يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة.
ليس لهذه المقالة مُقدمة. فضلًا أضف لها مقدمةً مُناسبة.

بشري (تونس)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بشري (تونس)
الإحداثيات 33°47′32″N 8°46′22″E / 33.792092°N 8.772669°E / 33.792092; 8.772669  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد Flag of Tunisia.svg تونس  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى ولاية قبلي  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات

بشري هي إحدى قرى ولاية قبلي بالجنوب التونسي، تقع غير بعيد عن الطريق الرابطة بين مدينتي توزر وقبلي. وهي إلى جانب قرية فطناسة أول قرى نفزاوة بالنسبة للقادم من الجريد. وكان هذا الموقع يشكل عنصر حماية لها ولسكانها.

أما حاليا فهي مركز عمادة، ويبلغ عدد سكانها بضعة آلاف ويرتكز اقتصادها على فلاحة النخيل.

من عاصمة نفزاوة[عدل]

سبق تأسيس بشري الفتوحات الإسلامية، وبقيت من أهم مدن نفزاوة إلى بداية العهد الحديث، وقد جاءت أهميتها من موقعها الاستراتيجي بمدخل شط الجريد. ويذكر اليعقوبي بأن سكانها "قوم من الأفارقة القدم ومن البربر"، الذين ينحدرون ولا شك من قبيلة نفزاوة. وربما لهذا السبب أطلق أبو عبيد البكري على بشري اسم تلك القبيلة. وكانت آنذاك تتوفر على كل شروط المدينة العربية الإسلامية، من سور وجامع وأسواق، وفي هذا الإطار يذكر البكري أن لها سور صخر وطوب ولها ستة أبواب وبها جامع وحواليها عيون كثيرة، وذكر من بينها عين تاورغى.

إلى مجرد قرية[عدل]

سجلت مدينة بشري تراجعا كبيرا بعد ذلك، حتى لما زارها التجاني لاحظ أنها مجرد قرية أضخم من جميع ما قبلها من قرى نفزاوة وأصبح اقتصادها يرتكز أساسا على القطاع الفلاحي، إذ كانت تنتج التمور وغيرها من الثمار مثل السفرجل والاجاص، ولم يشر ذلك الرحالة إلى توفر أي عنصر من مقومات المدينة مما كان يوجد بها قبل ذلك. ومع ذلك حافظت على موقعها الإداري بالمنطقة.

وفي القرن السادس عشر تحولت عاصمة نفزاوة من بشري إلى بلدة قبلي.

المصادر والمراجع[عدل]

- أبو عبيد البكري، المغرب في ذكر إفريقية والمغرب، وهو جزء من كتاب المسالك والممالك، حققه وقدم له بالفرنسية دي سلان، الجزائر 1911، ص 92 ؛

- أبو محمد عبد الله بن محمد بن أحمد التجاني، رحلة التجاني، تقديم ح.ح. عبد الوهاب، الدار العربية للكتاب، تونس 1981، 502 ص/ تونس 2005، ص 153-154 ؛

- أحمد بن واضح اليعقوبي، البلدان، ط 3، النجف 1957، ص 102.

- محمد ضيف الله، نوافذ على تاريخ نفزاوة، نابل-تونس 2000.