انسلاخيات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

انسلاخيات

حريشة

التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
غير مصنف: خلفيات السوط
المملكة: حيوان
الشعبة العليا: Ecdysozoa
غير مصنف: ثنائيات التناظر
الاسم العلمي
Ecdysozoa[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
الشعب

شعبة الانسلاخيات (بالإنجليزية: Ecdysozoa) مجموعة من الحيوانات الأولية الفم،[2] بما فيها مفصليات الأرجل، الديدان المدورة، وشعب بيولوجية أصغر. أول من قام بتعريف هذه المجموعة أغينالدو Aguinaldo وفريقه عام 1997، اعتمادا على شجرات (مورثية) تعتمد على مورثات حمض نووي ريبوزي ريبوسومي 18S.[3]

مع ذلك فإن فصل هذه المجموعة مدعوم أيضا بخاصيات شكلية ويمكن اعتبارها تتضمن جميع الحيوانات المغلفة بهيكل خارجي.[4]

المجموعات التي تشكل انسلاخيات اقترحت مسبقا من قبل بيريه Perrier عام 1897، وسويرات Seurat عام 1920 اعتمادا على المورفولوجيا فقط.

الخاصيات الأكثر ظهورا المشتركة بين حيوانات الانسلاخيات هي جُلَيدة ثلاثية الطبقات مؤلفة من مادة عضوية، تطرح (تبدل) دوريا كلما كبر الحيوان.[5] [6][7]

خصائص المجموعة[عدل]

دب الماء (بطيء الخطو) والدودة المستديرة

ثنائيات الفم


أوليات الفم
الإنسلاخيات



التاريغرادا (دببة الماء)




النيماتودا



الممتسدات






قضيبيات



متحركات الخطم






حاملات المخالب




جميع القشريات




الحريشيات



كلابيات القرون







عجلانيات عرفية



الشجرة الوراثية لعائلة الإنسلاخيات

السمة الأبرز التي تتشاركها الانسلاخيات هي أن بشرتها تتكون من ثلاث طبقات (في حالة بطيئات المشية تتكون البشرة من أربعة طبقات) [8]وتتكون هذه البشرة من مواد عضوية والتي تتساقط تدريجياً مع نمو الحيوان، تعرف عملية التساقط هذه بإسم الإنسلاخ ومنه تكتسب مجموعة الإنسلاخيات إسمها. تفتقر الإنسلاخيات إلى وجود أهداب الحركة كما تفرز حيوانات منوية أميبية، كما أن الأجنة لا تخضع للإنقسام الحلزوني كما يحدث في أوليات الفم الاخرى.

أظهرت أسلاف هذه المجموعة أسنان خلال الجزء الأمامي للقناة الهضمية، وحلقة من الأشواك حول فتحة الفم، و على الرغم من ذلك فإن بعض هذه الخصائص فقدت في مجموعات معينة.[9]

أعضاء المجموعة[عدل]

تشمل الإنسلاخيات ما يلي: المفصليات، وحاملات المخالب، وبطيئات المشية، ومتحركات الخطم، والقضيبيات، والنيماتودا، والممتسدات، وهناك مجموعات قليلة أخرى مثل الجاستروتريشيس والتي تم إعتبارها أعضاء محتملة في المجموعة ولكنها تفتقر إلى الخواص الرئيسية ولذلك تم نقلها إلى مجموعة أخرى, وتم تجميع المفصليات، وحاملات المخالب، وبطيئات المشية في مجموعة واحدة تعرف بجميع المفصليات لأنها تتميز جميعاً بأجساد متجزئة.[10] وقد اقترح دان وآخرون في عام 2008م أن يتم ضم بطيئات المشية إلى الديدان الخيطية، وأن تترك حاملات المخالب كمجموعة شقيقة لمفصليات الأرجل.[4]

وقد تم تجميع أعضاء الانسلاخيات الذين لا ينتمون إلى جميع المفصليات في صورة سيكلونوراليا لكنها عادة تكون وراثية أي أنها تمثل الحالة البدائية التي تطورت منها جميع المفصليات.[11]

التجمعات البديلة التي تم تفضيلها قبل أن تلقى الإنسلاخيات قبولاً واسع المدى[عدل]

نظرية الترابط[عدل]

يعد التجمع الذي اقترحه أغوينالدو وآخرون هو الأكثر قبولاً عالمياً ولكن الموسوعة الحرة تزعم أن بعض علماء الحيوان مازالوا يتمسكون بالرأي الأصلي والذين يقول أن المفصليات يجب أن تصنف مع العلقيات في مجموعة واحدة تعرف بأرتيكيولاتا، وأن الإنسلاخيات متعددة العرق. وقد اقترح نيلسن أن الحل الممكن هو إعتبار الإنسلاخيات مجموعة شقيقة للعلقيات،[12] على الرغم من أنه إعتبرهما لاحقاً غير مترابطين.[13] كما تم الإعتراض على إدراج الديدان المستديرة في مجموعة الإنسلاخيات.[6][14] ولكن منذ عام 2003م تم تشكيل إجماع واسع النطاق لتدعيم الإنسلاخيات،[15] وفي عام 2011م تم إعطاء ميدالية داروين والاس لاكتشاف التاريخ العرقي للحيوانات والتي تتألف من الانسلاخيات، والعجلانيات العرفية، وثنائيات الفم.

نظرية الجوفيات[عدل]

قبل وجود الانسلاخيات، كانت واحدة من النظريات السائدة عن تطور الحيوانات الثنائية معتمدة على تشكيل تجاويف الجسم. هناك ثلاثة أنواع أو درجات من التنظيم وهي: الجوفيات العامة، والجوفيات العامة الجزيئية، وحقيقيات الجوف. كان أدوت وزملاه في العمل من أول من دعموا الإنسلاخيات بقوة،[16] ومع إدخال علم الوراثة العرقي الجزيئي تم التخلي عن نظرية الجوفيات، ولكن على الرغم من وجود علم الوراثة الجزيئي إلا أن البعض قد استمر في دعم نظرية الجوفيات حتى وقت متأخر من عام 2005م. [17]

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Ecdysozoa في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2016. 
  2. ^ Telford MJ، Bourlat SJ، Economou A، Papillon D، Rota-Stabelli O (April 2008). "The evolution of the Ecdysozoa". Philosophical Transactions of the Royal Society B: Biological Sciences. 363 (1496): 1529–37. doi:10.1098/rstb.2007.2243. PMC 2614232Freely accessible. PMID 18192181. 
  3. ^ Aguinaldo, A. M. A.؛ J. M. Turbeville؛ L. S. Linford؛ M. C. Rivera؛ J. R. Garey؛ R. A. Raff؛ J. A. Lake (29 May 1997). "Evidence for a clade of nematodes, arthropods, and other moulting animals". Nature. 387 (6632): 489–493. Bibcode:1997Natur.387R.489A. doi:10.1038/387489a0. PMID 9168109. 
  4. ^ أ ب Dunn, CW؛ Hejnol, A؛ Matus, DQ؛ Pang, K؛ Browne, WE؛ Smith, SA؛ Seaver, E؛ Rouse, GW؛ وآخرون. (10 April 2008). "Broad phylogenomic sampling improves resolution of the animal tree of life". Nature. 452 (7188): 745–749. Bibcode:2008Natur.452..745D. doi:10.1038/nature06614. PMID 18322464. 
  5. ^ Nielsen, Claus (1995). Animal Evolution: Interrelationships of the Living Phyla. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-850682-9. 
  6. ^ أ ب Blair, J. E.؛ Kazuho Ikeo؛ Takashi Gojobori؛ S. Blair Hedges (8 April 2002). "The evolutionary position of nematodes". BMC Evolutionary Biology. 2: 7. doi:10.1186/1471-2148-2-7. PMC 102755Freely accessible. PMID 11985779. 
  7. ^ Wägele, J. W.؛ T. Erikson؛ P. Lockhart؛ B. Misof (December 1999). "The Ecdysozoa: Artifact or monophylum?". Journal of Zoological Systematics and Evolutionary Research. 37 (4): 211–223. doi:10.1111/j.1439-0469.1999.tb00985.x. 
  8. ^ Barnes, Robert D. (1982). Invertebrate Zoology. Philadelphia, PA: Holt-Saunders International. صفحات 877–880. ISBN 0-03-056747-5. 
  9. ^ Smith, Martin R.؛ Caron, Jean-Bernard (2 July 2015). "Hallucigenia's head and the pharyngeal armature of early ecdysozoans". Nature. 523 (7558): 75–8. Bibcode:2015Natur.523...75S. doi:10.1038/nature14573. PMID 26106857. 
  10. ^ Paleos Invertebrates: Panarthropoda, retrieved February 17, 2007
  11. ^ Webster, Bonnie L.؛ Copley, Richard R.؛ Jenner, Ronald A.؛ Mackenzie-Dodds, Jacqueline A.؛ Bourlat, Sarah J.؛ Rota-Stabelli, Omar؛ Littlewood, D. T. J.؛ Telford, Maximilian J. (November 2006). "Mitogenomics and phylogenomics reveal priapulid worms as extant models of the ancestral Ecdysozoan". Evolution & Development. 8 (6): 502–510. doi:10.1111/j.1525-142X.2006.00123.x. 
  12. ^ Nielsen, C (September 2003). "Proposing a solution to the Articulata–Ecdysozoa controversy". Zoologica Scripta. 32 (5): 475–482. doi:10.1046/j.1463-6409.2003.00122.x. 
  13. ^ Nielsen, Claus (2012). Animal Evolution: Interrelationships of the Living Phyla 3rd ed. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-960603-0. 
  14. ^ Wägele, J. W.؛ B. Misof (September 2001). "On quality of evidence in phylogeny reconstruction: a reply to Zrzavý's defence of the 'Ecdysozoa' hypothesis". Journal of Zoological Systematics and Evolutionary Research. 39 (3): 165–176. doi:10.1046/j.1439-0469.2001.00177.x. 
  15. ^ Maximilian J Telford؛ D. Timothy J Littlewood (27 April 2008). "The evolution of the animals: introduction to a Linnean tercentenary celebration". Philosophical Transactions of the Royal Society B: Biological Sciences. 363: 1421–1424. doi:10.1098/rstb.2007.2231. 
  16. ^ Adoutte, A.؛ Balavoine, G.؛ Lartillot, N.؛ Lespinet, O.؛ Prud'homme, B.؛ de Rosa, R. (25 April 2000). "Special Feature: The new animal phylogeny: Reliability and implications". Proceedings of the National Academy of Sciences. 97 (9): 4453–4456. doi:10.1073/pnas.97.9.4453. PMC 34321Freely accessible. PMID 10781043. اطلع عليه بتاريخ 5 April 2013. 
  17. ^ Philip, G.K.؛ C.J. Creevey؛ J.O. McInerney (9 February 2005). "The Opisthokonta and the Ecdysozoa May Not Be Clades: Stronger Support for the Grouping of Plant and Animal than for Animal and Fungi and Stronger Support for the Coelomata than Ecdysozoa" (PDF). Molecular Biology and Evolution. 22 (5): 1175–1184. doi:10.1093/molbev/msi102. اطلع عليه بتاريخ 5 April 2013.