بذاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بذاء
معلومات عامة
من أنواع اضطراب الكلام  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر موسوعة بلوتو  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

البُذاء هو اضطراب يوصف بسَبّ أو قذف أو التكلم بكلام فاحش، ازدرائي أو غير مقبول عرفاً بطريقة لا إرادية.مصطلح البذاء بالإنجليزية (Corpolalia) مكون من كلمتين كوربوس ولاليا. الجزء الأول من الكلمة اللاتينية (κόπρος) وتعني غائط و (λαλιά (lalia تعني (حديث).[1] يساء استخدام المصطلح عادة بمصطلح (تدنيس قهري) (Compulsive Profanity) مشيراً بطريقة غير دقيقة إلى متلازمة توريت 

من الاضطرابات المقاربة للبذاء: كروبوأكسيا، وتعني استخدام إشارات بذيئة بطريقة غير إرادية.[2] كروبوغرافيا، وتعني رسم رسومات وأشكال بذيئة أو فاحشة.[3]

خصائص[عدل]

يشتمل البذاء كلمات وعبارات عادة ما تكون منبوذة اجتماعية وغير لائقة بشكل عام. لا يستخدم المصطلح لوصف السب المقترن بسياق محدد. بل عادة ما يكون السباب منفصلا عن السياق العاطفي والاجتماعي ويكون الشتم ذا نبرة صوت أعلى من نبرة المحادثة العادية. يمكن أن يكون البذاء كلمة واحدة أو جمل متعددة. الشخص المصاب بالبذاء يمكن أن يعيد الكلمة في رأسه مرار بدلا من أن يتفوه بها، وعادة ما تكون هذه الكلمات الغير متكلم بها مؤرقة ومزعجة للمريض. [4]

يمكن أن يكون البذاء عرضا من أعراض متلازمة توريت، على الرغم من أن البذاء ليس شرطا في تشخيص المتلازمة. عند متلازمة توريت، يظهر الشتم بطريقة قهرية لا يمكن التحكم بها ولا يرغب بها عند الشخص المتكلم. الكلمات الفجائية اللاإرادية يمكن أن يتكون عنصرية أو افترائية على عرق معين من البشر بوجود أشخاص حول المريض يمكن أن تسبب إحراجا كبيرا. من المهم الإشارة إلى أن الكلمات المتفوه بها عند مريض البذاء ليست شرطا أن تعكس رأي المريض أو نظرته.

وجدت أيضا حالات من السب بلغة الإشارة عند مرضى بملازمة توريت صم،[5][6] أثبت فيها أن البذاء ليس مجرد نتيجة تردد نمط وصوت السباب عند المريض. 

البذاء ليس اضطرابا مستقلا أو خاصا من اضرابات العرة، يمكن أن يكون عرضا نادرا من أمراض عصبية أخرى.[7][8] يمكن أيضا أن يظهر البذاء نتيجة لإصابات في الدماغ مثل السكتة الدماغية، التهاب الدماغ،[9] الصرع، متلازمة لش-نيهان، نادرا ما يلحظ البذاء عند مرضى الخرف والوسواس القهري بغياب العرات. لوحظ أيضا صلة البذاء بالنوع الثالث من مرض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط. [10][11][12]

الانتشار[عدل]

حوالي 10% فقط من مرضى متلازمة توريت يظهر عليهم البذاء،[13] ولكن المرض شد الانتباه إليه لتميز أعراضه.[14] هنالك ندرة في الإحصائات الوبائية لمتلازمة توريت حيث يظهر الانحياز الاستعياني عند معظم الدراسات. عادة ما تؤخذ العينات في الدراسة من مراكز صحية من الدرجة الثالثة «أكثر الحالات مرضا من بين المرضى».[15] بالإضافة إلى أنه تم تغيير معايير تشخيص المتلازمة في سنة 2000م حيث تمت إزالة «معيار التدهور»  impairment criteria) من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية لجميع أمراض العرة، منتجا بذلك مجالا تشخيصيا لحالات أقل خطورة. من ناحية أخرى، تعاني الكثير من الدراسات قلة عدد العينات المدروسة.[16] اجتمعت هذه العوامل معا لتقدم تقديرات تميل إلى الحالات السريرية الأكثر خطورة وصفت بالقدم.  قامت دراسة متعددة عالمية مبنية على قواعد بيانات متعددة شملت ثلاثة آلاف وخمسمائة مريض متلازمة توريت أظهرت فيها أنه حوالي 14 % من المرضى وجد عندهم بذاء، في حين كان البذاء مصاحبا لـ6% من المرضى المصابين بمتلازمة توريت وحدها بدون اضطرابات أخرى. عثرت الدراسة أيضا على أن نسبة الإصابة بالبذاء تزداد بشكل طولي مع الحالات الأكثر اضطرابا: الأشخاص المصابين بأعراض أخرى غير العرة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالبذاء بخمسة إلى ستة أضعاف من المرضى المصابين بمتلازمة توريت فقط. في دراسة أخرى استهدفت الأطفال اظهرت نسبة 8% مصاحبة البذاء مع متلازمة توريت عند الأطفال، في حين اظهرت دراسة أخرى نسبة 60% عند العينات المأخوذة من مراكز صحية من الدرجة الثالثة (عادة ما تكون الحالات فيها أشد خطرا). في دراسة برازيلية أكثر حداثة لـ44 مريضا بمتلازمة توريت ظهر فيها نسبة 14% وجود بذاء مصاحب للمرض. وفي دراسة أخرى في كوستاريكا كانت النتائج 20% لـ85 مريضا. دراسة أخرى في التشيلي ظهرت فيها نسبة البذاء مصاحبة لمرضى توريت 8.5% عند 70 مريضا. وفي دراسة يابانية أكثر قدما ذكرت فيها 4% نسبة إصابة بالبذاء. مع أخذ المشاكل في الطرق المتبعة في تلك الدراسات، تم الإجماع على أن نسبة مصاحبة البذاء لمتلازمة توريت هي أقى من 15% . 

العلاج [عدل]

يعالج بعض المرضى باستخدام حقن البوتوكس بالقرب من الحبال الصوتية. هذه الحقن لا تؤثر على الصوت، ولكنها توثر على حدوث شلل جزئي ينتج عنه تحكم في صوت ونبرة البذاء.[17][18][19] وبشكل عجيب، ينتج عن حقن البوتوكس تحكم بالعرات أكثر من الصوت.[20]

مستوى الخطورة والمدة الزمنية للبذاء يمكن أن يتم تقليصها عن طريق الجراحة حيث تعطل النواة في المهاد و في منطقةالكرة الشاحبة وجزءالتلفيف الحزامي داخل الدماغ.

الإدراك[عدل]

عادة ما تصور شركات الترفيه ووسائل الإعلام مرضى متلازمة توريت بالأشخاص غير الأسوياء والذين لا يوجد فيهم إلا البذاء وهذا التصور انتج سمعة سيئة ووصم في فهم العامة عن متلازمة توريت. [21]

مراجع[عدل]

  1. ^ Coprolalia. نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Schapiro NA (2002)، ""Dude, you don't have Tourette's:" Tourette's syndrome, beyond the tics"، Pediatr Nurs، 28 (3): 243–6, 249–53، PMID 12087644.
  3. ^ "Linguistics 210 Semantics" (PDF)، Semantic features and Tourette’s Syndrome، مؤرشف من الأصل (pdf) في 04 يناير 2005، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2006.
  4. ^ Cohen, J.E. and Levi-Pearl, S. Understanding Coprolalia - A misunderstood symptom.
  5. ^ Morris HR, Thacker AJ, Newman PK, Lees AJ (مارس 2000)، "Sign language tics in a prelingually deaf man"، Mov. Disord.، 15 (2): 318–20، doi:10.1002/1531-8257(200003)15:2<318::AID-MDS1018>3.0.CO;2-H، PMID 10752584.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ Dalsgaard S, Damm D, Thomsen PH (ديسمبر 2001)، "Gilles de la Tourette syndrome in a child with congenital deafness"، Eur Child Adolesc Psychiatry، 10 (4): 256–9، doi:10.1007/s007870170015، PMID 11794551.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  7. ^ Singer C (مايو 1997)، "Tourette syndrome. Coprolalia and other coprophenomena"، Neurol Clin، 15 (2): 299–308، doi:10.1016/s0733-8619(05)70314-5، PMID 9115463.
  8. ^ Freeman RD, Zinner SH, Müller-Vahl KR؛ وآخرون (مارس 2009)، "Coprophenomena in Tourette syndrome"، Dev Med Child Neurol، 51 (3): 218–27، doi:10.1111/j.1469-8749.2008.03135.x، PMID 19183216.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  9. ^ Dale RC, Webster R, Gill D (نوفمبر 2007)، "Contemporary encephalitis lethargica presenting with agitated catatonia, stereotypy, and dystonia-parkinsonism"، Mov. Disord.، 22 (15): 2281–4، doi:10.1002/mds.21664، PMID 17914719.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. ^ Ruiz-Sandoval JL, García-Navarro V, Chiquete E؛ وآخرون (نوفمبر 2007)، "Choreoacanthocytosis in a Mexican family"، Arch. Neurol.، 64 (11): 1661–4، doi:10.1001/archneur.64.11.1661، PMID 17998451.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  11. ^ Caplan R, Comair Y, Shewmon DA, Jackson L, Chugani HT, Peacock WJ (1992)، "Intractable seizures, compulsions, and coprolalia: a pediatric case study"، J Neuropsychiatry Clin Neurosci، 4 (3): 315–9، PMID 1498584.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  12. ^ Jinnah, HA.
  13. ^ Singer HS (مارس 2005)، "Tourette's syndrome: from behaviour to biology"، Lancet Neurol، 4 (3): 149–59، doi:10.1016/S1474-4422(05)01012-4، PMID 15721825.
  14. ^ Tourette Syndrome FAQ. نسخة محفوظة 20 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Swerdlow NR (سبتمبر 2005)، "Tourette syndrome: current controversies and the battlefield landscape"، Curr Neurol Neurosci Rep، 5 (5): 329–31، doi:10.1007/s11910-005-0054-8، PMID 16131414.
  16. ^ What is DSM-IV-TR?[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Scott BL, Jankovic J, Donovan DT (يوليو 1996)، "Botulinum toxin injection into vocal cord in the treatment of malignant coprolalia associated with Tourette's syndrome"، Mov. Disord.، 11 (4): 431–3، doi:10.1002/mds.870110413، PMID 8813224.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  18. ^ Jankovic J (مايو 1994)، "Botulinum toxin in the treatment of dystonic tics"، Mov. Disord.، 9 (3): 347–9، doi:10.1002/mds.870090315، PMID 8041378.
  19. ^ Kwak CH, Hanna PA, Jankovic J (أغسطس 2000)، "Botulinum toxin in the treatment of tics"، Arch. Neurol.، 57 (8): 1190–3، doi:10.1001/archneur.57.8.1190، PMID 10927800.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  20. ^ Stern JS, Burza S, Robertson MM (يناير 2005)، "Gilles de la Tourette's syndrome and its impact in the UK"، Postgrad Med J، 81 (951): 12–9، doi:10.1136/pgmj.2004.023614، PMC 1743178، PMID 15640424.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  21. ^ Oprah and Dr. Laura - Conflicting Messages on Tourette Syndrome. نسخة محفوظة 20 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية