انتحار أماندا تود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أماندا ميشيل تود (27 نوفمبر 1996 - 10 أكتوبر , 2012) كنديه تبلغ من العمر 15 عاما انتحرت بسبب التنمر الالكتروني على موقع فيس بوك, و أيضا التنمر بالحياة الواقعية , حيث كانت مضطهدة في مدرستها من قبل مجموعة من الطلاب. في 7 سبتمبر 2012 , نشرت أماندا تود على موقع يوتيوب فيديو بأسم "My story: Struggling, bullying, suicide, self harm" تروي قصتها بأستخدام بطاقات أستذكار في الفيديو وضحت بأنها نادمه لارسال صورة ثدييها لرجل اخر قام بنشرها في الإنترنت ومحاولتها الانتحار بشرب الكلور وتم نقلها إلى المستشفى بسيارة الاسعاف لتلقي العلاج وعند عودتها إلى المنزل , وجدت في موقع فيس بوك تعليقات ساخرة على محاولتها الانتحار "تستحق ذلك " "آمل أنها ماتت" و قد حصل الفيديو على 1,600,000 مشاهد في 13 أكتوبر 2012, , في 10 أكتوبر , 2012. حاولت اماندا ان تغير مكان سكنها و مدرستها الا ان الفضيحة استمرت بملاحقتها, مما ادى إلى دخولها حالة إكتئاب نفسية. انتحرت أماندا شنقاً , مما اثار ضجة حول العالم اجمع عبر البرامج التلفزيونية و مواقع الانترنت و اهمها مواقع التواصل الاجتماعي مثل: فيس بوك و تويتر

انظر أيضا[عدل]