هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

بذرة الشيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لون وتفاصيل بذور الشيا

بذور الشيا (بالإنجليزية: Chia seed)، هي بذور صالحة للأكل من نبات القصعين الإسباني، وهو نبات مزهر ضمن عائلة النعناع (الشفوية) حيث موطنه أمريكا الوسطى، أو من القصعين الكولومبي المتواجد في جنوب غرب الولايات المتحدة والمكسيك. بذور الشيا بيضاوية ورمادية ولها بقع سوداء وبيضاء، يبلغ قطرها حوالي 1 مليمتر (0.039 بوصة). وهي بذور محببة للماء، تمتص ما يصل إلى 12 مرة من وزنها في السائل عند نقعها وتطوِّر طبقة من الصمغ التي تعطي الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على شيا نسيج هلام مميز.

تتوافر أدلة على أن المحصول كان يزرع على نطاق واسع من قبل الأزتيك في العصر ما قبل الكولومبي وكان غذاء أساسيًا لثقافات أمريكا الوسطى. تزرع بذور الشيا على نطاق صغير في موطن أسلافها وسط المكسيك وغواتيمالا وتجارياً في جميع أنحاء أمريكا الوسطى والجنوبية.

وصف[عدل]

بذر شيا مقاسها 2 مم

عادةً، بذور الشيا عبارة عن بذور بيضاوية مسطحة صغيرة يبلغ متوسطه 2.1 by 1.3 by 0.8 مليمتر (0.08 بوصة × 0.05 بوصة × 0.03 بوصة)، بمتوسط وزن يبلغ 1.3 مـغ (0.020 gr) لكل بذرة.[1] لونها بُني مرقش ورمادي وأسود وأبيض. البذور محبة للماء، وتمتص وزنها حتى 12 مرة في السائل عند نقعها ؛ تُطور طلاءًا مخاطيًا يعطي الكريمات والمشروبات التي تحتوي على شيا ملمس هلام مميز.

بذور الشيا

يتم تحديد الشيا (أو الشيان أو الشيين) في الغالب باسم القصعين الإسباني. أما النباتات الأخرى التي يشار إليها باسم "الشيا" تشمل "الشيا الذهبي" (القصعين الكولومبي). ويتم استخدام هذا الأخير طبيًا وللأغذية.

في القرن الحادي والعشرين، يتم زراعة الشيا واستهلاكها تجاريًا في موطنها الأصلي المكسيك وغواتيمالا، بالإضافة إلى بوليفيا والأرجنتين والإكوادور ونيكاراغوا وأستراليا.[2] تم تطوير أصناف جديدة تملك براءة اختراع من الشيا في ولاية كنتاكي وزراعتها في خطوط العرض الشمالية للولايات المتحدة.[3]

يختلف إنتاج البذور اعتمادًا على الأصناف وطريقة الزراعة وظروف النمو حسب المنطقة الجغرافية.[4][5][20] النمط الجيني له تأثير على المحصول أكبر من تأثيره على محتوى البروتين، ومحتوى الزيت، وتركيب الأحماض الدهنية، أو المركبات الفينولية، في حين أن درجة الحرارة المرتفعة تقلل من محتوى الزيت ودرجة التشبع، وترفع محتوى البروتين.[6]

مكونات الشيا
القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 486 ك.سعرة (2,030 كـجول)
الكربوهيدرات 42.1 g
ألياف غذائية 34.4 g
البروتين
بروتين كلي 16.5 g
ماء
ماء 5.8 g
الدهون
دهون 30.7 g
الفيتامينات
فيتامين أ معادل. 54 ميكروغرام (6%)
الثيامين (فيتامين ب١) 0.62 مليغرام (48%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.17 مليغرام (11%)
نياسين (Vit. B3) 8.83 مليغرام (59%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9) 49 ميكروغرام (12%)
فيتامين ج 1.6 مليغرام (3%)
فيتامين إي 0.5 مليغرام (3%)
معادن وأملاح
كالسيوم 631 مليغرام (63%)
الحديد 7.7 مليغرام (62%)
مغنيزيوم 335 مليغرام (91%)
منغنيز 2.72 مليغرام (136%)
فسفور 860 مليغرام (123%)
بوتاسيوم 407 مليغرام (9%)
زنك 4.6 مليغرام (46%)
معلومات أخرى
Link to USDA Database entry
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية

التاريخ[عدل]

يقدم كودكس مندوزا الذي يعود للقرن السادس عشر دليلاً على أنه تم زراعته من قبل الأزتيك في العصر ما قبل الكولومبي، ويقول المؤرخون الاقتصاديون أنه ربما كان بنفس أهمية الذرة كمحصول غذائي. تم تكريمها سنويًا من قبل الشعب للحكام في 21 ولاية من ولايات الأزتيك الـ 38.[7] عملت بذور الشيا كغذاء أساسي للثقافات الناواتل (الأزتيك). وضع المؤرخون اليسوعيون الشيا كثالث أهم محصول في ثقافة الأزتيك، خلف الذرة والفاصوليا فقط، وقبل القطيفة. غالبًا ما يدفع القرابين بذور الشيا إلى كهنوت الأزتك

التغذية[عدل]

تحتوي بذور الشيا المجففة على 6٪ ماء و 42٪ كربوهيدرات و 16٪ بروتين و 31٪ دهون . في كمية 100 غرام (3.5 أونصة)، بذور الشيا مصدر غني (20٪ أو أكثر من القيمة اليومية) لفيتامينات بي، الثيامين والنياسين (54٪ و 59٪ على التوالي)، ومصدر معتدل للريبوفلافين (14٪) وحمض الفوليك (12٪). تحتوي العديد من معادنها الغذائية على محتوى غني، بما في ذلك الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والفوسفور والزنك (كلها أكثر من 20 ٪؛ انظر الجدول).

الأحماض الدهنية لزيت بذور الشيا غير مشبعة بشكل رئيسي، ويُعتبرحمض اللينوليك (17-26٪ من إجمالي الدهون) وحمض اللينولينيك (50-57٪) كدهون رئيسية.[8][9]

أابحاث[عدل]

تخضع بذور الشيا للبحث الأولي لتأثيراتها المحتملة على الصحة، لكن هذا العمل لا يزال متناثرًا وغير حاسم.[10] في مراجعة منهجية لعام 2015، كانت معظم الدراسات ذات نوعية رديئة ولم تظهر آثارًا كبيرة لاستهلاك بذور الشيا على عوامل الخطر القلبية الوعائية.[11] لا يوجد دليل حتى الآن يشير إلى أن استهلاك بذور الشيا له آثار ضارة على العقاقير الطبية.

الاستخدامات[عدل]

يمكن رش بذور الشيا أو طحنها فوق الأطعمة الأخرى. يمكن أيضًا خلط بذور الشيا في العصائر وحبوب الإفطار وألواح الطاقة وألواح الجرانولا والزبادي والتورتيلا والخبز. يمكن نقعها في الماء واستهلاكها مباشرة أو مزجها مع أي نوع من العصير[12] أو مع الحليب. يمكن أيضًا طحن بذور الشيا وتحويلها إلى مادة تشبه الجيلاتين أو تؤكل نيئة.[13][14][15][16] يمكن استخدام الهلام من البذور المطحونة لاستبدال ما يصل إلى 25 ٪ من محتوى البيض والزيت في الكعك.[17]

في عام 2009، وافق الاتحاد الأوروبي على بذور الشيا كغذاء جديد، مما سمح لهذه البذور أن تصل إلى 5٪ من إجمالي المواد في منتجات الخبز.[11]

على عكس بذور الكتان، وعلى الرغم من سوء الفهم الشائع، فإن بذور الشيا قابلة للهضم بالكامل ولا تحتاج إلى أن تكون مطحونة. يمتص جسم الإنسان نفس العناصر الغذائية من بذور الشيا بغض النظر عما إذا كانت البذور جافة أو غير جافة وبغض النظر عما إذا كانت كاملة أو مطحونة.

المراجع[عدل]

  1. ^ Ixtaina, Vanesa Y.; Nolasco, Susana M.; Tomás, Mabel C. (November 2008). "Physical properties of chia (Salvia hispanica L.) seeds". Industrial Crops and Products. 28 (3): 286–293. doi:10.1016/j.indcrop.2008.03.009. ISSN 0926-6690. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Dunn C (25 May 2015). "Is chia the next quinoa?". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Cheryl Kaiser, Matt Ernst (February 2016). "Chia" (PDF). University of Kentucky, College of Agriculture, Food and Environment, Center for Crop Diversification Crop Profile. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Coates, Wayne; Ayerza, Ricardo (1998). "Commercial production of chia in Northwestern Argentina". Journal of the American Oil Chemists' Society. 75 (10): 1417–1420. doi:10.1007/s11746-998-0192-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Coates, Wayne; Ricardo Ayerza (1996). "Production potential of chia in northwestern Argentina". Industrial Crops and Products. 5 (3): 229–233. doi:10.1016/0926-6690(96)89454-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Ayerza (h), Ricardo; Wayne Coates (2009). "Influence of environment on growing period and yield, protein, oil and α-linolenic content of three chia (Salvia hispanica L.) selections". Industrial Crops and Products. 30 (2): 321–324. doi:10.1016/j.indcrop.2009.03.009. ISSN 0926-6690. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Cahill, Joseph P. (2003). "Ethnobotany of Chia, Salvia hispanica L. (Lamiaceae)". Economic Botany. 57 (4): 604–618. doi:10.1663/0013-0001(2003)057[0604:EOCSHL]2.0.CO;2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  8. ^ (h), Ricardo Ayerza (1995-09-01). "Oil content and fatty acid composition of chia (Salvia hispanica L.) from five northwestern locations in Argentina". Journal of the American Oil Chemists' Society (باللغة الإنجليزية). 72 (9): 1079–1081. doi:10.1007/BF02660727. ISSN 0003-021X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ USDA SR-21 Nutrient Data (2010). "Nutrition facts for dried chia seeds, one ounce". Conde Nast, Nutrition Data. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Chia (Salvia hispanica): a systematic review by the natural standard research collaboration". Rev Recent Clin Trials. 4 (3): 168–74. 2009. doi:10.2174/157488709789957709. PMID 20028328. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Effect of chia seed (Salvia hispanica L.) consumption on cardiovascular risk factors in humans: a systematic review". Nutr Hosp. 32 (5): 1909–18. 2015. doi:10.3305/nh.2015.32.5.9394. PMID 26545644. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "What are chia seeds and how do you cook with them?". Journal Sentinel. Milwaukee Journal Sentinel. May 30, 2017. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Chewing Chia Packs A Super Punch". NPR. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Albergotti, Reed. "The NFL's Top Secret Seed". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Trujillo-Hernández, C.A.; Rendón-Villalobos R.; Ortíz-Sánchez A.; Solorza-Feria J. (2012). "Formulation, physicochemical, nutritional and sensorial evaluation of corn tortillas supplemented with chia seed (Salvia hispanica L.)" (PDF). Czech Journal of Food Sciences. 30 (2): 118–125. doi:10.17221/393/2010-CJFS. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Costantini, Lara; Lea Lukšič; Romina Molinari; Ivan Kreft; Giovanni Bonafaccia; Laura Manzi; Nicolò Merendino (2014). "Development of gluten-free bread using tartary buckwheat and chia flour rich in flavonoids and omega-3 fatty acids as ingredients". Food Chemistry. 165: 232–240. doi:10.1016/j.foodchem.2014.05.095. ISSN 0308-8146. PMID 25038671. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Borneo R, Aguirre A, León AE (2010). "Chia (Salvia hispanica L) gel can be used as egg or oil replacer in cake formulations". J. Am. Diet. Assoc. 110 (6): 946–9. doi:10.1016/j.jada.2010.03.011. PMID 20497788. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)