انتخابات البرلمان الأوروبي 2014

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
انتخابات البرلمان الأوروبي 2014
 → 25 مايو 2014  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات

انتخابات البرلمان الأوروبي 2014 هو اقتراع عقده البرلمان الأوروبي من 22 إلى 25 مايو بهدف انتخاب 751 عضوا من أعضاء البرلمان الممثلين ل28 دولة عضو في الاتحاد لمدة خمس سنوات.[1][2]

تعد هذه الانتخابات البرلمانية الثامنة منذ أول اقتراع مباشر تمت في عام 1979. وأول انتخابات تُمكِّن الأحزاب السياسية لعموم أوروبا أن توفد مرشحين لمنصب رئاسة المفوضية الأوروبية. هكذا، احتفظت مجموعة حزب الشعب الأوروبي بعدد من النواب أكثر من مجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين، حتى لو خسرت أكثر من 60، تم اقتراح جان كلود يونكر من قبل المجلس الأوروبي كرئيس للمفوضية الأوروبية وأكده البرلمان في 15 يوليو 2014.

خلفية[عدل]

في 2014، قرر مجلس الاتحاد الأوروبي إجراء انتخابات في أواخر مايو من نفس السنة بدلاً من أوائل يونيو كما كان عليه الحال في انتخابات البرلمان الأوروبي السابقة.[3] وذلك بهدف توفير مزيد من الوقت لانتخاب رئيس للمفوضية الأوروبية، ولأنها كانت ستتزامن مع عطلة عيد الخمسين المسيحية التي تصادف خلال العطلات المدرسية في العديد من الدول الأعضاء.[4]

بدأت أزمة الديون الأوروبية وهي فرع من الكساد الكبير لعام 2008، بعد عدة أشهر من انتخابات البرلمان الأوروبي الأخيرة في يونيو 2009.[5] على الرغم من تأثيره على معظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، إلا أن الاقتصادات الأكثر تضررًا كانت اقتصادات جنوب أوروبا: اليونان وقبرص وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال، إلى جانب أيرلندا. من بين أسباب أخرى، أثرت تدابير التقشف القاسية بشكل كبير على التأييد الشعبي لقيادة الاتحاد الأوروبي. حيث انخفضت نسبة اليونانيين الذين وافقوا على قيادة الاتحاد الأوروبي من ٪32 في عام 2010 إلى ٪19 في عام 2013، بينما تضاءلت الموافقة في إسبانيا بأكثر من النصف من ٪59 في عام 2008 إلى ٪27 في عام 2013.[6] بشكل عام، وافقت أربع دول فقط من أصل 27 دولة على قيادة الاتحاد الأوروبي.[7] اقترح بيترس. جودمان أن «انعدام الثقة بشأن المعاهدات والاتفاقيات التي تربط أوروبا الحديثة ببعضها يظهر في أعلى مستوياته على الإطلاق».[8] «من المتوقع على نطاق واسع أن تعاني الأطراف المؤسسة في أوروبا من أسوأ أداء لها» منذ عام 1979، مع توقعت الأحزاب (EPP ، PES ، ALDE) أن تكسب مجتمعة ٪63 من الأصوات، خسارة ٪10 منذ عام 2009.[9]

قدرت مجلة ذي إيكونوميست في يناير 2014 أن «الشعبويين المناهضين للاتحاد الأوروبي من اليسار واليمين يمكن أن يحصلوا على ما بين ٪16 و ٪25 من مقاعد البرلمان مما يشكل ارتفاعًا ٪12 اليوم».[10] فيما توقعت Euromoney أن «الشعبويين والقوميين المناهضين للاتحاد الأوروبي» الفوز بنحو 150 مقعدًا في البرلمان، ما يقرب من ٪20 من الإجمالي.[11] بينما اقترح مقال في شبكة السياسة من فبراير 2014 أنه على الرغم من تركيز وسائل الإعلام على الأحزاب المناهضة للاتحاد الأوروبي، فإنها «ستظل بلا شك متواضعة مقارنة» بالأحزاب الرئيسية الأخرى، ولكن «نموها ونواياها في التعاون، يشير إلى تغييرات مهمة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وأوروبا السياسة».[12]

في العديد من البلدان، كان من المتوقع أن تتنافس الأحزاب الشعبوية اليمينية المتطرفة واليمينية للحصول على أكبر عدد من الأصوات في هذه الانتخابات، بما في ذلك الأحزاب النمساوية (حزب الحرية[13] الدنمارك (حزب الشعب[14] فرنسا (الجبهة الوطنية)[15] هولندا (حزب الحرية)[16] والمملكة المتحدة (حزب الاستقلال).[17] في اليونان، قاد تحالف ائتلاف اليسار الراديكالي (سيريزا)[18] باستمرار الاقتراع في الفترة التي سبقت الانتخابات. في إيطاليا، كان من المتوقع أن تكون حركة الخمس نجوم الشعبوية والمناهضة للمؤسسة، وفقًا لاستطلاعات الرأي، ثاني أكثر الأحزاب شعبية بعد الحزب الديمقراطي الإيطالي بحوالي ٪25 من الأصوات.[19]

في يناير 2014، صرح خوسيه مانويل باروسو، رئيس المفوضية الأوروبية، «إننا نشهد، في الواقع، تصاعدًا للتطرف من اليمين المتطرف ومن اليسار المتطرف» واقترح أن الانتخابات قد تصبح «مهرجانًا لا أساس له من الصحة للوم أوروبا».[20]

مراجع[عدل]

  1. ^ "معلومات عن انتخابات البرلمان الأوروبي 2014 على موقع bbc.co.uk"، bbc.co.uk، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020.
  2. ^ "معلومات عن انتخابات البرلمان الأوروبي 2014 على موقع babelnet.org"، babelnet.org، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2020.
  3. ^ COUNCIL DECISION 2013/299/EU, Euratom of 14 June 2013 fixing the period for the eighth election of representatives to the European Parliament by direct universal suffrage, published on 21 June 2013 by the Official Journal of the European Union, L 169/69 نسخة محفوظة 2019-10-13 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Next European Parliament elections to be brought forward to May 2014" (Press release)، European Parliament، 15 أبريل 2013، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014.
  5. ^ Mead, Nick؛ Blight, Garry (14 أغسطس 2013)، "Eurozone crisis: are the years of pain over?"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2014، The crisis started back in October 2009, when Greece's finance minister revealed a black hole in his country's budget
  6. ^ "EU Leadership Approval at Record Low in Spain, Greece"، مؤسسة غالوب، 08 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2014.
  7. ^ "Approval of EU leadership lowest in Greece"، EUobserver، 08 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2014.
  8. ^ "Skepticism And Contempt Color Upcoming European Parliament Elections"، Huffington Post، 21 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2014.
  9. ^ Fox, Benjamin (05 مارس 2014)، "Far-left surge to outnumber Liberals in EU elections, suggests poll"، EUobserver، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2014.
  10. ^ "Turning right"، The Economist، 04 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2014.
  11. ^ Roche, David (مارس 2014)، "Against the tide: Populism might gain, but the centre will unite"، Euromoney، مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2014.
  12. ^ De Lange, Sarah L.؛ Rooduijn, Matthijs؛ Van Spanje, Joost (04 فبراير 2014)، "The 'Le Pen-Wilders' alliance will change European politics"، Policy Network، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2014.
  13. ^ Sensation: FPÖ neue Nummer 1 Sensation: FPÖ new number 1، TZ Österreich، 16 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2013
  14. ^ Mikkelsen, Ole (15 مارس 2014)، "Eurosceptic party leads in Danish poll before European election"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2014.
  15. ^ "France's National Front tops EU election survey"، EUobserver، 09 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2014.
  16. ^ Cluskey, Peter (03 يناير 2014)، "Dutch study reveals immigration fears"، آيرش تايمز  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2014، ... Liberal- Labour coalition government, who are trailing in the polls behind Geert Wilders and his anti-immigrant Freedom Party in the run-up to the European elections.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  17. ^ "European elections results 2014: Farage and Ukip top poll as Europe swings to the right"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2014.
  18. ^ "Greece's anti-austerity Syriza party widens lead over conservatives"، Reuters، 22 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2014.
  19. ^ "M5S al 25% ma il PD Avanti di 9 punti"، Lastampa.it، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2014.
  20. ^ Stearns, Jonathan (15 يناير 2014)، "EU Elections May Be 'Tense' as Extremism Grows, Barroso Warns"، بلومبيرغ نيوز، مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2014.