برات آند ويتني جيه تي 3 دي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جيه تي 3 دي / تي اف 33
P&W JT3D-3B engines on a RAAF Boeing 707.jpg

النوع محرك توربيني مروحي
الصانع برات آند ويتني
تستحدم في طائرة بوينغ بي-52 ستراتوفورتريس
طائرة بوينغ 707
طائرة لوكهيد سي-141
طائرة دوجلاس دي سي-8
الكمية المصنوعة 8600
تطور من برات آند ويتني جيه 57
محرك تي اف 33-بي-7 لطائرة سي-141
محرك جيه تي 3 دي على دوجلاس دي سي-8

برات آند ويتني جيه تي 3 دي هو محرك توربيني مروحي قديم، اشتق من المحرك التوربيني النفاث برات آند ويتني جيه تي 3 سي. تم تشغيل المحرك لأول مرة عام 1958، و أجريت أول رحلة طيران عام 1959 في طائرة الاختبار بي-45 تورنادو.  بين عام 1959 و 1985 تم إنتاج ما يزيد عن 1000 محرك من الجيه تي 3 دي. معظم المحركات مازالت تُستخدم حتى اليوم في طائرات عسكرية، و تستخدم القوات الجوية الأمريكية المحرك تحت اسم تي اف 33.

التصميم و التطوير[عدل]

حذرا من منافسة محرك رولز رويس كونواي التوربيني المروحي، قررت برات آند ويتني تطوير المحرك جيه تي 3 دي التوربيني المروحي من المحرك التوربيني النفاث جيه تي 3 سي لتسليمه لاحقا للعمل في طائرة بوينغ 707 و دوجلاس دي سي-8 . تم استبدال الثلاث مراحل الأولى من ضاغط الضغط المنخفض ذو المراحل التسعة في محرك جيه تي 3 سي بمروحة ذات مرحلتين. (مرحلة الضاغط تتكون من عضو متحرك لزيادة طاقة الحركة، يتبعه عضو ثابت لتحويل طاقة الحركة إلى ضغط، و العكس يحدث عند التربينة)، كما تم تكبير المرحلة الثانية من تربينة الضغط المنخفض  و إضافة مرحلة ثالثة.

على عكس ما فعلت جينرال إليكتريك مع محركها سي جي805-23، فإن برات آند ويتني لم تُجري أي أبحاث على المراوح التي تقترب سرعتها من سرعة الصوت قبل تصميم محركها جيه تي3دي، لذلك لم تكن قادرة على تصنيع وحدة مكونة من مرحلة واحدة بالمواصفات المطلوبة[1]، و بدلا من ذلك قامت بتصنيع وحدة مكونة من مرحلتين إستنادا على بعض الأبحاث التي أجرتها لدعم المحرك التوربيني النفاث النووي جي91.

و مع ذلك، فإن إجمالي تصميم محرك برات آند ويتني كان جيد و كان حلا رائعا لانتاج محرك توربيني مروحي لمنافسة محرك رولز رويس كونواي في فترة زمنية قصيرة، و بالفعل بعد 55 عاما، كان البناء الأساسي لمحرك جيه تي3 دي يمكن رؤيته في الطائرات الأمريكية المدنية الكبيرة ذات المحركات التوربينية المروحية، مثل جي إي90 و بي دبليو4000، إلخ

في طائرة البوينغ 707 يكون غطاء مروحة المحرك جيه تي3 دي قصير نسبيا، بينما في طائرة دوجلاس دي سي-8 فإن غطاء مروحة المحرك يكون مكتمل الطول. جهزت شركة برات آند  ويتني مجموعة من الأدوات، يُمكن بواسطتها تحويل محرك جيه تي3 سي إلى الجيه تي 3 دي القياسي في ورشة الصيانة.[2]

في عام 1959، كان هناك طلبات مهمة لمحرك الجيه تي 3 دي من أجل طائرة بوينغ 707-120بي و بوينغ 720 بي، عندما طلبت الخطوط الجوية الأمريكية طائرة بوينغ 707 مزودة بمحرك جيه تي 3 دي و طلبت كيه إل إم محرك جيه تي 3 دي لتشغيل طائرة دوغلاس دي سي-7. عملت النسخ الأولية  من البوينغ 707 بمحرك جيه تي3 سي، و أدت الكفاءة المتحسنة للمحرك التوربيني المروحي لجذب شركات الخطوط الجوية لشرائه. دخلت طائرة البوينغ 707-123 بي و 720-023 بي، اللتان يعملا بواسطة المحرك جيه  تي3 دي (تستخدم الإضافة بي للإشارة إلي أن الطائرة تعمل بمحرك توربيني مروحي) إلى الخدمة في الخطوط الجوية الأمريكية في نفس اليوم، 12 مارس،  عام 1961.

عملت طائرات البوينغ كيه سي-135 في الأساس بواسطة محركات توربينية نفاثة. مع توقف طائرات البوينغ 707 اس عن الخدمة، قامت القوات الجوية الأمريكية بشراء الهياكل الفائضه، و استخدام المحركات لإعادة بناء محرك طائرة بوينغ كيه سي-135 المستخدم بواسطة الحرس الوطني الجوي، و ادخار أسراب الطائرات المزودة بمحرك جيه تي 3ي (المعروف باسم تي اف33- بي دبليو- 102). تم تعديل أكثر من 150 طائرة، و أُعيدت طائرة كيه سي-135 ايه السابقة تحت مُسمى كيه سي-135 إي.[3]

بعد خدمة طويلة لعدد من الطائرات التي تعمل بمحرك جيه تي3 دي لخطوط الطيران و القوات الجوية، تم تقليل استخدامها تدريجيا. استخدمت طائرة كيه سي-135 اس محرك الجيه تي3 دي، بينما استخدمت طائرة 354 محركات سي اف ام 56، التي تتميز بقوة دفع كبيرة و مرونة التشغيل المتزايدة نتيجة انخفاض انبعاثات الضوضاء منها.

تعد ضوضاء محرك جيه تي3 دي أحد الأسباب التي جعلت الحلف الأطلسي، يتناقش حول إعادة تصميم طائرتهم بوينغ إي-3 سينتري، نظرا لخضوع الطائرة لقيود لا تخضع لها الطائرات ذات المحركات الحديثة. ستزيد المرونة التشغيلية نتيجة قدرة المحركات مرتفعة القدرة على زيادة أقصى ارتفاع للطائرة، مما سيتطلب توسيع نطاق المراقبة بالرادار، و على سبيل المثال فإن   سلاح الجو الملكي البريطاني و القوات الجوية الفرنسية و القوات الجوية الملكية السعودية، يستخدمون طائرات تحلق أعلى من طائرات الحلف الأطلسي.

طائرة أخرى معروفة مزودة بمحرك جيه تي 3 دي، هي طائرة البوينغ بي-52 اتش ستراتوفورتريس. , يعتبر الطراز اتش من بي-52، النوع الوحيد من قاذفة القنابل المشهورة، الذي يتم تزويده بمحركات توربينية مروحية، و النوع الوحيد أيضا المتبقى في الخدمة في القوات الجوية الأمريكية. و يتوقع أن يبقى الدعامة الأساسية لأسطول قاذفة القنابل الثقيلة للقوات الجوية الأمريكية حتى عام 2040 على الأقل.

أنواع مختلفة[عدل]

  • جيه تي 3 دي-1

تبلغ قوة الدفع في الطراز المدني منه حوالي 17000 باوند (75.62 كيلو نيوتن)، و يتواجد نظام حقن مياه حسب الطلب.[4]

  • جيه تي 3 دي-2

يعرف باسم (تي اف 33-بي-3)، و تبلغ قوة الدفع له حوالي 17000 باوند  (80.07كيلو نيوتن)[4]

  • جيه تي 3 دي-3

تبلغ قوة الدفع له حوالي 18000 باوند (80.07 كيلو نيوتن)، و يتواجد به نظام حقن مياه حسب الطلب. [4]

  • جيه تي 3 دي-3 ايه

يعرف باسم (تي اف 33-بي-5)، و تبلغ قوة الدفع له حوالي 18000 باوند (80.07 كيلو نيوتن).[4]

  • جيه تي 3 دي-3 بي

تبلغ قوة الدفع في الطراز المدني منه 18000 باوند (80.07 كيلو نيوتن)

  • جيه تي 3 دي-5 ايه

يعرف باسم (تي اف 33-بي-7)، و تبلغ قوة الدفع له حوالي 18000 باوند (80.07 كيلو نيوتن)، و يتواجد به نظام حقن مياه حسب الطلب.[4]

  • جيه تي 3 دي-8 ايه

يعرف باسم (تي اف 33-بي-7)، و تبلغ قوة الدفع له حوالي 18000 باوند (80.07 كيلو نيوتن)، و يتواجد به نظام حقن مياه حسب الطلب.[4]

  • جيه تي 3 دي-15

تبلغ قوة الدفع له 22500 باوند (100.08 كيلو نيوتن) للطراز المدني منه، لطائرة بوينغ 707.

  • تي اف 33-بي-3

 تبلغ قوة الدفع له 17000 باوند (75.62 كيلو نيوتن) لطائرة بوينغ بي-52 اتش ستراتوفورتيس.

  • تي اف 33-بي-5

تبلغ قوة الدفع 18000 باوند (80.07 كيلو نيوتن) لطائرة بوينغ كيه سي-135 ستراتوتانكر.[4]

  • تي اف 33-بي-7

تبلغ قوة الدفع 21000 باوند (93.41 كيلو نيوتن) لطائرة لوكهيد سي-141 ستارليفتر[4]

  • تي اف 33-بي-11

تبلغ قوة الدفع 16000 باوند (71.17 كيلو نيوتن) لطائرة مارتن أر بي-57 اف كانبيرا

تطبيقات الطائرات[عدل]

الطائرات المدنية (محرك جيه تي3 دي)[عدل]

الطائرات العسكرية (محرك تي اف 33)[عدل]

مواصفات ( المحرك جيه تي 3 دي-1)[عدل]

مواصفات عامة[عدل]

المكونات[عدل]

الأداء[عدل]

== مواصفات (المحرك تي اف 33-بي دبليو-7) ==[5]

مواصفات عامة[عدل]

المكونات[عدل]

الأداء[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Atmospheric Flight in the Twentieth Century: The Turbofan Emerges: GE's CJ805-23 Aft Fan Engine | url = http://books.google.co.uk/books?id=qfrOBgAAQBAJ&pg=PT207&dq=CJ805-23&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiUxp-xlv_KAhXDMBoKHb4iCh8Q6AEIHDAA#v=onepage&q=CJ805-23&f=false | accessdate = 2016-02-18
  2. ^ based on article in Flight magazine 19 December 1958
  3. ^ Tony Pither, The Boeing 707 720 and C-135, Air-Britain (Historians), 1998, ISBN 0-85130-236-X
  4. أ ب ت ث ج ح خ د Taylor، John W.R. FRHistS. ARAeS (1962). Jane's All the World's Aircraft 1962-63. London: Sampson, Low, Marston & Co Ltd. 
  5. ^ http://www.aircraftenginedesign.com/TableB2.html
  6. ^ Taylor, John W.R. FRHistS. ARAeS (1962). Jane's All the World's Aircraft 1962-63. London: Sampson, Low, Marston & Co Ltd.

وصلات خارجية[عدل]