بسط (تصوف)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من سلسلة مقالات
التصوف
Semakar white.svg

الْبَسْطُ عند الصوفية هو حال يغلب فيه الرجاء على القلب، على خلاف الْقَبْضِ، حينما يباشر المريد أداء الأوراد وفق منهاج التصوف الإسلامي عند أهل السنة والجماعة.[1][2]

تعريف البسط[عدل]

البسط لغة[عدل]

أورد زين الدين الرازي في كتابه مختار الصحاح تعريفا لمصطلح البسط نصه:[3][4][5][6]

«البَسْطُ في اللسان العربي معناه:
  1. بَسَطَ الشيء : نشره، وبالصاد أيضاً.
  2. والبسطة : السعةُ.
  3. وانبسط الشيء على الأرض.
  4. وتَبَسَّط في البلاد، أي سار فيها طولاً وعرضاً.
  5. والبِساطُ : ما يُبسَطُ.
  6. والبَساطُ، بالفتح : الأرضُ الواسعة.
  7. ويقال: مكانٌ بسيطٌ وبَساطٌ

البسط شرعا[عدل]

هنالك اسم من أسماء الله الحسنى هو الْبَاسِطُ الذي اشتقاقه من الفعل الثلاثي بَسَطَ.[7][8]

وأورد حسن الشرقاوي في كتابه "ألفاظ الصوفية ومعانيها" تعريفا للبسط نصه:[9]

«يستخدم الصوفية البسط ضد القبض، ويريدون بالقبض غلبة الخوف، وبالبسط غلبة الرجاء على القلب، فإذا خاف الصوفي من وعيد الله كان قبضاً، وإذا رجا الزاهد وعد الله ونعيم الله كان بسطاً، ويرى بعض أئمة الصوفية أن الله تعالى إذا كاشف عبداً بنعت جلاله قبضه، وإذا كاشفه بنعت جماله بسطه.» – حسن الشرقاوي، ألفاظ الصوفية ومعانيها

وقال ابن الفارض في قصيدته "التائية الكبرى" في تعريف البسط والقبض:[10]

وَلَمَّا انقضى صَحوي تَقاضَيتُ وَصلَهاوَلَم يغشَني في بَسطِها قَبضُ خَشيَةِ
وما نالَ شيئاً منهُ غيري سوى فتىًعلى قَدَمي في القبضِ والبسطِ ما فتي


وعَرَّفَ محيي الدين بن عربي في الجزء الثالث من كتابه الفتوحات المكية تعريفا آخر للبسط فحواه:[11]

«البسط: هو عندنا من يسع الأشياء ولا يسعه شيء، وقيل هو حال الرجاء، وقيل هو واردٌ توجبه إشارة إلى قبول ورحمة وأنس، وهو نقيض القبض.
القبض: حال الخوف في الوقت، وقيل واردٌ يرد على القلب توجبه إشارة إلى عتاب وتأديب.» – الفتوحات المكية

البسط في القرآن[عدل]

ذكر القرآن معنى البسط في العديد من الآيات، منها قول الله جل جلاله:

  1. سورة الرعد: Ra bracket.png اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ Aya-26.png La bracket.png.(1)
  2. سورة الإسراء: Ra bracket.png إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا Aya-30.png La bracket.png.(2)
  3. سورة سبأ: Ra bracket.png قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ Aya-39.png La bracket.png.(3)
  4. سورة الزمر: Ra bracket.png أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ Aya-52.png La bracket.png.(4)
  5. سورة الشورى: Ra bracket.png وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ Aya-27.png La bracket.png.(5)

نشوء مصطلح البسط عند الصوفية[عدل]

ظهر مصطلح الْبَسْطِ عند الصوفية من أجل إرشاد المريدين والسالكين في طريقهم إلى الله -تعالى- ووقايتهم من الزندقة والشطح والزلل والزيغ.[12]

ولم يكن استعمال هذا المصطلح القرآني في التصوف إلا اتباعا لتعريف الجنيد البغدادي لطريق المتعبدين، حينما قال:[13]

«طريقنا هذا مضبوط بالكتاب والسنة، إذ الطريق إلى الله تعالى مسدود على خلقه إلا على المقتفين آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم» – الجنيد البغدادي

فطريق المريدين وانتقالهم من وضع الغفلة إلى ما فوق اليقظة من مراتب، تعتريه أحوال من السرور والفرح وحتى التبجح والعجب، بما يستلزم لجم اندفاع المريد وراء لذة وأذواق عباداته مع عدم مراعاته الأدب في سيره إلى الله -عز وجل-.[14]

وإذا كانت العبادات الشرعية هي عين الأوراد المطالب بها المسلم، فإن المنن والعطايا الربانية هي نفس الواردات التي هي أرزاق من المولى -سبحانه وتعالى-.[15]

لذلك حرص شيوخ الصوفية على توصيف الواردات على أنها أرزاق من الخالق -سبحانه-، كما أورد ذلك ابن عطاء الله السكندري في إحدى حكمه العطائية التي نصها:[16]

بسط (تصوف) الْعِبَارَاتُ قُوتٌ لِعَائِلَةِ الْمُسْتَمِعِينَ، وَلَيْسَ لَكَ إِلاَّ مَا أَنْتَ لَهُ آكِلٌ بسط (تصوف)

ابن عطاء الله السكندري، الحكم العطائية

فقام أولياء الله -رحمهم الله- باقتباس صفات الأرزاق والأقوات المادية الملموسة، وما يعتريها من بسط وسعة ووفرة، أو من ضيق وتقتير وتقدير، لتتم استعارتها من أجل التعبير والإشارة إلى الواردات المعنوية المحسوسة.[17]

وانطلق العارفون من حديث نبوي يصف المؤمن الذي يعتريه السرور عند بروز الحسنات منه، كما يعتريه السوء عند خروج السيئات منه:[18]

روي عن أبي أمامة الباهلي في مسند أحمد:

بسط (تصوف) أنَّ رجلًا سألَ رسولَ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ -: ما الإيمانُ؟ قالَ: إذا سَرَّتْكَ حسَنتُكَ، وسَاءَتْكَ سيِّئتُكَ؛ فأنتَ مؤمِنٌ، حديث صحيح بسط (تصوف)

إلا أن مصطلح السرور لم يتم اعتماده من طرف المدققين ضمن قاموس علم التصوف لتفادي التلبيس والالتباس على المريدين، وذلك لاشتراك السرور مع وضع وحال الفجار في الحياة الدنيا، في مثل قول الله -عز وجل- في سورة الانشقاق أين يصف أهل النار: Ra bracket.png إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا Aya-13.png La bracket.png، فأبى المتصوفة أن يربطوا حلاوة الطاعة بنعت السرور المتصف به الأشرار المعذبون في الآخرة.[19]

فاعتمد المتصوفة على حديث أبي أمامة الباهلي -رضي الله عنه- من أجل اعتماد مصطلحي البسط والقبض استعاضة لمصطلحي السرور والسوء، ذلك أن السرور سيكون يوم القيامة من جزاء ونعيم الأبرار المتقين مع أهلهم في الجنة كما قال الله -عز وجل- في سورة الانشقاق أين يصف أهل الفوز والنجاة: Ra bracket.png وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا Aya-9.png La bracket.png.[20]

كما أن المقدم حينما يباشر تربية المريد ليكون مؤمنا محسنا تقيا مستقيما، يجب أن يراعي هذا السرور والفرح الذي يتلذذ به المتربي بعد بروز الخير والبر والحسنات منه، ويجب أن يذكره بالتواضع والقنوت والتذلل لمولاه -تعالى- بعيدا عن بطر وفرح وعجب العصاة المسيئين، مع تذكيره بقول الله -تعالى- في سورة القصص أين يصف أهل التكبر والتبختر والبطر: Ra bracket.png إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآَتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ Aya-76.png La bracket.png.[21]

فأهل الله -تعالى- من المتحققين في صدر الإسلام الأول لم يعتمدوا مصطلح الْبَسْطِ للتعبير عن أحوال الطاعة والخير والعبادة والبر، إلا بعد أن درسوا القرآن الكريم مع السنة النبوية وأمعنوا فيهما تمحيصا وتدبرا واقتباسا.[22]

أسباب البسط[عدل]

الزُّهَّادُ إِذَا مُدِحُوا: اِنْقَبَضُوا لِشُهُودِهِمُ الثَّنَاءَ مِنَ الخَلْقِ. وَالْعَارِفُونَ إِذَا مُدِحُوا: انْبَسَطُوا لِشُهُودِهِمْ ذَلِكَ مِنَ الْمَلِكِ الْحَقِّ
ابن عطاء الله السكندري - الحكم العطائية

يرى الصوفية أن الْبَسْطَ له أسباب وموجبات وجالِبَات تُغْدِقُ على المريد والسالك من الفيوضات الرحمانية إذا ما روعي الأدب والورع في التعامل معه.[23][24]

وقد أبان ابن عطاء الله السكندري في إحدى حكمه العطائية أن الفاقة والفقر والحاجة والذل بهم يُستمطَر ويُستدَرُّ الْبَسْطُ، ونص هذه الحكمة هو:[25][26]

بسط (تصوف) الْفَاقَاتُ بُسُطُ الْمَوَاهِبِ بسط (تصوف)

ابن عطاء الله السكندري، الحكم العطائية

فالانبساط النفسي على بساط أو سجَّاد معنوي، هو الذي ترد عليه المواهب الإلهية لكل مريد ممن جلس عل الْبُسُطِ لينال الْبَسْطَ، كما أنّ الملك إذا جلس أحدٌ على بساطه أعطاه شيئاً من مواهب الدنيا، فالفاقات والحاجات والتذلل تُحْضِرُ السالك مع الحق، وتُجْلِسُهُ على بساط الصدق، وناهيك بما يكون في تلك الحضرة والمجالسة من المواهب الربانية والنفحات الرحمانية.[27][28]

محاذير البسط[عدل]

مَتَى كُنْتَ إِذَا أُعْطِيتَ: بَسَطَكَ الْعَطَاءُ، وَإِذَا مُنِعْتَ: قَبَضَكَ الْمَنْعُ، فَاسْتَدِلَّ بِذَلِكَ عَلَى ثُبُوتِ طُفُولِيَّتِكَ، وَعَدَمِ صِدْقِكَ فِي عُبُودِيَّتِكَ
ابن عطاء الله السكندري - الحكم العطائية

يعتمد المتصوفة على قاعدة فقهية مهمة في تعاملهم مع الْبَسْطِ الذي قد تكون آثاره وخيمة على المريد والسالك إذا لم يراعي الأدب والورع في التعامل معه إثر قيامه بالطاعات واجتنابه للمنهيات.[29][30]

بسط (تصوف) دَرْءُ الْمَفَاسِدِ أَوْلَى مِنْ جَلْبِ الْمَصَالِحِ بسط (تصوف)

قاعدة فقهية

لذلك حَذَّرَ ابن عطاء الله السكندري في إحدى حكمه العطائية من خطورة البسط على من لم يلتزم بالأدب والسمت والخُلُقِ، ونص هذه الحكمة هو:[31][32]

بسط (تصوف) الْعَارِفُونَ إِذَا بُسِطُوا أَخْوَفُ مِنْهُمْ إِذَا قُبِضُوا، وَلاَ يَقِفُ عَلَى حُدُودِ الأَدَبِ فِى الْبَسْطِ إِلاَّ قَلِيلٌ بسط (تصوف)

ابن عطاء الله السكندري، الحكم العطائية

وقد كان التابعي مطرف بن عبد الله بن الشخير -رحمه الله- يُدرك خطورة السرور والفرح والبطر والكبر والعجب على قلب المتصوف والمتعبد، فانبرى يقول:[33][34]

بسط (تصوف) لَأَنْ أَبِيتَ نَائِمًا وَأُصْبِحَ نَادِمًا، أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ أَنْ أَبِيتَ قَائِمًا وَأُصْبِحَ مُعْجَبًا بسط (تصوف)

مطرف بن عبد الله بن الشخير

ورغم أن قيام الليل هو "شرف المؤمن"، فإن مطرف بن عبد الله بن الشخير -رحمه الله- أراد أن يشرح للمسلمين السائرين في مدارج السالكين بأن فوات قيام الليل مع صلاة التهجد ليلة كاملة عليه من صلاة العشاء إلى غاية صلاة الصبح، مع وجود الندم والقبض والحسرة على التقصير، أهون عليه من تلطخه وتلوثه بمعرة العجب الملازمة لقيامه الليل.[35]

وكان الخوارج دليلا عمليا وتجريبيا ومشاهَدا على خطورة التمادي والتباهي والتماهي مع الْبَسْطِ الملازم للتعبد، دون لجم استدراج العجب لقلوب العابدين، فجاء وصف هذه الظاهرة الخارجية في حديث نبوي أورده الإمام البخاري -رحمه الله- في صحيح البخاري، ونصه:[36]

روي عن أبي سعيد الخدري في صحيح البخاري:

بسط (تصوف) يَخْرُجُ فِيكُمْ قَوْمٌ تَحْقِرُونَ صَلاتَكُمْ مع صَلاتِهِمْ، وصِيامَكُمْ مع صِيامِهِمْ، وعَمَلَكُمْ مع عَمَلِهِمْ، ويَقْرَؤُونَ القُرْآنَ لا يُجاوِزُ حَناجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كما يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يَنْظُرُ في النَّصْلِ فلا يَرَى شيئًا، ويَنْظُرُ في القِدْحِ فلا يَرَى شيئًا، ويَنْظُرُ في الرِّيشِ فلا يَرَى شيئًا، ويَتَمارَى في الفُوقِ، حديث صحيح بسط (تصوف)

فالخوارج كظاهرة متطرفة من العجب والفرح والسرور والغرور والبغي والعدوان، تسبقها لدى المريد والسالك غير الملتزم بآداب الطريق إلى الله -تعالى- ظاهرة أخرى وهي التلذذ بحظوظ النفس، وكأن الْبَسْطَ هدف في حد ذاته، في حين أن التحقق بالإيمان الصحيح والالتزام بالعبادة السليمة هما من أسس الاستقامة المقبولة.[37]

وقد ألمح ابن عطاء الله السكندري في إحدى حكمه العطائية إلى مكمن الداء المرتبط بالبسط، ألا وهو "حظ النفس"، في قوله:[38][39]

بسط (تصوف) الْبَسْطُ تَأْخُذُ النَّفْسُ مِنْهُ حَظَّهَا بِوُجُودِ الْفَرَحِ، وَالْقَبْضُ لاَ حَظَّ لِلنَّفْسِ فِيهِ بسط (تصوف)

ابن عطاء الله السكندري، الحكم العطائية

فيديوهات[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

هوامش[عدل]

  • 1 سورة الرعد، الآية: 13.
  • 2 سورة الإسراء، الآية: 30.
  • 3 سورة سبأ، الآية: 39.
  • 4 سورة الزمر، الآية: 52.
  • 5 سورة الشورى، الآية: 27.

مراجع[عدل]

  1. ^ شرح المصطلحات الصوفية - ديوان العرب نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ LDLP - Librairie Du Liban Publishers نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ معنى بسط في قواميس ومعاجم اللغة العربية نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ بَسَطَ - - The Arabic Lexicon نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ تعريف و شرح و معنى تَبَسَّطَ بالعربي في معاجم اللغة العربية معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصرة ،الرائد ،لسان العرب ،القاموس المحيط - معجم عربي عربي صفح... نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ الباحث العربي: قاموس عربي عربي نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ معنى اسم الله القابض والباسط نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ اسم الله الباسط 1 - الكلم الطيب نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ الفاظ الصوفية ومعانيها - Ḥasan Sharqāwī - كتب Google نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ سقتني حميا الحب راحة مقلتي - ابن الفارض - الديوان - موسوعة الشعر العربي نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ الفتوحات المكية 1-9 مع الفهارس ج3 - محيي الدين محمد علي محمد/ابن عربي الحاتمي - Google Livres نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ الصوفية نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ التصوف مبني على الكتاب والسنة نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "من هو الصوفي - الصوفية". مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ التصوف والصوفية نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ شرح الحكم العطائية - الشرنوبي - عبد المجيد بن إبراهيم/الشرنوبي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ الدرر الغزالية: شرح الحكم العطائية - حازم نايف طاهر أبو غزالة - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ الدرر السنية - الموسوعة الحديثية نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "شبكة صيد الفوائد زاد كل مسلم". مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ تفسير سورة الانشقاق | موقع الشيخ يوسف القرضاوي نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ لا تفرح نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "كتاب معالم التصوف الإسلامـي". مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ الحكم العطائية - عبد الله الشرقاوي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ شرح الحكم العطائية - الشرنوبي - عبد المجيد بن إبراهيم/الشرنوبي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ غيث المواهب العلية في شرح الحكم العطائية - أبي عبد الله محمد بن عباد/النفزي الرندي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ شرح الحكم العطائية المسمى الهدى للإنسان إلى الكريم المنان- البيومي - علي نور الدين بن حجازي/البيومي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ الحكم العطائية - ابن عطاء الله الإسكندري, د. صلاح عبد التواب سعداوي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ المنح القدسية على الحكم العطائية لابن عطاء الله السكندري ومعه إفادات لكبار ... - عبد الله بن حجازي بن إبراهيم/الشرقاوي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ https://dibustom.files.wordpress.com/2011/05/hukum-athoiyah_ibn-athoillah-assakandariyah.pdf
  30. ^ "القاعدة الفقهية: درء المفاسد أولى من جلب المصالح". مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ حِكمُ ابن عطاءِ السّكندري | طواسين للتصوف والاسلاميات نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ الاشارات الكلامية في الحكم العطائية: Indications in the utilitarian rule - د. مهند شوقي العبدلي, دار الخليج - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ "قصة الإسلام / مطرف بن عبد الله". مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ تنبيه المغترين أواخر القرن العاشر على ما خالفوا فيه سلفهم الطاهر - أبي المواهب عبد الوهاب بن أحمد/الشعراني - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ الموسوعة الشاملة - الزواجر عن اقتراف الكبائر نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ الخوارج هم العدو فاحذروهم ج 2 - ذكر صفاتهم الواردة في السنة - موقع دروس الإمارات نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ شرح الحكم العطائية المسمى الهدى للإنسان إلى الكريم المنان- البيومي - علي نور الدين بن حجازي/البيومي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ غيث المواهب العلية في شرح الحكم العطائية - أبي عبد الله محمد بن عباد/النفزي الرندي - Google Livres نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ حظوظ النفس - موقع مقالات إسلام ويب نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.