انقطاع النفس النومي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
انْقِطاعُ النَفَسِ النَّوْميّ
انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم
انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم

من أنواع اضطراب النوم  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب الأنف والأذن والحنجرة، وطب النوم
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 G47.3,P28.3
ت.د.أ.-9 327.23, 780.57
مدلاين بلس 000811 003997
إي ميديسين ped/2114
ن.ف.م.ط. D012891
فيديو توضيحي

انْقِطاعُ النَفَسِ النَّومِيّ، أو توقُّفُ التنفسِ أثناءَ النَّوْم هو اضطراب في النوم يتميز بتوقف في التنفس أو فترات من ضحالة التنفس أثناء النوم. يمكن أن تستمر كل وقفة لبضع ثوان أو لعدة دقائق. وقد يكون هناك اختناق أو شخير بصوتٍ عالٍ[1] عند استئناف التنفس. غالبًا ما يكون الشخص مُتعَبًا خلال النهار.[2]

هناك ثلاثة أشكال من توقف التنفس أثناء النوم: انسدادي، أو مركزي، أومزيج من الاثنين يسمى مختلط. الانسدادي هو الشكل الأكثر شيوعًا. وتشمل عوامل الخطر المسببة له: زيادة الوزن، والتاريخ العائلي من الحالة، والحساسية، وتضخم اللوزتين.[3] في انقطاع التنفس الانسدادي، ينقطع التنفس عن طريق انسداد تدفق الهواء، بينما في المركزي يتوقف التنفس بسبب عدم وجود جهد للتنفس. غالبًا لا يكون المصابون مدركين لإصابتهم. وإنما يلاحظها أحد أفراد الأسرة.[2][4] يتم تشخيص انقطاع النفس أثناء النوم بدراسة النوم طوال الليل. ولتشخيص انقطاع النفس أثناء النوم، يجب حدوث أكثر من خمس نوبات في الساعة.[5]

قد يشمل العلاج تغييرات في نمط الحياة، وأجهزة التنفس، والجراحة. وتشمل تغييرات نمط الحياة تجنب الكحول، وفقدان الوزن، ووقف التدخين، والنوم على الجانب. وتشمل أجهزة التنفس استخدام آلة CPAP.[6] قد يُزيد إهمال علاج توقف التنفس أثناء النوم من خطر الإصابة بأزمة قلبية، والسكتة الدماغية، والسكري، وفشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، والسمنة.

يؤثر انقطاع التنفس الانسدادي على 1-6٪ من البالغين و2٪ من الأطفال.[7] ويؤثر ذلك على الذكور بمقدار ضعف عدد الإناث.[8] يمكن أن يتأثر الناس في أي عمر والأكثر شيوعًا بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و60 سنة. يؤثر انقطاع النفس المركزي في النوم على أقل من واحد في المئة من الناس.[9]

وُصِف نوع توقف التنفس المركزي أثناء النوم في الأسطورة الألمانية لعنة أوندينه.[10]

العلامات والأعراض[عدل]

يعاني المريض كذلك من مشاكل النعاس المفرط أثناء النهار، ونقص الانتباه، ومشاكل في الرؤية..[11] قد يزيد انقطاع النفس النومي الانسدادي من خطر حوادث القيادة والحوادث المتعلقة بالعمل. وإذا لم يتم علاجه، يزيد خطر المشاكل الصحية الأخرى، مثل مرض السكري، أو حتى الوفاة بسبب نقص الأكسجين في الجسم.[12] وعلاوة على ذلك، يتم فحص الناس باستخدام "بطاريات الاختبار القياسية" من أجل زيادة التعرف على أجزاء من الدماغ التي قد تتأثر سلبًا من توقف التنفس أثناء النوم، بما في ذلك:

  • "الأداء التنفيذي"، الطريقة التي يخطط بها الشخص ويبدأ المهام.
  • إيلاء الاهتمام، والعمل بشكل فعال وتجهيز المعلومات.
  • استخدام الذاكرة والتعلم.

بسبب الاضطراب في الحالة المعرفية أثناء النهار، قد تكون الآثار السلوكية أيضًا موجودة. ويمكن أن تشمل: المزاجية، والعدوانية، فضلا عن انخفاض الاهتمام والطاقة. يتعلق عرض آخر بانقطاع النفس أثناء النوم مثل شلل النوم، وهو الخوف الذي يؤدي إلى الأرق. وقد تصبح هذه الآثار مستعصية، مما يؤدي إلى الاكتئاب.[13]

وهناك أيضا أدلة على خطر الإصابة بمرض السكري بين أولئك الذين يعانون من انقطاع النفس النومي المتوسط أو الشديد.[14] وكذلك ضعف وظائف الكبد، وخاصة التنكس الدهني.[15][16][17][18]

عوامل الخطر[عدل]

يمكن أن يؤثر توقف التنفس أثناء النوم على الأشخاص بغض النظر عن الجنس أو العرق أو العمر. ومع ذلك، تشمل عوامل الخطر:

المدخنون لديهم خطر توقف التنفس أثناء النوم بثلاثة أضعاف معدل غير المدخنين.[20]

غالبًا ما يرتبط توقف التنفس المركزي أثناء النوم بأي من عوامل الخطر التالية:

أيضًا ارتفاع ضغط الدم شائع جدًا في الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم.[21]

الآلية[عدل]

عند توقف التنفس، يتراكم ثاني أكسيد الكربون في مجرى الدم. فتلاحظ المستقبلات الكيميائية في مجرى الدم مستويات ثاني أكسيد الكربون العالية. ويشير الدماغ إلى إيقاظ الشخص من النوم ليتنفس. عادةً يستعيد التنفس مستويات الأوكسجين ويغفو الشخص مرة أخرى.[22]

التشخيص[عدل]

قد يتم تشخيص انقطاع النفس أثناء النوم من خلال تقييم الأعراض وعوامل الخطر والمراقبة (على سبيل المثال، النعاس المفرط أثناء النهار والتعب) ولكن المعيار الذهبي للتشخيص هو دراسة رسمية للنوم (تخطيط الأعصاب). يتراوح انقطاع النفس الانسدادي البسيط أثناء النوم من 5 إلى 14.9 حدث في الساعة، والمتوسط من 15-29.9 حدث في الساعة، والشديد أكثر من 30 حدث في الساعة.

على الرغم من هذا الإجماع الطبي، وتنوع الأحداث التنفسية (على سبيل المثال، نقص التنفس مقابل انقطاع النفس، والمركزي مقابل الانسدادي)، وتقلب فسيولوجيات المرضى، وأوجه القصور الكامنة واختلاف المعدات والأساليب،[23] يخضع المجال للنقاش. وفي هذا السياق، يعتمد تعريف الحدث على عدة عوامل (على سبيل المثال، عمر المريض).[24][25] يتضمن أحد الأمثلة المعتمدة عادةً لتعريف انقطاع النفس (للكبار) فترة لا تقل عن 10 ثواني بين النَّفَس والآخر، إما مع الإثارة العصبية (3 ثوان أو تحول أكبر في تردد تخطيط أمواج الدماغ، يقاس في C3، C4، O1، أو O2) أو تشبع الأكسجين في الدم 3-4٪ أو أكثر، أو كلًّا منهما.

مقياس التأكسج[عدل]

يمكن أن يُؤدَّى قياس التأكسج على مدى ليلة واحدة أو عدة ليال في منزل المريض، هو بديل أبسط، ولكن أقل موثوقية أو دقة لدراسة النوم الرسمية (تخطيط النوم).[26][27]

التصنيف[عدل]

هناك ثلاثة أنواع من توقف التنفس أثناء النوم. وتتراوح النسبة المئوية لانقطاع النفس النومي الانسدادي بنسبة 84 في المائة، والمركزي بنسبة 0.4 في المائة، و15 في المائة من الحالات مختلطة.[28]

توقف التنفس الانسدادي النومي[عدل]

عدم وجود انسداد في مجرى الهواء أثناء النوم.
انسداد مجرى الهواء أثناء النوم.

انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم هو الفئة الأكثر شيوعًا من اختلال التنفس أثناء النوم. يقل انقباض العضلات في الجسم عادةً أثناء النوم، وعلى مستوى الحلق يتكون مجرى الهواء البشري من جدران قابلة للطي من الأنسجة الرخوة التي يمكن أن تعيق التنفس. قد لا يكون انقطاع التنفس البسيط أثناء النوم في بعض الأحيان مهمًا، مثل العديد من الأشخاص الذين يعانون من عدوى الجهاز التنفسي العلوي، ولكن يتطلب توقف التنفس المزمن الشديد أثناء النوم العلاج لمنع انخفاض الأكسجين في الدم (نقص الأكسجة)، والحرمان من النوم، وغيرها من المضاعفات.

فالأفراد الذين يعانون من انبساط العضلات والأنسجة الرخوة حول مجرى الهواء (على سبيل المثال، بسبب السمنة) والسمات الهيكلية التي تؤدي إلى ضيق مجرى الهواء معرضون بشدة لخطر انقطاع التنفس أثناء النوم. وكثيرًا ما يكون في كبار السن. وكذلك الرجال أكثر عرضة للإصابة بانقطاع النفس أثناء النوم من النساء والأطفال.[29]

يرتفع الخطر مع زيادة العمر وزيادة وزن الجسم، والتدخين النشط. وبالإضافة إلى ذلك، المرضى الذين يعانون من مرض السكري لديهم ما يصل إلى ثلاثة أضعاف خطر وجود انقطاع النفس الانسدادي النومي.

وتشمل الأعراض الشائعة الشخير بصوت عال، والنوم غير المريح، والنعاس خلال النهار. وتشمل الاختبارات التشخيصية قياس التأكسج أو تخطيط النوم.

تشمل بعض العلاجات تغييرات نمط الحياة، مثل تجنب الكحول أو مرخيات العضلات، وفقدان الوزن، والإقلاع عن التدخين. يستفيد كثير من الناس من النوم على ارتفاع 30 درجة من الجزء العلوي من الجسم.[30] يساعد ذلك على منع انهيار الجاذبية في مجرى الهواء. وأيضًا يوصَى بالنوم على الجانب بدلًا من الاستلقاء على الظهر.[31][32][33] يستفيد بعض الناس من أنواع مختلفة من الأجهزة عن طريق الفم مثل جبيرة الفك السفلي للحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا أثناء النوم. الضغط الهوائي المستمر (CPAP) هو العلاج الأكثر فعالية لوقف انقطاع النفس الانسدادي الشديد.[34] هناك أيضًا إجراءات جراحية لإزالة وتشديد الأنسجة وتوسيع مجرى الهواء.

الشخير أمر شائع في الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة.[35] وهو الصوت المضطرب من الهواء المتحرك من خلال الجزء الخلفي من الفم والأنف والحلق. لا يدل ارتفاع صوت الشخير على شدة العائق. حيث أنه إذا أُعيق مجرى الهواء العلوي بشكل كبير، لا تكون هناك حركة لخلق الصوت.

تشمل المؤشرات الأخرى (على سبيل المثال لا الحصر): فرط النوم، والسمنة (مؤشر كتلة الجسم > 30)، وكبر محيط الرقبة (410 ملم) في النساء، و(430 ملم) في الرجال، وتضخم اللوزتين وحجم اللسان الكبير، والصداع الصباحي، وتقلب المزاج أو الاكتئاب، وصعوبات التعلم والذاكرة، والخلل الوظيفي الجنسي.

ُيُستخدم مصطلح "اختلال التنفس النومي" عادةً لوصف مجموعة كاملة من مشاكل التنفس أثناء النوم التي لا يصل فيها الهواء الكافي إلى الرئتين (نقص التنفس وانقطاع النفس). ويرتبط التنفس الخافت في النوم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم، وعدم انتظام ضربات القلب، والسكري، وحوادث القيادة عند الحرمان من النوم.[36][37][38][39] وعندما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، فمن المميز في ذلك، على عكس معظم حالات ارتفاع ضغط الدم (ما يسمى ارتفاع ضغط الدم الأساسي)، أنه لا تقل القراءات بشكل ملحوظ عندما ينام الفرد.[40][41]

وقد اتضح فقدان الأشخاص المصابين للأنسجة في مناطق الدماغ التي تساعد على تخزين الذاكرة، وبالتالي يرتبط بفقدان الذاكرة.[42] وباستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، اكتشف العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من انقطاع النفس النومي لديهم أجسام ثديية أصغر بحوالي 20 في المائة، خاصة على الجانب الأيسر. افترض أحد المحققين الرئيسيين أن الانخفاض المتكرر في الأكسجين يؤدي إلى إصابات الدماغ.[43]

انقطاع النفس المركزي النومي[عدل]

لقطة لنظام تخطيط النوم تُظهر انقطاع النفس النومي المركزي.

في انقطاع النفس المركزي أثناء النوم أو تنفس تشاين-ستوكس، تكون مراكز التحكم في الجهاز التنفسي في الدماغ غير متوازنة أثناء النوم. لا تتفاعل مستويات ثاني أكسيد الكربون في الدم وآلية ردود الفعل العصبية التي تنظمهم، بسرعة كافية للحفاظ على معدل التنفس حتى، مع نظام يتراوح بين انقطاع النفس وفرط التنفس، حتى أثناء اليقظة. يتوقف النائم عن التنفس ثم يبدأ من جديد. ليس هناك جهد يُبذَل للتنفس أثناء وقفة التنفس: لا توجد حركة للصدر. بعد فترة انقطاع النفس، قد يكون التنفس أسرع (فرط التنفس) لفترة من الزمن، وهي آلية تعويضية لتحرير الغازات المخزنة واستيعاب المزيد من الأكسجين.[44]

أثناء النوم العادي، تكون مستويات الأكسجين ومستويات ثاني أكسيد الكربون في مجرى الدم ثابتة إلى حد ما. لذا فأي انخفاض مفاجئ في الأكسجين أو زيادة ثاني أكسيد الكربون (حتى لو صغيرة) يحفز بقوة المراكز التنفسية في الدماغ للتنفس.[45]

في توقف التنفس المركزي أثناء النوم، تتحكم الضوابط العصبية الأساسية في معدل عطل التنفس وفشله في إعطاء إشارة للاستنشاق، مما يتسبب في تفويت الفرد لواحدة أو أكثر من دورات التنفس. إذا كانت وقفة التنفس طويلة بما فيه الكفاية، فإن نسبة الأكسجين في الدورة الدموية تنخفض إلى مستوى أقل من المعتاد (نقص الأكسجة) ويزداد تركيز ثاني أكسيد الكربون إلى مستوى أعلى من المعتاد (فرط ثاني أكسيد الكربون). في المقابل، فإن هذه الظروف من نقص الأكسجة وفرط ثنائي أكسيد الكربون سوف تؤدي إلى آثار إضافية على الجسم. خلايا الدماغ بحاجة إلى الأكسجين المستمر للعيش، وإذا كان مستوى الأكسجين في الدم منخفضًا لفترة طويلة، يحدث تلف الدماغ أو حتى الموت. ومع ذلك، توقف التنفس المركزي أثناء النوم في كثير من الأحيان هو حالة مزمنة تسبب آثارًا أقل. وتعتمد الآثار الدقيقة للحالة على مدى خطورة انقطاع النفس وعلى الخصائص الفردية للشخص الذي يعاني من انقطاع النفس.

في أي شخص، نقص الأكسجة وفرط ثنائي أكسيد الكربون لهما بعض الآثار المشتركة على الجسم. يزداد معدل ضربات القلب، ما لم تكن هناك مشاكل قائمة مع عضلة القلب نفسها أو الجهاز العصبي اللاإرادي مما يجعل هذه الزيادة التعويضية مستحيلة. وتظهر المناطق الأكثر شفافية من الجسم مزرقة، بسبب نقص الأكسجين في الدم.

في التنفس العادي: بعد الزفير، ينخفض مستوى الأكسجين في الدم ويزيد ثاني أكسيد الكربون. تبادل الغازات في الرئة مع الهواء النقي ضروري لتجديد الأكسجين وتخلص مجرى الدم من ثاني أكسيد الكربون. ترسل مستقبلات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في مجرى الدم (تسمى المستقبلة الكيميائية) نبضات عصبية إلى الدماغ، مما يشير إلى فتح الحنجرة (بحيث تتسع المسافة بين الحبال الصوتية) وحركات عضلات الصدر والحجاب الحاجز. توسع هذه العضلات القفص الصدري (تجويف الصدر) بحيث يتكون فراغ جزئي داخل الرئتين ويندفع الهواء يندفع لملئه. التأثيرات الفسيولوجية الناجمة عن انقطاع النفس المركزي: أثناء انقطاع التنفس المركزي، لا يستجيب الدماغ لتغيير مستويات الدم من غازات الجهاز التنفسي. لا يتم أخذ النفس على الرغم من الإشارات العادية للاستنشاق. تعتمد التأثيرات المباشرة لانقطاع النفس النومي المركزي على الجسم على مدى استمرار الفشل في التنفس. في أسوأ الأحوال، قد يسبب توقف التنفس أثناء النوم المركزي الموت المفاجئ. وقد يؤدي نقص الأكسجين في الدم إلى النوبات، حتى في حالة عدم وجود الصرع. وفي الأشخاص الذين يعانون من الصرع، قد يؤدي نقص الأكسجين الناجم عن انقطاع النفس إلى النوبات التي كانت تسيطر عليها الأدوية مسبقًا. في البالغين الذين يعانون من مرض الشريان التاجي، يمكن أن يسبب الانخفاض الحاد في مستوى الأكسجين في الدم الذبحة الصدرية، وعدم انتظام ضربات القلب، أو النوبات القلبية (احتشاء عضلة القلب).[46] قد تتسبب نوبات انقطاع النفس المتكررة لمدة طويلة، على مدى أشهر وسنوات، في زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون التي يمكن أن تغير درجة الحموضة في الدم بما يكفي لتسبب الحماض التنفسي.

انقطاع النفس النومي المختلط[عدل]

بعض الناس الذين يعانون من انقطاع النفس أثناء النوم لديهم مزيج من كلا النوعين. ويتراوح انتشاره من 0.56٪ إلى 18٪. يتم الكشف عن الحالة عمومًا عندما يتم علاج توقف التنفس الانسدادي أثناء النوم بـCPAP ويظهر انقطاع النفس النومي المركزي.[47]

العلاج[عدل]

غالبًا ما يبدأ العلاج بالعلاج السلوكي. ويُنصَح العديد من المرضى لتجنب الكحول والحبوب المنومة، والمهدئات الأخرى، والتي يمكن أن تسبب استرخاء عضلات الحلق، وتؤدي إلى انهيار مجرى الهواء ليلًا. كما يكون انقطاع التنفس أثناء النوم أسوأ بكثير عند الاستلقاء على الظهر، لذا غالبًا ما يُنصَح بالنوم على الجانب.

تنفس الضغط الموجب المستمر[عدل]

شخص يستخدم قناع CPAP، يغطي الأنف فقط.
آلة CPAP مع قناعين لكامل الوجه.

العلاج الأكثر شيوعًا هو استخدام الضغط الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP) أو جهاز الضغط الهوائي الإيجابي التلقائي (APAP).[48] مما يجعل مجرى الهواء مفتوحًا أثناء النوم عن طريق الهواء المضغوط. يرتدي الشخص عادةً قناع الوجه البلاستيكي، الذي يرتبط بواسطة أنبوب مرن إلى آلة CPAP السريرية الصغيرة.[49]

مع الاستخدام السليم، تتحسن النتائج ويقل خطر الوفاة بسبب أمراض القلب. تشير الدلائل إلى أن CPAP قد تحسن الحساسية للأنسولين وضغط الدم والنعاس.[50][51][52][53] لكن على المدى الطويل، لا يستخدم أكثر من نصف الناس الجهاز بشكل مناسب.

على الرغم من أن العلاج باستخدام CPAP فعال في الحد من انقطاع النفس وأقل تكلفة من العلاجات الأخرى، إلا أن بعض الناس يجدونه غير مريح. لعدم راحة الصدر، والجلد أو تهيج الأنف. ومن الآثار الجانبية الأخرى التي قد تواجه المريض: جفاف الفم والأنف، ونزيف الأنف، والتهاب الشفاه واللثة. لذا يرفض مرضى كثيرون الاستمرار في العلاج وخاصة على المدى الطويل.[54]

الجراحة[عدل]

توضيح لجراحة على الفم والحلق.

تستخدم العديد من العمليات الجراحية (جراحة النوم) لعلاج انقطاع النفس أثناء النوم، على الرغم من أنها عادة ما تكون خطًا ثالثًا للعلاج لأولئك الذين يرفضون أو لا يساعدهم العلاج باستخدام CPAP أو أجهزة طب الأسنان. يحتاج العلاج الجراحي لانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم لمعالجة جميع المناطق التشريحية للانسداد.

انسداد الأنف[عدل]

في كثير من الأحيان، تكون هناك حاجة لتصحيح ممرات الأنف بالإضافة إلى تصحيح ممر البلعوم. لتحسين مجرى الهواء الأنفي.

انسداد البلعوم[عدل]

من العمليات المتاحة لمعالجة انسداد البلعوم: استئصال اللوزتين و رأب الحنجرة و البلعوم.

عملية رأب البلعوم.

جهاز "العمود" هو علاج للشخير وتوقف التنفس الانسدادي أثناء النوم. وهو شرائط رقيقة ضيقة من البوليستر. يتم إدراج ثلاثة شرائط في سقف الفم باستخدام حقنة معدلة ومخدر موضعي، من أجل تشديد الحنك اللين. يعالج هذا الإجراء واحدة من الأسباب الأكثر شيوعًا من الشخير وتوقف التنفس أثناء النوم وهي اهتزاز أو انهيار الحنك اللين. تمت الموافقة عليه من قِبَل إدارة الأغذية والعقاقير لعلاج الشخير في عام 2002 ولانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم في عام 2004. وَجَد تحليل تلوي عام 2013 أن "زرع عمود له تأثير معتدل على الشخير وانقطاع التنفس المتوسط أثناء النوم" وهناك حاجة إلى المزيد من الدراسات مع مستوى عالٍ من الأدلة للتوصل إلى نتيجة محددة.[55]

انسداد أسفل البلعوم أو قاعدة اللسان[عدل]

قد يساعد تقدم اللسان من خلال تقدم الدرنة الجينية للفك السفلي أو تعليق اللسان أو التعليق اللامي (الملقب بالتقدم اللامي) في البلعوم السفلي.

قد تحاول خيارات الجراحة الأخرى تقليص أو تقوية الأنسجة الزائدة في الفم أو الحلق.

جراحة متعددة المستويات[عدل]

حقق مركز ستانفورد للتميز في طب اضطرابات النوم نسبة علاج 95٪ في الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم عن طريق الجراحة.[56] ويعتبر تقديم الفكين الجراحة الأكثر فعالية للأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، لأنه يزيد من مساحة مجرى الهواء الخلفي.[57] والميزة الرئيسية لهذه العملية هي زيادة تشبع الأكسجين في الدم الشرياني.[58] في دراسة نشرت في عام 2008، أدت الجراحة إلى زيادة كبيرة في الإنتاجية العامة، والنتيجة الاجتماعية، ومستوى النشاط، واليقظة. المخاطر الكلية للجراحة منخفضة، وجد مركز اضطرابات النوم جامعة ستانفورد فشل 4 في سلسلة من 177 مريض، أو حوالي واحد من أصل 44 مريض.[59] وقد تشمل بعض العوامل في الإحالة الاستخدام الفاشل لجهاز CPAP، أو تشوهات القحف الكبيرة التي تعوق استخدام الجهاز.[60] وغالبا ما تقترن جراحة تقديم الفكين مع تقدم اللسان، لأن كلاهما من الهياكل المسببة لانقطاع النفس أثناء النوم.

المضاعفات المحتملة[عدل]

تبقى العديد من الأدوية المستخدمة أثناء الجراحة لتخفيف الألم وخفض الوعي في الجسم بكميات قليلة لساعات أو حتى أيام بعد ذلك. قد تكون هذه الجرعات المنخفضة كافية لتهدد الحياة أو تؤدي إلى الانهيارات في المجاري الهوائية للمريض.[61] وينبغي تقليل أو تجنب استخدام المسكنات والمهدئات في هؤلاء المرضى بعد الجراحة.

يمكن أن تؤدي الجراحة على الفم والحلق، وكذلك جراحة الأسنان، إلى تورم ما بعد الجراحة من بطانة الفم وغيرها من المناطق التي تؤثر على مجرى الهواء. حتى عندما يتم تصميم الإجراء الجراحي لتحسين مجرى الهواء، مثل استئصال اللوزتين واستئصال الغدة اللمفية أو خفض اللسان. وبمجرد أن يزول التورم، يصبح الحنك مشدودًا بالتندب بعد العملية الجراحية.

يجب على الشخص الذي يعاني من انقطاع النفس أثناء النوم ويخضع لأي علاج طبي أن يتأكد من إبلاغ طبيبه وطبيب التخدير عن انقطاع النفس أثناء النوم. قد يكون من الضروري اتخاذ إجراءات بديلة وطارئة للحفاظ على مجرى الهواء في مرضى توقف التنفس أثناء النوم.[62]

علاجات أخرى[عدل]

التحفيز العصبي[عدل]

استُخدِم الإنظام الحجابي، الذي ينطوي على تطبيق إيقاعي من النبضات الكهربائية إلى الحجاب الحاجز لعلاج توقف التنفس المركزي أثناء النوم.[63][64]

في أبريل 2014، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الموافقة المسبقة للسوق لاستخدام نظام تحفيز مجرى الهواء العلوي في الأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر. يساعد نظام تحفيز شهيق مجرى الهواء العلوي على التنفس ويطبق التحفيز الكهربائي الخفيف، مما يدفع اللسان قليلًا إلى الأمام لفتح مجرى الهواء.[65]

العلاج بالضغط عن طريق الفم[عدل]

يستخدم العلاج بالضغط عن طريق الفم الجهاز الذي يخلق فراغ في الفم، ويسحب أنسجة الحنك اللين إلى الأمام. وقد وُجِد أنه مفيد في حوالي 25 إلى 37٪ من الناس.[66][67]

الأدوية[عدل]

هناك أدلة محدودة على الدواء ولكن يمكن اعتبار الأسيتازولاميد لعلاج توقف التنفس المركزي أثناء النوم. وجد أيضًا أن الزولبيديم وتريازولام يمكنهما علاج توقف التنفس المركزي أثناء النوم، ولكن "فقط إذا كان المريض ليس لديه عوامل الخطر الكامنة وراء تثبييط الجهاز التنفسي".[68] وتستخدم جرعات منخفضة من الأكسجين أيضًا لعلاج نقص الأكسجة ولكن لا يُحبَّذ استخدامه بسبب الآثار الجانبية.[69][70][71]

علم الأوبئة[عدل]

قدرت دراسة النوم في ولاية ويسكونسن في عام 1993 أن ما يقرب من واحد من كل 15 أميركي تأثروا بانقطاع النفس المتوسط أثناء النوم. كما تشير التقديرات إلى أنه في منتصف العمر، كان هناك ما يصل إلى 9 في المائة من النساء و 24 في المائة من الرجال الذين تأثروا، ولم يُشخَّصوا ولم يُعالَجوا.[72][73][74]

تقدُّم المرض[عدل]

وقد أظهرت دراسة أُجريت في عام 2012 أن نقص الأكسجة الذي يميز توقف التنفس أثناء النوم يعزز الأوعية الدموية التي تزيد في النمو والورم، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع معدل الإصابة بالسرطان بمقدار 4.8 مرات.[75][76][77]

التاريخ[عدل]

تم التعرف منذ فترة طويلة على الصورة السريرية لهذه الحالة كصفة شخصية، من دون فهم لعملية المرض. استخدم مصطلح "متلازمة بيكويك" من قِبل الطبيب الشهير ويليام أوسلر في وقت مبكر من القرن العشرين، كما أن وَصْف جو، "الصبي السمين" في رواية ديكنز، هو صورة سريرية دقيقة لشخص بالغ مصاب بمتلازمة توقف التنفس الانسدادي النومي.[78]

وصفت التقارير المبكرة عن انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم في الأدب الطبي الأفراد الذين تأثروا بشدة، وغالبًا عانوا من نقص الأكسجة الحاد، وفرط ثنائي أكسيد الكربون وفشل القلب الاحتقاني.

وقد تحسن علاج انقطاع التنفس أثناء النوم الانسدادي مع إدخال الضغط الجوي المستمر المستمر (CPAP)، تم وصفها لأول مرة في عام 1981 من قِبل كولين سوليفان في سيدني، أستراليا.[79] وكانت النماذج الأولى ضخمة وصاخبة، ولكن تم تحسين التصميم بسرعة. وبحلول أواخر الثمانينات، اعتمدت CPAP على نطاق واسع. وقد أدى توافر العلاج الفعال إلى تحفيز البحث عن الأفراد المتضررين، وأدى إلى إنشاء مئات العيادات المتخصصة لتشخيص وعلاج اضطرابات النوم. ويوم الوعي بتوقف التنفس أثناء النوم هو 18 أبريل من كل عام.[80]

المراجع[عدل]

  1. ^ "What Are the Signs and Symptoms of Sleep Apnea?". NHLBI. July 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 August 2016. 
  2. ^ أ ب "Sleep Apnea: What Is Sleep Apnea?". NHLBI: Health Information for the Public. U.S. Department of Health and Human Services. July 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18. 
  3. ^ "Who Is at Risk for Sleep Apnea?". NHLBI. July 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 August 2016. 
  4. ^ "How Is Sleep Apnea Diagnosed?". NHLBI. July 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 August 2016. 
  5. ^ De Backer، W (June 2013). "Obstructive sleep apnea/hypopnea syndrome.". Panminerva medica. 55 (2): 191–5. PMID 23676959. 
  6. ^ "How Is Sleep Apnea Treated?". NHLBI. July 10, 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 August 2016. 
  7. ^ Ferri، Fred F. (2014). Ferri's Clinical Advisor 2015: 5 Books in 1 (باللغة الإنجليزية). Elsevier Health Sciences. صفحة 1090. ISBN 9780323084307. 
  8. ^ Global Surveillance, Prevention and Control of Chronic Respiratory Diseases: A Comprehensive Approach (باللغة الإنجليزية). World Health Organization. 2007. صفحة 32. ISBN 9789241563468. 
  9. ^ Auth، Patrick C. (2012). Physician Assistant Review (باللغة الإنجليزية) (الطبعة 4). Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 40. ISBN 9781451171297. 
  10. ^ Yentis، Steven M.؛ Hirsch، Nicholas P.؛ Ip، James (2013). Anaesthesia and Intensive Care A-Z: An Encyclopedia of Principles and Practice (باللغة الإنجليزية). Elsevier Health Sciences. صفحة 428. ISBN 9780702053757. 
  11. ^ El-Ad B، Lavie P (2005). "Effect of sleep apnea on cognition and mood". International Review of Psychiatry (Abingdon, England). 17 (4): 277–82. PMID 16194800. doi:10.1080/09540260500104508. 
  12. ^ "Diagnosis and Treatment of Obstructive Sleep Apnea in Adults". AHRQ Effective Health Care Program. August 8, 2011.  . A 2012 surveillance update found no significant information to update.
  13. ^ Sculthorpe LD، Douglass AB (July 2010). "Sleep pathologies in depression and the clinical utility of polysomnography". Can J Psychiatry. 55 (7): 413–21. PMID 20704768. 
  14. ^ Morgenstern M، Wang J، Beatty N، Batemarco T، Sica AL، Greenberg H (2014). "Obstructive sleep apnea: an unexpected cause of insulin resistance and diabetes". Endocrinology and Metabolism Clinics of North America. 43 (1): 187–204. PMID 24582098. doi:10.1016/j.ecl.2013.09.002. 
  15. ^ Aloia MS، Sweet LH، Jerskey BA، Zimmerman M، Arnedt JT، Millman RP (2009). "Treatment effects on brain activity during a working memory task in obstructive sleep apnea". Journal of Sleep Research. 18 (4): 404–10. PMID 19765205. doi:10.1111/j.1365-2869.2009.00755.x. 
  16. ^ Ahmed MH، Byrne CD (2010). "Obstructive sleep apnea syndrome and fatty liver: association or causal link?". World J Gastroenterol. 16 (34): 4243–52. PMC 2937104Freely accessible. PMID 20818807. doi:10.3748/wjg.v16.i34.4243. 
  17. ^ H Singh؛ R Pollock؛ J Uhanova؛ M Kryger؛ K Hawkins؛ GY Minuk (2005). "Symptoms of Obstructive Sleep Apnea in Patients with Nonalcoholic Fatty Liver Disease". Digestive Diseases and Sciences. 50 (12): 2338–2343. doi:10.1007/s10620-005-3058-y. 
  18. ^ F Tanne؛ F Gagnadoux؛ O Chazouilleres؛ B Fleury؛ D Wendum؛ E Lasnier؛ B Labeau؛ R Poupon؛ L Serfaty (2005). "Chronic Liver Injury During Obstructive Sleep Apnea". Hepatology. 41 (6): 1290–1296. doi:10.1002/hep.20725. 
  19. ^ "Sleep Apnea Health Center". WebMD. 
  20. ^ Mayo Clinic. "Sleep apnea". 
  21. ^ "What Is Sleep Apnea?". Nhlbi health. 
  22. ^ Green، Simon. Biological Rhythms, Sleep and Hyponosis. England: Palgrave Macmillan. صفحة 85. ISBN 978-0-230-25265-3. 
  23. ^ Redline S، Budhiraja R، Kapur V، Marcus CL، Mateika JH، Mehra R، Parthasarthy S، Somers VK، Strohl KP، Sulit LG، Gozal D، Wise MS، Quan SF (2007). "Reliability and validity of respiratory event measurement and scoring". J Clin Sleep Med. 3 (2): 169–200. PMID 17557426. 
  24. ^ AASM Task Force (1999). "Sleep–Related Breathing Disorders in Adults – Recommendations for Syndrome Definition and Measurement Techniques in Clinical Research". Sleep. 22 (5): 667–689. PMID 10450601. 
  25. ^ Ruehland WR، Rochford PD، O'Donoghue FJ، Pierce RJ، Singh P، Thornton AT (2009). "The new aasm criteria for scoring hypopneas: Impact on the apnea hypopnea index". Sleep. 32 (2): 150–157. PMC 2635578Freely accessible. PMID 19238801. 
  26. ^ Sériès F، Marc I، Cormier Y، La Forge J (1993). "Utility of nocturnal home oximetry for case finding in patients with suspected sleep apnea hypopnea syndrome". Annals of Internal Medicine. 119 (6): 449–453. PMID 8357109. doi:10.7326/0003-4819-119-6-199309150-00001. 
  27. ^ Whitelaw WA، Brant RF، Flemons WW (2005). "Clinical usefulness of home oximetry compared with polysomnography for assessment of sleep apnea.". Am J Respir Crit Care Med. 171 (2): 188–93. PMID 15486338. doi:10.1164/rccm.200310-1360OC.  Review in: ACP J Club. 2005 Jul–Aug;143(1):21
  28. ^ Morgenthaler TI، Kagramanov V، Hanak V، Decker PA (September 2006). "Complex sleep apnea syndrome: is it a unique clinical syndrome?". Sleep. 29 (9): 1203–9. PMID 17040008. ضع ملخصاScience Daily (سبتمبر 4, 2006). 
  29. ^ "Sleep Apnea: Who Is At Risk for Sleep Apnea?". NHLBI: Health Information for the Public. U.S. Department of Health and Human Services. 
  30. ^ Neill AM، Angus SM، Sajkov D، McEvoy RD (January 1997). "Effects of sleep posture on upper airway stability in patients with obstructive sleep apnea". American Journal of Respiratory and Critical Care Medicine. 155 (1): 199–204. PMID 9001312. doi:10.1164/ajrccm.155.1.9001312. 
  31. ^ Xiheng، Guo؛ Chen، Wang؛ Hongyu، Zhang؛ Weimin، Kong؛ Li، An؛ Li، Liu؛ Xinzhi، Weng (2003). "The Study Of The Influence Of Sleep Position On Sleep Apnea". Cardinal Health. 
  32. ^ Loord H، Hultcrantz E (August 2007). "Positioner—a method for preventing sleep apnea". Acta Oto-laryngologica. 127 (8): 861–8. PMID 17762999. doi:10.1080/00016480601089390. 
  33. ^ Szollosi I، Roebuck T، Thompson B، Naughton MT (August 2006). "Lateral sleeping position reduces severity of central sleep apnea / Cheyne–Stokes respiration". Sleep. 29 (8): 1045–51. PMID 16944673. 
  34. ^ Vennelle M، White S، Riha RL، Mackay TW، Engleman HM، Douglas NJ (February 2010). "Randomized controlled trial of variable-pressure versus fixed-pressure continuous positive airway pressure (CPAP) treatment for patients with obstructive sleep apnea/hypopnea syndrome (OSAHS)". Sleep. 33 (2): 267–71. PMC 2817914Freely accessible. PMID 20175411. 
  35. ^ Morris LG، Kleinberger A، Lee KC، Liberatore LA، Burschtin O (November 2008). "Rapid risk stratification for obstructive sleep apnea, based on snoring severity and body mass index". Otolaryngology-Head and Neck Surgery. 139 (5): 615–8. PMID 18984252. doi:10.1016/j.otohns.2008.08.026. 
  36. ^ Yan-fang S، Yu-ping W (August 2009). "Sleep-disordered breathing: impact on functional outcome of ischemic stroke patients". Sleep Medicine. 10 (7): 717–9. PMID 19168390. doi:10.1016/j.sleep.2008.08.006. 
  37. ^ Bixler EO، Vgontzas AN، Lin HM، Liao D، Calhoun S، Fedok F، Vlasic V، Graff G (November 2008). "Blood pressure associated with sleep-disordered breathing in a population sample of children". Hypertension. 52 (5): 841–6. PMC 3597109Freely accessible. PMID 18838624. doi:10.1161/HYPERTENSIONAHA.108.116756. 
  38. ^ Leung RS (2009). "Sleep-disordered breathing: autonomic mechanisms and arrhythmias". Progress in Cardiovascular Diseases. 51 (4): 324–38. PMID 19110134. doi:10.1016/j.pcad.2008.06.002. 
  39. ^ Silverberg DS، Iaina A، Oksenberg A (January 2002). "Treating obstructive sleep apnea improves essential hypertension and life". American Family Physician. 65 (2): 229–36. PMID 11820487. 
  40. ^ Grigg-Damberger M (February 2006). "Why a polysomnogram should become part of the diagnostic evaluation of stroke and transient ischemic attack". Journal of Clinical Neurophysiology. 23 (1): 21–38. PMID 16514349. doi:10.1097/01.wnp.0000201077.44102.80. 
  41. ^ Yaggi HK، Concato J، Kernan WN، Lichtman JH، Brass LM، Mohsenin V (November 2005). "Obstructive sleep apnea as a risk factor for stroke and death". The New England Journal of Medicine. 353 (19): 2034–41. PMID 16282178. doi:10.1056/NEJMoa043104. 
  42. ^ Kumar R، Birrer BV، Macey PM، Woo MA، Gupta RK، Yan-Go FL، Harper RM (June 2008). "Reduced mammillary body volume in patients with obstructive sleep apnea". Neuroscience Letters. 438 (3): 330–4. PMID 18486338. doi:10.1016/j.neulet.2008.04.071. 
  43. ^ Kumar R، Birrer BV، Macey PM، Woo MA، Gupta RK، Yan-Go FL، Harper RM (June 2008). "Reduced mammillary body volume in patients with obstructive sleep apnea". Neuroscience Letters. 438 (3): 330–4. PMID 18486338. doi:10.1016/j.neulet.2008.04.071. ضع ملخصاNewswise (يونيو 6, 2008). 
  44. ^ Becker K، Wallace JM (2010-01-22). "Central Sleep Apnea: Follow-up". emedicine. Medscape. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-17. 
  45. ^ Whittemore، Susan. "How the respiratory system adjusts to meet changing oxygen demands". Facts on File, Inc. اطلع عليه بتاريخ December 11, 2012. 
  46. ^ Leung، RS؛ Huber MA؛ Rogge T؛ Maimon N؛ Chiu KL؛ Bradley TD (2005-12-01). "Association between atrial fibrillation and central sleep apnea" (PDF). Sleep. 28 (12): 1543–6. PMID 16408413. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-16. 
  47. ^ Khan MT، Franco RA (2014). "Complex sleep apnea syndrome". Sleep Disord. 2014: 798487. PMID 24693440. doi:10.1155/2014/798487. 
  48. ^ "How Is Sleep Apnea Treated?". المعهد الوطني للقلب والرئة والدم. 
  49. ^ General Information about Sleep Apnea Machines
  50. ^ Iftikhar، IH؛ Khan، MF؛ Das، A؛ Magalang، UJ (April 2013). "Meta-analysis: continuous positive airway pressure improves insulin resistance in patients with sleep apnea without diabetes.". Annals of the American Thoracic Society. 10 (2): 115–20. PMID 23607839. 
  51. ^ Haentjens، P؛ Van Meerhaeghe، A؛ Moscariello، A؛ De Weerdt، S؛ Poppe، K؛ Dupont، A؛ Velkeniers، B (23 April 2007). "The impact of continuous positive airway pressure on blood pressure in patients with obstructive sleep apnea syndrome: evidence from a meta-analysis of placebo-controlled randomized trials.". Archives of internal medicine. 167 (8): 757–64. PMID 17452537. 
  52. ^ Patel، SR؛ White، DP؛ Malhotra، A؛ Stanchina، ML؛ Ayas، NT (10 March 2003). "Continuous positive airway pressure therapy for treating sleepiness in a diverse population with obstructive sleep apnea: results of a meta-analysis.". Archives of internal medicine. 163 (5): 565–71. PMID 12622603. 
  53. ^ Spicuzza، L؛ Caruso، D؛ Di Maria، G (September 2015). "Obstructive sleep apnoea syndrome and its management.". Therapeutic advances in chronic disease. 6 (5): 273–85. PMID 26336596. doi:10.1177/2040622315590318. 
  54. ^ Hsu AA، Lo C (December 2003). "Continuous positive airway pressure therapy in sleep apnoea". Respirology. 8 (4): 447–54. PMID 14708553. doi:10.1046/j.1440-1843.2003.00494.x. 
  55. ^ Choi، Ji Ho؛ Kim، Soo-Nyung؛ Cho، Jae Hoon (2013-01-01). "Efficacy of the Pillar implant in the treatment of snoring and mild-to-moderate obstructive sleep apnea: a meta-analysis". The Laryngoscope. 123 (1): 269–276. ISSN 1531-4995. PMID 22865236. doi:10.1002/lary.23470. 
  56. ^ Li KK، Riley RW، Powell NB، Troell R، Guilleminault C (November 1999). "Overview of phase II surgery for obstructive sleep apnea syndrome". Ear, Nose, & Throat Journal. 78 (11): 851, 854–7. PMID 10581838. 
  57. ^ Prinsell JR (November 2002). "Maxillomandibular advancement surgery for obstructive sleep apnea syndrome". Journal of the American Dental Association. 133 (11): 1489–97; quiz 1539–40. PMID 12462692. doi:10.14219/jada.archive.2002.0079. 
  58. ^ Lye KW، Waite PD، Meara D، Wang D (May 2008). "Quality of life evaluation of maxillomandibular advancement surgery for treatment of obstructive sleep apnea". Journal of Oral and Maxillofacial Surgery. 66 (5): 968–72. PMID 18423288. doi:10.1016/j.joms.2007.11.031. 
  59. ^ Li KK، Powell NB، Riley RW، Troell RJ، Guilleminault C (2000). "Long-Term Results of Maxillomandibular Advancement Surgery". Sleep & Breathing. 4 (3): 137–140. PMID 11868133. doi:10.1007/s11325-000-0137-3. 
  60. ^ MacKay, Stuart (June 2011). "Treatments for snoring in adults". Australian Prescriber (34): 77–79. 
  61. ^ Johnson، T. Scott؛ Broughton، William A.؛ Halberstadt، Jerry (2003). Sleep Apnea – The Phantom of the Night: Overcome Sleep Apnea Syndrome and Win Your Hidden Struggle to Breathe, Sleep, and Live. New Technology Publishing. ISBN 978-1-882431-05-2.  [حدد الصفحة]
  62. ^ National Heart, Lung, and Blood Institute (2012). "What is Sleep Apnea?". National Institutes of Health. اطلع عليه بتاريخ 15 February 2013. 
  63. ^ Bhimji, S. (16 December 2015). المحرر: Mosenifar, Z. "Overview - Indications and Contraindications". Medscape - Diaphragm Pacing. WebMD LLC. اطلع عليه بتاريخ 19 February 2016. 
  64. ^ Yun، AJ؛ Lee، PY؛ Doux، JD (May 2007). "Negative pressure ventilation via diaphragmatic pacing: a potential gateway for treating systemic dysfunctions.". Expert review of medical devices. 4 (3): 315–9. PMID 17488226. doi:10.1586/17434440.4.3.315. 
  65. ^ "Inspire Upper Airway Stimulation - P130008". FDA.gov. Food and Drug Administration. 11 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 9 March 2016. 
  66. ^ Nigam، Guarav (May 2016). "Effectiveness of oral pressure therapy in obstructive sleep apnea: a systematic analysis". Sleep and Breathing. 20 (2): 663–671. 
  67. ^ Colrain، Ian M.؛ et. al. (Sep 2013). "A multicenter evaluation of oral pressure therapy for the treatment of obstructive sleep apnea". Sleep Medicine. 14 (9): 830–837. 
  68. ^ Aurora RN؛ وآخرون. (Jan 2012). "The treatment of central sleep apnea syndromes in adults: practice parameters with an evidence-based literature review and meta-analyses". Sleep. 35 (1): 17–40. PMC 3242685Freely accessible. PMID 22215916. doi:10.5665/sleep.1580. 
  69. ^ "Sleep Apnea". Diagnosis Dictionary. Psychology Today. 
  70. ^ Mayos M، Hernández Plaza L، Farré A، Mota S، Sanchis J (February 2001). "[The effect of nocturnal oxygen therapy in patients with sleep apnea syndrome and chronic airflow limitation]". Archivos de Bronconeumología (باللغة Spanish). 37 (2): 65–8. PMID 11181239. doi:10.1016/S0300-2896(01)75016-8. 
  71. ^ Breitenbücher A، Keller-Wossidlo H، Keller R (November 1989). "[Transtracheal oxygen therapy in obstructive sleep apnea syndrome]". Schweizerische Medizinische Wochenschrift (باللغة German). 119 (46): 1638–41. PMID 2609134. 
  72. ^ Young T، Palta M، Dempsey J، Skatrud J، Weber S، Badr S (April 1993). "The occurrence of sleep-disordered breathing among middle-aged adults". The New England Journal of Medicine. 328 (17): 1230–5. PMID 8464434. doi:10.1056/NEJM199304293281704. 
  73. ^ Lee W، Nagubadi S، Kryger MH، Mokhlesi B (June 1, 2008). "Epidemiology of obstructive sleep apnea: a population-based perspective". Expert Rev Respir Med. 2 (3): 349–64. PMC 2727690Freely accessible. PMID 19690624. doi:10.1586/17476348.2.3.349. 
  74. ^ Young T، Peppard PE، Gottlieb DJ (May 2002). "Epidemiology of obstructive sleep apnea: a population health perspective". American Journal of Respiratory and Critical Care Medicine. 165 (9): 1217–39. PMID 11991871. doi:10.1164/rccm.2109080. 
  75. ^ torontosun.com – Study links sleep apnea with higher cancer deaths, 2012-05-20
  76. ^ Nieto FJ، Peppard PE، Young T، Finn L، Hla KM، Farré R (May 2012). "Sleep disordered breathing and cancer mortality: results from the Wisconsin Sleep Cohort Study". Am J Respir Crit Care Med. 186: 190–194. PMID 22610391. doi:10.1164/rccm.201201-0130OC. 
  77. ^ "Sleep apnea ups cancer death risk five-fold". The Times Of India. 2012-05-27. اطلع عليه بتاريخ 27 May 2012. 
  78. ^ Kryger MH (1985). "Fat, sleep, and Charles Dickens: literary and medical contributions to the understanding of sleep apnea". Clin. Chest Med. 6: 555–62. PMID 3910333. 
  79. ^ Sullivan CE، Issa FG، Berthon-Jones M، Eves L (April 1981). "Reversal of obstructive sleep apnoea by continuous positive airway pressure applied through the nares". Lancet. 1 (8225): 862–5. PMID 6112294. doi:10.1016/S0140-6736(81)92140-1. 
  80. ^ Sichtermann، Lori. "Industry Recognizes Sleep Apnea Awareness Day 2014". Sleep Review. اطلع عليه بتاريخ 30 April 2014.