترة يُمتَحَنُون على الصراط فإن أطاعوا دخلوا الجنة، وقال البعض الآخر: لو قيل بامتحانهما فإنهما من أهل الطاعة، قال الحافظ ابن حجر: «إن الظن بهما أن يطيعا عند الامتحان»، نقله السيوطي عنه. وقد صرح أئمة أهل السنة أن مَن مات ولم تبلغه الدعوة يموت ناجيًا، ومِمَّن صرح بذلك العلامة الأجهوري فيما نقله عنه شهاب الدين النفراوي في "الفواكه الدواني"، وشرف الدين المُناوي فيما نقله عنه السيوطي في "الحاوي"، ونقل هذا القول سبط ابن الجوزي عن جماعة من العلماء منهم جده، وجزم بهذا القول العلامة الآبي في شرحه على صحيح مسلم، ومال إليه الحافظ ابن حجر في بعض كتبه كما نقل عنه السيوطي في "مسالك الحنفا". واستدلوا على ما ذهبوا إليه بقوله تعالى: ﴿وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً﴾[17:15]، وقوله: ﴿ذَلِكَ أَن لَّمْ يَكُن رَّبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ﴾ [6:131]، وقوله ﴿لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أُنْذِرَ آَبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ﴾ [36:6]، وبآيات وأحاديث أخرى.[34]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ ذكر ابن سعد في الطبقات الكبرى أنها توفيت وهي بنت عشرين سنة
  2. ^ أ ب سيرة ابن هشام
  3. ^ البداية والنهاية/الجزء الثاني/تزويج عبد المطلب ابنه عبد الله من آمنة بنت وهب الزهرية
  4. ^ الطبقات الكبرى، ابن سعد البغدادي، ج1، ص94-97، دار صادر، بيروت.
  5. ^ الطبقات الكبرى، ابن سعد البغدادي، ج1، ص99-100، دار صادر، بيروت.
  6. ^ أعلام النبوة، أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي، ص240، دار الكتاب العربي، ط1987.
  7. ^ السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون، علي بن برهان الدين الحلبي، ج1، ص78، دار المعرفة.
  8. ^ تاريخ الرسل والملوك، الطبري، ج1، ص327-328.
  9. ^ نور اليقين في سيرة سيّد المرسلين، محمد بن عفيفي الخضري، ص7-21، دار المعرفة، ط2004.
  10. ^ روى الطبري في تاريخه، ج2، ص293: «أن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg سُئل عن يوم الإثنين، فقال "ذلك يوم ولدتُ فيه ويوم بُعثتُ فيه وأُنزل عليّ فيه"».
  11. ^ في البداية والنهاية، ابن كثير، ج2، ص320: «حكاه الحميدي، عن ابن حزم، ورواه مالك، وعقيل، ويونس بن يزيد، عن الزهري، عن محمد بن جبير بن مطعم، ونقل ابن عبد البر عن أصحاب التاريخ أنهم صححوه، وقطع به الحافظ الكبير محمد بن موسى الخوارزمي، ورجحه الحافظ أبو الخطاب ابن دحية».
  12. ^ صفي الرحمن المباركفوري (1428 هـ/2007 م). الرحيق المختوم. قطر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، إدارة الشؤون الإسلامية. صفحة 54. 
  13. ^ أ ب حدائق الأنوار ومطالع الأسرار في سيرة النبي المختار، محمد بن عمر بحرق الحضرمي، ص105-122، دار الحاوي، ط1998.
  14. ^ قال ابن كثير في البداية والنهاية، ج2، ص320: «وهذا هو المشهور عند الجمهور».
  15. ^ البداية والنهاية، ابن كثير، ج2، ص319-332.
  16. ^ أ ب ت الروض الأنف، السهيلي، ج1، ص278-296.
  17. ^ رواه ابن تيمية في الردّ على البكري، عن العرباض بن سارية، رقم:61.
  18. ^ الرحيق المختوم، المباركفوري، ص1-48.
  19. ^ الطبقات الكبرى، ابن سعد البغدادي، ج1، ص94-108، دار صادر، بيروت.
  20. ^ السيرة النبوية، ابن هشام، ج2، ص295-298، تحقيق: طه عبد الرؤوف سعد، دار الجيل، بيروت، ط1990.
  21. ^ عن كتاب "الانوار المحمدية" للنبهانى، وانظر الخصائص الكبرى للسيوطي ص 81 وما بعدها
  22. ^ يرى ضريح آمنة بنت وهب وإلى يمينها ضريح مجهول، وإلى يسارها ضريح أروى بنت كريز وهي ابنة عمة النبي صلى الله عليه وسلم، وهي أم الخليفة ذو النورين عثمان بن عفان.
  23. ^ عمر آمنة بنت وهب حين توفيت
  24. ^ الطبقات الكبرى لابن سعد -- ذكر وفاة آمنة أم رسول الله Mohamed peace be upon him.svg
  25. ^ صحيح مسلم (976) ،سنن ابن ماجه (1287) ،سنن أبي داود (3234)
  26. ^ القول في نجاة أم النبي صلى الله عليه وسلم
  27. ^ المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، أبو الفرج بن الجوزي.
  28. ^ القرآن الكريم، سورة التوبة، الآية 113.
  29. ^ كتاب: المنتظم في تاريخ الملوك والأمم
  30. ^ رواه ابن شاهين في " الناسخ والمنسوخ " والخطيب البغدادي في " السابق اللاحق " – كما قال السيوطي في " الحاوي " (2 / 440).
  31. ^ البداية والنهاية (2/261)
  32. ^ الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة (ص 83)
  33. ^ مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، كتاب الجنائز، باب زيارة القبور.
  34. ^ بيان أن أبوي النبي صلى الله عليه وسلم ناجيان.

كتب[عدل]

وصلات خارجية[عدل]