انقراض الإنسان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في علم المستقبل، انقراض الإنسان أو الانقراض البشري هو افتراضية نهاية الجنس البشري التي قد تنجُم عن أسباب طبيعية أو قد يكون تأثير الإنسان على البيئة عاملا مُباشرا في هذا الانقراض.

يُعتبر احتمال انقراض البشرية في المستقبل القريب من خلال سيناريوهات عديدة من قبيل النيازك أو البراكين احتمالا ضعيفا جدا بل يكاد ينعدم.[1] لكن انقراض البشرية بسبب الإنسان هو أمر ممكن وغير مُستبعد حسب ما أكدته العديد من الدراسات، فالإنسان نفسه قادر على إنهاء البشرية من خلال الإبادة النووية العالمية، الحروب البيولوجية أو الإفراج عن وباء قاتل، كما أن الانفجار الديمغرافي تدخل على الخط وبات أحد الأسباب التي قد تعلب دورا كبيرا في انقراض البشر،[2] بالإضافة إلى الانهيار البيئي والتغير في المناخ؛ كما لاحظت دراسات أخرى أن التقنيات الناشئة يُمكن أن تُسبب وتساهم في الانقراض ولعل أبرزها الذكاء الاصطناعي المتقدم، التكنولوجيا الحيوية أو الروبوتات الصغيرة. هذا وتجدر الإشارة إلى أن احتمال انقراض البشرية في غضون مائة سنة القادمة بات موضوع نقاش فعال ومثيرا للجدل.

المخاطر الوجودية[عدل]

"المخاطر الوجودية" هي المخاطر التي تُهدد مستقبل الإنسانية، سواء عن طريق التسبب في انقراض البشرية أو تعويق التقدم البشري بشكل دائم.

كثير من العلماء كانوا قد لفتوا الانتباه إلى المخاطر الوجودية وحذروا منها، كونها قادرة على إنهاء حياة ومُستقبل عدد كبير من البشر؛ كما طالبوا بتخفيض هذه المخاطر الوجودية مُعتبرين أن أي مُبادرة بسيطة قد تكون ذات قيمة كبيرة في المستقبل القريب.

  • كتب كارل ساغان في عام 1983: «إذًا نحن مطالبون بمُعايرة الانقراض من الناحية العددية، وأود أن أتأكد من عدد الناس الذين قد يعيشون في الأجيال القادمة ... فالمخاطر الوجودية قد تُسبب انقراض البشرية أكثر بمليون مرة مما قد تُسببه الحروب النووية التي تقتل مئات الملايين من الناس "فقط" ... هناك العديد من التدابير المُمكنة قصد تفادي الخسائر المحتملة والكارثية ومنها الثقافة والعلوم التطورية ودراسة تاريخ هذا الكوكب، وكذلك دراسة حياة أجدادنا الذين ساهموا في مستقبل أولادهم.[3]»
  • كتب الفيلسوف ديريك بارفيت في عام 1984 عن موضوع انقراض الإنسان، حيث تحدث عن محور النفعية، مؤكدا على أن حياة كل إنسان مُتساوية وليس هناك فرق بين غني وفقير أو عالم وأُمِّي لأن القيمة الجوهرية للإنسان تتمثل في وجوده، بغض النظر عن مكان هذا الوجود أو زمانه كما وضح على أن المساحة التي يُولد فيها عدد كبير من الأرواح يجب أن تكون محفوظة في المستقبل وذلك من خلال توفير فرص عمل لهم، مما سيُسفر عن فائدة عظيمة وهذا سيؤدي بشكل مُباشر إلى تخفيض المخاطر الوجودية.[4]
  • هناك احتمال لانقراض البشرية بنسبة 95% كونها انقرضت قبل 7,800,000 سنة حسب ج. ريتشارد غوت الذي ساهم في صياغة البرهان المُثير للجدل والذي يُعرف اليوم باسم برهان يوم القيامة.
  • رفض الفيلسوف روبرت آدمز في عام 1989 ما توصل له الفيلسوف الآخر ديريك بارفيت وقد انتقد وجهة نظره القائمة على عدم التفرقة، أما آمز فقد تحدث عن أخلاقيات البشر وولائهم والتزاماتهم، مُفضلا بذلك بعض البشر عن غيرهم، وقد قال «هناك فعلا مشروع هائل لمستقبل البشرية ... فنحن نتطلع إلى مجتمع أفضل، أكثر عدلا، أكثر جدوى، وأكثر سلمية ... مصلحتنا في حياة أبنائنا وأحفادنا، على أمل أنهم سوف يكونون قادرين بدورهم على تمرير الحياة لأبنائهم وأحفادهم.[5]»
  • جادل الفيلسوف نيك بوستروم عام 2013 حول موضوع انقراض البشر، حيث فضل الديموقراطية على التمييز؛ ويرى نيك أن منع الخطر الوجودي هو أولوية ومسؤولية فائقة الأهمية، ولا يهتم بنوع الأفراد الذين سيعيشون في المستقبل وما سيقدمونه للبشرية. وكان بارفيت قد فصل في هذا الموضوع بطريقة تكاد تكون رياضية؛ حيث قال: «إذا كانت هذه الأرض لا تزال صالحة للسكن بعد مرور مليار سنة، ثم لا زالت صالحة للاستقرار على الرغم من وجود أزيد من مليار بشري، فهناك احتمال 1016 (أو 10,000,000,000,000,000) سنة قد يعيش فيها الإنسان العادي على هذه الأرض.:453–4» أما بوستروم فيذهب أبعد من ذلك، مُشيرا إلى أنه إذا كان هذا الكون فارغ، فإنه قادر على تحمل أزيد من 1034 بشري؛ بل يُمكن أن يدعم ويستحمل أكثر من ذلك بكثير (ما مقداره 1054 حياة بشري على حد تعبيره).

السيناريوهات المحتملة[عدل]

الكوارث[عدل]

  • انتشار أو نشر وباء قاتل قد يكون عبارة عن فيروسات، بريونات، أو حتى مضادات حيوية للبكتيريا المقاومة. الأمثلة السابقة تشمل جائحة إنفلونزا التي كانت قد انتشرت عام 1918 وأهلكت سكان أمريكا الأصليين. فالوباء المميت قد يقتصر على البشر وحدهم، وهذا من شأنه أن يقلل من كثافة السكان، بل من شأنه أن يُبيدهم خاصة إذا تطور الوباء وانتشر على نطاق واسع، ومع ذلك يُمكن تفادي هذا السيناريو من خلال عزل السكان؛ لكن هذه الطريقة صعبة جدا وتكاد لا تُطبق على أرض الواقع.[7] وكان العديد من المسؤولين الأمريكيين قيموا ما قد يفعله الوباء في البشرية وهل هو قادر فعلا على "محو الإنسانية جمعاء"، حيث أكدوا على أن هذا يبدو من الناحية النظرية ممكن، إلا أنهم واثقون من أنه مُستحيل من الناحية العملية؛ حيث اعترفوا بقدرة باقي البلدان على "التدخل بفعالية" لوقف انتشار هذا الميكروب ومنع انقراض البشرية.[8]
  • النمور الديموغرافي الكبير قد يكون سببا في هذا الانقراض، لكن انخفاض عدد السكان من خلال ولادة عدد أقل من الأطفال قد يبدو كحل لهذه المُشكلة، خاصة وأن النقص في عدد السكان يعني دول متقدمة أكثر، وتوزيع للتركيبة السكانية بشكل أفضل. تم في وقت سابق استقراء البيانات حول هذا الموضوع (أي موضوع الانفجار السكاني) وقد خلصت النتائج إلى أن الجنس البشري من المُفترض انقراضه قبل 3000 سنة قبل الميلاد لكن هذا لم يحصل لسبب من الأسباب، وكان جون أ. ليزلي قد قدر أنه إذا بقي مُعدل التكاثر في ألمانيا بهذه الوتيرة فإن هذه الدولة الأوروبية قد تفنى عام 2400.[1] ومع ذلك، فإن علم الأحياء التطوري يُشير إلى أن التحول الديمغرافي قد يلعب الدور العكسي وقد يكون سببا مهما في المحافظة على النوع البشري.

تُعتبر الأجرام القريبة من الأرض بمثابة منطقة تهديد لبقاء الكائنات الحية، وحتى إن لم تُسبب انقراض البشر فإنها تُخلف خسائر مادية وبشرية كبيرة سواء في النطاق المحلي، الإقليمي أو حتى الدولي.[9][10]

التهديدات بسبب تصرفات البشر[عدل]

  • التغيرات في الغلاف الجوي بسبب ما يفعله الإنسان في الأرض، قد تجعل هذه الأخيرة غير صالحة للسكن وبالتالي انقراض النوع البشري، بسبب ثقب في الأوزون على سبيل المثال لا الحصر، لأنه لو حصل هذا فسينتشر ثاني أكسيد الكربون السام بشكل كبير وبتركيزات عالية مما قد يتسبب في الوفاة بسبب الحماض التنفسي (تحمض الدم)، أو على الأقل الإصابة بأمراض فتاكة أو مُزمنة مدى الحياة، وكان العُلماء قد توقعوا انتشاراً كبير للمواد السامة في القرن الواحد والعشرين مما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض جسدية خطيرة وكذلك الأمراض العقلية كما قد يؤثر هذا على الظروف الصحية لجميع البشر. هذا وتجدر الإشارة إلى أن الحد الأقصى من ثنائي أوكسيد الكربون الذي يستطيع البشر استنشاقه أو بالأحرى العيش فيه لا يزال غير معروف، مما يعني فرضية انقراض أكثر وأكثر خاصة لو عجز الإنسان عن التكاثر بسبب الأخطار الذي تم ذكرها فوق.[11]
  • هناك عدد كبير من الحيوانات الفقارية في تاريخ كوكب الأرض كانت قد نمت بشكل سريع وتطورت بطُرق غير مسبوقة لكن هذا التطور كان له عواقب مدمرة ووخيمة خاصة على باقي كائنات الأرض في تلك الفترة. ربما اليوم يحدث نفس الشيء، حيث أن كوكب الأرض يشهد نموا سكانيا رهيبا؛ فقد ارتفع عدد السكان من مليار واحد عام 1800 إلى مليارين عام 1930، ثم وصل إلى أكثر من 7 مليار بحلول عام 2018، وهذا يعني بشكل مباشر أو غير مباشر ضرورة توفير المزيد من المنتوجات الأولية ثم زيادة استخدام الأراضي على حساب المجال الغابوي،[12] وكان مركز التنوع البيولوجي قد أكد على أن النمو الديموغرافي السريع سوف يؤدي في نهاية المطاف إلى انقراض مجموعة من الحيوانات الأخرى التي تلعب دورا مهما في بقاء الإنسان، كما أن هذا النمو سيتجاوز قدرة البيئة وبالتالي سوف يؤثر على كفائتها.[13] الأدلة تُشير إلى أن معدلات الولادة قد تشهد ارتفاعا صاروخيا في القرن ال21 في العالم المتقدم،[14] وهذا ما أكدهُ هانز روزلنج الطبيب والإحصائي في الأكاديمية السويدية، حيث توقع أن عدد سكان العالم قد يتجاوز 12 مليارا في وقت قريب.[15]

حوادث التكنولوجيا[عدل]

في حالة ما لم يقم الجنس البشري بتنظيم التقدم العلمي، فإن هذا قد يكون سببا في انقراضه وذلك نتيجة للاستخدام الغير العقلاني للتكنولوجيات الجديدة، بعض السيناريوهات تشمل:

  • المبدعين من كيان الذكاء الخارق كانوا يهدفون إلى البحث عن طُرق تؤدي إلى "إبادة" الجنس البشري.[20]
  • استهلاك الروبوتات ذاتية التكرار محل كل صور المادة على الكرة الأرضية، وتُعرف هذه العملية بتكنولوجيا النانو الجزيئية تحديدا غراي غو، مما يعني تدمير النظام البيئي للأرض (إيكوفاجي).[21][22]
  • إنشاء ثقب أسود دقيق على الأرض خلال تجربة علمية، أو غيرها من الحوادث التي قد تحصل بسبب التجارب العلمية (التي تتطلب تجربة عملية وليست نظرية فقط) من أجل استكشاف فيزياء الجسيمات واستيفاء البحوث حول هذا الموضوع، فمثلا عند تجربة فراغ المرحلة الانتقالية كانت هناك مخاوف بشأن مصادم الهدرونات الكبير في سيرن، كما شاب العلماء خوف شديد باعتبار أن تصادم البروتونات بسرعة قريبة من سرعة الضوء سوف يؤدي بشكل مُباشر إلى خلق ثقب أسود قد يتسبب في انقراض البشر.[23][24]

المزيد من السيناريوهات[عدل]

(اصطدام الأجرام.[25] وانفجار أشعة غاما في مجرة درب التبانة [26][27] سبق ذكرها أعلاه.)

  • غزو الأرض من قبل قوة مُتفوقة عسكريا تعيش خارج الأرض، لكن هذا الأمر مُستبعد حيث غالبا ما يُعتبر هذا السيناريو فكرة من عوالم الخيال العلمي إلا أن مجموعة من الباحثين والمُتخصصين في هذا المجال قد أكدوا على ضرورة النظر بجدية إلى هذا الاحتمال خاصة أن هناك بحث جاري عن ذكاء خارج الأرض، وبالرغم من كل هذا يبقى هذا الاحتمال بعيدا وغير مرجح.[2]

تطور الأنواع[عدل]

كان لتطور الإنسان دور مُهم في استمرارية تغيير البشر على مر الأزمنة الجيولوجية، وعلى الرغم من أن هذا لا يُناسب فعليا تسميات التصنيف التفرعي الحيوي إلا أن هناك إمكانية نشوء نوع جديد مستمر ومتطور من البشر يُكافح مفهوم الانقراض ويتكيف مع كل الظروف كيف ما كانت قساوتها، لكن هذا يعني انقراض نوع آخر لم يستطع التكيف مع الشروط الجديدة للحياة، وبالرغم من كل هذا تبقى هذه النظرية مُستبعد جدا في صفوف البشر كونه غير قادر على الانقسام إلى أنواع متعددة على الأقل في الفترة الحالية.

كانت هناك بعض السيناريوهات التي تُصور أن البشر بإمكانهم استخدام الهندسة الوراثية والتكنولوجيا قصد إجراء تعديلات على جنسهم وذلك بهدف تقسيم البشر إلى صنف العاديين وصنف جديد يتميز بالعبقرية والتفوق والقدرة على التكيف وسط كل الظروف.[28][29][30][31][32][33][34] هذه الصنف يُمكن أن يكون مختلفا اختلافا جذريا عن أي شكل من أشكال البشر الذين عاشوا على هذه الأرض من قبل، والفكرة السائدة في الوقت الحالي هي دمج مميزات البشر مع الأنظمة التكنولوجية والحصول على إنسان خارق.[35][36] مثل هذه السيناريوهات تعني بشكل مُباشر انقراض الصنف "القديم" وعيش الجنس البشري الجديد.

تصور وردود فعل الإنسان حول خطر انقراضه[عدل]

التقديرات[عدل]

انقراض الإنسان لم يسبق أن حصل في التاريخ كما حصل مع أنواع أخرى مِن قبيل الديناصورات، لذلك فالتكهنات حول سيناريوهات انقراض البشر مُختلف نوعا ما؛ كما أن هناك بعض السيناريوهات الذاتية؛[a] فمثلا يقول نيك بوستروم أن مُعظم السيناريوهات "مضللة" وأنه لا يُمكننا افتراض ما قد يحصل، إلا أن انقراض البشر هي حقيقة موجودة بنسبة قد تصل إلى 25% وأن الجنس البشري تنتظره "مهمة صعبة"، لذلك يجب عليه الاستعداد وتوفير كل الاحتياطات اللازمة من المرة الأولى، باعتبار أن "الخطر الوجودي" لا يُوفر فرصة أخرى للتعلم من الفشل،[37] بينما يرى الفيلسوف جون ليزلي أن هناك فرصة 70% تُؤكد على استمرار عيش البشر أزيد من 5 قرون من الآن بالرغم من كل المخاطر، هذا وتجدر الإشارة إلى أن ليزلي كان ولا زال من أشد المُعارضين لما عُرف ببرهان يوم القيامة.

في عام 2006 صَدر تقرير ستيرن عن الخزانة في المملكة المتحدة والذي افترض أن البشر أمامه 100 سنة فقط ثم ينقرض وذلك بناءا على مجموعة من الحسابات الاقتصادية في الدولة.

يَعتقد العديد من العلماء أن بعض السيناريوهات العالمية مثل الحروب النووية قد لا تكون كافية للقضاء على كل البشر في الأرض.

فمثلا يرى الفيزيائي ويلارد أن سيناريو الانقراض بسبب الحروب النووية لا يحمل في طياته أي مصداقية، لأنه في هذه الحالة يحب الوصول إلى مجموعة متنوعة من المجالات وتدميرها بما في ذلك مترو الانفاق تحت الأرض في المدن الكبرى، جبال التبت، الجزر النائية جنوب المحيط الهادئ، وحتى قاعدة ماك موردو في القارة القطبية الجنوبية التي لديها خطط للطوارئ والإمدادات لفترة طويلة في حالة ما عانت من العزلة.[38] وبالإضافة إلى ذلك، فالحُكومات هيَّأت وجهزت مخابئ وملاجئ تستطيع الصمود عند الهجوم النووي، وبالتالي فإن هذا الهجوم فعلا قد قد يُسبب خسائر فادحة في الأرواح البشرية، لكنه طبعا لن يُبيد الكل، كما يُضيف ليزلي قائلا فيما معناه: «فكرة انقراض البشر مشكوك فيها وليست ذات مصداقية أصلا ... قد نتوقع وفاة عدد كبير من البشر بسبب خطر من الأخطار سواء الطبيعية أو البشرية لكن أن يفنى الكل دفعة واحدة فهذا غير وارد.[39]»

علم النفس[عدل]

يرى أليعازر يودكوسكي أن نظرية الإهمال تلعب دورا كبيرا في التصور العام للمخاطر الوجودية،[40] حيث أن إهمال مُعظم البشر لهذا الموضوع يحعلهم غير مُبالين به وبما سيحصل ولو أن هذا في الحقيقة قائم وخطر الانقراض لا زال مُستمرا حتى يومنا هذا.

كل توقعات انقراض البشر السابقة أثبتها الزمان أنها كانت خاطئة وكاذبة، وهذا يجعل تحذيرات المُستقبل تبدو منعدمة المصداقية، حيث يقول نيك بوستروم أن عدم انقراض البشرية في الماضي هو دليل ضعيف على أنه لن يكون هناك أي انقراض للبشرية في المستقبل، وذلك بسبب مبدأ التحيز للناجين وغيرها من المبادئ الإنسانية.[41]

بعض عُلَماء الاقتصاد السلوكي يدَّعون أن تأثير الموقف المتسلسل وغياب الأدلة جعل الموضوع ثانويا؛ ولم يُعطى حقه من الاهتمام بل لم يتم تسليط الضوء عليه إلا نادرا.

فمثلا الأزمات الاقتصادية تميل إلى أن تحدث مرة واحدة كل عشرين عاما في سوق الأسهم، لذلك فالتُجار أصبحوا مقتنعين أن الأوقات الجيدة (أوقات الربح) تستمر طويلا قبل أن تحدث العاصفة، أما التُجار المتشائمون الذين يفترضون في كل مرة انهيار السوق المالي فهم غالبا من يُركزون على ما في السوق ويتخوفون في كل مرة حتى لو كانت لهم دلائل وإحصائيات تؤكد على أن السوق المالي سيعرف ازدهارا كبيرا إلا أن مبدأ الشك، القلق والخوف لا يُفارقهم، نفس الأمر بالنسبة لموضوع انقراض البشر فمن يهتم بالموضوع هو الذي يعرف أين وصلت آخر تطوراته وهو الذي يتحدث دوما عن مخاطره وعن السيناريوهات المُحتملة حتى ولو لم يكن مُتأكدا منها، أما الذي تعود على سماع هذا الموضوع وفي كل مرة يُفاجئ أن شيئا من ذلك لم يحدث فهو الذي يهجره ولا يرغب مجددا في السماع أو القراءة عنه وحتى لو طالع أحد السيناريوهات وبدت له حقيقية فسُرعان ما ينكر ذلك نتيجة للخيبات التي تلقاها في نفس الموضوع من قبل.[3]

البحوث والمبادرات[عدل]

على الرغم من للبحوث والمبادرات أهمية كبيرة وتأثير محسوب على المخاطر الوجودية من خلال تقليص فُرص تدميرها للكوكب وتعريف الناس عليها إلا أن هذه البحوث قليلة جدا بل تكاد تنعدم، ففي عام 2001 قال بوستروم:[42]

وعلى الرغم من أن المخاطر الوجودية أقل قابلية للإدارة من قبل الأفراد على غرار إدارتهم الشبه فعالة للمخاطر الصحية

فوفقا لكل من كين أوليم، جوشوا كنوب، ألكسندر فيلينكين، فإن إمكانية انقراض الإنسان ليس لها أي آثار عملية _على الأقل في الوقت الحالي_ فعلى سبيل المثال، إذا كان برهان يوم القيامة "العالمي" برهانٌ مقبول، فلماذا يتغير مصدره (أي مصدر الانقراض) باستمرار؟ لماذا لا يثبت هذا البرهان على سبب أو كارثة واحدة؟ فهو في كل مرة يُرجح شيئا مختلفا عن سابقيه، وبالتالي ليس للبشر وسيلة أو تلك الكفاءة المطلوبة لمواجهته خاصة وأن سبب الانقراض يتيغير دائما؟

ثم يضيف الثلاثي قائلا: « ... فعلا يجب أن نكون أكثر قلقا بسبب أن عدد كبير من الكويكبات المحيطة أو القريبة منا لم يتم الكشف عنها بعد، لكن هذا لا يعني بالضرورة الخوف من أن بعض النجوم القريبة سوف تصبح سوبر نوفا![43]»

وكانت هناك منظمات متعددة تحركت قصد المٌساعدة على منع انقراض البشرية والحفاظ على تواجد الجنس البشري، ومن الأمثلة على ذلك معهد مستقبل الإنسانية، مركز دراسات الخطر الوجودي، معهد مستقبل الحياة، معهد الاستخبارات والبحوث ثم معهد المخاطر الكارثية العالمية.

إبادة البشرية من خلال الجريمة[عدل]

حتى الجريمة دخلت على الخط وباتت سببا من الأسباب التي قد تُبيد البشرية جمعاء، أما الجريمة الأكثر شيوعا فهي الانقراض من خلال الحروب النووية أو الحروب البيولوجية التي تم التطرق لها من قبل.[44][45][46] ولكن يمكن يُمكن للإنسان أيضا أن ينقرض بسبب تصرفاته خاصة بسبب التأثير المميت الذي يفرضه على الطبيعة والذي قد يتسبب في وقت لاحق في كوارث بيئية مُدمرة.[47][48]

حلول[عدل]

كان مجموعة من العُلماء قد اقترحوا حلا لهذه المسألة، وعلى رأسهم عالم الفيزياء الأمريكي ستيفن هوكينج الذي اقترح مُبادرةَ استعمار الكواكب الأخرى في النظام الشمسي، وذلك من أجل تحسين فُرص بقاء الإنسان في حالة ما حدثت حرب نووية عالمية، خاصة وأن باقي الكواكب قريبة إلى حد ما من الأرض ولا تختلف عنها كثيرا.[49][50]

من الناحية الاقتصادية، فقد اقترح علماء هذا المجال إنشاء ملاجئ ومخابئ على الأرض قادرة على النجاة من كارثة عالمية. وكان الاقتصادي روبن هانسون قد صرح فيما مضى بأن وجود ملجأ دائم السكن لعدد قليل من الناس يُقدر مثلا بـ 100 شخص هو أمر رائع لأنه يُحسِّن فرص بقاء الإنسان ونجاته من مجموعة من الكوارث العالمية التي تُهدد وجوده في الوقت الحالي.[51]

في الثقافة الشعبية[عدل]

تطرقت العديد من الأفلام والكتب لموضوع انقراض البشرية، كما تطرقت أُخرى لموضوع نهاية العالم الذي يعني بشكل أو بآخر انقراض البشرية، وقد زادت الكُتب المُفصلة في هذا الصدد خلال القرن الواحد والعشرين ولعل أبرزها كتاب العالم من دوننا للكاتب آلان فايسمان والذي اعتُبر تجربة فكرية مميزة خاضة بعدما طرح وتساءل فيه كاتبه عن مجموعة من الأسئلة الجوهرية والوجودية من قبيل:

«ماذا سيحدث لبقية الكوكب إذا اختفى البشر فجأة؟ [52][53]»

خطر الانقراض البشري وأهميته جعل عدد كبيرا جدا من الأفلام والمسلسلات تتطرق له، خاصة فئة الخيال العلمي؛ ولعل أولها ذلك الفيلم الصادر في مُنتصف القرن العشرين والذي حمل عنوان عندما تتصادم العوالم،[54] ولو أن الفيلم لم يتحدث بشكل مُباشر عن خطر الانقراض إلا أنه وضح الفكرة بصفة عامة، ثم تلاه عدة أفلام برهنت جملة وتفصيلا عن أسباب الانقراض، فتارة تُرجح الحروب وتارة أخرى غزو الكائنات الفضائية ثم أحيانا الكوارث الطبيعية وهكذا، لكن فيلم أي آي: الذكاء الاصطناعي لمخرجه ستيفن سبيلبرغ يُعد الوحيد من نوعه الذي تطرق لنهاية البشر على يد التكنولوجيا وخاصة ما بات يُعرف بالذكاء الاصطناعي.[55]

انظر أيضا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ يُقصد هنا بذاتية أي أنها من استنتاج عالم واحد أو مجموعة من العلماء بناءا على عدة مُعطيات ميدانية

المراجع[عدل]

  1. ^ Bostrom, Nick. "Existential risk prevention as global priority". Global Policy 4.1 (2013): 15-31. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Niall Firth (18 June 2010). "Human race 'will be extinct within 100 years', claims leading scientist". Daily Mail. تمت أرشفته من الأصل في 07 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014. 
  3. ^ Sagan، Carl (1983). "Nuclear war and climatic catastrophe: Some policy implications". Foreign Affairs. 62: 275. doi:10.2307/20041818. 
  4. ^ Parfit, D. (1984) Reasons and Persons. Oxford: Clarendon Press.
  5. ^ Adams، Robert Merrihew (October 1989). "Should Ethics be More Impersonal? a Critical Notice of Derek Parfit, Reasons and Persons". The Philosophical Review. 98 (4): 439. doi:10.2307/2185115. 
  6. ^ Bostrom، Nick (March 2002). "Existential Risks". Journal of Evolution and Technology. 9. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014. 
  7. ^ Anders Sandberg؛ Milan M. Ćirković (9 September 2008). "How can we reduce the risk of human extinction?". Bulletin of the Atomic Scientists. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014. 
  8. ^ Fiorill، Joe (29 July 2005). "Top U.S. Disease Fighters Warn of New Engineered Pathogens but Call Bioweapons Doomsday Unlikely". Global Security Newswire. تمت أرشفته من الأصل في 28 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013. 
  9. ^ Perna . D؛ Barucci M.A؛ Fulchignoni .M (2013). "The Near-Earth Objects and Their Potential Threat To Our Planet". Astron Astrophys Rev. 
  10. ^ Alvarez، Luis W. (January 1983). "Experimental evidence that an asteroid impact led to the extinction of many species 65 million years ago" (PDF). Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. 80: 627–42. PMID 16593274. doi:10.1073/pnas.80.2.627. 
  11. ^ Bierwirth، P.N. (2016). [* http://grapevine.com.au/%7Epbierwirth/co2toxicity.pdf "Carbon dioxide toxicity and climate change: a serious unapprehended risk for human health."] تحقق من قيمة |url= (مساعدة) (PDF). doi:10.13140/RG.2.2.16787.48168. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2017. 
  12. ^ Vitousek, P. M., H. A. Mooney, J. Lubchenco, and J. M. Melillo. 1997. Human Domination of Earth's Ecosystems. Science 277 (5325): 494–499; Pimm, S. L. 2001. The World According to Pimm: a Scientist Audits the Earth. McGraw-Hill, NY; The Guardian. 2005. Earth is All Out of New Farmland. 7 December 2005.
  13. ^ Human Population Growth and Extinction نسخة محفوظة 08 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Can we be sure the world's population will stop rising?, BBC News, 13 October 2012 نسخة محفوظة 26 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ The best stats you've ever seen, Hans Rosling, TED Talks, Filmed Feb 2006 نسخة محفوظة 14 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Balzani، Vincenzo؛ Armaroli، Nicola (2010). Energy for a Sustainable World: From the Oil Age to a Sun-Powered Future. John Wiley & Sons. صفحة 181. ISBN 978-3-527-63361-6. 
  17. ^ Damian Carrington (21 February 2000). "Date set for desert Earth". BBC News. BBC News. تمت أرشفته من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014. 
  18. ^ Clara Moskowitz (26 February 2008). "Earth's Final Sunset Predicted". space.com. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014. 
  19. ^ Schröder، K. -P.؛ Connon Smith، R. (2008). "Distant future of the Sun and Earth revisited". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 386: 155–163. Bibcode:2008MNRAS.386..155S. arXiv:0801.4031Freely accessible. doi:10.1111/j.1365-2966.2008.13022.x. 
  20. ^ Chalmers، David (2010). "The singularity: A philosophical analysis" (PDF). Journal of Consciousness Studies. 17: 9–10. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2013. 
  21. ^ Martin Rees (2004). OUR FINAL HOUR: A Scientist's warning: How Terror, Error, and Environmental Disaster Threaten Humankind's Future in This Century — On Earth and Beyond. (ردمك 0-465-06863-4)
  22. ^ Bostrom 2002, section 4.8
  23. ^ Matthews، Robert (28 August 1999). "A black hole ate my planet". New Scientist. 
  24. ^ "Statement by the Executive Committee of the DPF on the Safety of Collisions at the Large Hadron Collider." نسخة محفوظة 24 October 2009 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Bostrom 2002, section 4.10
  26. ^ Kluger، Jeffrey (21 December 2012). "The Super-Duper, Planet-Frying, Exploding Star That's Not Going to Hurt Us, So Please Stop Worrying About It". تايم (مجلة). تايم (مجلة). تمت أرشفته من الأصل في 21 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2015. 
  27. ^ Tuthill، Peter. "WR 104: Technical Questions". تمت أرشفته من الأصل في 03 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2015. 
  28. ^ "EmTech: Get Ready for a New Human Species". اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  29. ^ Thomas Aquinas : teacher of humanity : proceedings from the first conference of the Pontifical Academy of St. Thomas Aquinas held in the United States of America. ISBN 978-1443875547. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  30. ^ Perspectives on Health and Human Rights. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  31. ^ Miccoli، Anthony. Posthuman Suffering and the Technological Embrace. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  32. ^ "The Transhuman Future: Be More Than You Can Be". اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  33. ^ "WILL YOU JOIN THE TRANSHUMAN EVOLUTION?". اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  34. ^ "How humans are turning into a 'totally different species'". اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  35. ^ Warwick، Kevin (2004). I, Cyborg. University of Illinois Press. ISBN 978-0-252-07215-4. 
  36. ^ Griffiths، Sarah. "Is technology causing us to 'evolve' into a new SPECIES? Expert believes super humans called Homo optimus will talk to machines and be 'digitally immortal' by 2050". DailyMail Online. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  37. ^ Matheny, Jason G. "Reducing the risk of human extinction". Risk Analysis 27.5 (2007): 1335-1344. نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Wells, Willard. Apocalypse when?. Praxis, 2009. (ردمك 978-0387098364)
  39. ^ Tonn, Bruce, and Donald MacGregor. "A singular chain of events". Futures 41.10 (2009): 706-714. نسخة محفوظة 13 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Yudkowsky, Eliezer. "Cognitive biases potentially affecting judgment of global risks". Global catastrophic risks 1 (2008): 86. p.114 نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "We're Underestimating the Risk of Human Extinction". The Atlantic. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  42. ^ Bostrom، Nick (2001). "Existential Risks - Analyzing Human Extinction Scenarios and Related Hazards" (PDF). 
  43. ^ "Practical application" page 39 of the Princeton University paper: Philosophical Implications of Inflationary Cosmology نسخة محفوظة 12 May 2005 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Rose Somerville؛ John Somerville, introduction (1981). Soviet Marxism and nuclear war : an international debate : from the proceedings of the special colloquium of the XVth World Congress of Philosophy. Greenwood Press. صفحة 151. ISBN 978-0-313-22531-4. 
  45. ^ Goodman، Lisl Marburg؛ Lee Ann Hoff (1990). Omnicide: The Nuclear Dilemma. Praeger. ISBN 978-0-275-93298-5. 
  46. ^ Daniel Landes, المحرر (1991). Confronting Omnicide: Jewish Reflections on Weapons of Mass Destruction. Jason Aronson, Inc. ISBN 978-0-87668-851-9. 
  47. ^ Wilcox, Richard Brian. 2004. The Ecology of Hope: Environmental Grassroots Activism in Japan. Ph.D. Dissertation, Union Institute & University, College of Graduate Studies. Page 55. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Jones، Adam (2006). "A Seminal Work on Genocide". Security Dialogue. 37 (1): 143–144. doi:10.1177/0967010606064141. 
  49. ^ Malik، Tariq. "Stephen Hawking: Humanity Must Colonize Space to Survive". اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  50. ^ Shukman، David. "Hawking: Humans at risk of lethal 'own goal'". BBC. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2016. 
  51. ^ Hanson, Robin. "Catastrophe, social collapse, and human extinction". Global catastrophic risks 1 (2008): 357. نسخة محفوظة 21 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "He imagines a world without people. But why?". بوسطن غلوب. 18 August 2007. تمت أرشفته من الأصل في 17 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
  53. ^ Tucker، Neely (8 March 2008). "Depopulation Boom". واشنطن بوست. تمت أرشفته من الأصل في 22 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
  54. ^ Barcella، Laura (2012). The end: 50 apocalyptic visions from pop culture that you should know about -- before it's too late. Zest Books. ISBN 978-0982732250. 
  55. ^ Dinello، Daniel (2005). Technophobia!: science fiction visions of posthuman technology (الطبعة 1st). University of Texas press. ISBN 978-0-292-70986-7.