باليان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
باليان
باليان

معلومات شخصية
الميلاد 1142
أراضي مقدسة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 1193

باليان (بالفرنسية: Balian d'Ibelin) ‏(عقد 1140 - 1193) هو حداد من فرنسا. انتقل رفقة والده (حاكم مقاطعة أيبلان) إلى القدس,حكم مقاطعة أيبلان بعد وفاة والده التي تعتبر حامية للطريق إلى القدس، قاد القوات الصليبية المدافعة عن القدس ضد جيوش صلاح الدين الأيوبي,معروف عند المؤرخين العرب بابن بارزان.

باليان الثاني دي أبلين[عدل]

كان من بين الأمراء الناجين من معركة حطين وقد سمح له صلاح الدين بالذهاب إلى بيت المقدس، شريطة ألا يبيت هناك أكثر من ليلة واحدة لأخذ زوجته الملكة سيبيلا ، وكان قد تزوجها بعد وفاة زوجها غي دي لوزينيان ملك بيت المقدس.

ولما وصل إلى هناك وجد المدينة في حالة يرثى لها، فلا يوجد بها فرسان للدفاع عنها، والروح المعنوية لساكنيها من الصليبيين منهارة عقب سماعهم بأنباء هزيمة حطين وأسر ملكهم، وقد فرح الصليبيون في بيت المقدس برؤية "باليان"، وتوسلوا ليبقى معهم ويدافع عنهم، فتجاهل وعده لصلاح الدين، وظل بالمدينة وأخذ يعمل في سرعة لإنقاذ الكيان الصليبي المتداعي للهلاك، وجمع ما يمكن جمعه من الفرسان وأبنائهم فوق الخامسة عشرة، بالإضافة إلى من يصلح للقتال من الرجال، وبدأ في استئجار الجند للدفاع عن المدينة وتحصينها، انتظارًا لقدوم صلاح الدين.

حصار المدينة المقدسة[عدل]

اتجه صلاح الدين إلى بيت المقدس وأعد عدته لاسترداد المدينة التي بقيت في الأسر الصليبي قرابة تسعين عامًا، وراح يطوف بأسوار المدينة خمسة أيام، حتى يختار موضعًا مناسبًا للهجوم واستقر رأيه على أن يهاجمها في الجهة الشمالية، وبدأ الهجوم في (15 من رجب 583 هـ = 20 من سبتمبر 1187 م)، ونجح الجنود في الوصول إلى سور المدينة ونقبوه.

أدرك باليان الذي يتولى شئون الدفاع عن المدينة عجزه عن مواصلة المقاومة، وأن الاستمرار في ذلك ضرب من الأوهام، وأن المدينة أوشكت على السقوط، فرغب في السلم، وبعث إلى صلاح الدين بجماعة من كبار الصليبيين يطلبون منه الأمان والمحافظة على أرواحهم، وهي نفس الشروط التي عرضت عليهم من قبل ورفضوها، لكن صلاح الدين امتنع عن قبول هذا العرض، وأصر على تسليم المدينة دون قيد أو شرط.

ترغيب وترهيب[عدل]

باليان يسلم بيت المقدس لصلاح الدين واما الحديث الذي دار بين صلاح الدين وباليون كماقال pricgremanقال عندما وصلنا انا والقائد في رحب صلاح الدين فينا وقال متي تسلم المدينه فكانت اجابه القائد قبل ان اسلم المدينه ساحرق مافيها من مساجد المسلمين و اقتل اسرا المسلمين وكان هناك اكثر من خمس مائة سجين وقال ايضا سادمر حجر المسيح وكل ما يثير جنون الرجل في هذه المدينه فخاف صلاح الدين من ان يفعل ما قالو باليان فقال له استفعل هذا حقا فكانت اجابه طبعا وكل فارس صليبي قتلته ساقتل بدلا منه عشرا من فر سانك واقسم لك اذا لازلت تفكر بالهجوم علي المدينه فسوف احطم جيشك هنا ولن تستطيع ان تجمع جيشا جديدا ابدا فقال صلاح الدين وماذا عن مدينتك فهى مليئه بل نساء و العجزه اذا كنت ستدمر جيشي فالناس في مدينتك سيصيبها نفس الشي فقال باليون اذا كنا سنموت هنا فسوف اظهر ملحمة تاريخيه ولن اموت الي وانت معي فاحتار صلاح الدين وقال ماهيه شروطك فاجابه باليان لن اضع اي شرط اطلب انت فقال صلاح الدين سااعطيك الامان والطريق لكي تذهب الي الاراضي المقدسه ولن المس اي احد لاعجوز ولافارس وبلا مقابل تعطوني المدينه فقال باليان لو ارسلت رسولا وقال هذه الشروط لقبلنا وما حدث كل هاذا فانا لا ابحث عن الحكم او العرش بل اريد السلام للناس والان قد اعطيتني هذه الشروط اسلمك المدين

مراجع[عدل]

[ السم الحقيقي لي باليان الثاني هوا{aliprisoonr}والحوادث التاليه مقالت رابين هود والقب الحقيقي هوا رابين لاگنسترايد

{القأيد علي prisoonr}