برنامج تيمبر سيكامور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تيمبر سيكامور
FSA Fighter.PNG
جندي من الجيش السوري الحر في أحد الاشتباكات في حلب عام 2012.
خطأ لوا في وحدة:Location_map على السطر 16: attempt to index a nil value.
المكان أوروبا الشرقية, الأردن, سوريا
المخطط وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية
الهدف
التاريخ نهاية 2012 أو بداية 2013 - 2017
نفذت من قبل الأجهزة الرئيسية:

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية
الاستخبارات العامة السعودية
وزارة الدفاع الأمريكية

النتيجة آلاف من المقاتلين السوريين التابعين للمعارضة السورية تم تدريبهم وتجهيزهم عسكريا من قبل الولايات المتحدة، بريطانيا، السعودية، قطر، للإطاحة بالحكومة السورية
  • تسليم آلاف الأطنان من الأسلحة تساوي مليارات الدولارات الأمريكية للمعارضة السورية.
  • انتشار الأسلحة في السوق السوداء بشكل كبير في الشرق الأوسط.

تيمبر سيكامور ومعناه برنامج خشب الجميز وهو برنامج يهدف لتمويل المعارضة السورية وتزويدهم بالاسلحة وتدريبهم للإطاحة بالحكومة السورية التي يقودها بشار الاسد. البرنامج يدار من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وتشترك فيه الاستخبارات العامة السعودية بشكل رئيسي،[1][2] كما أن هناك أجهزة أستخبارات أخرى تدعم البرنامج مثل الاستخبارات قطرية ماليا، والاستخبارات الأردنية بإيصال الأسلحة إلى داخل سوريا وتخصيص أماكن لتدريب المعارضة السورية في الأردن، وجهاز الاستخبارات البريطاني بالاسلحة. البرنامج تم البدء فيه في نهاية 2012، أو في بداية 2013، ومستمر حتى الآن. ووفقا لمسؤولين أمريكيين، فإن البرنامج قام بتدريب الآلاف من المقاتلين.[3][4] البرنامج تم التأكيد على وجوده بعد قيام الفيدرالي الأمريكي لفرص الأعمال بعرض عقود لشحن أطنان من الأسلحة من أوروبا الشرقية إلى تاسوجو في تركيا والعقبة، في الأردن.[5] وكان أحد النتائج الغير المقصودة للبرنامج هو أغراق السوق السوداء في الشرق الأوسط بالأسلحة المتنوعة مثل البنادق الهجومية ومدافع الهاون والقذائف الصاروخية.

التأسيس[عدل]

بدأ برنامج خشب الجميز نهاية 2012،[6] أو في بداية 2013، وتديره وكالة المخابرات المركزية الأمريكية،[3] وتشترك فيه الاستخبارات العامة السعودية بشكل رئيسي،[7][8] البرنامج أيضا مدعوم من عدة دول.[3][9]تتولى الاستخبارات العامة السعودية تسليح المعارضة السورية والتمويل، أما وكالة المخابرات المركزية الأمريكية فتتولى تدريب المعارضة السورية على الأسلحة، وعلى القتال وتجهيزهم عسكريا. ويقع موقع البرنامج في الأردن لقربها من سوريا ومن الأحداث والاشتباكات.[3]

وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، البرنامج سمح في البداية للقوات الأمريكية بتدريب المعارضة السورية في استخدام المعدات العسكرية فقط، وليس تقديم المعدات نفسها. وبعد بضعة شهور من تأسيس البرنامج تم تعديل على القانون للسماح لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في تدريب وتسليح المعارضة السورية.[10] في تقارير موقع سالون الإخباري بأن الاستخبارات العامة السعودية قدمت مليارات الدولارات لشراء المعدات العسكرية، كما تم تمويل المعارضة السورية بشكل سري من قبل قطر،وتركيا، والأردن.[11] الاستخبارات العامة السعودية، وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وقطر، وتركيا، قاموا بتهريب الآلاف من الأسلحة وملايين الذخيرة للمعارضة السورية في عام 2012، قبل بدء البرنامج. برقية وزارة الخارجية التي وقعتها وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أفادت بأن الاستخبارات العامة السعودية تمثل دعما كبيرا للقوات المسلحة السنية في جميع أنحاء العالم، ويخشى بعض المسؤولين الأميركيين أن المعارضة السورية التي يجري دعمها قد يكون لها صلات مع القاعدة.[11]

وتعتبر صفقة الأسلحة الكرواتية التي أبرمتها السعودية عام 2012، تندرج تحت برنامج تيمبر سيكامور. حيث وقعت السعودية وحكومة كرواتيا صفقط لشراء أسلحة خفيف، ومضادات للدروع. وفي ديسمبر 2012، تم نقل الأسلحة الكرواتية إلى المعارضة السورية، وتم تسليم الأسلحة عبر الحدود الأردنية جنوب سوريا، وعبر الحدود التركية في شمال سوريا. وشملت الأسلحة على ام79 اوسا المضاد للدبابات، و بنادق من نوع إم-60.[12][13] ووفقا لصحيفة يوتارني ليست اليومية الكرواتية، أنه كان في مطار بليسو في زغرب بكرواتيا، يومي 14 ديسمبر و 23 ديسمبر 2012، و 6 يناير، و 18 فبراير 2013، عدد كبير وبشكل غير عادي من طائرات إليوشن إي أل-76 التي تملكها الأردنية الدولية للشحن الجوي التابعة لسلاح الجو الملكي الأردني.[14]وفي مطلع يناير 2013، شوهد مجموعة من الأسلحة اليوغوسلافية في معارك في منطقة درعا بالقرب من الأردن.[14] وفي فبراير 2013، شوهدت مجموعة من الأسلحة اليوغوسلافية في مجموعة من فيديوات المنشورة من قبل المعارضة السورية الذين يقاتلون في حماة، وإدلب، وحلب.[14] ونفت وزارة الخارجية الكرواتية، ووكالة صادرات الاسلحة الكرواتية بما يتعلق بشراء المملكة العربية السعودية أسلحة كرواتية.[14] ورفض المسؤولون السعوديون طلبات لإجراء مقابلات حول شحنات الأسلحة الكرواتية.[14] ولكن غير معروف مصدر الأسلحة لأن المملكة العربية السعودية أصرت على السرية، ورفضت التصريح حول الأسلحة.[14]

تم الكشف عن وجود برنامج خشب الجميز من قبل صحيفة نيويورك تايمز، والجزيرة، بعد وقت قصير من نشر جينز ديفنس ويكلي تقرير في أواخر 2015، عن قيام الفيدرالي الأمريكي لفرص الأعمال بعرض عقود لشحن أطنان من الأسلحة من أوروبا الشرقية إلى تاسوجو في تركيا، والعقبة، في الأردن.[5][15]

الهدف[عدل]

ميناء العقبة في الأردن لعب دورا رئيسيا في نقل الأسلحة إلى سوريا.

برنامج خشب الجميز يتم ادارته من قبل قيادة العمليات العسكرية في عمان. ويوفر البرنامج بنادق كلاشينكوف، وقذائف الهاون، والقذائف الصاروخية، والصواريخ المضادة للدبابات، ونظارات للرؤية الليلية، وشاحنات النقل، وغيرها من الأسلحة إلى المعارضة السورية. ويتم شراء العديد من الأسلحة من منطقة البلقان أو في أماكن أخرى في أوروبا الشرقية، ومن ثم توجيهها إلى المعارضة السورية أو معسكرات تدريب المعارضة السورية التي يتم إدارتها من قبل الأجهزة الأمنية الأردنية. ويتم تدريب المعارضة السورية عليها من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.[3][16][9] وفقا لصحيفة ديلي بيست هناك ما يقارب 50 مجموعة من المعارضة السورية تلقوا الاسلحة والتدريب من قبل البرنامج أواخر عام 2012،[6] على الرغم من أن العدد الدقيق غير معروف.[17]

ووفقا لمسؤولين أميركيين، البرنامج كان فعال للغاية، وتدريب وتجهيز آلاف المقاتلين حقق مكاسب كبيرة في المعارك.[4][18] ولكن البرنامج بدأ يفقد فعاليته بعد تدخل روسيا عسكريا في الحرب الأهلية.[18]

البرنامج لازال سري حتى الآن،[11] والكثير من التفاصيل عن البرنامج غير معروفه، بما في ذلك المبلغ الإجمالي للدعم، وعدد الأسلحة المنقولة، وعمق التدريب المقدم، والجماعات المعارضة الدقيقة التي تدعم من قبل البرنامج.[17] ومع ذلك، ذكرت صحيفة كانبيرا تايمز أن ألفي طن من الأسلحة صنعت في عهد الاتحاد السوفياتي تم تسليمها للمعارضة السورية مؤخرا في أبريل 2016.[15]

السوق السوداء[عدل]

بيع أفراد الاسخبارات الاردنية الاسلحة[عدل]

ووفقا لمسؤولين أميركيين وأردنيين، الأسلحة التي شحنت إلى الأردن من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية والاستخبارات العامة السعودية سرقت من قبل مسؤولي دائرة المخابرات العامة الأردنية وبيعت في السوق السوداء.[19][20][21] ويبلغ حجم الأسلحة التي سرقت ملايين الدولارات. ووفقا لمكتب التحقيقات الفيدرالي أن بعض الأسلحة المسروقة استُخدمت في إطلاق نار في نوفمبر الذي أدى إلى قتل أمريكيين اثنين وثلاثة آخرين في منشأة تدريب للشرطة في عمان.[3][20] ومن النتائج الغير المقصودة للبرنامج إغراق السوق السوداء في الشرق الأوسط بالأسلخة الثقيلة والمعدات العسكرية.[3][20][21]

ونقلا عن مسؤولين أردنيين إن الضباط الأردنيين الذين كانوا جزءا من الخطة "حققوا ربحا غير متوقع " من بيع الأسلحة واستخدموا هذه الأموال في شراء أجهزة آي فون وسيارات رياضية وسلع كمالية أخرى.[21][22] وتوقفت السرقات بعد أشهر من الشكاوى من قبل الحكومتين الأمريكية والسعودية، الداعمين الرئيسيين للبرنامج.[3] ووفقا لمسؤولين أردنيين، تم فصل عدد من ضباط الاستخبارات، ولكن لم تصادر أرباحها.[21]

تعليق[عدل]

الإعلام[عدل]

ووفقا لراشيل مارسدن في صحيفة بالتيمور صن، أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية والاستخبارات العامة السعودية خصصوا برنامج خشب الجميز لإنشاء قوات عسكرية سورية مستقلة مهمتها إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، ووضع محله رئيس سوري صديق ومقرب للولايات المتحدة والسعودية، وأيضا إضعاف النفوذ الروسي في منطقة الشرق الأوسط.[23]

وقد كتبت صحيفة بيزنس تايمز الدولية الإيطالية أن مسؤولي المخابرات الأردنية الفاسدين سهلوا تهريب الأسلحة إلى حركة التمرد في العراق بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003. لهذا السبب، وفقا للصحيفة، كانت إدارة أوباما مترددة في الموافقة على برنامج خشب الجميز وناقشت مشروع البرنامج بشكل مكثف قبل اطلاقه رسميا.[4]

سياسيون[عدل]

شكك مكتب السناتور الأمريكي رون وايدن في البرنامج، وأصدر بيان يحتوي على "الولايات المتحدة تحاول بناء قدرات المعارضة المناهضة للأسد، لكنها لم تقدم للجمهور أية تفاصيل حول الطريقة التي يتم بها ذلك، والأجهزة الأمريكية التي تشارك بالبرنامج، والشركاء الأجانب وأجهزة الاستخبارات الاجنبية التي تشارك في البرنامج ".[10]

محللون[عدل]

ذكر المحلل السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية السابق ومعهد بروكينغز بروس ريدل أن الدعم السعودي للبرنامج أعطى السعودية اليد العليا على السياسة الأمريكية في الحرب الأهلية السورية.[10]

مراجع[عدل]

  1. ^ U.S. Relies Heavily on Saudi Money to Support Syrian Rebels ،ذا نيو يورك تايمز. نسخة محفوظة 29 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ وقائع علاقة الاستخبارات السعودية والأميركية في سوريا، المؤسسة اللبنانية للدراسات والنشر. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Mazzetti، Mark؛ Younes، Ali (26 June 2016). "C.I.A. Arms for Syrian Rebels Supplied Black Market, Officials Say". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. 
  4. ^ أ ب ت Barrile، Andrea (28 June 2016). "Che fine fanno le armi USA ai ribelli siriani?". International Business Times Italy. 
  5. ^ أ ب Jeremy Binnie, Neil Gibson (8 April 2016). "US arms shipment to Syrian rebels detailed". Jane's Defence Weekly. IHS. تمت أرشفته من الأصل في 05 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2016. 
  6. ^ أ ب Lister، Charles (7 June 2016). "Al Qaeda Reaps Rewards of U.S. Policy Failures on Syria". The Daily Beast. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. 
  7. ^ نيويورك تايمز: أمريكا تعتمد على المال السعودي لدعم مقاتلي المعارضة نسخة محفوظة 29 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Big Four in Saudi Arabia’s Government، ذا نيو يورك تايمز. نسخة محفوظة 14 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ أ ب Sands، Phil؛ Maayeh، Suha (7 August 2016). "Death of a Syrian arms salesman". The National. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2016. 
  10. ^ أ ب ت Mazzetti، Mark؛ Apuzzo، Matt (23 January 2016). "U.S. Relies Heavily on Saudi Money to Support Syrian Rebels". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. 
  11. ^ أ ب ت Norton، Ben (28 June 2016). "CIA and Saudi weapons for Syrian rebels fueled black market arms trafficking, report says". Salon.com. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. 
  12. ^ Sly، Liz؛ DeYoung، Karen (23 February 2013). "In Syria, new influx of weapons to rebels tilts the battle against Assad". Washington Post. 
  13. ^ Chivers، C. J.؛ Schmitt، Eric (25 February 2013). "Saudis Step Up Help for Rebels in Syria With Croatian Arms". The New York Times. 
  14. ^ أ ب ت ث ج ح Chivers، C. J.؛ Schmitt، Eric (26 February 2013). "In Shift, Saudis Are Said to Arm Rebels in Syria". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2012. 
  15. ^ أ ب Malone، Paul (10 July 2016). "Save us from the Dr Strangeloves". Canberra Times. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2016. 
  16. ^ Mackler، Jeff (8 June 2016). "US Threatens Syrian War Escalation". Counterpunch.org. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. 
  17. ^ أ ب Cordesman، Anthony (1 February 2016). "Creeping Incrementalism: U.S. Forces and Strategy in Iraq and Syria from 2011 to 2016: An Update". Center for Strategic and International Studies. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. 
  18. ^ أ ب "Jordanian officials sold CIA-supplied weapons to arms dealers: report". Pakistan Today. 27 June 2016. 
  19. ^ "C.I.A. Arms for Syrian Rebels Supplied Black Market, Officials Say". نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2016. 
  20. ^ أ ب ت Arutz Sheva Staff (28 June 2016). "Report: CIA weapons for Syrian rebels sold to arms dealers". Arutz Sheva. 
  21. ^ أ ب ت ث Zero Hedge (28 June 2016). "Jordanian Intelligence Has Been Stealing US Arms Intended For Syrian Rebels". Phil's Stock World. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2016. 
  22. ^ "صحيفة: أسلحة من المخابرات الأمريكية لمقاتلي المعارضة السورية تُباع في السوق السوداء للأسلحة". رويترز (باللغة العربية). اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2016. 
  23. ^ Marsden، Rachel (18 April 2016). "Russia and America should unite against Saudi-China alliance". The Baltimore Sun. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016.