بضع الارتفاق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بضع الارتفاق
Skeletal pelvis-pubis.svg
 

التاريخ
وصفها المصدر كتاب العائلة الشمالي  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

بضع الارتفاق هو إجراء جراحي قديم لم يعد يُستخدم واشتمل سابقًا على بضع الارتفاق العاني لتوسيع جوف الحوض وإتمام الولادة الطبيعية في حال وجود خلل ميكانيكي. كان يسمى أيضًا باسم قطع عظام الحوض أو بَضْعُ الالْتِحامِ الغُضْروفِيّ.[1]

تمهيد[عدل]

حظى بضع الارتفاق  بالتأييد في عام 1597 من قبل سيفيرن بينو بعد شرحه لخلع الارتفاق  العاني على امرأة حامل مشنوقة. غدا بضع الارتفاق  فيما بعد إجراء جراحي روتيني يطبق على النساء اللواتي يقاسين ولادة متعسرة. أصبح إجراؤه أقل تواترًا في أوائل القرن العشرين بعدما أصبحت نسبة وفيات الأمهات خلال الولادة القيصرية أقل (وذلك نتيجة التحسن في التقنيات، العقامة والممارسة السريرية).[2][3]

الاستطبابات[عدل]

أكثر الاستطبابات شيوعًا هي عشر ولادة الرأس في حال المجيء المقعدي، عسر ولادة الكتف التي لم يكن بالإمكان تدبيرها بالمناورات الروتينية وفي حالة الولادة المتعسرة رغم الاتساع الكامل للحوض. في بعض الحالات في إيرلندا، أجريت العمليات القيصرية بعد إجراء بضع الارتفاق.[4] نادرًا ما يُلجأ إلى هذا الإجراء في البلدان المتطورة في الوقت الحالي، لكنه ما يزال مُتبع في بعض المناطق الريفية والبيئات في البلدان النامية الفقيرة بالموارد حيث لا تتوفر إمكانية إجراء العمليات القيصرية أو لا يوجد أطباء توليد لتوليد حالات الحمل اللاحقة.[5][6]

التطبيق الجراحي[عدل]

ينتج عن بضع الارتفاق زيادة مؤقتة في قطر الحوض (تصل إلى 2 سم (0.79 بوصة)) من خلال القطع الجراحي لأربطة الارتفاق بعد تطبيق التخدير الموضعي.[7] وبالتالي فإنه لا يجب إجراء بضع الارتفاق  إلى في حال لم يكن هناك أي حل بديل آمن.[8] نتيجة لذلك، لا ينصح بتكرار الإجراء بسبب مخاطر حدوث مشكلة في المشية أو إزمان الألم.[9] إبعاد الفخذين أكثر من 45 درجة عن الخط الناصف قد ينتج عنه تمزق في الإحليل أو المثانة. في حال أبلغ عن صعوبات طويلة الأمد في المشي أو الألم (تحصل في 2% من الحالات) فغالبًا ما تتحسن حالة المريضة عمومًا من خلال اتباع العلاج الفيزيائي.[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ "symphysiotomy"، The American Heritage Stedman's Medical Dictionary، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2012.
  2. ^ Dumont M: La longue et laborieuse naissance de la symphyséotomie ou de Séverin Pineau à Jean-René Sigault. J Gynecol Obstet Biol Reprod 1989;18:11-21
  3. ^ Bergström, S.؛ Lublin, H.؛ Molin, A. (1994)، "Value of symphysiotomy in obstructed labour management and follow-up of 31 cases"، Gynecologic and Obstetric Investigation، 38 (1): 31–35، doi:10.1159/000292441، ISSN 0378-7346، PMID 7959323.
  4. ^ Morgan, Kellie (30 يناير 2015)، "'He was sawing me in half:' Ireland's gruesome era of symphysiotomy"، CNN، مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2021.
  5. ^ Monjok, Emmanuel؛ Okokon, Ita B.؛ Opiah, Margaret M.؛ Ingwu, Justin A.؛ Ekabua, John E.؛ Essien, Ekere J. (سبتمبر 2012)، "Obstructed labour in resource-poor settings: the need for revival of symphysiotomy in Nigeria"، African Journal of Reproductive Health، 16 (3): 94–101، ISSN 1118-4841، PMID 23437503.
  6. ^ Verkuyl, Douwe Arie Anne (27 مارس 2007)، "Think globally act locally: the case for symphysiotomy"، PLOS Medicine، 4 (3): e71، doi:10.1371/journal.pmed.0040071، ISSN 1549-1676، PMC 1831724، PMID 17388656.
  7. ^ Onsrud, Mathias؛ Sjøveian, Solbjørg؛ Mukwege, Denis (2008)، "Complete destruction of urethra and bladder neck following symphysiotomy and results of attempted corrective surgery"، Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica، 87 (5): 574–576، doi:10.1080/00016340802014748، ISSN 1600-0412، PMID 18446542، S2CID 205392902.
  8. أ ب Managing complications in Pregnancy and Childbirth: A guide for Midwives and Doctors. World Health Organization
  9. ^ Armon, P. J.؛ Philip, M. (يوليو 1978)، "Symphysiotomy and subsequent pregnancy in the Kilimanjaro region of Tanzania"، East African Medical Journal، 55 (7): 306–313، ISSN 0012-835X، PMID 699843.