بترية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة الإسلام عن:
الشيعة
من کنت مولاه فهذا عليّ مولاه

البترية أو البتريون هو مصطلح شيعي يشير إلى فرقة من فرق الزيديَّة، وقد يستخدم الشيعة الإثني عشرية هذا المصطلح للإشارة لأي شيعي يخلط بين ولاية الأئمة الإثني عشر، وبين ولاية أبي بكر وعمر اللذين يعتقدون فيهما أنَّهما من أعداء أهل البيت وأعداء الأئمة.[1][2]

كان بداية ظهور بتريَّة الزيدية في زمن عيسى عليه السلام و محمد الباقر وابنه جعفر بن محمد الصادق، ويروي الشيعة عن أئمتهم كثيراً من الأحاديث في ذم البتريَّة. ومما ورد عنهم، ما رواه الكشّي كذلك: ”حدثنا علي بن محمد، قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن محمد بن فضيل، عن أبي عمرو سعد الحلاب، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : لو أن البترية صفٌ واحد ما بين المشرق إلى المغرب، لكان أعز الله بهم الدينا“.[3]

أصل التسمية[عدل]

الشواهد التاريخية على هذه الفرقة؛ هو ما رواه الكشي في كتابه المشهور «رجال الكشي»: ”عن سدير قال دخلت على أبي جعفر الباقر (عليه السلام) معي سلمة بن كهيل، وعند أبي جعفر (عليه السلام) أخوه زيد بن علي، فقالوا لأبي جعفر (عليه السلام) نتولى علياً وحسناً وحسيناً ونتبرأ من أعدائهم؟ قال: نعم؛ قالوا نتولى أبا بكر وعمر ونتبرأ من أعدائهم، قال: فالتفت إليهم زيد بن علي، فقال لهم: أتتبرؤون من فاطمة؟ أتتبرأون من فاطمة؟ بترتم أمرنا بتركم الله فيومئذ سموا البترية(1).

البترية في الفكر الإثني عشري[عدل]

اعتاد كثير من الشيعة الإثني عشرية على وسم من يميل نحو التسنن بالثناء على أبي بكر وعمر بالبترية، فيقول الفاضل الدربندي: «فمن كان في قلبه مثقال ذرّة من محبة الجبت والطاغوت، ومع ذلك إدّعى أنه يحب الأئمة المعصومين المظلومين، فهو ليس من ولاية عترة الرسول الأمين في شيء، بل إنه في الحقيقة من الطائفة البترية».[1] ويقول الفقيه الشيعي المعاصر محمد السند: «نجد ظاهرة من النفاق يمثل في البترية وهم من ينهج شعار التولي لآل محمد من دون التبري من أعدائهم، والبترية ظاهرة تلفيقية مزجيَّة مخلَّطة، وهم الذين يخلطون ويرومون إلى الوفاق بين ولاية أهل البيت عليهم السلام مع ولاية الشيخين».[2] ويقول في سبيل الإنكار على المعاصرين من الإثني عشريَّة ممن ينشدون الوحدة العقائديَّة مع الطوائف الأخرى: «إنَّ ظاهرة البتريَّة - التي هي ظاهرة تلفيقيَّة توفيقيَّة مخلطة التقاطاً وانتقاءاً - ظاهرة تتكرّر في الأزمنة المختلفة، وهي ذات معالم ومناهج معينة من الخلط بين مدرسة أهل البيت عليهم السلام والمدارس الأخرى (...) وقد تتجلى في العصر الحاضر تحت بعض أطروحات الوحدة الإسلاميَّة والتقريب بين المذاهب. فيُعلم من ذلك أن هناك تيارين: تيار مخلطة في داخل الصف الشيعي يجهدون في حرف أتباع أهل البيت عليهم السلام إلى تولي الشيخين ومزجه بتولي أهل البيت عليهم السلام، بخلاف تيار آخر مصادم لهذا التيار يشدد على الفصل والتمييز بين مدرسة أهل البيت عليهم السلام والمدارس الأخرى».[4]

اقرأ أيضاً[عدل]

هوامش[عدل]

1 هذه العبارة الأخيرة هي عبارة الكشي.

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب الدربندي، الفاضل. إكسير العبادات في أسرار الشهادات - ج1. صفحة 169. 
  2. ^ أ ب السند، محمد. الغلو والفرق الباطنية. صفحة 368. 
  3. ^ رجال الكشّي، محمد بن عمر بن عبد العزيز الكشي، ج3، ص232
  4. ^ السند، محمد. الغلو والفرق الباطنية. صفحة 385. 

مراجع[عدل]

  • إكسير العبادات وأسرار الشهادات. الفاضل الدربندي، طبع المنامة - البحرين، 1994 م / 1415 هـ. منشورات شركة المصطفى للخدمات الثقافية.
  • الغلو والفرق الباطنية. محمد السند، تحرير: حسن الكاشاني ومجتبى الأسكندري، طبع قم - إيران، 2011 م / 1432 هـ. منشورات دار باقيات ومكتبة فدك.