باحة حركية إضافية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Supplementary motor area
Posterior Parietal Lobe.jpg
بعض المناطق الحركية في القشرة المخبة وتظهر المنطقة الحركية الإضافية باللون الوردي. الصورة بواسطة: باسكاري

تصوير ثلاثي الأبعاد للقشرة الحركية الإضافية في الدماغ البشري العادي.
تصوير ثلاثي الأبعاد للقشرة الحركية الإضافية في الدماغ البشري العادي.
تفاصيل
نوع من region of cerebral cortex[1]  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
جزء من فص جبهي  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
FMA 224858  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0016636  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات

المنطقة الحركية الإضافيِّة(SMA) هي جزء من القشرة المُخيِّة الرئيسية التي تساهم في التحكم في الحركة.[2][3][4] وهي تقع على سطح خط الوسط من نصف الكرة أمام (أمام) تمثل ساق القشرة الحركية الأولية. في القرود تحتوي SMA على خريطة تقريبية للجسم. في البشر تكون خريطة الجسم واضحة. الخلايا العصبية في SMA تتجه مباشرة إلى النخاع الشوكي وقد تلعب دورًا في التحكم المباشر في الحركة. تشمل الوظائف المحتملة المنسوبة إلى SMA تثبيت وضعية الجسم ، والتنسيق بين جانبي الجسم مثل أثناء الحركة الثنائية، والتحكم في الحركات التي تتولد داخليًا بدلاً من أنّ تحفزها الأحداث الحسية، والتحكم في تسلسل الحركات. كل هذه الوظائف المقترحة تبقى فرضيات. دور أو الأدوار الدقيقة للباحة الحركية الإضافية غير معروف حتى الآن.

الوظائف[عدل]

وصف بنفيلد وويلش الباحة الحركية الإضافية لأول مرة في دماغ القرد ودماغ الإنسان كتمثيل للجسم على الجدار الإنسي من نصف الكرة المخية في عام 1951. أكد وولسي وزملاءه وجود هذه الباحة في أدمغة القردة في عام 1952، إذ وصفوها بخريطة جسدية التوضع تقريبية مع اتخاذ الساقين الموقع الخلفي والوجه الموقع الأمامي. وُجد أيضًا أن تمثيلات أجزاء الجسم المختلفة متداخلة بشكل واسع. أدى تحفيز مناطق متعددة من الباحة إلى حركات ثنائية الجانب إلى جانب حركة الأطراف الأربعة سوية في بعض الأحيان. أثبت العديد من الباحثين الآخرين وجود هذه الخريطة جسدية التوضع المتداخلة في الباحة الحركية الإضافية.[5][6][7]

اقتُرحت أربع فرضيات أساسية حول وظيفة الباحة الحركية الإضافية: التحكم في ثبات الوضعية أثناء الوقوف أو المشي، وتنسيق التسلسلات الصدغية للأفعال، والتنسيق بين اليدين وبدء الحركة المتولدة داخليًا المعاكسة لتلك المحرضة بالتنبيه. مع ذلك، لا تميل البيانات إلى دعم وجود دور حصري للباحة الحركية الإضافية متمثل في إحدى الوظائف السابقة. في الحقيقة، تنشط الباحة الحركية الإضافية بشكل واضح أثناء كل من الحركات غير التسلسلية، وأحادية اليد والقائمة على التنبيه. [8][9]

يمكن تفسير دور الباحة الحركية الإضافية بالنسبة للحركة الإرادية لدى الإنسا على النحو الآتي: يولد نشاط الباحة المكون المبكر من جهد الاستعداد (بي بّي) أو جهد الاستعداد «بي بّي 1» أو «بي بّي» المبكر. أكد كنينغتون وآخرون دور الباحة الحركية الإضافية بشكل أكبر في عام 2003، موضحًا حدوث نشاط في منطقتي «إس إم إيه» الأمامية و«إس إم إيه» المخصوصة قبل الحركة أو الفعل الإراديين، بالإضافة إلى الباحة الحركية الحزامية (سي إم إيه) والقشرة الحزامية المتوسطة الأمامية (إيه إم سي سي). من خلال الدمج بين الصور المأخوذة بشكل متزامن بواسطة تقنيتي «إي إي جي» و«إف إم آر آي»، ثبت في الآونة الأخيرة وجود روابط تبادلية وثيقة بين «إس إم إيه» و«إيه إم سي سي»، ما يساهم في حفاظ  كل منهما على نشاط الأخرى، إذ يتوسط هذا التفاعل مرحلة الاستعداد للحركة بما يتناسب مع مطال جهد الاستعداد.[10][11]

قد تتمركز الباحة الحركية الإضافية في دماغ القردة حول التحرك، وعلى وجه الخصوص أنماط التحرك المعقدة مثل التسلق أو القفز. يستند هذا الاقتراح إلى الدراسات القائمة على تحريض حركات معقدة شاملة لكامل الجسم بشكل مشابه للتسلق أو القفر من خلال التنبيه على نطاق زمني معتمد على السلوك. تتوافق هذه الفرضية مع الفرضيات السابقة، بما في ذلك دور الباحة الحركية الإضافية في استقرار الوضعية، وفي الحركات المتولدة داخليًا، وفي التنسيق بين اليدين وفي التخطيط للتسلسلات الحركية، نظرًا إلى استخدام جميع هذه الوظائف بكثرة في التحرك المعقد. تشكل فرضية التحرك إحدى الأمثلة على تفسير القشرة الحركية بما يتناسب مع الحصيلة السلوكية الكامنة التي تنشأ عنها وظائف التحكم المجردة، إذ يمثل هذا النهج الذي أكده غرازيانو وزملاءه.[12]

معرض الصور[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف النموذج التأسيسي في التشريح: 224858 — تاريخ الاطلاع: 1 أغسطس 2019
  2. ^ "معلومات عن باحة حركية إضافية على موقع ncim-stage.nci.nih.gov"، ncim-stage.nci.nih.gov، مؤرشف من Metathesaurus&code=C3496173 الأصل في 20 ديسمبر 2019. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن باحة حركية إضافية على موقع braininfo.rprc.washington.edu"، braininfo.rprc.washington.edu، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021.
  4. ^ "معلومات عن باحة حركية إضافية على موقع purl.obolibrary.org"، purl.obolibrary.org، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2021.
  5. ^ Gould, H.J. III, Cusick, C.G., Pons, T.P. and Kaas, J.H (1996)، "The relationship of corpus callosum connections to electrical stimulation maps of motor, supplementary motor, and the frontal eye fields in owl monkeys"، J. Comp. Neurol.، 247 (3): 297–325، doi:10.1002/cne.902470303، PMID 3722441.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ Mitz, A.R. & Wise, S.P (1987)، "The somatotopic organization of the supplementary motor area: intracortical microstimulation mapping"، J. Neurosci.، 7 (4): 1010–1021، doi:10.1523/JNEUROSCI.07-04-01010.1987، PMC 6568999.
  7. ^ Muakkassa, K.F. & Strick, P.L (1979)، "Frontal lobe inputs to primate motor cortex: evidence for four somatotopically organized 'premotor' areas"، Brain Res، 177: 176–182، doi:10.1016/0006-8993(79)90928-4، PMID 115545.
  8. ^ Brinkman, C (1981)، "Lesions in supplementary motor area interfere with a monkey's performance of a bimanual coordination task"، Neurosci. Lett.، 27 (3): 267–270، doi:10.1016/0304-3940(81)90441-9، PMID 7329632.
  9. ^ Serrien, D.J., Strens, L.H., Oliveiero, A. and Brown, P (2002)، "Repetitive transcranial magnetic stimulation of the supplementary motor area (SMA) degrades bimanual movement control in humans"، Neurosci. Lett.، 328 (2): 89–92، doi:10.1016/s0304-3940(02)00499-8، PMID 12133562.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. ^ Cunnington R, Windischberger C, Deecke L, Moser E (2003)، "The preparation and readiness for voluntary movement: a high-field event-related fMRI study of the Bereitschafts-BOLD response"، NeuroImage، 20 (1): 404–412، doi:10.1016/s1053-8119(03)00291-x، PMID 14527600.
  11. ^ Nguyen VT, Breakspear M, Cunnington R (2014)، "Reciprocal interactions of the SMA and cingulate cortex sustain pre-movement activity for voluntary actions"، J Neurosci، 34 (49): 16397–16407، doi:10.1523/jneurosci.2571-14.2014، PMC 6608485، PMID 25471577.
  12. ^ Graziano, M.S.A. (2008)، The Intelligent Movement Machine، Oxford, UK: Oxford University Press.

 

قراءة متعمقة[عدل]

  • مبادئ العلوم العصبية (2000)، الطبعة الرابعة، كانديل وآخرون.
  • Debaere, F, Wenderoth, N, Sunaert, S, Van-Hecke, P, Swinnen, SP (يوليو 2003)، "Internal vs external generation of movements: differential neural pathways involved in bimanual coordination performed in the presence or absence of augmented visual feedback"، NeuroImage، 19 (3): 764–76، doi:10.1016/s1053-8119(03)00148-4، PMID 12880805.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  • Vorobiev؛ وآخرون (1998)، "Parcellation of human mesial area 6: cytoarchitectonic evidence for three separate areas"، Eur J Neurosci، 10 (6): 2199–203، doi:10.1046/j.1460-9568.1998.00236.x، PMID 9753106.

روابط خارجية[عدل]