يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

براقي أرزقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (يوليو 2020)

براقي أرزقي هو مسؤول سامي و وزير جزائري في حكومة جراد.[1][2]


براقي أرزقي
معلومات شخصية
الميلاد 08 مارس 1965
القبة, الجزائر العاصمة
الجنسية جزائري
الحياة العملية
المهنة موظف مدني  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

ولد يوم 08 مارس 1965 بالقبة. هو مهندس دولة في الهندسة المدنية تخصص بناء وتهيئة هيدروليكية. و تحصل على شهادة ماستر في التسيير وإدارة الأعمال.

قضى  السيد أرزقي براقي كل مساره المهني بالوكالة الوطنية للسدود والتحويلات إلى غاية تقلده منصب المدير العام منذ شهر جوان 2015.[3]

الخبرة المهنيـة[عدل]

ارزقي براقي و  خلال  مساره المهني الطويل شارك في كل المراحل الحاسمة لميلاد وتشيد أكثر من 40 سد عبر كامل التراب الوطني سواء من خلال التحقيقات الأولية، رفع القيود، إعادة الإسكان ومعدات الدعم المختلفة، انجاز أنفاق الطرق والأنفاق الهيدروليكية، مكافحة التوحّل وإدارة المخاطر الزلزالية. وقد كانت السنوات العشرة التي قضاها بين مختلف ورشات ومواقع البناء رائدة في حياته المهنية.

كما مكّنه المنصب الذي اعتلاه سنة 2001 على رأس مديرية المراقبة، الصيانة واستغلال البنى التحتية للتعبئة وتحويل المياه السطحية في اثراء خبرته المهنية كونها تجربة لا يمكن الإستغناء عنها.[3]

مواكبة التطور التكنولوجي[عدل]

تحت القيادة الرشيدة للسيد ارزقي براقي،  تم  بذل جهود معتبرة من اجل رقمنة وعصرنة  وسائل التسيير لأكبر وكالة وطنية، ومن الإنجازات المحققة نذكر التطبيق الرقمي “سدود” الذي  يسمح في الوقت اللازم بإعطاء قراءة مفصلة للحالة والتسيير الآني للمعلومات المتعلقة لجميع السدود الناشطة حاليا  في الجزائر، فضلاً عن نظامها الإيكولوجي (قياس نسبة تساقط الأمطار، ،نسبة الامتلاء، التأمين بالإضافة إلى مهام اخرى) ، وبفضل هذا التطبيق  81 موقعً على المستوى الوطني  خاضع بصفة دائمة لهذا النظام.

« MYDAM » هو إنجاز اخر مهم كونه يتعلق بتعزيز الحس المدني لدى المواطنين. هو تطبيق هاتفي يمكّن من استخدام البيانات المرئية الجغرافية المنقولة من قبل المواطنين، لمنع الكوارث والتدخل في الوقت اللازم  من أجل حّل المشاكل المتعلقة بالبيئة وحماية المورد في السدود.

هذه أمثلة قليلة على الاستخدام المناسب للأداة الرقمية التي تسمح باستغلال امثل  للموارد البشرية على مستوى الوكالة من أجل التسيير الفعال والمحكم للشبكة الهيدروليكية عبر كامل الوطن.

كذلك، تمّ بذل جهد كبير وبالموارد الخاصة للوكالة لإعادة تصنيف المباني المتأكلة والمتصدعة  في مقر الوكالة  و تحويلها إلى وحدة سمعية بصرية متكاملة  ( قاعة اجتماعات عصرية، واب راديو ) والتي  تتضمن كذلك متحف السدود رغم بساطته، غير أنه يعد الوحيد من نوعه  في الجزائر وفي القارة الأفريقية .[3]

مراجع[عدل]

  1. ^ "39 وزيرا بحكومة جراد الجزائرية بينهم 5 سيدات". العين الإخبارية. 2020-01-03. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "رئاسة الجمهورية تكشف عن حكومة عبد العزيز جراد". الشروق أونلاين. 2020-01-02. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت MRE. "الوزير". Ministère des Ressources en Eau. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)