المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

باول فون هيندنبورغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)


باول فون هيندنبورغ
صورة معبرة عن باول فون هيندنبورغ
الرئيس الثاني لألمانيا (جمهورية فايمر)
في المنصب
12 مايو 1925 – 2 أغسطس 1934
سبقه فريدريش إيبرت
خلفه أدولف هتلر(كرئيس و مستشار).
رئيس هيئة الأركان العامة الألمانية
في المنصب
1916 – 1919
العاهل ويلهلم الثاني
سبقه إريك فون فالكنهاين
خلفه ويلهلم غرونر
معلومات شخصية
الميلاد 2 أكتوبر 1847(1847-10-02)
بوزنان, دوقية بوزنانيا الكبرى (الآن بوزنان, بولندا الكبرى, بولندا)
الوفاة 2 أغسطس 1934 (86 سنة)
Neudeck near Rosenberg, East Prussia, Germany (now Ogrodzieniec near Susz, Warmian-Masurian Voivodeship, Poland)
سبب الوفاة سرطان الرئة تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجنسية ألماني
الديانة لوثري
الزوجة جيرترود فون هيندينبيرغ
أبناء أوسكار فون هيندينبيرغ,
إرمنغارد فون هيندنربورغ,
آني ميريا فون هيندربورغ
الحياة العملية
المهنة سياسي، وضابط تعديل القيمة في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1866 - 1911, 1914 - 1919
الولاء Flag of Prussia (1892-1918).svg بروسيا
الإمبراطورية الألمانية الإمبراطورية الألمانية
الرتبة مشير
المعارك والحروب الحرب النمساوية البروسية,
الحرب العالمية الأولى,
الحرب الفرنسية البروسية
التوقيع
صورة معبرة عن باول فون هيندنبورغ
باول فون هيندنبورغ وأدولف هتلر

باول فون هيندنبرغ (بالألمانية: Paul von Hindenburg) قائد عسكري وسياسي ألماني (1847-1934) كان رئيس ألمانيا (1925-1934)، وأحد أعظم القادة الألمان. حارب في الحرب النمساوية البروسية عام 1866. و كذلك في الحرب الفرنسية البروسية (1870-1871). وارتقى بعدها سلم الرتب العسكرية ليصل لمصاف القادة عام 1903، ثم تقاعد عام1911.و لكنها لم تكن سوى البداية.فقد عين بعد ثلاث سنوات في قيادة القوى الألمانية في شرق بروسيا، فسحق الروس في نصر كبير في معركة تاننبرغ. ثم رٌفع لرتبة مشير، و أصبح أشهر قادة ألمانيا. تغلب في السنة التالية على الروس ثانية في بولندا، و عُين رئيساً للجيش بأكمله. و قد وجه مع صديقه لادندروف الإستراتيجية الألمانية بقية الحرب. و لم ينجح بهذا كما أن هذا لم يقلل من سمعته.

انتخب عام 1925 رئيساً لألمانيا (جمهورية فايمار)التي كانت تتخبط في خضم البطالة وتوازنات المدفوعات والمشاكل الأخرى.و كان عليه عام 1933 قبول أدولف هتلر رفيقاً في المستشارية للدولة الألمانية، واعتقد أنه بهذا يستطيع وضعه تحت إمرته، ولكنه كان مسناً للغاية. بعد وفاته عام 1934 ، تولى هتلر منصبه الرئاسية.

وصلات خارجية[عدل]