المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بشر المريسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
بشر المريسي
[[File:‏|280x330px|center|right|alt=المعتزلة|المعتزلة]]

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 138 هـ/755 م
تاريخ الوفاة 218 هـ/833 م
المذهب المعتزلة
الحياة العملية
العصر القرن الثالث للهجرة
المنطقة بغداد
المهنة عالم مسلم
مجال العمل الاعتزال
تأثر بـ القاضي أبو يوسف
أثر في الجاحظ - أبو القاسم الكعبي

هو أبو عبد الرحمن بشر بن غياث المريسي،ولد حوالي سنة 138 هـ/755 م، كان أبوه يهودياً فأسلم و صار من موالي آل زيد بن الخطاب . بدأ بشر حياته كفقيه و محدث، فأخذ الفقه عن أبو يوسف القاضي، و روى الحديث عن حماد بن سلمة و سفيان بن عيينة، و لكنه بعد ذلك تأثر بالمعتزلة و صار منهم. توفي سنة 218 هـ/833 م و هو في الثمانين من عمره.

ورعه[عدل]

قال ابن النديم: (( كان دينا ورعا متكلما ))، ثم حكى أن البلخي قال: (( بلغ من ورعه أنه كان لا يطأ أهله ليلا مخافة الشبهة، و لا يتزوج إلا من هي أصغر منه بعشر سنين مخافة أن تكون رضيعته (أي اشتركت معه في الرضاعة) )).

خلق القرآن[عدل]

كان بشر يقول بخلق القرآن منذ أيام الرشيد، و ظل يدعو إلى ذلك نحواً من أربعين سنة، و يؤلف في ذلك الكتب.. إلى أن جاءت أيام المأمون حيث كان بشر من المقربين إليه و ممن دعاه إلى القول بخلق القرآن.. و قد رد عليه المحدثون ببغداد و بدعوه، و كان من أبرز من رد عليه الدارمي في كتاب: الرد على بشر المريسي.

كتبه[عدل]

وللمريسي تصانيف جمة ذكرها ابن النديم في الفهرست، منها: كتاب في التوحيد، و كتاب الإرجاء، و كتاب الرد على الخوارج، و كتاب الاستطاعة، و الرد على على الرافضة في الإمامة، و كتاب كفر المشبهة، و كتاب المعرفة، و كتاب الوعيد. و نتيحة لمحاربة أهل السنة للمعتزلة و كتبهم لم تصل إلينا هذه الكتب إلا ما حفظ في بعض كتب الأدب و الاعتزال و العقائد.

المريسية[عدل]

المريسية، فرقة إسلامية من مرجئة بغداد، تنسب لبشر المريسي، الذي كان يتبع رأي أبي يوسف القاضي، ثم استقل بمنهجه.

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

كتب أخرى يمكن الرجوع إليها[عدل]

وصلات خارجية[عدل]