بانجو باترسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أندرو بارتون "بانجو" باترسون
Andrew Barton "Banjo" Paterson
Banjo Patterson.jpg 

معلومات شخصية
الميلاد 17 فبراير 1864[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
نارامبلا، نيو ساوث ويلز
الوفاة 5 فبراير 1941 (76 سنة)
سيدني  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Australia.svg أستراليا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مراسل عسكري،  وشاعر،  وصحفي،  وكاتب،  وشاعر قانوني  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[5]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
ضابط رتبة الإمبراطورية البريطانية   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Banjo Paterson's signature.jpg 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب
كوخ بانجو باترسون في غلايدزفيل حيث عاش في سبعينات وثمانينات القرن التاسع عشر

أندرو بارتون "بانجو" باترسون (ولد 17 فبراير 1864 – توفي 5 فبراير 1941) [6] هو شاعر وصحفي ومؤلف أسترالي. كتب العديد من القصائد والأغاني عن الحياة الأسترالية، وركز بشكل خاص على المناطق الريفية والنائية، بما في ذلك منطقة بينالونغ في نيو ساوث ويلز، حيث أمضى معظم طفولته. ومن أبرز قصائد باترسون "والتزنج ماتيلدا" و "الرجل من نهر الثلجي" و "كلانسي من أوفيرفلو".

السيرة[عدل]

ولد أندرو بارتون باترسون في عزبة "نارامبلا"، بالقرب من أورانج في نيو ساوث ويلز، وهو أكبر أبناء أندرو بوجل باترسون، وهو مهاجر اسكتلندي من لاناركشاير، وروز إيزابيلا بارتون أسترالية المولد،[6] وهي قريبة بعيدة لرئيس وزراء أستراليا إدموند بارتون. [7] عاشت عائلة باترسون في محطة باكينبا المنعزلة قرب يوفال في نيو ساوث ويلز[8] حتى كان أندرو في الخامسة عندما فقد والده عمله في الصوف في الفيضانات وأجبر على بيع منزله. [9] توفي عمه جون باترسون، وأخذت عائلته مزرعة جون في إلالونغ، بالقرب من ياس التي تقع قرب الطريق الرئيسي بين ملبورن وسيدني. وكانت عربات الثيران ورعاة الماشية مشاهد مألوفة بالنسبة له. كما كان يشاهد الخيالة من منطقة نهر موروبيدجي وبلدة سنوي ماونتن وهو يشاركون في سباقات النزهات ومباريات البولو، ما أكسبه ولعا بالخيول وألهم كتاباته. [6]

تعلم باترسون في البداية على يد مربية، ثم بدأ يدرس في مدرسة في بينالونغ. في عام 1874 تم إرسال باترسون إلى مدرسة سيدني لقواعد اللغة، وأظهر نفسه كطالب مجد ورياضي. وخلال هذا الوقت، عاش في كوخ يسمى روكيند في ضواحي غلاديسفيل. تم إدراج الكوخ الآن في سجل العقارات الوطنية. غادر المدرسة المرموقة في سن السادسة عشرة بعد أن رسب في امتحان المنح الدراسية لجامعة سيدني. أصبح بعدها كاتبا قانونيا في شركة محاماة في سيدني برئاسة هربرت سالوي وتم قبوله كمحام في عام 1886. [10]

بدأ باترسون أيضا مسيرته الأدبية في هذه الفترة. وبدأ تقديم ونشر الشعر في مجلة “The Bulletin" من عام 1885، وهي مجلة أدبية تركز على الأدباء في أستراليا. وكان عمله الأول قصيدة تنتقد حرب بريطانيا في السودان، التي شارك فيها الجنود الأستراليون. وفرت له هذه المجلة على مدى العقد المقبل منصة هامة لعمله الأدبي، وظهر فيها باسم مستعار هو "ذا بانجو"، وهو اسم حصانه المفضل. [11] حقق باترسون شهرة كبيرة في البلاد خلال تسعينات القرن التاسع عشر وشكل صداقات مع شخصيات أخرى مهمة في الأدب الأسترالي، مثل إي جاي برادي وبريكر مورانت وهنري لوسون. وقد دخل باترسون في منافسة ودية في الشعر مع لوسون في وصف حياة الأحراش الأسترالية. [12]

أصبح باترسون مراسلا حربيا لصحيفة سيدني مورنينغ هيرالد وذا أيج خلال حرب البوير الثانية، وأبحر إلى جنوب أفريقيا في أكتوبر 1899. وصفت تقاريره عمليات إغاثة كيمبرلي واستسلام بلومفونتين (كان أول مراسل يصل) واحتلال بريتوريا ما جذب له انتباه الصحافة في بريطانيا. [6] وكان مراسلا أيضا خلال ثورة الملاكمين، حيث التقى بالجنرال جورج موريسون وكتب عن لقائه به في وقت لاحق. [6] وكان رئيس تحرير صحيفة سيدني إيفينينغ نيوز (1904-06) ومجلة تاون أند كانتري (1907-08). [13]

في عام 1908 عاد من رحلة إلى المملكة المتحدة وقرر التخلي عن الصحافة والكتابة وانتقل مع عائلته إلى عقار مساحته 16,000 هكتار (40,000 فدان) بالقرب من مدينة ياس. [9]

حاول باترسون أن يغطي القتال في فلاندرز في الحرب العالمية الأولى ولم ينجح، لكنه أصبح سائق سيارة إسعاف مع المستشفى الاسترالي الطوعي في ويمريو في فرنسا. عاد إلى أستراليا في بدايات العام 1915، وبصفته طبيبا بيطريا فخريا، سافر في ثلاث رحلات بالخيول إلى أفريقيا والصين ومصر. تم تعيينه في وحدة إعادة التوطين الثانية ضمن القوة الإمبراطورية الأسترالية في 18 أكتوبر 1915،[6] وخدم في البداية في فرنسا حيث أصيب وسجل في عداد المفقودين في يوليو 1916، ثم أصبح قائد وحدة في القاهرة. أعيد لاحقا إلى أستراليا وتم تسريحه من الجيش بعد أن ترقى إلى رتبة رائد في أبريل 1919. [14] وقد انضمت زوجته إلى الصليب الأحمر وعملت في وحدة إسعاف قريبة من زوجها. [9]

عاد باترسون إلى أستراليا ونشر المجموعة الثالثة من أشعاره بعنوان Saltbush Bill JP، وواصل نشر الأشعار والقصص القصيرة والمقالات واستمر في الكتابة على جريدة Truth الأسبوعية من سيدني. [9] كما كتب باترسون على دوري كرة الرجبي في عقد 1920 لصالح جريدة سيدني سبورتسمان. [15]

مات باترسون بنوبة قلبية في سيدني في 5 فبراير 1941 وهو يناهز من العمر 76 عاما. يقع قبر باترسون بجانب قبر زوجته في المقبرة التذكارية في الضواحي الشمالية في سيدني.

الحياة الشخصية[عدل]

تزوج من أليس إميلي ووكر في 8 أبريل 1903، من تنتيرفيلد ستيشن، وكان زواجهما في كنيسة سانت ستيفن المشيخية في تنتيرفيلد في نيو ساوث ويلز. [16] وكان منزلهما يقع في شارع كوين في وولارا. أنجب باترسون طفلينن هما غريس (ولد في 1904) وهيو (ولد في 1906).

أعمال[عدل]

غلاف لمجموعة باترسون عن أغاني الأحراش عام 1905، بعنوان "أغاني الأحراش القديمة"
صورة بانجو برسم جون لونجستاف والفائزة بجائزة أرتشيبالد لعام 1935
جسر بانجو باترسون على مقربة من إلالونغ

اشتهرت قصيدة "الرجل من نهر الثلجي" مع خمس قصائد أخرى في جريدة "ذا بوليتين" والتي جعلت اسم بانجو مألوفا. [17]في عام 1895، نشرت دار أنجس وروبرتسون هذه القصائد في مجموعة من القصائد الأسترالية. وبيع من الكتاب 5000 نسخة في الأشهر الأربعة الأولى من النشر. [18]

في عام 1895، توجه باترسون شمالا إلى محطة داغورث بالقرب من وينتون في كوينزلاند. وكان باترسون يسافر مع خطيبته سارة رايلي والتقيا بصديقتها القديمة في المدرسة كريستينا ماكفرسون التي حضرت سباقا في وارنامبول في فيكتوريا. سمعت سارة رايلي فرقة تعزف لحنا هناك، وعلق اللحن في رأسها واعادت عزفها لباترسون على آلة الأوتوهارب. حفظ باترسون اللحن وألهمه لتأليف أغنية "والتزنج ماتيلدا". [19] ودار الكثير من النقاش حول ما ألهمه لكتابة الكلمات، إلا أن هذه الأغنية أصبحت إحدى أشهر قصائده.[20]

وبالإضافة إلى هذه الأغنية، كتب باترسون كلمات أغاني أخرى مع نوتة بيانو، مثل The Daylight is Dying”" [21] و Last Week. [22] ونشرت أيضا من قبل أنجس وروبرتسون بين عامي 1895 و 1899. في عام 1905، أصدر دار النشر مجموعة بعنوان "أغاني الأحراش القديمة Old Bush Songs، وهي مجموعة من قصائد باترسون تم تجميعها منذ عام 1895. [23]

ورغم أن باترسون عاش وعمل في سيدني في معظم حياته، إلا أن قصائده رسمت صورة رومانسية عن الأحراش وشخصية أهل الأحراش. وتأثر بعمل شاعر أسترالي آخر هو جون فاريل، وكان يمثل شخصية مواطن الأحراش كشخصية قوية ومستقلة وبطولية وأصبحت الصفات المثالية التي بنيت عليها الشخصية الوطنية. [24]

ألف باترسون روايتين؛ An Outback Marriage عام 1906 و The Shearer's Colt عام 1936، والعديد من القصص القصيرة، وألف كتابا على أساس تجاربه كمراسل حربي؛ Happy Dispatches عام 1934. كما ألف كتابا للأطفال بعنوان "الحيوانات التي نسيها نوح" (1933)

قام الممثل جاك تومسون بتسجيل عدد من قصائد باترسون المعروفة، [25] ولعب تومسون دور كلانسي في الاقتباس السينمائي عام 1982 لقصيدة "الرجل من نهر الثلجي".

ذكرت تقارير إعلامية في أغسطس 2008 أنه عثر قصيدة لم تكن معروفة من قبل في مذكرات الحرب التي كتبها خلال حرب البوير. [26]

الإرث[عدل]

تظهر صورة بانجو باترسون على ورقة 10 دولارات إلى جانب رسم مستوحى من قصيدة "الرجل من نهر الثلجي"، وكذلك نص القصيدة نفسها مطبوع في نقش الحماية من التزوير.

في عام 1981 تم تكريمه على الطوابع البريدية الصادرة عن البريد الأسترالي. [27]

سميت عليه كلية أ. ب. باترسون في أروندل على غولد كوست في كوينزلاند، وكذلك مكتبة أ. ب. "بانجو" باترسون في مدرسة سيدني لقواعد اللغة.

في عام 1983 كانت أغنية "والتزينغ ماتيلدا" بأداء مغني الكانتري الأسترالي سليم داستي هي أول أغنية بثها رواد الفضاء إلى الأرض. [28]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : معرف ملف استنادي متكامل  تعديل قيمة خاصية معرف ملف استنادي متكامل (P227) في ويكي بيانات — تاريخ الاطلاع: 28 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb10324825m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ Encyclopædia Britannica Online ID: https://www.britannica.com/biography/Banjo-Paterson — باسم: Banjo Paterson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  4. ^ SNAC Ark ID: http://snaccooperative.org/ark:/99166/w6m32v9k — باسم: Banjo Paterson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb10324825m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  6. ^ أ ب ت ث ج ح Clement Semmler (1988). "Paterson, Andrew Barton (Banjo) (1864–1941)". Australian Dictionary of Biography, Volume 11. MUP. صفحات 154–157. تمت أرشفته من الأصل في 16 March 2008. اطلع عليه بتاريخ 3 April 2008. 
  7. ^ Percival Serle (1949). "Paterson, Andrew Barton (1864–1941)". Dictionary of Australian Biography. Angus & Robertson. اطلع عليه بتاريخ 19 January 2008. 
  8. ^ Yeoval Community Website
  9. ^ أ ب ت ث "Bard of the Bush". The Daily Mirror. Truth and Sportsman Ltd. 20 June 1956. صفحة 21. 
  10. ^ Semmler، Clement. "Andrew Barton (Banjo) Paterson". Australian Dictionary of Biography. Australian Dictionary of Biography. اطلع عليه بتاريخ 20 October 2014. 
  11. ^ "A.B. 'Banjo' Paterson". Australian Poetry Library. Australian Poetry Library. اطلع عليه بتاريخ 22 October 2014. 
  12. ^ Semmler، Clement. "Andrew Barton (Banjo) Paterson". Australian Dictionary of Biography. Australian Dictionary of Biography. اطلع عليه بتاريخ 28 October 2014. 
  13. ^ Australian Writers, L. J. Blake, Rigby Limited, 1968
  14. ^ "Paterson, Andrew Barton Service Records Item no 4028776". National Archives of Australia. اطلع عليه بتاريخ 25 April 2010. 
  15. ^ Headon، David (October 1999). "Up From the Ashes: The Phoenix of a Rugby League Literature" (PDF). Football Studies Volume 2, Issue 2. Football Studies Group. اطلع عليه بتاريخ 7 July 2009. 
  16. ^ Banjo Paterson-His Life, Tenterfield Tourism
  17. ^ Semmler، Clement (2007). Banjo Paterson: Collected Verse. Penguin Books. صفحة 4. ISBN 9780140146219. 
  18. ^ "Series 02 Volume 195: A.B. Paterson - The Man from Snowy River and other verses, ca. 1895". State Library of New South Wales Catalogue. State Library of New South Wales. اطلع عليه بتاريخ 17 September 2014. 
  19. ^ Parker، Derek (2009). The man who wrote Waltzing Maltilda. Woodslane Press. صفحات 35–36. ISBN 9781921606076. 
  20. ^ Semmler، Clement (2007). Banjo Paterson: Collected Verse. Penguin. صفحة 5. ISBN 9780140146219. 
  21. ^ "The daylight is dying [music]". State Library of New South Wales Catalogue. State Library of New South Wales. اطلع عليه بتاريخ 8 December 2014. 
  22. ^ "Last week [music]: song". State Library of New South Wales. State Library of New South Wales. اطلع عليه بتاريخ 8 December 2014. 
  23. ^ "A.B. 'Banjo' Paterson". Australian Poetry Library. Australian Poetry Library. اطلع عليه بتاريخ 12 November 2014. 
  24. ^ "A.B. 'Banjo' Paterson". Australian Poetry Library. Australian Poetry Library. اطلع عليه بتاريخ 21 November 2014. 
  25. ^ finepoets.com
  26. ^ Campion، Vikki (18 August 2008). "Poet's works discovered in war diary". The Courier-Mail. 
  27. ^ "Australia Post website". اطلع عليه بتاريخ 8 September 2012. 
  28. ^ Top 10 iconic Banjo Paterson Ballads, Australian Geographic, 17 February 2014

وصلات خارجية[عدل]

روابط إضافية[عدل]