بشر المريسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بشر المريسي
معلومات شخصية
الميلاد 138 هـ/755 م
العراق  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 218 هـ/833 م
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
العصر القرن الثالث للهجرة
المنطقة بغداد
تعلم لدى أبو يوسف،  وسفيان بن عيينة،  وحماد بن سلمة  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة عالم مسلم
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الاعتزال
تأثر بـ القاضي أبو يوسف
أثر في الجاحظ - أبو القاسم الكعبي

أبو عبد الرحمن بشر بن غياث بن أبي كريمة العدوي مولاهم البغدادي المريسي،ولد حوالي سنة 138 هـ/755 م، كان أبوه يهودياً فأسلم وصار من موالي آل زيد بن الخطاب.[1][2][3] بدأ بشر حياته كفقيه ومحدث، فأخذ الفقه عن أبو يوسف القاضي، وروى الحديث عن حماد بن سلمة وسفيان بن عيينة، ولكنه بعد ذلك تأثر بالمعتزلة وصار منهم. توفي سنة 218 هـ/833 م وهو في الثمانين من عمره.

وأورد الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء: كان بشر من كبار الفقهاء، أخذ عن القاضي أبو يوسف، وروى عن حماد بن سلمة، وسفيان بن عيينة. ونظَرَ في الكلام، فَغَلَب عليه، وانسلخَ من الوَرَعِ والتقوى، وجَرَّد القول بخلق القرأن، ودعا إليه، حتى كان عينَ الجَهْمِيَّة في عصره وعالِمَهم، فَمَقَتَهُ أهلُ العلم، وكَفَّرّهُ عِدَّة، ولم يدرك جَهْمَ بن صفوان، بل تَلَقَّفَ مقالاته من أتباعه.[4]

ورعه[عدل]

قال ابن النديم: "كان دينا ورعا متكلما"، ثم حكى أن البلخي قال: "بلغ من ورعه أنه كان لا يطأ أهله ليلا مخافة الشبهة، ولا يتزوج إلا من هي أصغر منه بعشر سنين مخافة أن تكون رضيعته -أي اشتركت معه في الرضاعة-".

خلق القرآن[عدل]

كان بشر يقول بخلق القرآن منذ أيام الرشيد، وظل يدعو إلى ذلك نحواً من أربعين سنة، ويؤلف في ذلك الكتب. إلى أن جاءت أيام المأمون حيث كان بشر من المقربين إليه وممن دعاه إلى القول بخلق القرآن. وقد رد عليه المحدثون ببغداد وبدعوه، وكان من أبرز من رد عليه الدارمي في كتاب: الرد على بشر المريسي.

وأورد الخطيب البغدادي في كتابة تاريخ بغداد (كتاب) عن محمد بن يوسف العباسي. قال: حدثني محمد بن علي بن ظبيان القاضي. قال: قال لي بشر بن غياث المريسي : القول في القرآن قول من خالفني غير مخلوق . قال قلت فالقول قولهم ارجع عنه، قال أرجع عنه وقد قلته منذ أربعين سنة ، ووضعت فيه الكتب ، واحتججت فيه بالحجج.[5]

كتبه[عدل]

وللمريسي تصانيف جمة ذكرها ابن النديم في الفهرست، منها: كتاب في التوحيد، وكتاب الإرجاء، وكتاب الرد على الخوارج، وكتاب الاستطاعة، والرد على على الرافضة في الإمامة، وكتاب كفر المشبهة، وكتاب المعرفة، وكتاب الوعيد.

المريسية[عدل]

المريسية، فرقة إسلامية من مرجئة بغداد، تنسب لبشر المريسي، الذي كان يتبع رأي أبي يوسف القاضي، ثم استقل بمنهجه.

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "معلومات عن بشر المريسي على موقع id.worldcat.org". id.worldcat.org. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن بشر المريسي على موقع id.loc.gov". id.loc.gov. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن بشر المريسي على موقع viaf.org". viaf.org. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ شمس الدين الذهبي (2001). سير أعلام النبلاء، الطبقة العاشرة، المريسي. 10. بيروت: مؤسسة الرسالة. صفحة 200. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ تاريخ بغداد (كتاب)

كتب أخرى يمكن الرجوع إليها[عدل]

وصلات خارجية[عدل]