بشرى الأسد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بشرى الأسد
Bushra al-Assad.jpg
بُشرى الأسد عام 1994

معلومات شخصية
الميلاد 24 أكتوبر 1960 (العمر 61 سنة)
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة سوريا سورية
العرق عربية
الديانة الإسلام، علوية
الزوج آصف شوكت (1995–2012)
الأولاد 5
عدد الأولاد 5   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الأب حافظ الأسد  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم أنيسة مخلوف  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة دمشق
المهنة صيدلانية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث العربي الإشتراكي
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

بشرى الأسد (24 أكتوبر 1960 -)، طبيبة في تخصص صيدلة من جامعة دمشق هي الابنة الوحيدة للرئيس السابق حافظ الأسد وشقيقة الرئيس السوري الحالي بشار الأسد وأرملة العماد آصف شوكت رئيس المخابرات العسكرية السورية ونائب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة السورية للشؤون الأمنية، ونائب وزير الدفاع السوري الذي تم اغتياله في تفجير مبنى الأمن القومي السوري بحزب البعث الحاكم في البلاد.

بسبب الحرب الأهلية السورية، تم إدراجها في آذار/مارس 2012 على قائمة شخصيات الحكومة السورية الذين خضعوا لعقوبات اقتصادية وحظر سفر من قِبل الاتحاد الأوروبي.[1] في 28 سبتمبر 2012، أفادت الأنباء أن بُشرى الأسد قد فرت من سوريا مع أطفالها الخمسة لطلب لجوء في دولة الإمارات.[2] في يناير 2013، لجأت والدتها أنيسة مخلوف لإبنتها بشرى الأسد أيضًا في دبي.[3]

السيرة[عدل]

حافظت بشرى على علاقات وثيقة مع والدها حافظ الأسد وقد لعبت الدور الأهم في قيادة سوريا خلال السنوات الأخيرة من حياته. في أواخر السبعينات؛ رافقت بشرى والدها خلال زياراته الخارجية كما كانت نشطة جدًا في صنع القرار داخل دائرة والدها الداخلية وخاصة في المسائل المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والشؤون الخارجية مما أدى إلى تكهنات وشائعات تٌفيد بأنها ستحصل على الخلافة عقب وفاة الوالد. بالرغم من كل هذا وفي لحظة مفاجئة من عام 1980 ظهر شقيقها الأصغر باسل الذي أخذ ذلك الدور بدلًا منها ثٌم ظهر بشار عام 1994 وخطف الأضواء من الاثنان معًا. ظهرت تكهنات واسعة تُشير بأنه لولا جنسها لكانت قد تم إعدادها لرئاسة الجمهورية.[4] كما تُشير شائعات أخرى إلى أنها ساعدت في إقناع والدها على حبس عمها رفعت الأسد بعد محاولة الانقلاب الفاشلة عام 1984.[5]

حصلت بشرى على شهادة في الصيدلة عام 1982 من جامعة دمشق. التقت حينها ببثينة شعبان التي شغلت منصب عضو في مجلس الوزراء السوري.[5][6] تفيد بعض المصادر إلى أن شعبان قد قدمت بشرى إلى الضابط آصف شوكت والذي كان زير نساء هذا ناهيك عن أنه مطلق ويكبرها بعشر سنوات.[5] رغم معارضة الأسرة؛ تزوّجت بشرى بشوكت في عام 1995.[7]

منذ وفاة شقيقها باسل الأسد عام 1994؛ ازداد نفوذ بشرى في سوريا، حيثُ لعبت دورًا رئيسيًا في توجيه تطوير مجال صناعة الأدوية. كما أفادت التقارير أن كان شاغلها الرئيسي هو رفع مكانة زوجها آصف شوكت حيثُ تلقى ترقيات عسكرية مُتسارعة، في أواخر التسعينيات، تولى زوجها شوكت أدوارًا أمنية رئيسية داخل الجهاز العسكري والاستخباراتي السوري.[8]

أنباء عن أن حدثت توترات بين بشرى وشقيقة زوجها السيدة الأولى في سوريا أسماء الأسد وذلك منذ تزوّج هذه الأخيرة ببشار في عام 2000. سبب الخلاف غير معروف بالضبط لكن يُقال أن أسماء قد تحدت التقاليد الاجتماعية من خلال الظهور في الأماكن العامة بشكل متكرر وكذلك الظهور وفي وسائل الإعلام، وأفادت التقارير أن بشرى رفضت أن تقوم أسماء بهذا الدور.[5]

انتقلت بشرى إلى الإمارات العربية المتحدة في سبتمبر 2012.[9] تحديدًا في دبي برفقة أطفالها الخمسة.[10]

كانت ابنتها أنيسة تدرس التصميم المكاني في جامعة لندن للفنون، على الرغم من كونها أحد أفراد عائلة الأسد الخاضعة لعقوبات دولية. وفي وقت لاحق، صادرت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا مبلغ 25 إلى 30 ألف جنيه استرليني المُتبقي في حسابها المصرفي بعد أن قضت محكمة بريطانية بتحويل الأموال إليها من قبل النظام السوري.[11][12]

المراجع[عدل]

  1. ^ الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على سوريا نسخة محفوظة 2020-08-09 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Bashar al-Assad's widowed sister has left Syria for UAE: source"، chicagotribune.com، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020.
  3. ^ "Assad's mother leaves Syria"، SMH، 21 يناير 2013، مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2013.
  4. ^ Carsten, Paul (23 مارس 2012)، "Asma al-Assad and those who have been sanctioned"، The Telegraph، مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2013.
  5. أ ب ت ث Dossier: Bushra Assad (September-October 2006) نسخة محفوظة 21 July 2011 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Interview With Syrian Cabinet Minister Buthaina Shaaban; Interview With Arlen Specter.–International Wire (February, 2005)"، مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2009.
  7. ^ "Assef Shawkat, Syria's shadowy enforcer"، رويترز، 18 يوليو 2012، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020.
  8. ^ World Council for the Cedars Revolution - Syria: Trouble in Damascus نسخة محفوظة 20 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Assad's sister fled to UAE – Sources"، Asharq Alawsat، 20 سبتمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2013، اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2013.
  10. ^ "UAE backs 'non-sectarian' change in Syria"، Middle East Online، 26 ديسمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2013.
  11. ^ "Assad family cash frozen after dictator's niece found living in London"، Evening Standard، 18 أبريل 2019، مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2019.
  12. ^ "The UK Impounds $30,000 of Assad's Niece"، albawaba.com، 23 مايو 2019، مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2019.