تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يلزم إزالتها لتحسين المقالة.

انقلاب 1971 في السودان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
انقلاب 1971 في السودان
Hashem al Atta, 1971 Sudanese coup d'état.jpg
هاشم العطا رهن الاعتقال في 22 يوليو، في أعقاب الانقلاب المضاد من قبل الموالين للنُميري
بداية 19 يوليو 1971  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 22 يوليو 1971  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
البلد Flag of Sudan.svg السودان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع الخرطوم  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
المتحاربون
مجلس قيادة الثورة
  • الوحدات العسكرية الموالية

مدعومة من:

مجلس قيادة الثورة
القادة


مدعوم من:

*اللواء هاشم العطا


حركة يوليو التصحيحية هي حركة تصحيحية عسكرية في السودان قامت بانقلاب عسكري ضد نظام نميري في العام 1971، واستلمت السلطة لثلاثة أيام ثم انقلب عليها النميري وأعدم كل قادتها.[1]

خلفية[عدل]

بدأ الجناح الشيوعي الوطني التعاون مع الحكومة، وركزت حكومة مجلس قيادة الثورة (RCC) التي إستولت على السلطة في عام 1969 بعد تحييد المعارضة المحافظة من حركة الأنصار على تعزيز تنظيمها السياسي للتخلص من المشاركة الشيوعية في الحكومة ودفعت هذه الإستراتيجية إلى النقاش داخل الحزب الشيوعي السوداني وطالب (الجناح الأرثوذكسي) بقيادة الأمين العام للحزب عبد الخالق محجوب.

بحكومة شبه شعبية شارك فيها الشيوعيون كشركاء متساوين، قام الجناح الشيوعي الوطني التعاون مع الحكومة. بعد وقت قصير من سحق الجيش للأنصار في جزيرة آبا تحرك الرئيس السوداني جعفر النميري ضد SCP. وأمر بترحيل عبد الخالق محجوب وعندما عاد الأمين العام للجنة المعينة بقانون البراءات إلى السودان بطريقة شرعية وضعه الرئيس جعفر النميري في الإقامة الجبرية في مارس 1971.

أشار الرئيس السوداني جعفر النميري إلى أن النقابات هي معقل شيوعي تقليدي وحظر مجلس قيادة الثورة المنظمات الطلابية والمرأة والمهنية التابعة للشيوعية. بالإضافة إلى ذلك، أعلن النميري عن تشكيل مخطط لحركة سياسية وطنية تسمى الاتحاد الاشتراكي السوداني (SSU)، والتي ستتولى السيطرة على جميع الأحزاب السياسية، بما في ذلك SCP. بعد هذا الخطاب، اعتقلت الحكومة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني وغيره من كبار الشيوعيين. شن حزب الشعب الأعلى انقلابًا على الرئيس جعفر النميري في عام 19 يوليو 1971 عندما فاجأ أحد المتآمرين الرائد هاشم العطا الرئيس جعفر النميري واجتماع مجلس قيادة الثورة في القصر الرئاسي واستولوا عليهما مع عدد من الضباط المؤيدين للنميري.

عين هاشم العطا مجلسًا ثوريًا من سبعة أعضاء ليكون بمثابة الحكومة الوطنية. بعد ثلاثة أيام من الانقلاب إقتحمت وحدات من الجيش القصر وأنقذت الرئيس جعفر النميري وإعتقلت هشام العطا وحلفائه أمر النميري، الذي ألقى باللوم على SCP في الانقلاب، بالقبض على مئات الشيوعيين وضباط الجيش المنشقين. قامت الحكومة فيما بعد بإعدام بعض هؤلاء الأفراد وسجنت العديد من الأشخاص الآخرين.

أحداث[عدل]

تم تنفيذ الانقلاب في يوم 19 يوليو من العام 1971م في الساعة الثالثة ظهرا، بقيادة الرائد هاشم العطا الذي كان عضوا في مجلس قيادة انقلاب نميري.[2] الذي تم في العام 1969، ونجح انقلاب العطا في السيطرة على السلطة تمامًا واعتقال كل قادة انقلاب نميري والتحفظ عليهم في مكان آمن.[3] وهذا عندما كانت مدينة ولاية الخرطوم هادئة نسبيًا بسبب تقاعد العديد من السودانيين. من شمس الظهيرة الحارقة ليلتقطوا قيلولة. مع هدوء ولاية الخرطوم نسبيًا، نقل هاشم العطا الدبابات إلى مواقع حول المباني الحكومية واستولى على القصر الرئاسي وأخذ نميري وعشرات من أتباعه سجينًا.[4] وبعدها أعلن هاشم العطا نفسه وأعلن معه بابكر النور وفاروق عثمان حمد الله المسؤلون عن الحكومة كما أعلنوا قيام مجلس ثوري جديد. وكان الرجال الثلاثة يشاع عن الشيوعيين، وبينما أنكروا ذلك، كان أول إجراء لحكومتهم الجديدة هو رفع حظر نيميري للحزب الشيوعي السوداني ومختلف المنظمات التابعة له. وخلال حديثه عبر الراديو أعلن هاشم العطا أن الحكومة الجديدة ستعمل في تعاون أوثق مع الدول الشيوعية والاشتراكية، وذكر أن الشيوعيين السودانيين سوف يتم جلبهم إلى حكومة ائتلافية جديدة.[4] كان الرد على الانقلاب محدودًا في بدايته حيث لم تتلقى قوات هاشم العطا أي معارضة من القوات المسلحة السودانية أو من عامة السكان. ومع ذلك شهدت ولاية الخرطوم حشد من الشيوعيين الذي بدأوا بتنظيم مظاهرات مؤيدة لهذا الانقلاب وكان هذا أثناء وجود هاشم العطا في ولاية الخرطوم. كان زملاءه في قيادة الانقلاب، النور وحمد الله في مدينة لندن، حيث رافق حمد الله النور في رحلة للعلاج الطبي. عند إطلاعهم على نجاح الانقلاب، أنهى الاثنان شؤونهما واستعدا للعودة إلى الخرطوم، مع تعيين النور في منصب رئيس الأركان في الحكومة الجديدة.[4]

وفي بيان الانقلاب قال الرائد هاشم العطا إن الانقلاب يمثل العودة إلى مبادئ ثورة مايو 1969 التي أوصلت نميري إلى السلطة، وأن نميري قد تخلى عن تلك المبادئ وقام بتأسيس جمهورية رئاسية دكتاتورية. وذكر أن مجلس قيادة الثورة الجديد سيكون ممثلًا للإرادة الشعبية وأنه سيتم إعطاء الحكم الذاتي جنوب السودان. وتكون مجلس قيادة الانقلاب برئاسة المقدم بابكر النور، والرائد هاشم العطا نائبًا للرئيس، وعضوية المقدم محمد احمد الشيخ الريّح، والرائد فاروق عثمان حمدالله، والرائد محمد محجوب عثمان، والرائد محمد أحمد الزين، والنقيب معاوية عبد الحي.[5]

ملابساتها[عدل]

نظم الحركة تنظيم الضباط الأحرار في الجيش السوداني وهو تنظيم ينتمي للقوميين العرب ونفسه هو الذي نفذ انقلاب نميري، ولكن عرف أن أغلب قادة الحركة كانوا من الضباط الشيوعيين، ومنهم فاروق حمدنا الله وبابكر النور، واتهم الحزب الشيوعي السوداني بتنفيذ الانقلاب، وخرجت جماهير إلى الشوارع لتأييد الانقلاب.

الفشل[عدل]

على الرغم من إستيلاء هاشم العطا على الخرطوم، لم يحصل الانقلاب على دعم واسع النطاق في حين أن الحزب الشيوعي السوداني كان أكبر حزب شيوعي في العالم العربي. كانت قاعدة دعمه مقصورة على شريحة صغيرة من سكان السودان. وكانت هنالك معارضات بين السكان المتدينين والمحافظين في السودان للشيوعية، والتي كان ينظر إليها على أنها لها صلات خطيرة بالإلحاد.[4] مما زاد ذلك من حقيقة أن جيران السودان من الدول المجاورة عارضوا أيضًا الحكومة الشيوعية الجديدة.

لم يرغب أي من الدول المجاورة للسودان في إقامة حكومة متعاطفة مع الشيوعية أو الشيوعية لصالح أحد الجيران، [4] وأمر أنور السادات في مصر أولًا بمهمة لتقصي الحقائق في ولاية الخرطوم. ثم أمر القوات المصرية المتمركزة جنوب ولاية الخرطوم بمقاومة هذا الانقلاب.[6]

القذافي ليبيا أيضا دعمت الرئيس جعفر نميري. لقد وصل القذافي كان رد القذافي أكثر تطرفًا من رد محمد أنور السادات، وأرسل طائرتين مقاتلتين ليبيين لإسقاط طائرة الخطوط الجوية البريطانية التي كانت تنقل النور وحمد الله من لندن إلى الخرطوم. أُجبرت الطائرة على الهبوط في ليبيا، وأُقلعت الطائرة وأُلقي القبض عليها.[6] السعودية قلقة أيضًا من احتمال قيام حكومة شيوعية جديدة عبر ولاية البحر الأحمر، رغم أن السعودية إمتنعت عن المشاركة في أي عمل ضد الحكومة السودانية الجديدة. لكن العراق البعثي استجاب للحكومة الجديدة ودعم الانقلاب وكان في الواقع الحكومة العربية الوحيدة التي فعلت ذلك. أرسلت بغداد طائرة إلى الخرطوم تحمل وفدًا عراقيًا لتهنئة هاشم العطا وحكومته الجديدة.[6]

الانقلاب ينحل[عدل]

هاشم العطا يجري استجوابه من قبل خالد حسن عباس.

بعد الحكم لمدة ثلاثة أيام استطاع ضباط موالون لنميري بتنفيذ انقلاب مضاد والإطاحة بحكم الضباط الأحرار وتم اعتقالهم جميعا وإعدامهم فورا بعد إجراء محاكمات عسكرية سريعة حكمت عليهم بالانقلاب جميعا،[7] وترجع القصة إلى ساعة باكرة من صباح 22 يوليو 1971 قامت ليبيا بإجبار طائرة الخطوط الجوية البريطانية .[8]VC10 التي كانت تقل بابكر النور وفاروق حمد الله – قادميْن من لندن - على الهبوط في بنغازي. وحسبما أوردت وكالة رويترز[9] فقد غادر الضابطان الطائرة بعد أن أبلغتهما السلطات الليبية بأن حياة الركاب الآخرين ستكون في خطر، غير مدركين أن طائرة النور وحمد الله أجبرت على أن تهبط في ليبيا وقد سافر هاشم العطا إلى مطار الخرطوم الدولي في صباح يوم 22 يوليو / تموز متوقعًا الترحيب بإعادة النور وحمد الله إلى السودان.

قد أدرك هاشم العطا أن في هذه المرحة الانقلاب قد يكون صعبًا وأنه أرسل أوار لمنع أي محاولة مضاده لهذا الانقلاب وقد أُمر الجيش بتجميد دباباته في منطقة ولاية الخرطوم، وتم وضع معظم الألوية والمظليين في إجازة، وتم إزالة أسلحة وذخائر الوحدات التي كان موضع شك في ولائها. وفقًا للشائعات، لم يكن عطا قد اتخذ مسارات العمل هذه بمفرده، ولكنه قام بذلك بدلًا من ذلك بنصيحة ودعم أفراد الجيش السوفيتي.[6]

عند علم هشام العطا بحالة الطائرة سافر إلى وسط ولاية الخرطوم للتحدث في مظاهرة دعاها للترحيب بعودة النور وحمد الله. أثناء حشده حاول أن يستجمع دعمه لانقلابه وكان عطا مقيدًا، وكانت هناك دعوات لعودة جعفر النميري.[6] في غضون ساعات انتقلت وحدات عسكرية موالية للرئيس جعفر النميري إلى مدينة الخرطوم واشتبكت مع الوحدات الموالية لهاشم العطا وتم تحرير نميري بعد معركة قصيرة.أعاد القذافي النور وحمد الله إلى الخرطوم، وتم إعدامهما إلى جانب عطا ونصف دزينة من قادة الانقلاب الآخرين.[6][10]

النتائج[عدل]

بعد نجاة الرئيس جعفر النميري من انقلاب الحزب الشيوعي أكد مجددًا التزامه بإقامة دولة اشتراكية، نُشر في أغسطس 1971، السودان بأنه «ديمقراطية اشتراكية» ونص على شكل رئاسي للحكومة ليحل محل مجلس قيادة الثورة. استفتاء في الشهر التالي انتخب النميري لولاية مدتها ست سنوات.

أحدث الانقلاب تغيرات في السياسات الخارجية والداخلية للسودان. في أعقاب ذلك، تم إعدام أعضاء بارزين في الحزب الشيوعي السوداني وتم حظر العديد من النقابات الشيوعية. وفي السياسات الخارجية طرد جعفر نميري مستشاري الأمن في ألمانيا الشرقية وندد بالاتحاد السوفيتي ومعظم حلفائه من الأوروبيين لإيقافهم من محاولة الانقلاب. .[11][12]

الانعكاسات[عدل]

بعد استلامه للسلطة، شن نميري حملة واسعة ضد الشيوعيين وتم اعدام جميع الضباط والعسكريين الذين شاركوا في الانقلاب،.[13] إلى جانب القبض على عدد كبير من القيادات المدنية للحزب الشيوعي منهم الشفيع أحمد الشيخ وجوزيف قرنق وسكرتير الحزب الشيوعي عبد الخالق محجوب.وتعرف الحركة بأنها الانقلاب الوحيد في التأريخ الذي لا يوجد به شاهد ملك. كان الإنقالاب السوداني الذي حدث العام 1971 انقلاب قصير الأجل حيث كان هذا الانقلاب مدعوم من الشيوعية بقيادة الرائد هاشم العطا ضد حكومة الرئيس السوداني جعفر النميري.

وقع هذا الانقلاب في 19 يوليو 1971 وأطاح هذا الانقلاب بحكومة جمهورية السودان الديمقراطية لكنه فشل في حشد الدعم سواء محليا أو دوليا. بعد عدة أيام قام الموالون لنميري بانقلاب مضاد، وأطلقوا سراح نميري وأسقطوا حكومة عطا. وفي أعقاب الانقلاب قام ى الرئيس السوداني جعفر النميري بدفع من وزير الدفاع خالد حسن عباس بإتخاذ خطوات لتعزيز حكومته وبحلول نهاية العام إنتقلت السلطة النهائية من مجلس القيادة الثورية إلى الرئاسة التي عقدها جعفر النميري. كان الأعضاء السابقون الباقون في (الكومنولث) الإقليمي في (الكومنولث) (RCC) سيشهدون تضاؤل سلطتهم، وبحلول عام 1975 أُجبر جميعهم باستثناء أبو القاسم محمد إبراهيم على الخروج من الحكم.

مراجع[عدل]

  1. ^ "انقلاب 19 يوليو 1971 : الأسباب والدوافع.. بقلم: تاج السر عثمان"، sudanile.com، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |تاريخ أرشيف= و|تاريخ الأرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)، الوسيط |مسار أرشيف= و|مسار الأرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  2. ^ "مجلس قيادة ثورة مايو 1969م » رئاسة الجمهورية - القصر الجمهوري"، www.presidency.gov.sd، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019.
  3. ^ "انقلاب أبوشيبة وليس انقلاب هاشم العطا، إفادات جديدة.. مايو والشيوعي"، sudaneseonline.com، 27 يناير 2013، مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019.
  4. أ ب ت ث ج Korn, David A. (1993)، Assassination in Khartoum، Indiana University Press، ص. 87.
  5. ^ "عملية يوليو الكبرى (2): ساعة صفر فتح ابواب العنف (1-2).. عرض/ محمد علي خوجلي"، www.sudanile.com، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |تاريخ أرشيف= و|تاريخ الأرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)، الوسيط |مسار أرشيف= و|مسار الأرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  6. أ ب ت ث ج ح Korn, David A. (1993)، Assassination in Khartoum، Indiana University Press، ص. 88، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020.
  7. ^ "أحداث 19 يوليو 1971 من أرشيف المملكة المتحدة (2): الاسترحام البريطاني - سودان تربيون"، www.sudantribune.net، مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019.
  8. ^ "British Airways | Book Flights, Holidays, City Breaks & Check In Online"، www.britishairways.com، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019.
  9. ^ "Reuters.com"، ara.reuters.com، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019.
  10. ^ "Execute Leaders of Sudan Coup"، Southeast Missourian، Cairo، 23 يوليو 1971، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020.
  11. ^ "Sudan: Aftermath of the Coup"، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2009. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |تاريخ أرشيف= و|تاريخ الأرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)، الوسيط |مسار أرشيف= و|مسار الأرشيف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  12. ^ Library of Congress Country Studies: Sudan نسخة محفوظة 13 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "14. الشيوعيون والنميري… مرحلة الصدام"، بوابة الاشتراكي، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019.