بالاديوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فضةبالاديومروديوم
Ni

Pd

Pt
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: أرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
46Pd
المظهر
رمادي فلزي
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز بالاديوم، 46، Pd
تصنيف العنصر فلز انتقالي
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 10، 5، d
الكتلة الذرية 106.42 غ·مول−1
توزيع إلكتروني كريبتون]; 4d10]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 18 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور صلب
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 12.023 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 10.38 غ·سم−3
نقطة الانصهار 1828.05 ك، 1554.9 °س، 2830.82 °ف
نقطة الغليان 3236 ك، 2963 °س، 5365 °ف
حرارة الانصهار 16.74 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 362 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 25.98 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 1721 1897 2117 2395 2753 3234
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 0, +1, +2, +4, +6
(أكاسيده قاعدية ضعيفة)
الكهرسلبية 2.20 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 804.4 كيلوجول·مول−1
الثاني: 1870 كيلوجول·مول−1
الثالث: 3177 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 137 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 139±6 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 163 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية مكعب مركزي الوجه
المغناطيسية مغناطيسية مسايرة[1]
مقاومة كهربائية 105.4 نانوأوم·متر (20 °س)
الناقلية الحرارية 71.8 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
التمدد الحراري 11.8 ميكرومتر·متر−1·كلفن−1 (25 °س)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 3070 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 121 غيغاباسكال
معامل القص 44 غيغاباسكال
معامل الحجم 180 غيغاباسكال
نسبة بواسون 0.39
صلادة موس 4.75
صلادة فيكرز 461 ميغاباسكال
صلادة برينل 37.3 ميغاباسكال
رقم الكاس 7440-05-3
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر البالاديوم
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
100Pd مصطنع 3.63 يوم ε - 100Rh
γ 0.084، 0.074،
0.126
-
102Pd 1.02% 102Pd هو نظير مستقر وله 56 نيوترون
103Pd مصطنع 16.991 يوم ε - 103Rh
104Pd 11.14% 104Pd هو نظير مستقر وله 58 نيوترون
105Pd 22.33% 105Pd هو نظير مستقر وله 59 نيوترون
106Pd 27.33% 106Pd هو نظير مستقر وله 60 نيوترون
107Pd نادر 6.5×106 سنة β 0.033 107Ag
108Pd 26.46% 108Pd هو نظير مستقر وله 62 نيوترون
110Pd 11.72% 110Pd هو نظير مستقر وله 64 نيوترون

البالاديوم (أو العَرْزَن،[2] رمزه الكيميائي العربي عر،[2] من عَرَزَ الشيءُ أي اشتدّ وغَلُظَ،[3] ذلك أنه فلزّ صلب جدّا) عنصر كيميائي من الجدول الدوري، ورمزه Pd ، وله العدد الذري 46. وهو فلز انتقالي نادر، من مجموعة البلاتين وهو لديه أدنى نقطة انصهار وأقل كثافة منها. ويشبه البلاتين كيميائياً. ويستخرج من خامي النحاس والنيكل. ويستخدم كعامل مساعد وفي صناعة المجوهرات وفي مجال طب الأسنان و هو معدن أبيض فضي لامع نادر .

الاكتشاف[عدل]

لاحظ وليام هايد ولاستون اكتشاف معدن نبيل جديد في يوليو 1802 في كتابه المختبري وسماه بالاديوم في أغسطس من نفس العام. نقّى ولاستون بما فيه الكفاية من المواد وقدمتها، دون تسمية المكتشف، في متجر صغير في سوهو في أبريل 1803. بعد انتقادات قاسية من ريتشارد تشينيفيكس أن البلاديوم هو سبيكة من البلاتين والزئبق، عرض ولاستون مكافأة قدرها 20 جنيهًا بريطانيًا مقابل 20 حبة من سبيكة البلاديوم الاصطناعية.[4] حصل تشنيفيكس على وسام كوبلي في 1803 بعد أن نشر تجاربه على البلاديوم. نشر وولاستون اكتشاف الروديوم في 1804 وذكر بعض أعماله على البلاديوم.[5][6] كشف وولاستون أنه هو مكتشف البلاديوم في منشور في عام 1805.[4][7]

سمّى وولاستون في عام 1802 المعدن الجديد المُكتشف على اسم الكويكب 2 بالاس، والذي تم اكتشافه قبل شهرين.[8] وجد وولاستون البلاديوم في خام البلاتين الخام من أمريكا الجنوبية عن طريق إذابة الخام في أكوا ريجيا، معادلة المحلول مع هيدروكسيد الصوديوم، والبلاتنيوم المترسب ككلورونات الأمونيوم مع كلوريد الأمونيوم، وأضاف سيانيد الزئبق الثنائي لتشكيل مركب البلاديوم (II) الساينايد، الذي تم تسخينه لاستخراج معادن البلاديوم.[5]

تم وصف كلوريد البلاديوم في وقتٍ ما بأنه علاج لمرض السل بمعدل 0.065 غرام في اليوم الواحد (حوالي مليغرام واحد لكل كيلوغرام من وزن الجسم). كان لهذا العلاج العديد من الآثار الجانبية السلبية، وتم استبداله لاحقًا بأدوية أكثر فعالية.[9]

يستخدم البلاديوم في المحولات الحفزية في صناعة السيارات.[10] في الفترة الممتدة حتى عام 2000، تأخر تقديم الروس للبلاديوم إلى السوق العالمية بشكل متكرر لأسباب سياسية، ولم يتم منح حصص التصدير في الوقت المناسب. أدى الهلع الذي أعقب ذلك إلى ارتفاع السعر إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 1100 دولار للأونصة الواحدة في يناير 2001.[11] في ذلك الوقت، قامت شركة فورد للسيارات بتخزين البلاديوم؛ خوفًا من أن يتضرر إنتاج السيارات بسبب نقص في البلاديوم.[12] عندما انخفضت الأسعار في أوائل عام 2001 ، خسرت فورد ما يقرب من 1 مليار دولار أمريكي.[13]

ارتفع الطلب العالمي على البلاديوم من 100 طن في عام 1990 إلى ما يقرب من 300 طن في عام 2000. بلغ الإنتاج العالمي للبلاديوم من المناجم 222 طن في عام 2006 وفقًا لما ورد عن هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.[14] شعر الكثيرون بالقلق حيال الإمداد الثابت للبلاديوم في أعقاب المناورات العسكرية الروسية في أوكرانيا، حيث كانت العقوبات جزئيًا تعوق صادرات البلاتين الروسية. اعتُقد أن أي قيود على صادرات البلاديوم الروسية ستؤدي إلى تفاقم ما يتوقع أن يكون عجزًا كبيرًا في البلاديوم في عام 2014.[15] دفعت هذه المخاوف أسعار البلاديوم إلى أعلى مستوى لها منذ عام 2001.[16] في سبتمبر 2014، ارتفعت أسعارها إلى ما فوق 900 دولار للأوقية. وفي عام 2016 ، تكلف البلاديوم حوالي 614 دولارًا للأونصة بينما تمكنت روسيا من الحفاظ على إمدادات مستقرة.[17] في يناير 2018، ارتفعت العقود الآجلة للبلاديوم إلى ما يزيد عن 1100 دولار للأونصة للمرة الأولى على الإطلاق ، ويرجع ذلك أساسًا إلى الطلب القوي من صناعة السيارات.[18]

أماكن تواجده[عدل]

إنتاج البلاديوم عام 2005

بلغ إجمالي إنتاج الألغام في البلاديوم 208،000 كيلوغرام في عام 2016، وكانت روسيا أكبر منتج ب 82000 كيلوجرام، تليها جنوب إفريقيا وكندا والولايات المتحدة.[19] تحتل شركة نورليسك للنيكل Norilsk Nickel في روسيا المرتبة الأولى بين أكبر منتجي البلاديوم على مستوى العالم، وتمثل 39٪ من الإنتاج العالمي.[20]

يمكن العثور على البلاديوم كمعدن معدني مخلوط بالذهب والمعادن الأخرى من مجموعة البلاتين في رواسب الجبس في جبال الأورال، وأستراليا، وإثيوبيا، وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية. تلعب تلك الودائع دورًا ثانويًا فقط في إنتاج البلاديوم. أهم المصادر التجارية هي النيكل - النحاس الموجود في حوض سودبوري، بأونتاريو، ونوريلسك - تالاخ في سيبيريا. يتمثل المخزون الكبير الآخر في مجموعة المعادن التابعة لمجموعة "مرينسكي ريف" البلاتينية في مجمع بوشفيلد أيجنس الجنوب أفريقي.يُعتبر مجمع ستيلووتر الناري في مونتانا وجسم منطقة روبي في مجمع لاك ديس الناري في أونتاريو هما المصدران الآخران للبلاديوم في كندا والولايات المتحدة.[14][21] يُصنف البلاديوم كأحد المعادن النادرة.[22][23][24]

كما يتم إنتاج البلاديوم في مفاعلات انشطارية نووية ويمكن استخراجه من الوقود النووي المستهلك، على الرغم من عدم استخدام هذا المصدر للبلاديوم. لم يتم تجهيز أي من مرافق إعادة المعالجة النووية الحالية لاستخراج البلاديوم من النفايات المشعة عالية المستوى.[25]

السُميّة[عدل]

يُعتبر البلاديوم معدن ذو سمية منخفضة. يتم امتصاصه بشكل سيء من قبل جسم الإنسان عند تناوله. تموت النباتات مثل ورد النيل سميك الساق بمستويات منخفضة من أملاح البلاديوم، ولكن تتحمله معظم النباتات الأخرى، على الرغم من أن الاختبارات تشير إلى تأثُّر النم عند مستويات أعلى من 0.0003 ٪. يمكن أن تكون الجرعات العالية من البلاديوم سامة؛ تشير بعض الاختبارات على القوارض إلى أنها قد تكون مسرطنة ، على الرغم من عدم وجود دليل واضح يشير إلى أن العنصر يضر البشر.[26]

الاحتياطات[عدل]

يُعتبر الجزء الأكبر من البلاديوم مثل غيره من المعادن البلاتينية خامل تمامًا. على الرغم من الإبلاغ عن يعض حالات التهاب الجلد التماسي بسبب التعرض للبلاديوم، إلا أن البيانات المتعلقة بالتأثيرات محدودة. وقد تبين أن الأشخاص الذين لديهم رد فعل تحسسي للبلاديوم يتفاعلون أيضًا مع النيكل، مما يجعل من المستحسن تجنب استخدام سبائك الأسنان التي تحتوي على البلاديوم في أولئك الذين يُعانون من الحساسية.[10][27][28][29][30]

ينبعث بعض البلاديوم مع غازات العادم للسيارات ذات المحولات الحفزية. يتم إطلاق ما بين 4 و 108 نانوغرام / كم من جسيمات البلاديوم بواسطة هذه السيارات، في حين يقدر إجمالي الإمتصاص من الغذاء بأقل من 2 ميكروغرام للشخص في اليوم.تأتي عمليات ترميم الأسنان في المركز الثاني للمصادر المُمكنة للتعرض للبلاديوم، والذي يقدر أن امتصاص البلاديوم أقل من 15 ميكروغرام للشخص الواحد في اليوم. قد يكون لدى الأشخاص الذين يعملون مع البلاديوم أو مركباته امتصاص أكبر بكثير.يتخلص الجسم من 99 ٪ من المركبات القابلة للذوبان مثل كلوريد البلاديوم في غضون 3 أيام.[10]

تُقدّر الجرعة المميتة المتوسطة (LD50) من مركبات البلاديوم القابلة للذوبان في الفئران هي 200 مجم / كجم للفم (عن طريق الفم) و 5 مغ / كغ للإعطاء عن طريق الوريد.[10]

النظائر[عدل]

للبالاديوم 42 نظير معروف، يتراوح عددها الكتلي A ما بين 91 إلى 128، ستة منها مستقرة:108Pd ،106Pd،105Pd،104Pd، 102Pd 110Pd، هذه النظائر الستة تشكل البالاديوم الطبيعي بنسب تتراوح ما بين 1 إلى %27. وحدة الكتلة الذرية للبالاديوم هي: 106,42u .

النظير الوفرة الطبيعية
102Pd 1.02%
104Pd 11.14%
105Pd 22.33%
106Pd 27.33%
108Pd 26.46%
110Pd 11.72%

يعتبر 107Pd النظير المشع الأكثر إستقرارا مع عمر النصف يساوي 6.5 مليون سنة.

المصادر[عدل]

https://uqu.edu.sa/page/ar/53341

المراجع[عدل]

  1. ^ Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition, CRC press.
  2. أ ب فيصل أُخَي. العناصر الكيميائية: فكرة تصنيفها الدوري. مجلة الفيصل العلمية، المجلد 3 ، العدد 1، ربيع الآخر \ جمادى الآخرة 1426 هـ، مايو \ يوليو 2005. الصفحات 16 - 25.
  3. ^ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، مادة (عرز).
  4. أ ب Usselman، Melvyn (1978). "The Wollaston/Chenevix controversy over the elemental nature of palladium: A curious episode in the history of chemistry". Annals of Science. 35 (6): 551–579. doi:10.1080/00033797800200431. 
  5. أ ب Griffith, W. P. (2003). "Rhodium and Palladium – Events Surrounding Its Discovery". Platinum Metals Review. 47 (4): 175–183. 
  6. ^ Wollaston، W. H. (1804). "On a New Metal, Found in Crude Platina". المعاملات الفلسفية للجمعية الملكية. 94: 419–430. doi:10.1098/rstl.1804.0019. 
  7. ^ Wollaston، W. H. (1805). "On the Discovery of Palladium; With Observations on Other Substances Found with Platina". المعاملات الفلسفية للجمعية الملكية. 95: 316–330. doi:10.1098/rstl.1805.0024. 
  8. ^ Hammond, C. R. (2004). "The Elements". Handbook of Chemistry and Physics (الطبعة 81st). CRC press. ISBN 0-8493-0485-7. 
  9. ^ Garrett، Christine E.؛ Prasad, Kapa (2004). "The Art of Meeting Palladium Specifications in Active Pharmaceutical Ingredients Produced by Pd-Catalyzed Reactions". Advanced Synthesis & Catalysis. 346 (8): 889–900. doi:10.1002/adsc.200404071. 
  10. أ ب ت ث Kielhorn، Janet؛ Melber، Christine؛ Keller، Detlef؛ Mangelsdorf، Inge (2002). "Palladium – A review of exposure and effects to human health". International Journal of Hygiene and Environmental Health. 205 (6): 417–32. PMID 12455264. doi:10.1078/1438-4639-00180. 
  11. ^ Williamson، Alan. "Russian PGM Stocks" (PDF). The LBMA Precious Metals Conference 2003. The London Bullion Market Association. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 21 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2010. 
  12. ^ "Ford fears first loss in a decade". BBC News. 16 January 2002. تمت أرشفته من الأصل في 23 أبريل 2003. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2008. 
  13. ^ "Historical Palladium Prices and Price Chart". InvestmentMine. تمت أرشفته من الأصل في 29 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2015. 
  14. أ ب "Platinum-Group Metals" (PDF). Mineral Commodity Summaries. الماسح الجيولوجي الأمريكي. January 2007. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 09 يوليو 2017. 
  15. ^ Nat Rudarakanchana (2014-03-27). "Palladium Fund Launches In South Africa, As Russian Supply Fears Warm Prices". International Business Times. تمت أرشفته من الأصل في 29 يونيو 2018. 
  16. ^ Rosenfeld، Everett (2014-08-20). "The other commodity that's leaping on Ukraine war". CNBC. تمت أرشفته من الأصل في 29 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. 
  17. ^ "Palladium Rally Is About More Than Just Autos". Bloomberg.com (باللغة الإنجليزية). 2017-08-30. تمت أرشفته من الأصل في 29 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. 
  18. ^ "Don't Expect Palladium Prices To Plunge | OilPrice.com". OilPrice.com (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 29 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. 
  19. ^ "USGS Minerals Information: Mineral Commodity Summaries". minerals.usgs.gov (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 08 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. 
  20. ^ "«Norilsk Nickel» Group announces preliminary consolidated production results for 4 th quarter and full 2016, and production outl". Nornickel (باللغة الإنجليزية). تمت أرشفته من الأصل في 29 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. 
  21. ^ "Platinum-Group Metals" (PDF). Mineral Yearbook 2007. الماسح الجيولوجي الأمريكي. January 2007. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 09 يوليو 2017. 
  22. ^ Verryn، Sabine M. C.؛ Merkle، Roland K. W. (1994). "Compositional variation of cooperite, braggite, and vysotskite from the Bushveld Complex". Mineralogical Magazine. 58 (2): 223–234. Bibcode:1994MinM...58..223V. doi:10.1180/minmag.1994.058.391.05. 
  23. ^ Genkin، A. D.؛ Evstigneeva، T. L. (1986). "Associations of platinum- group minerals of the Norilsk copper-nickel sulfide ores". Economic Geology. 8l (5): 1203–1212. doi:10.2113/gsecongeo.81.5.1203. 
  24. ^ http://www.mindat.org
  25. ^ Kolarik، Zdenek؛ Renard، Edouard V. (2003). "Recovery of Value Fission Platinoids from Spent Nuclear Fuel. Part I PART I: General Considerations and Basic Chemistry" (PDF). Platinum Metals Review. 47 (2): 74–87. 
  26. ^ Emsley، John (2011). Nature's Building Blocks: An A-Z Guide to the Elements. Oxford University Press. صفحات 384, 387. ISBN 978-0-19-960563-7. 
  27. ^ Zereini، Fathi؛ Alt، Friedrich (2006). "Health Risk Potential of Palladium". Palladium emissions in the environment: analytical methods, environmental assessment and health effects. Springer Science & Business. صفحات 549–563. ISBN 978-3-540-29219-7. 
  28. ^ Wataha، J. C.؛ Hanks، C. T. (1996). "Biological effects of palladium and risk of using palladium in dental casting alloys". Journal of Oral Rehabilitation. 23 (5): 309–20. PMID 8736443. doi:10.1111/j.1365-2842.1996.tb00858.x. 
  29. ^ Aberer، Werner؛ Holub، Henriette؛ Strohal، Robert؛ Slavicek، Rudolf (1993). "Palladium in dental alloys – the dermatologists' responsibility to warn?". Contact Dermatitis. 28 (3): 163–5. PMID 8462294. doi:10.1111/j.1600-0536.1993.tb03379.x. 
  30. ^ Wataha، John C.؛ Shor، Kavita (2010). "Palladium alloys for biomedical devices". Expert Review of Medical Devices. 7 (4): 489–501. PMID 20583886. doi:10.1586/erd.10.25.