أوزبكستان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من اوزباكستان)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جمهورية أوزبكستان
O‘zbekiston Respublikasi  (أوزبكية)
Ўзбекистон Республикаси  (روسية)
أوزبكستان
علم أوزبكستان  تعديل قيمة خاصية العلم (P163) في ويكي بيانات
أوزبكستان
شعار أوزبكستان  تعديل قيمة خاصية وصف الشعار (P237) في ويكي بيانات

Uzbekistan on the globe (Eurasia centered).svg

الشعار الوطني
أوزبكستان في مستقبل الكبير المتحد
النشيد :وطني أوزبكستان أفديك يا موطن المشرق
الأرض والسكان
إحداثيات 41°40′00″N 64°04′00″E / 41.666667°N 64.066667°E / 41.666667; 64.066667  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[1]
المساحة 447,400 كم² (56)
نسبة المياه (%) 1.1
العاصمة وأكبر مدينة طشقند
اللغة الرسمية الأوزبكية، الروسية، قرقلباغية
تسمية السكان أوزباكيون
توقع (2009) 27,606,007 نسمة (45)
التعداد السكاني 31576400 (2016)  تعديل قيمة خاصية عدد السكان (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 61.4 ن/كم² (136)
الحكم
نظام الحكم جمهورية
رئيس الدولة شوكت ميرضيايف
رئيس الوزراء شوكت ميرضيايف
التشريع
السلطة التشريعية البرلمان
 ← المجلس الأعلى الجمعية الوطنية
 ← المجلس الأدنى مجلس الشيوخ
السلطة التنفيذية حكومة أوزبكستان  تعديل قيمة خاصية السلطة التنفيذية (P208) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
الاستقلال عن الاتحاد السوفياتي
تاريخ التأسيس 1991  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
تشكيل 1747
جمهورية أوزبكستان الاشتراكية السوفياتية 27 أكتوبر 1924
أعلنت 1 سبتمبر 1991
المعترف بها 8 ديسمبر 1991
المشاريع المنجزة 25 ديسمبر 1991
الانتماءات والعضوية
الأمم المتحدة (2 مارس 1992–)
منظمة شانغهاي للتعاون (15 يونيو 2001–)[2]
منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (30 يناير 1992–)
منظمة التعاون الإسلامي
البنك الدولي للإنشاء والتعمير (21 سبتمبر 1992–)
مؤسسة التنمية الدولية (24 سبتمبر 1992–)
مؤسسة التمويل الدولية (30 سبتمبر 1993–)
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف (4 نوفمبر 1993–)
المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية (25 أغسطس 1995–)
بنك التنمية الآسيوي (1995–)
منظمة الشرطة الجنائية الدولية[3]
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية[4]
يونسكو (26 أكتوبر 1993–)[5]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الناتج المحلي الإجمالي
سنة التقدير 2008
 ← الإجمالي $71.618 مليار
 ← للفرد $2,634
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي
سنة التقدير 2008
 ← الإجمالي $27.918 مليار
 ← للفرد $1,026
مؤشر التنمية البشرية
المؤشر 0.594 (2000)[6]
0.625 (2005)
0.655 (2010)[6]
0.661 (2011)[6]
0.668 (2012)[6]
0.672 (2013)[6]
0.675 (2014)[6]  تعديل قيمة خاصية مؤشر التنمية البشرية (P1081) في ويكي بيانات
معدل البطالة 11 نسبة مئوية (2014)[7]  تعديل قيمة خاصية معدل البطالة (P1198) في ويكي بيانات
بيانات أخرى
العملة سوم UKS
رقم هاتف
الطوارئ
112  تعديل قيمة خاصية رقم هاتف الطوارئ (P2852) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية ت ع م+05:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
 ← في الصيف (DST) +5
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .uz
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 UZ  تعديل قيمة خاصية أيزو 3166-1 حرفي-2 (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي 998+

أُوزبَكِسْتان هي أكبر دولة سكاناً في وسط آسيا. عاصمتها طشقند ومن أهم مدنها سمرقند، وهي إحدى الجمهوريات الإسلامية ذات الطبيعة الفيدرالية ضمن الجمهوريات السوفياتية السابقة. وتضم جمهورية أوزبكستان جمهورية قراقل باك. كما تضم أقاليماً لها حكم ذاتي يبلغ عددها تسعة أقاليم. منها أقاليم لها شهرة عريقة في تاريخ الإسلام. فمنها بخاري وسمرقند وطشقند وخوارزم. فقد قدمت هذه المناطق علماء أثروا على التراث الإسلامي بجهدهم، كان منهم الإمام البخاري والخوارزمي والبيروني والنسائي والزمخشري والترمذي وغيرهم العديد من أعلام التراث الإسلإمي. اللغة الرسمية هي الأوزبكية كما أن جميع الشعب يجيد الروسية وقليلاً منهم يفهم اللغة الدرية التي يتكلم بها الناس في طاجيكستان وأفغانستان.

التاريخ[عدل]

في القرن 19 ، بدأت الإمبراطورية الروسية لتوسيع و تنتشر في آسيا الوسطى. في عام 1911 الروس الذين يعيشون في أوزبكستان المرقمة 2.[8] 10306 ويعتبر " اللعبة الكبرى " فترة عموما كما يمتد من حوالي 1813 إلى نحو اتفاقية الأنجلو الروسي لعام 1907 . وتبع ذلك المرحلة الثانية ، أقل كثافة الثورة البلشفية عام 1917 . في بداية القرن 19 ، كانت هناك بعض 3،200 كم (2،000 ميل) تفصل الهند البريطانية والمناطق النائية من روسيا القيصرية . تم تفاصيلها الكثير من الأراضي في ما بينهما.

مع بداية عام 1920، كانت آسيا الوسطى بحزم في أيدي روسيا و ، على الرغم من بعض المقاومة في وقت مبكر إلى البلاشفة ، أصبحت أوزبكستان و بقية آسيا الوسطى جزءا من الاتحاد السوفياتي . في 27 أكتوبر 1924 تم إنشاء جمهورية أوزبكستان الاشتراكية السوفياتية . من عام 1941 حتى عام 1945، خلال الحرب العالمية الثانية، قاتل 1433230 من أوزبكستان في الجيش الأحمر ضد ألمانيا النازية. توفي 263005 من الجنود الأوزبك في ساحات المعارك في الجبهة الشرقية، و 32670 في عداد المفقودين في العمل.[9] وفي 31 أغسطس 1991 ، أعلنت أوزبكستان استقلالها ، معلنة 1 سبتمبر كما عيد الاستقلال الوطني .

الجغرافيا[عدل]

خارطة أوزبكستان من القمر الإصطناعي.

المساحة[عدل]

تبلغ مساحة جمهورية أوزبكستان 447.400 كم. وسكانها حسب إحصاء 1401 هـ -1981 م 16.161000 نسمة، وفي سنة 1409 هـ-1988 م بلغ عدد سكانها 19.569.000، ويقدر عدد المسلمين بها 14.872.440 نسمة. كانت مدينة سمرقند عاصمة لجمهورية أوزبكستان حتى سنة 1349 هـ - 1920 م ثم نقل الروس العاصمة إلى مدينة طشقند. وذلك بسبب مقاومة أهل سمرقند لمحاولة السوفييت تغيير الطابع الإسلامي لمدينتهم. فلقد وجدوا أن نقل العاصمة إلى طشقند أكثر أمناً لوجود نصف مليون روسي بين سكانها وقد بلغ عدد سكان طشقند سنة 1407 هـ - 1987 م أكثر من 2 مليون نسمة.

الموقع[عدل]

تحدها كازاخستان من الشمال ومن الغرب. وتركمانستان من الجنوب وقيرغيزيا وطاجكستان من الشرق. وكلها جمهوريات إسلامية.

الأرض[عدل]

الأرض هي أوزبكستان تتكون في القسم الشمالي من سهول طوران. وتحيط هذه السهول ببحر آرال في الجنوب والجنوب الغربي لتدخل إقليم قراكلباك وسط أوزبكستان سهول قيزيل أي الرمال الحمراء. وهي سهول فسيحة تغطيها الكثبان الرملية تظهر بها بعض التلال الصخرية. والقسم الجنوبي من أوزبكستان جبلي، يتكون من سفوح جبال تيان شان وبامير وتنساب إلى القسم السهلي روافد نهرية تتجه إلى نهر سيحون[؟] أو نهر جيحون[؟]. وعلى هذه الروافد توجد المدن الهامة مثل طشقند وبخاري وسمرقند.

مقارنة بين بحر آرال بين عامي 1989 و 2008.

المناخ[عدل]

الأحوال المناخية بأوزبكستان تتدرج في نظامين:

  • فالجهات المرتفعة تتمتع بمناخ سهول الاستبس أمطارها متوسطة. تعتدل حرارتها في الصيف. وتتدني في الشتاء فيشتد بردها.
  • أما القسم الأوسط والشمالي حيث النطاق السهلي فمناخه شبه صحراوي قليل الأمطار.

أكثر من 80% من الأرض الأوزبكية عبارة عن سهول وصحاري. تقع صحراء قزلكم الواسعة في وسط أوزبكستان، وأغلبها غير مأهول فيما عدى قرى التعدين. الزراعة في أوزبكستان تشمل زراعة القطن في السهول التي تقع في شرقي الصحراء وجنوبها مباشرة. تربى المواشي في السهول والأجزاء المروية في الصحراء. أكثر مناطق أوزبكستان ازدحاماً بالسكّان وادي فرغانة الواقع في الشرق الذي يستمد مياهه من جبال تيان شان المحيطة به.

يوجد في وسط آسيا نهران مهمان هما سيرداريا وأموداريا، وينتهان إلى بحر آرال قادميين من جبال تيان شان وبامير.

صيف أوزبكستان طويل، جاف وحار وشتاؤها بارد، وربما تصل درجة حرارة الصيف في الجنوب إلى 45°، وينخفض في الشتاء شمالا إلى °37 تحت الصفر، وتنزل أكثر من 70% من الأمطار في الشتاء.[10]

السكان[عدل]

مجموعات العرقية[عدل]

سكان أوزبكستان ينتمون إلى مجموعة من العناصر. أبرزها الأوزبك ويشكلون أغلبية سكانها حيث تصل نسبته38% ومن القزق 4% ونسبة مماثلة من الطاجيك. وحوالي45% من التتار ونصف هذه النسبة من القراقل باك. وكل هذه العناصر مسلمة، ولذلك يشكل المسلمون الأغلبية الكبرى بين سكان أوزبكستان ويشكل الروس 10% من سكان أوزبكستان. وقد زادت نسبة المسلمين عن نسبتهم في سنة 1391 هـ فكانت 84% فأصبحت 88% . والسبب الرئيسي لانخفاض نسبة السكان الروس إلى الفترة التي أعقبت انهيار الاتحاد السوفييتي وبدء استقلال أوزبكستان ، حيث تم التضييق على الروس . وأشهر الأحداث المؤسفةالتي مروا بها "مذبحة وادي فرجانا" الشهيرة التي قتل وهجر فيها كل الروس من ذلك الوادي حتى فرغ تماما من الروس ، مما دفع الكثير منهم للهجرة إلى روسيا . وبلغ عدد المسلمين بها في الآونة الأخيرة 14.874.440 نسمة. ويكوّن الأوزبك منهم حوالي 9 مليون نسمة، وهولاء من جملة الأوزبك في الاتحاد السوفياتي السابق 10.746.000 نسمة. ومنهم نصف مليون يعيشون في أفغانستان. كما يعيش الأكراد في أوزبكستان بنسبة 5%.

الاقتصاد[عدل]

الزراعة[عدل]

أوزبكستان بلد زراعي تنتج القمح والأرز[؟] والذرة وتنتج خمسة ملايين طن من القطن الخام كما تنتج الجوت وإلى جانب هذا ثروة رعوية تقدر بعشرة ملايين من الأغنام والماشية، وهكذا تنتج أكثر من نصف الاتحاد السوفياتي من القطن. وأكثر من ثلاثة أرباع الجوت به. وثلث الحرير وأكثر من ثلث فرو الاستراكان.

السياسة[عدل]

جزء من سلسلة مقالات سياسة أوزبكستان
أوزبكستان
Coat of arms of Uzbekistan.svg

حصلت أوزبكستان على استقلالها عقب انهيار الإتحاد السوفياتي عام 1991. وينص دستورها لعام 1992 على أن نظام الدولة علماني ديمقراطي[11]، وأن حرية التعبير والعبادة وحكم القانون مكفولة.

السلطة التنفيذية[عدل]

تتكون من رئيس الدولة ومجلس وزراء، وللرئيس صلاحيات واسعة فهو يعين مجلس الوزراء بموافقة المجلس الأعلى.

  • حكومات الولايات والمحليات

تتكون الحكومات على مستوى الولايات والمناطق والبلديات من رئيس تنفيذي وحاكم ومجلس. ويعيّن رئيس الدولة حكام الولايات، وهم بدورهم يعينون حكام المناطق والبلديات. أما مجالس هذه الولايات فتنتخب مباشرة لمدة خمس سنوات.

السلطة التشريعية[عدل]

وتسمى المجلس الأعلى وتتكون من غرفتين: هما الغرفة العليا أو مجلس الشيوخ وعدد أعضائه 100 عضو تنتخب المجالس المحلية 84 منهم و16 يعينهم الرئيس، والغرفة الأدنى أو المجلس التشريعي وعدد أعضائه 120 عضواً يتم اختيارهم بالانتخاب الشعبي المباشر.

النظام الانتخابي[عدل]

يحق الاقتراع للذكور والإناث لمن يبلغ الـ18 عاماً فما فوق، وتدير لجنة الانتخابات المركزية التابعة للحكومة كافة أوجه. ويكون الانتخاب قانونياً بشرطين: بمشاركة أكثر من 50% ممن يحق لهم الانتخاب، وبحصول أحد المرشحين على أكثر من 50% من الأصوات بالنسبة للانتخابات الرئاسية، وهو نظام الجولتين، ففي حال عدم تحقق الشرط الأخير تعقد جولة ثانية بين المرشحين الذين حصلا على أعلى نسبتين دون 50%.

السلطة القضائية[عدل]

ينص الدستور على استقلال القضاء، وللرئيس سلطة تعيين وإقالة القضاة بما في ذلك قضاة المحكمة العليا بشرط الحصول على مصادقة المجلس الأعلى. وتعد المحكمة العليا أعلى سلطة قضائية في أوزبكستان. وتمارس المحكمة العليا[؟] نيابة عن محاكم للولايات والأقاليم دور محكمة الاستئناف. وتقوم المحكمة الدستورية بمراجعة القوانين والقرارات للتأكد من موائمتها مع الدستور. وتتولى المحاكم العسكرية كافّة القضايا المتعلقة بالمؤسسة العسكرية.

التقسيمات الإدارية[عدل]

Political Map of Uzbekistan
الولاية العاصمة المساحة (كم2) تعداد مفتاح
ولاية أنديجان أنديجان 4,200 1,899,000 2
بخارى بخارى 39,400 1,384,700 3
ولاية فرغانة فرغانة 6,800 2,597,000 4
ولاية جيزك جيزك 20,500 910,500 5
خوارزم اورگنچ 6,300 1,200,000 13
ولاية نمنغان نمنكان 7,900 1,862,000 6
ولاية نواوي نواوي 110,800 767,500 7
ولاية قشقداريا قرشي 28,400 2,029,000 8
جمهورية قُرَقَل باغستان نكوص 160,000 1,200,000 14
ولاية سمرقند سمرقند 16,400 2,322,000 9
ولاية سرداريا كولستان 5,100 648,100 10
ولاية صُرخُنْداريا ترمذ 20,800 1,676,000 11
ولاية طشقند طشقند 15,300 4,450,000 12

أهم المدن[عدل]

الثقافة[عدل]

صناعة الفخار الأوزبكي التقليدي.
تطريز من اوزبكستان
مسرح نافوي في طشقند

تمتلك أوزبكستان خليطًا واسعًا من المجموعات العرقية والثقافات ، مع كون الأوزبك هي المجموعة الأكثرية. في عام 1995 كان حوالي 71 ٪ من سكان أوزبكستان من الأوزبك. وكانت مجموعات الأقليات الرئيسية من الروس (8 ٪) ، والطاجيك (5-30 ٪),[12][13][14][15] الكازاخ (4 ٪) ، التتار (2.5 ٪) وكاراكالباك (2 ٪). ومع ذلك ، يقال إن عدد الأشخاص غير الأوزبكيين الذين يعيشون في أوزبكستان آخذ في التناقص مع مغادرة الروس وغيرهم من الأقليات ببطء والعودة من الأوزبك من أجزاء أخرى من الاتحاد السوفياتي السابق.

عندما حصلت أوزبكستان على استقلالها عام 1991 ، كان هناك قلق من انتشار الأصولية الإسلامية في جميع أنحاء المنطقة. كان التوقع هو أن البلد الذي حرم طويلاً من حرية الممارسة الدينية سيخضع لزيادة سريعة للغاية في التعبير عن عقيدته المهيمنة. واعتبارًا من عام 1994 ، قيل إن أكثر من نصف سكان أوزبكستان مسلمون ، وإن كان هناك عدد قليل من هذا العدد في معرفة رسمية بالدين أو أنه يعرف كيفية ممارسته. ومع ذلك ، فإن الاحتفال الإسلامي يتزايد في المنطقة.

الموسيقى[عدل]

مهرجان الحرير والتوابل في بخارى.

تُعرف الموسيقى الكلاسيكية آسيا الوسطى باسم شاشمقع ، الذي نشأ في بخارى في أواخر القرن السادس عشر عندما كانت تلك المدينة عاصمة إقليمية. يرتبط ششمقتام ارتباطا وثيقا بالمغجري الأذربيجاني ومقام الأويغور. يشير الاسم ، الذي يترجم إلى ستة مقامات ، إلى بنية الموسيقى ، التي تحتوي على ستة أقسام في ستة أنماط موسيقية مختلفة ، على غرار الموسيقى التقليدية الفارسية التقليدية. إن مقاطعات الشعر الصوفية المحكية تقاطع الموسيقى ، وعادة ما تبدأ في سجل أقل وتدريجية تصعد إلى ذروتها قبل أن تهدأ إلى البداية.

التعليم[عدل]

تتمتع أوزبكستان بمعدلات عالية من القراءة والكتابة ، حيث تمكن حوالي 99.3٪ من البالغين فوق سن الخامسة عشرة من القراءة والكتابة. ومع ذلك ، فإن 76٪ فقط من السكان دون سن 15 عامًا مسجلين حاليًا في التعليم (و 20٪ فقط من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 إلى 6 سنوات في مرحلة ما قبل المدرسة) ، قد ينخفض ​​هذا الرقم في المستقبل. يلتحق الطلاب بالمدارس من الاثنين إلى السبت خلال العام الدراسي ، ويختتم التعليم رسمياً في نهاية الفصل الثاني عشر. هناك مدرستان دوليتان تعملان في أوزبكستان ، كلاهما في طشقند: المدرسة البريطانية تقدم الطعام للطلاب الابتدائيين فقط ، ومدرسة طشقند الدولية ، وهي مدرسة مناهج دولية من الروضة إلى الصف الثاني عشر.

واجهت أوزبكستان عجزًا حادًا في الميزانية في برنامجها التعليمي. بدأ قانون التعليم لعام 1992 عملية الإصلاح النظري ، لكن القاعدة المادية تدهورت وكانت مراجعة المناهج بطيئة. والمساهم الكبير في هذا الانخفاض هو انخفاض مستوى الأجور التي يتلقاها المعلمون وانعدام الإنفاق على البنية التحتية والمباني والموارد نيابة عن الحكومة. الفساد في نظام التعليم مستشر أيضًا ، حيث يقوم طلاب من عائلات ثرية بشكل روتيني برشوة المعلمين والمدراء التنفيذيين في المدارس لتحقيق درجات عالية دون الذهاب إلى المدرسة ، أو إجراء اختبارات رسمية.[16]

تخلق جامعات أوزبكستان ما يقرب من 600 ألف خريج سنوياً ، على الرغم من أن المستوى العام لخريجي الجامعات ، والمستوى العام للتعليم ضمن نظام التعليم العالي ، منخفض. العديد من الجامعات ، بما في ذلك جامعة وستمنستر ، وجامعة تورينو ، ومعهد جامعة سنغافورة ، وجامعة إنها طشقند ، تحافظ على الحرم الجامعي في طشقند حيث تقدم دورات في اللغة الإنجليزية عبر عدة تخصصات. يتم توفير التعليم العالي باللغة الروسية من قبل معظم الجامعات الوطنية ، بما في ذلك جامعة موسكو الحكومية الأجنبية وجامعة جوبكين الحكومية الروسية للنفط والغاز ، والتي تحافظ على الحرم الجامعي في طشقند.

الاعياد والعطلات الرسمية[عدل]

  • 1 يناير: رأس السنة الجديدة
  • 14 يناير: يوم المدافعين عن الوطن الأم
  • 8 مارس: اليوم العالمي للمرأة
  • 21 مارس: عيد النوروز
  • 9 مايو: يوم ذكرى
  • 1 سبتمبر: يوم الاستقلال
  • 1 أكتوبر: يوم المعلم
  • 8 ديسمبر: يوم الدستور

تاريخ متغير

  • عيد الفطر
  • عيد الأضحى

المطبخ[عدل]

بيلاو
مانتي الأوزبكية

يتأثر المطبخ الأوزبكي بالزراعة المحلية ، كما هو الحال في معظم الدول. هناك قدر كبير من زراعة الحبوب في أوزبكستان ، لذلك تعد الخبز والمعكرونة ذات أهمية ، وقد تم وصف المأكولات الأوزبكية بأنها "غنية بالمعكرونة". لحم الضأن هو نوع من أنواع اللحوم المشهورة بسبب وفرة الأغنام في البلاد ، وهو جزء من مختلف الأطباق الأوزبكية.

طبق أوزبكستان المميز هو بالوف (بلوف أو أوش) ، وهو الطبق الرئيسي الذي يصنع عادة مع الأرز ، وقطع اللحم ، والجزر المبشور والبصل. يتم تقديم أوشي ناهور ، أو صوف الصباح ، في الصباح الباكر (بين الساعة 6 صباحاً والساعة 9 صباحاً) إلى تجمعات كبيرة للضيوف ، عادةً كجزء من الاحتفال الجاري بالزفاف. وتشمل الأطباق الوطنية الأخرى البارزة شوربا (شورفا أو شورفا) ، وهو حساء مصنوع من قطع كبيرة من اللحم الدهني (اللحم عادة) والخضروات الطازجة. نورين و انغمان ، أطباق المعكرونة التي يمكن تقديمها كحساء أو الطبق الرئيسي ؛ جيوب محشوة من العجين بمثابة فاتح الشهية أو الطبق الرئيسي ؛ على البخار، يخنة اللحم والخضار. والكباب المختلفة ، وعادة ما تكون بمثابة الطبق الرئيسي.

الشاي الأخضر هو المشروب الساخن على مدار اليوم. المقاهي ذات أهمية ثقافية. يفضل الشاي الأسود في طشقند ، ولكن يتم تناول الشاي الأخضر والأسود يومياً ، دون الحليب أو السكر. يصاحب الشاي دائمًا وجبة طعام ، ولكنه أيضًا مشروب ضيافة يتم تقديمه تلقائيًا: أخضر أو ​​أسود لكل ضيف. وهو مشروب زبادي مبرد ، في الصيف ، ولكنه لا يحل محل الشاي الساخن.

استخدام الكحول أقل انتشارًا منه في الغرب ، لكن النبيذ يتمتع بشعبية نسبية بالنسبة لأمة مسلمة ، حيث إن أوزبكستان علمانية إلى حد كبير. تمتلك أوزبكستان 14 مصنعًا للنبيذ ، أقدمها وأشهرها مصنع خوفرينكو للنبيذ في سمرقند (الذي أنشئ في عام 1927). تنتج سمرقند الخمرة مجموعة من أنواع النبيذ من أصناف العنب المحلية: رشيرين ، كابيرنيت. حاز النبيذ الأوزبكي على جوائز دولية ويتم تصديره إلى روسيا ودول أخرى.

الرياضة[عدل]

الديانة[عدل]

مسجد شاه زنده ، سمرقند.
مسجد بخارى.

الإسلام هو إلى حد بعيد الدين السائد في أوزبكستان. وذكر تقرير مركز بيو للأبحاث لعام 2009 أن عدد السكان في أوزبكستان يبلغ 96.3٪ من المسلمين.[17][18] بالنسبة للباقي ، قد يكون هناك بعض المسيحيين الأرثوذكس الروس. ما يقدر بنحو 93000 من اليهود كانوا في وقت ما حاضرا في البلاد.[19][20]

على الرغم من هيمنته ، فإن ممارسة الإسلام بعيدة كل البعد عن كونها متجانسة. تمارس العديد من إصدارات الإيمان في أوزبكستان. ترك صراع التقاليد الإسلامية مع مختلف أجندات الإصلاح أو العلمانية طوال القرن العشرين مجموعة واسعة من الممارسات الإسلامية في آسيا الوسطى.[20] 54٪ من المسلمين هم من المسلمين غير الطائفيين ، و 18٪ من السنة و 1٪ من الشيعة.[21]

لم تؤد نهاية السلطة السوفيتية في أوزبكستان إلى ارتفاع سريع للأصولية ، كما توقع الكثيرون ، بل بالأحرى إعادة تدريجيًا لمبادئ الإيمان. ومع ذلك ، في النصف الثاني من عام 2010 كانت هناك زيادة طفيفة في النشاط الإسلامي ، مع منظمات مثل الحركة الإسلامية في أوزبكستان ، تلتزم بالدولة الإسلامية والمقاتلين المساهمين في الهجمات الإرهابية في الخارج,[22] على الرغم من التهديد الإرهابي في أوزبكستان نفسها. لا يزال منخفضًا.[23] (انظر الإرهاب في أوزبكستان).

المجتمع اليهودي[عدل]

يهود بخارى ، ج. 1899

وفقا للتقاليد المحلية ، بدأ اليهود في الاستقرار في المنطقة قبل 2500 سنة بعد نفي البابليين من مملكة إسرائيل. تقاليد أخرى تركز على التجار اليهود الذين يستقرون في منطقة طريق الحرير.

ازدهرت الجالية اليهودية لعدة قرون مع مصاعب عرضية خلال فترة حكم بعض الحكام. خلال حكم تيمورلنك في القرن الرابع عشر ساهم اليهود بشكل كبير في جهوده لإعادة بناء سمرقند وتم إنشاء مركز يهودي كبير هناك.[24]

بعد أن أصبحت المنطقة تحت الحكم الروسي في عام 1868 ، تم منح اليهود حقوقًا متساوية مع السكان المحليين.[24] في تلك الفترة ، كان حوالي 50 ألف يهودي يعيشون في سمرقند و 20،000 في بخارى.[24] بعد الثورة الروسية في عام 1917 ، وإنشاء النظام السوفياتي ، كانت الحياة الدينية اليهودية مقيدة. بحلول عام 1935 ، بقي كنيس واحد فقط من أصل 30 في سمرقند ؛ ومع ذلك ، استمرت الحياة المجتمعية تحت الأرض خلال الحقبة السوفياتية.[24]

خلال الحرب العالمية الثانية ، وصل مليون من اليهود من الأجزاء الأوروبية من الاتحاد السوفياتي إلى أوزبكستان كلاجئين أو تم نفيهم من قبل ستالين. بحلول عام 1970 كان هناك 103،000 يهودي مسجلين في الجمهورية.[24]

في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي مع تصاعد أعمال الشغب القومية نتيجة انهيار الاتحاد السوفييتي ، مما أدى إلى إلحاق الضرر ، من بين أمور أخرى ، بالحي اليهودي في أنديجان ، هاجر معظم يهود أوزبكستان إلى إسرائيل والولايات المتحدة. لا يزال هناك مجتمع صغير يتألف من عدة آلاف في البلاد: حوالي 7000 يعيشون في طشقند و 3000 في بخارى و 700 في سمرقند.[25]

المراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف خريطة الشارع المفتوحة (P402) في ويكي بيانات "صفحة أوزبكستان في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2018. 
  2. ^ http://eng.sectsco.org/about_sco/ — تاريخ الاطلاع: 8 ديسمبر 2017 — الناشر: منظمة شانغهاي للتعاون
  3. ^ https://www.interpol.int/Member-countries/World — تاريخ الاطلاع: 7 ديسمبر 2017 — الناشر: منظمة الشرطة الجنائية الدولية
  4. ^ https://www.opcw.org/about-opcw/member-states/ — تاريخ الاطلاع: 7 ديسمبر 2017 — الناشر: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية
  5. ^ http://www.unesco.org/eri/cp/ListeMS_Indicators.asp
  6. ^ أ ب ت ث ج ح http://hdr.undp.org/en/countries/profiles/UZB
  7. ^ http://data.worldbank.org/indicator/SL.UEM.TOTL.ZS
  8. ^ Vladimir Shlapentokh, Munir Sendich, Emil Payin The new Russian diaspora: Russian minorities in the former Soviet republics(1994). p. 108. ISBN 1-56324-335-0. نسخة محفوظة 05 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Chahryar Adle, Madhavan K.. Palat, Anara Tabyshalieva (2005). "Towards the Contemporary Period: From the Mid-nineteenth to the End of the Twentieth Century". UNESCO. p.232. ISBN 92-3-103985-7 نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ الموسوعة العربية العالمية
  11. ^ "Constitution of the Republic of Uzbekistan". ksu.uz. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2014. 
  12. ^ Cordell, Karl (1998) Ethnicity and Democratisation in the New Europe, Routledge, (ردمك 0415173124), p. 201: "Consequently, the number of citizens who regard themselves as Tajiks is difficult to determine. Tajikis within and outside of the republic, Samarkand State University (SamGU) academic and international commentators suggest that there may be between six and seven million Tajiks in Uzbekistan, constituting 30% of the republic's 22 million population, rather than the official figure of 4.7% (Foltz 1996;213; Carlisle 1995:88).
  13. ^ Jonson, Lena (1976) Tajikistan in the New Central Asia, I.B.Tauris, (ردمك 085771726X), p. 108: "According to official Uzbek statistics there are slightly over 1 million Tajiks in Uzbekistan or about 3% of the population. The unofficial figure is over 6 million Tajiks. They are concentrated in the Sukhandarya, Samarqand and Bukhara regions."
  14. ^ Richard Foltz (1996). "The Tajiks of Uzbekistan". Central Asian Survey. 15 (2): 213–216. doi:10.1080/02634939608400946. 
  15. ^ Cornell، Svante E. (2000). "Uzbekistan: A Regional Player in Eurasian Geopolitics?". European Security. 9 (2): 115. doi:10.1080/09662830008407454. تمت أرشفته من الأصل في 5 May 2009. 
  16. ^ Kozlova, Marina (21 January 2008) Uzbekistan: Lessons in Graft نسخة محفوظة 8 June 2012 على موقع واي باك مشين.. Chalkboard.tol.org
  17. ^ Mapping the Global Muslim Population. A Report on the Size and Distribution of the World’s Muslim Population نسخة محفوظة 19 May 2011 على موقع واي باك مشين.. Pew Forum on Religion & Public Life (October 2009)
  18. ^ MAPPING THE GLOBAL MUSLIM POPULATION, Page 17 نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ AMERICAN JEWISH YEAR BOOK, 2007, Page 592
  20. ^ أ ب "A Country Study: Uzbekistan". Federal Research Division. 1988–98. تمت أرشفته من الأصل في 31 August 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2013. 
  21. ^ Pew Forum on Religious & Public life. 9 August 2012. Retrieved 29 October 2013.
  22. ^ "The Rising Islamic State threat in Central Asia". Chicago Tribune. تمت أرشفته من الأصل في 3 August 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2017. 
  23. ^ "Uzbekistan's real problem is not terrorism, it's politics". Politico.eu. Politico. تمت أرشفته من الأصل في 3 August 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2017. 
  24. ^ أ ب ت ث ج "Uzbekistan نسخة محفوظة 12 July 2015 على موقع واي باك مشين.". Jewish Virtual Library (30 July 2004). Retrieved on 29 November 2015.
  25. ^ Euro-Asian Jewish Congress نسخة محفوظة 24 December 2013 على موقع واي باك مشين. (retrieved 29 December 2013)

المصادر[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

وصلات الخارجية[عدل]

معلومات عامة

وسائل الإعلام