بشراناوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
البشراناوية
العصر: 6–0 مليون سنة
Ham-and-handler.jpg
A إنسان عاقل (Homo sapiens) يحمل شيمبانزي شائع (Pan troglodytes)

المرتبة التصنيفية قبيلة  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: حيوانات
الشعبة: الحبليات
الشعيبة: فقاريات
الطائفة: الثدييات
الصنف الفرعي: الثدييات الحقيقية
الرتبة العليا: فوق الرئيسيات
الرتبة: الرئيسيات
الرتيبة: الرئيسيات الحقيقية
غير مصنف: بسيطات الأنف
(غير مصنف) سعليات الشكل
(غير مصنف) نازلات الأنف
غير مصنف: بشرانيات وأشباهها
الفصيلة: البشرانيات
الأسرة: البشراناوات
القبيلة: البشراناوية
الاسم العلمي
Hominini
Gray، 1824
نوع نمطي
البشراني
جنس (تصنيف)
الشمبانزيات

أشباه البشر

القردة الجنوبية

sister: الغوريلات


البشراناوية (بالإنجليزية: Hominini)‏ هي قبيلة من أسرة البشراناوات تحوي على جنسين فقط هما البشراني (بشر) والشمبانزيات وأسلافها المنقرضة.[2][3][4] يشكل أشباه البشر تصنيف فرعي لفصيلة الإنسانيات. يضم أشبه البشر جنس الإنسان ولكنه يستبعد جنس الغوريلا. اعتباراً من عام 2019 لم يكن هناك توافق في الآراء حول ما إذا كان يتوجب أن يشمل جنس الشمبانزي (الشمبانزي والبونوبوس)، يتم ربط السؤال بشكل وثيق إلى عملية تحديد الأنواع المعقدة التي تربط بين البشر والشمبانزي وتطور ثنائيات الحركة في البشر الأوائل.

تم تقديم القبيلة في الأصل من قبل جون إدوارد جراي (1824) وذلك قبل وقت طويل من معرفة أي تفاصيل حول أنواع الشمبانزي والبشر. يتضمن تعريف غراي لقبيلة أشباه البشر كل من الشمبانزي والجنس البشري. لا يزال يُلتزم بهذا التعريف في الاقتراح المقدم من قبل مان وويس في عام 1996 والذي يقسم أشباه البشر إلى ثلاثة أنواع فرعية البعام (التي تضم الشيمبانزي) أشباه البشر (التي تضم البشر) أسترالوبيثسين (تضم عدة أنواع منقرضة من الأسترالوبيثسين).[5]

يُعتبر بدلاً من ذلك بأنه أشباه البشر تستبعد الشمبانزي. يمكن في هذه الحالة استخدام البعام (البعام، ديسلون 1977) للإشارة إلى القبيلة التي تضم الشمبانزي كنوع وحيد فقط.[6][7]

تشمل أقلية التصنيفات المخالفة شمل الغوريلا في أشباه البشر والشمبانزي في البشر (غود مان وآخرون 1998) أو كلاً من الغوريلا والشمبانزي ضمن البشر (واتسون وآخرون 2001).

المصطلحات المستخدمة والتعاريف[عدل]

بالاتفاق، يشير المصطلح الوصفي البشراناوية إلى القبيلة (المرتبة التصنيفية باللاتينية Hominini) بينما يُشار إلى أعضاء المرتبة التصنيفية تحت قبيلة (باللاتينية Hominina) بأشباه البشر (وبالتالي كل أنواع البشر القديمة). يتبع ذلك اقتراح مان وفايس (1996) واللذان قدما قبيلة البشراناوية على كونها جزءا من الشمبانزي والبشراني بوضعها في عميرة منفصلة. يشير جنس الشمبانزي إلى تحت قبيلة الشمبانزيات، بينما يندرج جنس البشراني ضمن تحت قبيلة أشباه البشر. إلا أنه هناك اتفاق بديل يستخدم مصطلح "أشباه البشر" لاستثناء أعضاء الشمبانزيات أي لكي يصبح إما للبشراني أو لكل من أنواع البشراني والقرد الجنوبي.[8] ذُكر هذا الاتفاق البديل على سبيل المثال في كوين (2009) وفي دونبار (2014). يستخدم بوتس (2010) المرتبة التصنيفية البشراناوية بطريقة مختلفة إذ يستثني الشمبانزي بينما يخصص قبيلة منفصلة للشمبانزيات تحت اسم Panini. في هذا الاتفاق الحديث، يتم تطبيق مصطلح هومينين على البشراني والقرد الجنوبي وقرد الأرض وغيرها من التصنيفات التي ظهرت بعد الانقسام الذي حدث في الشمبانزي، وبالتالي تفرق بين حفريات أعضاء أشباه البشر والقردة الجنوبية وبين حفريات الشمبانزي (ليست أشباه البشر بل من البشرانيات).[7]

مخطط النسل[عدل]

يُظهر مخطط النسل الفرع الحيوي الخاص بالمرتبة التصنيفية للقردة العليا وفروعها الحيوية، مع التركيز على تقسيم أشباه البشر. تشكل فصيلة القردة العليا قردة الأورانغوتان والغوريلا وأشباه البشر إذ يكون الاثنان الآخران الفصيلين المكونين لأشباه البشر.[9][10]

التاريخ التطوري[عدل]

وُجد كل من إنسان الساحل التشادي والأورورين في الفترة التي شهدت أحداث الانتواع بين البشر والشيمبانزي منذ حوالي أربعة إلى ثمانية مليون سنة مضت. لم يتم إيجاد سوى عدد قليل جدا من الحفريات من هذه الفترة والتي يمكن اعتبارها مرتبطة ارتباطا مباشرا بالشيمبانزي. نُشرت الأخبار عن أول مستحاثة شيمبانزي والموجودة في كينيا في عام 2005، إلا أنها تعود إلى فترة أقرب كثيرا من الوقت الأصلي (بين 545 و284 ألف سنة مضت).[11]

جدول زمني ل[عدل]

تتابع ظهور أجناس البشراناوية من "دون ذكر" القرابة بينها: Die Gattungen der Hominini: Die zeitliche Abfolge lässt keine Rückschlüsse auf ihre verwandtschaftlichen Beziehungen zu.

في الأعلى نجد الأحفورات التي عثر عليها وتشير إلى قبيلة البشراناوية. وأسفل منها أحفورات للأجناس الأخرى الأقدم منها . اللون البني الغامق يدل على استنتاجات مؤكدة. وأما اللون البني الفاتح فهي تشير إلى نتائج غير موثقة.

ا لمحور الأفقي يعطي الفترات الزمنية بالمليون سنة.

مخطط نسل "بشرانيات وأشباهها" الموجودين

مراجع[عدل]

  1. ^ Fuss, J; Spassov, N; Begun, DR; Böhme, M (2017). "Potential hominin affinities of Graecopithecus from the Late Miocene of Europe". PLoS ONE. 12: e0177127. Bibcode:2017PLoSO..1277127F. doi:10.1371/journal.pone.0177127. PMC 5439669. PMID 28531170. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Reynolds, Sally C; Gallagher, Andrew (2012-03-29). African Genesis: Perspectives on Hominin Evolution. ISBN 9781107019959. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Dunbar, Robin (2014). Human evolution. ISBN 9780141975313. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Wong, Kate (1 September 2014). "Tiny Genetic Differences between Humans and Other Primates Pervade the Genome". ساينتفك أمريكان. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Mann, Alan; Mark Weiss (1996). "Hominoid Phylogeny and Taxonomy: a consideration of the molecular and Fossil Evidence in an Historical Perspective". Molecular Phylogenetics and Evolution. 5 (1): 169–181. doi:10.1006/mpev.1996.0011. PMID 8673284. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Potts (2010). “What Does It Mean to Be Human?”, pp. 34. (ردمك 978-1-4262-0606-1). National Geographic Society, Washington.
  7. أ ب "Conventionally, taxonomists now refer to the great ape family (including humans) as 'hominids', while all members of the lineage leading to modern humans that arose after the split with the [Homo-Pan] LCA are referred to as 'hominins'. The older literature used the terms hominoids and hominids respectively."Dunbar, Robin (2014). Human evolution. ISBN 9780141975313. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ B. Wood (2010). "Reconstructing human evolution: Achievements, challenges, and opportunities". Proceedings of the National Academy of Sciences. 107: 8902–8909. Bibcode:2010PNAS..107.8902W. doi:10.1073/pnas.1001649107. PMC 3024019. PMID 20445105. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Bradley, B. J. (2006). "Reconstructing Phylogenies and Phenotypes: A Molecular View of Human Evolution". Journal of Anatomy. 212 (4): 337–353. doi:10.1111/j.1469-7580.2007.00840.x. PMC 2409108. PMID 18380860. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Wood and Richmond.; Richmond, BG (2000). "Human evolution: taxonomy and paleobiology". Journal of Anatomy. 197 (Pt 1): 19–60. doi:10.1046/j.1469-7580.2000.19710019.x. PMC 1468107. PMID 10999270. Thus human evolution is the study of the lineage, or clade, comprising species more closely related to modern humans than to chimpanzees. Its stem species is the so-called ‘common hominin ancestor’, and its only extant member is Homo sapiens. This clade contains all the species more closely related to modern humans than to any other living primate. Until recently, these species were all subsumed into a family, Hominidae, but this group is now more usually recognised as a tribe, the Hominini. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ McBrearty, Sally; Nina G. Jablonski (2005). "First fossil chimpanzee". Nature. 437 (7055): 105–108. Bibcode:2005Natur.437..105M. doi:10.1038/nature04008. PMID 16136135. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضا[عدل]