انحياز للإبلاغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في علم الأوبئة، يُعرف الانحياز للإبلاغ بأنه “كشفٌ أو إخفاءٌ انتقائي للمعلومات” من قبل أفرادٍ (على سبيل المثال: أشخاص لديهم تاريخ طبي، التدخين، التجارب الجنسية) [1]. وفي مجال أبحاث الذكاء الاصطناعي، يُستخدم مطلح الانحياز للإبلاغ للإشارة إلى ميل الناس إلى إخفاء بعض المعلومات، أو عدم الكشف عن جميع المعلومات المتاحة [2].

وفي المنهج التجريبي، قد يُستخدم المصطلح للدلالة على إخفاء المؤلفين النتائج التجريبية غير المرغوبة أو غير المتوقعة، ناسبين هذه النتائج إلى الاعتيان أو خطأ في القياس، بينما يبدون ثقة شديدة بالنتائج المتوقعة أو المرغوبة، حيث تكون هذه النتائج ناتجة عن نفس الأخطاء التي أدت لظهور نتائج غير مرغوب بها.

وفي هذا السياق، سيؤدي الانحياز للإبلاغ في نهاية المطاف إلى “حالة راهنة” حيث يقوم عدد من الباحثين بكشف، ثم إهمال، نفس تلك النتائج، وسيقوم باحثون آخرون لاحقاً بتبرير انحيازهم للإبلاغ بما توصل إليه الباحثون قبلهم من نتائج مخالفة، وهكذا، فإن كل حالة من الانحياز للإبلاغ قد تولّد حالات مشابهة في المستقبل. [3][4]

الانحياز للإبلاغ في الأبحاث[عدل]

لا يمكن للبحث أن يقدم إسهاماً للعلم إلا إذا أجراه باحثون على تواصل مع المجتمع. وتتمثل وسائل التواصل هذه بنشر طرق ونتائج الدراسة بشكل كامل في مقالة ضمن صحيفة علمية. وفي بعض الأحيان، يختار الباحثون عرض اكتشافاتهم في ملتقى علمي أيضاً، إما عن طريق عرض تقديمي شفهي أو عن طريق اليافطات. وتُمثّل هذه العروض التقديمية ملخصاتٍ عن البحث العلمي، وقد توثق أو لا توثق ضمن مستندات متاحة للعامة وموجودة عادة في المكتبات أو على الشبكة العنكبوتية.

لكن في بعض الأحيان، لا يتمكن الباحثون من نشر كامل دراساتهم. حيث أكد إعلان هلسينكي، بالإضافة إلى وثائق أخرى مُجمع عليها، على الواجب الأخلاقي الذي ينص على ضرورة نشر النتائج المستخلصة من الأبحاث السريرية وجعلها متاحة للعامة. وبالعودة إلى الانحياز للإبلاغ، فتقع هذه الحالة عندما تتأثر عملية نشر نتائج الأبحاث بطبيعة وتوجه هذه النتائج، كما يحدث في المراجعة المنهجية مثلاً [5].

اتخذت عدة إجراءات للتغلب على آثار الانحياز للإبلاغ، كالتسويات الإحصائية لنتائج الدراسات المنشورة [6]، ولكن لم تحقق هذه الإجراءات النتائج المرجوة منها. وعلى أي حال، انتشرت فكرة تنص على معالجة الانحياز للإبلاغ عن طريق إنشاء سجلات للتجارب السريرية وتحفيز الباحثين على نشر أبحاثهم.

أنواع الانحياز للإبلاغ[عدل]

انحياز النشر[عدل]

ويعني نشر أو عدم نشر النتائج والاكتشافات البحثية، وفقاً لطبيعة وتوجه هذه النتائج. أقر المؤلفون في المجال الطبي بوجود هذه المشكلة منذ أكثر من قرن [7]، لكن لم يبدأ الباحثون بتدقيق المراجع والمصادر، ولم يعترفوا بحجم قضية الانحياز حتى النصف الثاني من القرن العشرين [8]. وعلى مر العقدين الماضيين، تشير الدلائل إلى اعتراف القائمين على موضوع البحث بفشلهم في نشر الدراسات البحثية، من ضمنها التجارب السريرية التي تبحث في مفعول التدخل [8]. ويرجع السبب الأكبر في فشل نشر النتائج إلى الباحث نفسه [9]، أما المجلات العلمية فلا ترفض نشر سوى عددٍ قليل من الدراسات [10].

أما أهم سببٍ من أسباب الانحياز للنشر في المجال الطبي فهو الدراسات اللاحقة لمشاريع البحث، والتي تتزامن مع فترة الموافقة أو التمويل [11]. حيث يوضح الباحثون سبب رفضهم كتابة وتسليم تقاريرٍ عن أبحاثهم ليتم نشرها، ويدعون أن السبب يعود إلى “عدم اهتمامهم” بالنتائج (أما رفض محرري المجلات فتلك حالة نادرة الحدوث).

إن أهم عامل متعلق بعدم نشر دراسة ما هو الحصول على نتائج سلبية أو عديمة القيمة [12]. فإذا أخذنا التجارب السريرية على سبيل المثال، سنلاحظ أنها تنشر كاملة بشكل أسرع إذا كانت النتائج إيجابية [13].

الانحياز للنشر المتعدد (المزدوج)[عدل]

ويعني النشر المتعدد أو الفردي لنتائج الأبحاث، وفقاً لطبيعة وتوجه هذه النتائج. وقد ينشر الباحثون النتائج نفسها عدة مرات مستخدمين أنماطاً متعددة ومختلفة من النشر المزدوج [14] . ويُنشر أغلب هذه النسخ المزدوجة في ملاحق المجلات، ويبدو أن النتائج الإيجابية غالباً ما تُنشر بشكل مزدوج.

الانحياز للموقع[عدل]

ويعني نشر نتائج البحث في المجلات حيث تكون سهولة الوصول إليها على درجات متفاوتة من الصعوبة أو السهولة، أو بمستويات مختلفة من الفهرسة في قواعد البيانات القياسية، وفقاً لطبيعة وتوجه هذه النتائج.

الانحياز للتوثيق[عدل]

ويعني توثيق أو عدم توثيق نتائج الدراسة، على أساس طبيعة وتوجه هذه النتائج. حيث يميل المؤلفون إلى توثيق النتائج الإيجابية على عكس النتائج السلبية أو اللاغية، وتشمل هذه الممارسة جزءاً كبيراً من المواضيع[15][16][17][18][19][20].

الانحياز للغة[عدل]

ويعني نشر النتائج البحثية بلغة معينة، وفقاً لطبيعة وتوجه هذه النتائج. فهل هناك انحياز للغة عندما يختار الباحثون نشر نتائجهم السلبية في صحف ومجلات علمية غير ناطقة باللغة الإنجليزية، بينما ينشرون نتائج الإيجابية في تلك الناطقة بالإنجليزية؟ أشار بعض الباحثون أن القيود المفروضة على اللغة في المراجعات المنهجية قد تغيّر نتائج تلك المراجعات [21]، بينما أكد باحثون آخرون أنهم لم يلحظوا هكذا انحياز [22].

انحياز للإبلاغ عن المعارف[عدل]

لا يعكس تواتر التقارير التي تتحدث عن أفعال أو نتائج معينة تواتر تلك الأفعال أو النتائج في الحياة الواقعية، ولا تحدد تلك التقارير التي تتحدث عن سمات معينة مدى انطباق هذه السمات على فئة من الأشخاص. فالناس لا يكتبون سوى عن أجزاء صغيرة مما يحدث في العالم، ومعظم المعلومات أو الأحداث التي تجري تبقى مجهولة وغير مؤرخة [2][23].

الانحياز للإبلاغ عن النتائج[عدل]

ويعني الإبلاغ الانتقائي عن بعض النتائج وليس جميعها، وفقاً لطبيعة وتوجه تلك النتائج [24]. فربما تُنشر الدراسة بأكملها، لكن النتائج المحددة مسبقاً قد تُهمل أو تُحرّف [25][26]. فيزداد احتمال نشر النتائج بشكل كاملٍ كلما كانت تلك النتائج فعالة أو مؤثرة أو ذات قيمة إحصائية، مقارنة مع النتائج الأخرى الأقل قيمة.

مراجع[عدل]

  1. ^ Porta, Miquel، المحرر (5 June 2008). A Dictionary of Epidemiology. Oxford University Press. صفحة 275. ISBN 978-0-19-157844-1. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2013. 
  2. أ ب Gordon، Jonathan؛ Van Durme، Benjamin (2013). Reporting Bias and Knowledge Acquisition. Proceedings of the 2013 Workshop on Automated Knowledge Base Construction. صفحات 25–30. ISBN 9781450324113. doi:10.1145/2509558.2509563. hdl:1802/28266. 
  3. ^ Green S, Higgins S, editors: Glossary. Cochrane Handbook for Systematic Reviews of Interventions 4.2.5. نسخة محفوظة 9 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ McGauran، N؛ Wieseler، B؛ Kreis، J؛ Schüler، YB؛ Kölsch، H؛ Kaiser، T (2010). "Reporting bias in medical research - a narrative review" (PDF). Trials. 11: 37. PMC 2867979Freely accessible. PMID 20388211. doi:10.1186/1745-6215-11-37. 
  5. ^ Higgins، JPT؛ Green، S (2008). "Cochrane Handbook for Systematic Review of Interventions". مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2015. 
  6. ^ Rosenthal، R (1979). "The file drawer problem and tolerance for null results". Psychological Bulletin. 86 (3): 638–641. doi:10.1037/0033-2909.86.3.638. 
  7. ^ Editorial (1909). "The reporting of unsuccessful cases". Boston Medical and Surgical Journal. 161 (8): 263–264. doi:10.1056/nejm190908191610809. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2014. 
  8. أ ب Dickersin، K. (2005). "Publication bias: Recognizing the problem, understanding its origins and scope, and preventing harm". In Rothstein، H.R.؛ Sutton، A.J.؛ Borenstein، M. Publication bias in meta-analysis: prevention, assessment, and adjustments. London: Wiley. صفحات 11–13. ISBN 978-0470870143. 
  9. ^ Godlee، F.؛ Dickersin، K. (2003). "Bias, subjectivity, chance, and conflict of interest in editorial decisions". In Godlee، F.؛ Jefferson، T. Peer review in health sciences (الطبعة 2nd). London: BMJ Books. ISBN 978-0727916853. 
  10. ^ Olson، CM؛ Rennie، D؛ Cook، D؛ Dickersin، K؛ Flanagin، A؛ Hogan، JW؛ Zhu، Q؛ Reiling، J؛ Pace، B (2002). "Publication bias in editorial decision making". JAMA. 287 (21): 2825–2828. PMID 12038924. doi:10.1001/jama.287.21.2825. 
  11. ^ Song، F؛ Parekh، S؛ Hooper، L؛ Loke، YK؛ Ryder، J؛ Sutton، AJ؛ Hing، C؛ Kwok، CS؛ Pang، C؛ Harvey، I (2010). "Dissemination and publication of research findings: an updated review of related biases". Health Technol Assess. 14 (8): iii, ix–xi. PMID 20181324. doi:10.3310/hta14080. 
  12. ^ Hopewell، S؛ Loudon، K؛ Clarke، MJ؛ Oxman، AD؛ Dickersin، K (2009). "Publication bias in clinical trials due to statistical significance or direction of trial results". Cochrane Database Syst Rev. 1 (1): MR000006. PMID 19160345. doi:10.1002/14651858.MR000006.pub3. hdl:1893/22314. 
  13. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Hopewell
  14. ^ Von Elm، M؛ Poglia، G؛ Walder، B؛ Tramer، MR (2004). "Different patterns of duplicate publication. An analysis of articles used in systematic reviews". JAMA. 291 (8): 974–980. PMID 14982913. doi:10.1001/jama.291.8.974. 
  15. ^ Gøtzsche، PC (1987). "Reference bias in reports of drug trials". BMJ. 295 (6599): 654–656. PMC 1257776Freely accessible. PMID 3117277. doi:10.1136/bmj.295.6599.654. 
  16. ^ Ravnskov، U (1992). "Frequency of citation and outcome of cholesterol lowering trials". BMJ. 305 (6855): 717. PMC 1882943Freely accessible. PMID 1393143. doi:10.1136/bmj.305.6855.717. 
  17. ^ Ravnskov، U (1995). "Quotation bias in reviews of the diet-heart idea". J Clin Epidemiol. 48 (5): 713–719. PMID 7730926. doi:10.1016/0895-4356(94)00222-c. 
  18. ^ Kjaergard، LL؛ Gluud، C (2002). "Citation bias of hepato-biliary randomized clinical trials". J Clin Epidemiol. 55 (4): 407–410. PMID 11927210. doi:10.1016/s0895-4356(01)00513-3. 
  19. ^ Schmidt، LM؛ Gøtzsche، PC (2005). "Of mites and men: reference bias in narrative review articles: a systematic review". J Fam Pract. 54 (4): 334–338. PMID 15833223. 
  20. ^ Nieminen، P؛ Rucker، G؛ Miettunen، J؛ Carpenter، J؛ Schumacher، M (2007). "Statistically significant papers in psychiatry were cited more often than others". J Clin Epidemiol. 60 (9): 939–946. PMID 17689810. doi:10.1016/j.jclinepi.2006.11.014. 
  21. ^ Pham، B؛ Klassen، TP؛ Lawson، ML؛ Moher، D (2005). "Language of publication restrictions in systematic reviews gave different results depending on whether the intervention was conventional or complementary". J Clin Epidemiol. 58 (8): 769–776. PMID 16086467. doi:10.1016/j.jclinepi.2004.08.021. 
  22. ^ Juni، P؛ Holenstein، F؛ Sterne، J؛ Bartlett، C؛ Egger، M (2002). "Direction and impact of language bias of controlled trials: An empirical study". Int J Epidemiol. 31 (1): 115–123. PMID 11914306. doi:10.1093/ije/31.1.115. 
  23. ^ Misra، Ishan؛ Zitnick، C. Lawrence؛ Mitchell، Margaret؛ Girshick، Ross (June 2016). "Seeing Through the Human Reporting Bias: Visual Classifiers From Noisy Human-Centric Labels" (PDF). IEEE Conference on Computer Vision and Pattern Recognition: 2930–2939. 
  24. ^ Sterne، J.؛ Egger، M.؛ Moher، D. (2008). "Addressing reporting biases". In Higgins، J. P. T.؛ Green، S. Cochrane handbook for systematic reviews of interventions. Chichester: Wiley. صفحات 297–334. ISBN 978-0-470-69951-5. 
  25. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Vedula2
  26. ^ Chan، AW؛ Krleža-Jerić، K؛ Schmid، I؛ Altman، D (2004). "Outcome reporting bias in randomized trials funded by the Canadian Institutes of Health Research". CMAJ. 171 (7): 735–740. PMC 517858Freely accessible. PMID 15451835. doi:10.1503/cmaj.1041086.