هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

انحناء جذر السن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إنّ وجود جذْر مستقيم بقناة مستقيمة أمر استثنائي؛ لأن معظم الأسنان الطبيعية تُظهر انحناءات في جذورها. إضافةً إلى ذلك تكون الانحناءات في عدة مستويات على طول الجذر. [1] تم استخدام مصطلح الانحناء لأول مرة من قبل تومز عام 1848 ميلادي[2] و تمّ تعريفه على أنّه الانحراف أوالتغيّر في العلاقةالخطّية بين تيجان الأسنان و جذورها[3][4]

تبعاً لهذا التعريف تم تفريق الانحراف عن مصطلح الالتواء نادر الاستخدام والذي يعرف بأنّه السن ذو جذر معقوف أو ملتوي. قام ستيوارت بربط انحراف الأسنان بشكل يد شرطيّ المرور[5] ، بينما أطلق مورو مصطلح سن العقرب على هذه الحالة. تتنوع معايير تعريف انحراف الجذر في الأدبيّات الطبية. اعتبر بعض العلماء أنّ هناك انحناء بالاتجاه الأنسي أو الوحشي إذا كان الجذر يصنع زاوية بمقدار 90 درجة أو أكثر مع محور السن [6][7]، بينما عرفه آخرون بأنه انحاء بمقدار 20 درجة مع محور السن في الجزء الذروي منه[8].

قد يتظاهر انحناء الأسنان بأشكال عديدة منها عدم بزوغ السن المصاب أو بقاء الأسنان اللبنية لفترات طويلة في الفم أو نفاذ الذروة من الصفيحة القشرية الشفوية أو قد يكون لا عرضي [9][10][11][12]. إذا احتاج السن المنحني البازغ لمعالجة لبية فإن هذا الإنحناء يمكن أن يعقد هذه الحالة بشكل كبير.

الأسباب[عدل]

يتفق معظم العلماء أنّ هناك سببين محتمَلين لانحناء الأسنان: السبب الأول الأكثر شيوعاً هو حدوث رضّ على السن اللبني الموافق، ما ينتج عنه تشوه في تطور السن الدائم، القسم المتكلس من برعم السن الدائم يتوضع بطريقة خاطئة حيث يصنع باقي البرعم زاوية مع البرعم الطبيعي[13] [14] [15][16] [17].

بالرغم من أن نسبة الإصابات الرضية على الأسنان المؤقتة تتراوح بين 11-30% فإن وجود انحراف في الأسنان الدائمة منخفضاً جداً ولا تتوافق مع النسبة العالية للرضوض. الإصابات الرضية للأسنان المؤقتة ليست السبب الوحيد للأسنان المنحنية. يمكن أن يكون السبب اضطرابات تطورية مجهولة السبب في حال عدم وجود دليل واضح على إصابة رضية[18] [19] [20].

بالرغم من أنّ الضرر يتبع عادةً انقلاع أو إقحام السن اللبني للداخل قبل سن ال4 سنوات [21]، تظهر بعض التقارير تساؤلات حول أسباب انحناء الأسنان وهي لا تدعم الاعتقاد السائد بأن الرض هو سبب انحناء الأسنان [22]. دعم بعض الباحثون وجهة النظر هذه لأن معظم الأسنان المنحنية وجدت في الأسنان الخلفية وهذه الأسنان غير معرضة للرضوض المباشرة. من العوامل المساهمة الأخرى: تشكل ندبة أو طفرة تطورية أثناء تشكل برعم السن [23] أو إنتانات القناة الجذرية المتقدمة[24]، تطور البرعم السني خارج مكانه ونقص مسافة البزوغ للسن، تأثير البنى التشريحية (مثلاً: العظم القشري للفك العلوي أو قناة الفك السفلي أو الوهدة الأنفية التي قد تؤدي إلى انحراف الغشاء الظهاري للبرعم) [25]،وجود كيس ملاصق أو ورم أو ورم سني (الورم السني للأسنان المؤقتة) [26] [27] [28]، التنبيب الفموي الرغامي أو تنظير الحنجرة[29]، وجود عائق ميكانيكي أثناء البزوغ (مثلاً: وجود سن مؤقت متكلس لا يتم امتصاصه) [30]، إعادة زرع الأسنان [31]، قلع الأسنان اللبنية [32]، وعوامل وراثية [33][34] [35].

التشخيص[عدل]

من الضروري تشخيص وجود انحناء عند الحاجة إلى معالجة لبية للسن المصاب والقلع أو المعالجة التقويمية [36]، وبالرغم من إمكانية ملاحظة الانحناء من تاج السن في الفم، إلا إنه من الضروري الفحص الشعاعي لتشخيص الانحناء بشكل جيد. يجب تمييز الانحناء في مستويين مختلفين حيث يمكن تصنيفها إلى أنسي، وحشي، شفوي أو دهليزي، حنكي أو لساني. إذا كان الانحناء بالاتجاه الأنسي أو الوحشي يظهر واضحاً في الصور الذروية، لكن عندما يكون الانحناء بالاتجاه الحنكي/اللساني أو الشفوي/الدهليزي تمر حزمة الأشعة عبر الجزء المنحني من الجذر باتجاه موازٍ للانحناء تقريباً. يظهر عندها نهاية الجزء المنحني من الجذر كمنطقة ظليلة شعاعياً وفي مركزها بقعة مظلمة بسبب الثقبة الذروية للجذر (تم ربط هذا الشكل بعين الثور أو الهدف). يمكن أن يظهر فراغ اللّجام حول السني المحيط بالمنطقة المنحنية من الجذر كهالة شافة شعاعياً، وتكون الكثافة الشعاعية في هذا الجزء من الجذر أكبر من بقية الجذر نتيجة زيادة ثخانة بنية السن التي يجب على الأشعة عبورها. في بعض الحالات خاصةً في الفك العلوي يمكن أن يحول اتجاه اسقاط الأشعة على السن دون التعرف على حالة الإنحناء[37]. ليس التصوير الشعاعي البانورامي وحده هو الطريقة المختارة لتشخيص انحناءات الجذور، بل يجب إجراء صور إضافية بزوايا مختلفة للمساعدة في التشخيص .

المراجع[عدل]

  1. ^ [1] Standerwick RG. A possible etiology for the dilaceration and flexion of permanent tooth roots relative to bone remodeling gradients in alveolar bone. Dent Hypotheses [serial online] 2014 [cited 2014 Mar 3];5:7-10. Available from: http://www.dentalhypotheses.com/text.asp?2014/5/1/7/128105 نسخة محفوظة 15 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Tomes J. A course of lectures on dental physiology and surgery (lectures I-XV). London: 1846 –1848
  3. ^ Shafer WG, Hine MK, Levy BM. A textbook of oral pathology. 4th ed. Philadelphia: WB Saunders, 1983:40, 308 –11.
  4. ^ Tiecke RW. Pathologic physiology of oral disease. St Louis: Mosby, 1959
  5. ^ Stewart DJ. Dilacerate unerupted maxillary central incisors. Br Dent J 1978;145:229 –33
  6. ^ Hamasha AA, Al-Khateeb T, Darwazeh A. Prevalence of dilaceration in Jordanian adults. Int Endod J 2002;35:910 –2
  7. ^ Malcic A, Jukic S, Brzovic V, Miletic I, Pelivan I, Anic I. Prevalence of root dilaceration in adult dental patients in Croatia. Oral Surg Oral Med Oral Pathol Oral Radiol Endod 2006;102:104 –9
  8. ^ Chohayeb AA. Dilaceration of permanent upper lateral incisors: frequency, direction, and endodontic treatment implications. Oral Surg Oral Med Oral Pathol 1983;55:519 –20
  9. ^ Bimstein E. Root dilaceration and stunting in two unerupted primary incisors. ASDC J Dent Child 1978;45:223–5.
  10. ^ Seow WK, Perham S, Young WG, Daley T. Dilaceration of a primary maxillary incisor associated with neonatal laringoscopy. Pediatr Dent 1990;12:321– 4.
  11. ^ Kilpatrick NM, Hardman PJ, Welbury RR. Dilaceration of a primary tooth. Int J Paediatr Dent 1991;1:151–3.
  12. ^ Yassin OM. Delayed eruption of maxillary primary cuspid associated with compound odontoma. J Clin Pediatr Dent 1999;23:147–9.
  13. ^ Von Gool AV. Injury to the permanent tooth germ after trauma to the deciduous predecessor. Oral Surg Oral Med Oral Pathol 1973;35:2–12.
  14. ^ Smith DM, Winter GB. Root dilaceration of maxillary incisors. Br Dent J 1981;150:125–7.
  15. ^ Kolokithas G, Karakasis D. Orthodontic movement of dilacerated maxillary central incisor: report of a case. Am J Orthod 1979;76:310 –5.
  16. ^ Kearns HP. Dilacerated incisors and congenitally displaced incisors: three case reports. Dent Update 1998;25:339–42.
  17. ^ Maragakis MG. Crown dilaceration of permanent incisors following trauma to their primary predecessors. J Clin Pediatr Dent 1995;20:49 –52.
  18. ^ Andreasen JO, Sundstrom B, Ravn JJ. The effect of traumatic injuries to primary teeth on their permanent successors. I. A clinical and histologic study of 117 injured permanent teeth. Scand J Dent Res 1971;79:219–83.
  19. ^ Chadwick SM, Millett D. Dilaceration of a permanent mandibular incisor: a case report. Br J Orthod 1995;22:279–81.
  20. ^ White SC, Pharoah MJ. Oral radiology: principles and interpretation. 4th ed. St Louis: Mosby, 2000:313– 4
  21. ^ Neville BW, Damm DD, Allen CM, Bouquot JE. Oral and maxillofacial pathology. 2nd ed. Philadelphia: WB Saunders, 2002:86–8
  22. ^ Feldman BS. Tooth with a ’tail’: a case report of a dilacerated mandibular incisor. Br J Orthod 1984;11:42–3
  23. ^ Gorlin RJ, Goldman HM. Thoma’s oral pathology. 6th ed. St Louis: Mosby, 1970:104–6
  24. ^ . Kalra N, Sushma K, Mahapatra GK. Changes in developing succedaneous teeth as a consequence of infected deciduous molars. J Indian Soc Pedod Prev Dent 2000;18:90–4
  25. ^ Walton RE, Torabinejad M. Principles and practice of endodontics. 3rd ed. Philadelphia: WB Saunders, 2002:176 –9
  26. ^ . Atwan SM, Turner D, Khalid A. Early intervention to remove mesiodens and avoid orthodontic therapy. Gen Dent 2000;48:166 –9
  27. ^ Yeung KH, Cheung RC, Tsang MM. Compound odontoma associated with an unerupted and dilacerated maxillary primary central incisor in a young patient. Int J Paediatr Dent 2003;13:208 –12.
  28. ^ Dayi E, Gurbuz G, Bilge OM, Ciftcioglu MA. Adenomatoid odontogenic tumour (adenoameloblastoma): case report and review of the literature. Aust Dent J 1997;42:315– 8
  29. ^ . Angelos GM, Smith DR, Jorgenson R, Sweeney EA. Oral complications associated with neonatal oral tracheal intubation: a critical review. Pediatr Dent 1989;11:133– 40.
  30. ^ . Proffit WR, Fields HW Jr, Ackerman JL, Bailey LJ, Camilla Tulloch JF. Contemporary orthodontics. 3rd ed. St Louis: Mosby, 2000:78, 124, 315, 632, 723.
  31. ^ . Monsour FN, Adkins KF. Responses of periodontal tissues and cementum following transplantation of teeth. J Oral Maxillofac Surg 1984;42:441– 6.
  32. ^ Matsuoka T, Sobue S, Ooshima T. Crown dilaceration of a first premolar caused by extraction of its deciduous predecessor: a case report. Endod Dent Traumatol 2000;16:91– 4
  33. ^ . Regezi JA, Sciubba JJ, Jordan RCK. Oral pathology: clinical pathologic considerations. 4th ed. Philadelphia: WB Saunders, 2003:369.
  34. ^ . Lin L, Dowden WE, Langeland K. Bilateral dilaceration. J Endod 1982;8:85–7.
  35. ^ Witkop CJ Jr, Jaspers MT. Teeth with short, thin, dilacerated roots in patients with short stature: a dominantly inherited trait. Oral Surg Oral Med Oral Pathol 1982;54:553–9.
  36. ^ Thongudomporn U, Freer TJ. Prevalence of dental anomalies in orthodontic patients. Aust Dent J 1998;43:395– 8.
  37. ^ White SC, Pharoah MJ. Oral radiology: principles and interpretation. 5th ed. St Louis: Mosby, 2004:340

شاهد أيضاً[عدل]