بطء القلب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بطء القلب
Sinusbradylead2.JPG
بطء القلب الجيبي الموضّح في الصورة في الاتجاه الثاني ( في تخطيط القلب ) لشخص ينبض قلبه بخمسين نبضة في الدقيقة. .
ت.د.إ-10 R00.1
ت.د.إ-9 427.81, 659.7, 785.9, 779.81
نظام فهرسة المواضيع الطبية D001919

بطء القلب، المعروف أيضاً باضطراب النظم البُطئي أو النَّبَذ[1]، هو بطء في معدل ضربات القلب، أي معدل ضربات القلب في السكون تكون تحت الستين نبضة في الدقيقة عند البالغين.[2]

و هو نوع من اضطراب نظم القلب. فإنه نادراً ما ينتج أعراض حتى ينخفض معدل نبضات القلب إلى أقل من الخمسين نبضة في الدقيقة. ،و قد يؤدي في بعض الأحيان الى التعب، الضعف، الدوار، و في معدلات منخفضة جدا لنبضات القلب قد يؤدي إلى الاغماء.[3]

خلال النوم، بطء نبضات القلب بمعدل ٤٠-٥٠ نبضة في الدقيقة هو أمرٌ شائع، و يعتبر طبيعي. الرياضيون المدربون قد يعانون من متلازمة قلب الرياضيين و هو البطء الشديد في معدل نبضات القلب الذي يحدث كتأقلم رياضي يساعد في منع حدوث تسارع في نبضات القلب أثناء التدريب.[بحاجة لمصدر]

و مفهوم بطء القلب النسبي يُستخدم في شرح معدل نبضات القلب ان لم يكن في الواقع تحت الستين نبضة في الدقيقة، لكنّه يُعتبر بطيء جداً لحال الفرد الطبي الطبيعي.

التعريف[عدل]

بطء القلب عند البالغين هو أن يكون معدل نبضات القلب أقل من ستين نبضة في الدقيقة، على الرغم من أن الأعراض عادة تظهر فقط عند معدل نبضات القلب أقل من خمسين نبضة في الدقيقة.[4]

التصنيف[عدل]

الصورة تمثل مقارنة لمخطط كهربية القلب لشخص سليم (أعلى) و شخص مصاب ببطء نبضات القلب ( أسفل)،و تظهر الصورة أيضا النقاط التي يتم قياس إشارات المخطط عندها.

الأذيني[عدل]

ينقسم بطء القلب الأذيني إلى ثلاثة أنواع مختلفة. الأول، اضطراب النظم التنفسي الجيبي، الذي يتواجد عادة عند الصغار و الكبار في السن من الناس ذوي الصحة الجيدة. يزيد معدل نبضات القلب أثناء الشهيق و يقل اثناء الزفير. و يعتقد أن هذا يكون بسبب تغيرات في قوة العصب المبهمي خلال التنفس.[5] إذا كان الانخفاض في معدل نبضات القلب خلال الزفير لاقل من ستين نبضة في الدقيقة في كل نفس. فهذا النوع من بطء القلب يعتبر حميد ودليل جيد على قوة الجهاز العصبي المستقل.

الثاني: بطء القلب الجيبي، وهو نظم جيبي أقل من ستين نبضة في الدقيقة. وهو حالة شائعة وجدت في كل من الأفراد الأصحاء وأولئك الذين يُعتبرون رياضيين مدربين. وقد وجدت الدراسات أن من 50 الى 85% من الراضيين المدربين لديهم بطء في القلب الجيبي الحميد، بالمقارنة مع 23% من السكان .الذين درسوا [6] عضلة القلب لدى الرياضيين وجدو أنها قد تصبح متأقلمة مع حجم دفقة أعلى من الطبيعي، ولذلك يتطلب قلبهم عدد أقل من الانقباضات حتى يدور نفس الحجم من الدم.[5]

الثالث : متلازمة العقده الجيبية المريضة، تغطي الاعراض التي تشمل بطء القلبي الجيبي الشديد، إحصار جيبي اذيني ، توقف جيبي المنشا ومتلازمة بطء القلب- تسرع القلب (رجفان أذيني، رفرفة أذينية وتسرع القلب فوق البطيني الانتيابي) .[5]

العقدة الأذنية البطينية[عدل]

بطء للقلب العقدي الأذيني البطيني هو عاده ينتج عن غياب الدفعة الكهربائية من العقدة الجيببة. هذا يظهر على رسم تخطيط كهربائية القلب (EKG) كمركب (QRS complex) طبيعي مُرافق بموجة P مقلوبة سواء قبل وأثناء أو بعد مركب ال QRS مركب.[5]

الإفلات الوصلي الأذيني البطيني، هو تأخر في نبض القلب الذي ينشأ من منطقه مُنتبذه في مكان ما في الموصل الأذيني البطيني (AV junction) . وهو يحدث عندما ينخفض معدل إزاله الإستقطاب (Depolarization) للعقدة الجيبية الأذينية إلى أقل من معدل إزالة الاستقطاب للعقدة الأذنينة البطينية.[5] وهذا الخلل في النظم قد يحدث أيضا عندما تفشل النبضات الكهربائية من الوصول من العقدة الجيبية الأذينية الى العقدة الاذنينة البطينية؛ بسبب الاحصار الاذيني البطيني أو الاحصار الجيبي الاذيني.[7] هذه آلية وقائية للقلب؛ للتعويض عن العقده الجيبية الأذنينة التي لم تعد تقوم بوظيفتها كمنظمة نبضات القلب، وهي واحدة من سلسلة المواقع الاحتياطية التي يمكن أن تأخذ وظيفه تنظيم نبضات القلب عندما تفشل العقده الجيبية الأذينية بالقيام بذلك. وهذا يظهر على مخطط القلب الكهربي بفترة PR طويلة (PR interval) . ومركب الإفلات الوصلي هو استجابة طبيعية ،قد تنتج من إفراط في درجة العصب المبهمي على العقدة الجيبية الأذينية . ومن الأسباب المرضية هي بطء القلب الجيبي ، توقف جينبي المنشا، إحصار مخرج الجيب أو الاحصار الأذين البطيني .[5]

البطيني[عدل]

بطء القلب البطيني، المعروف أيضا باسم نظم افلات بطيني أو نظم بطيني ذاتي، هو معدل نبضات للقلب أقل من خمسين نبضة في الدقيقة.هذه هي آلية أمان عند انعدام دفعة كهربائية ،أو انعدام المحفزات الكهربائية من الاذين.[5] والمنبهات التي تنشأ داخل أو تحت حزمة هس في العقدة الاذينية البطينية سوف تنتج مجمع QRS واسع مع معدل نبضات القلب بين عشرين و أربعين نبضة في الدقيقة. وتلك فوق حزمة هيس، المعروفة أيضا بالموصلي، سوف تتراوح عادة بين الأربعين والستين نبضة في الدقيقة مع مجمع QRS ضيق.[8][9] .[9] و في احصار القلب من الدرجة الثالثة، وحوالي 61% تأخذ مكان في حزمة البوركينجي، 21% في عقدة الأذينية البطينية، و 15% في حزمة هيس. يمكن استبعاد احصار الاذيني البطيني من مخطط كهربية القلب الذي يشير لعلاقة 1:1 بين موجات P ومجمعات QRS .[8] .[5] بطء القلب البطيني يحدث مع بطء القلب الجيني، توقف جيبي المنشأ، و احصار الأذين البطيني. العلاج غالبا ما يتكون من استخدام الاتروبين و انظام القلب.[5]


الطِفلي[عدل]

بالنسبة للرضع، بطء القلب يعرف كمعدل نبضات القلب اقل من مئة نبضة في الدقيقة ( الطبيعي حوالي 120 – 160نبضة في الدقيقة). الأطفال الخدج هم اكثر عرضة من الأطفال الطبيعين بالنسبة للبهر وبطء نبضات القلب، والسبب ليس مفهوم بشكل واضح . بعض الباحثين

اقتراح حذف
(وسم هذا القالب منذ: {{نسخ:اسم_شهر}} {{نسخ:عام}}) إن عملية الترشيح للحذف لم تنته عند إدراج هذا القالب، أولا انقر هنا وعدل عبارة (<!--سبب الحذف-->) فقط في الصفحة التي ستظهر لك ثم احفظ وتابع التعليمات الموجودة أسفل تلك الصفحة. إذا كانت المقالة يوجد بها مخالفة ضمن معايير الحذف السريع فيرجى وسمها للشطب من خلال وضع قالب {{سبب حذف|سبب الشطب}} ليتم شطبها بدلا من طرحها لنقاش الحذف.

يعتقدون أن هذه النوبات ترتبط بمراكز داخل المخ التي تقوم بتنظيم عملية التنفس و قد لا تكون كاملة التطور. لمس الطفل بلطف أو هز الحاضنة قليلا سوف يؤدي الى بدء الطفل بالتنفس مرة اخرى، مما يزيد من نبضات القلب. بعض الأدوية ( الثيوفيلين و الكافيين) يمكن استخدامها لعلاج هذه النوبات عند الأطفال إذا لزم الأمر. وحدة العناية المركزة للأطفال حديثين الولادة تقوم بمراقبة إلكترونية للقلب و الرئتين.

الأسباب[عدل]

اضطراب النظم هذا يمكن أن يكون للعديد من الأسباب التي من الأفضل تقسيمها إلى أسباب متعلقة بالقلب وأسباب غير متعلقة بالقلب. الأسباب غير المتعلقة بالقلب عادة ما تكون ثانوية، ويمكن أن تشمل إساءة تعاطي المخدرات ، قضايا الأيض أو الغدد الصماء، وخاصة الغدة الدرقية،غدد التوازن الكهرلي، عوامل عصبية ، ردود الأفعال اللاإرادية، العوامل الظرفية مثل راحة الفراش الطويلة، و المناعة الذاتية. والأسباب القلبية تشمل الداء القلبي الاقفاري الحاد أو المزمن، أمراض القلب الوعائية، أمراض صمامات القلب، الأمراض الكهربائية التذكسية. الأسباب تسلك ثلاث آليات: انخفاض تلقائية القلب، احصار التوصيل الكهربي، أو الهروب من عقدة ضبط نبضات القلب و إيقاعها.

بشكل عام، نوعين من المشاكل تؤدي إلى بطء القلب : إضطرابات في العقده الجيبية الأذنية(SA node) ، واضطرابات في العقدة الأذنية البطينية(AV node).

مع الاختلال الوظيفي في العقدة الجيبية ( يسمى متلازمة العقدة الجيبية المريضة(sick sinus syndrome) )، ويمكن أن يكون اختلال في التلقائية أو ضعف توصيل نبضة الدفع من العقدة الجيبية الأذنية إلى الأنسجة المحيطة. ويمكن الكشف عن الاحصار الجيب الأذيني من الدرجه الثانيه عن طريق إستخدام الاثني عشر اتجاه في تخطيط القلب.[10] فمن الصعب في بعض الأحيان أو المستحيل تعيين آلية معينة لبطء القلب، لكن الآلية الكامنه ليست ذات صله سريريه للعلاج، والذي هو نفسه في كل الحالات متلازمة للعقده الجيبية المريضة: ناظمة إصطناعية قلبية دائمة .

إضطرابات التوصيل الأذنينة البطينية ( إحصار العقدة الاذين البطينية ) قد تنجم من ضعف التوصيل في العقدة الأذينية البطينية ، أو في أي مكان تحتها، مثل حزمة هيس. الأهمية الطبية التي تتعلق باحصار العقدة الجيبية الأذينية هي أكبر من إحصار العقده الجيبية الأذينية .[10]

ومرضى بطء القلب من المحتمل أنهم اكتسبوا المرض اكتساباً ولا يكون خلقي. بطء القلب أكثر شيوعا في المرضى الكبار في السن .

أدوية حاصرات بيتا يمكن أن تبطىء معدل نبضات القلب وتخفض قوه إنقباض القلب وقد تُبطىء حاصرات بيتا معدل نبضات القلب الى مستوى خطير إذا وصفت جنبا الى جنب مع مُحصرات قنوات الكالسيوم.

التشخيص[عدل]

و يستند تشخيص بطء القلب في البالغين على معدل نبضات القلب أقل من ستين نبضة في الدقيقة. يتم تحديده عادة إما عن طريق الملامسة أو عن طريق مخطط كهربية القلبECG .[10]

و في حالة ظهور الأعراض، تحديد الشوارد الكهرلية قد يفيد في تحديد سبب المرض.

المعالجة[عدل]

علاج بطء القلب يعتمد على ما إذا كان الشخص مستقراً أو غير مستقر.[4] إذا كانت نسبة تشبع الأكسجين منخفضة فيجب توفير الأكسجين الإضافي.

مستقر[عدل]

ليست هنالك حاجة للعلاج الطارىء إذا كان الشخص غير معدٍ أو أعراضة طفيفة.[4]


غير مستقرة[عدل]

إذا كان الشخص غير مستقر، العلاج الأولي الموصى به هو الأتروبين في الوريد.[4] لا ينبغي أن تستخدم جرعات أقل من 0.5 ملغ؛ لأن ذلك قد يزيد من خفض المعدل.[4] اذا كان هذا ليس فعال، فيجب استخدام (الاينوتروب) كحقن الوريد أو انظام بطرق الجلد. الإنظام عبر الوريد قد يكون مطلوب إذا كان سبب بطء القلب لا يمكن عكسهُ بسرعة.[4]

المجتمع و الثقافة[عدل]

مارتن برادي يحمل الرقم القياسي العالمي لسجل غينس لأبطأ معدل نبضات القلب مع معدل معتمد ل 27 نبضة في الدقيقة و معدل تسجيلة 26 نبضة في الدقيقة على جهاز ال (ECG)ا [11] وحصل راكب الدراجة الإحترافي ميغيل اندوراين على معدل يبلغ 28 نبضة في الدقيقة في السكون.[12] و دانيال غرين يحمل الرقم القياسي العالمي لأبطأ معدل نبضات قلب في إنسان ذو صحة جيدة و يبلغ 26 نبضة في الدقيقة في عام 2014.[13]

المراجع[عدل]

  1. ^ «ونَبَذَ العِرْقُ نَبَذَاناً: لغة في نَبَضَ.» الصحاح في اللغة. «والنَّبْذُ: الشيء القليل.» فيروزآبادي، لسان العرب.
  2. ^ "Types of Arrhythmia". July 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 March 2015. 
  3. ^ Sinus Bradycardia – eMedicine
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Neumar RW, Otto CW, Link MS (November 2010). "Part 8: adult advanced cardiovascular life support: 2010 American Heart Association Guidelines for Cardiopulmonary Resuscitation and Emergency Cardiovascular Care". Circulation 122 (18 Suppl 3): S729–67. doi:10.1161/CIRCULATIONAHA.110.970988. PMID 20956224. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Allan B. Wolfson, الناشر (2005). Harwood-Nuss' Clinical Practice of Emergency Medicine (الطبعة 4th). صفحة 260. ISBN 0-7817-5125-X. 
  6. ^ Ward، Bryan G.؛ Rippe، J.M. (1992). Athletic Heart Syndrome. Clinical Sports Medicine. صفحة 259. 
  7. ^ "AV Junctional Rhythm Disturbances (for Professionals)". American Heart Association. 4 December 2008. اطلع عليه بتاريخ 15 December 2009. 
  8. ^ أ ب "Arrhythmias and Conduction Disorders". The merck Manuals: Online Medical Library. Merck Sharp and Dohme Corp. January 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 December 2009. 
  9. ^ أ ب Adams MG, Pelter MM (September 2003). "Ventricular escape rhythms". American Journal of Critical Care 12 (5): 477–8. PMID 14503433. 
  10. ^ أ ب ت Ufberg، JW؛ Clark، JS (February 2006). "Bradydysrhythmias and atrioventricular conduction blocks". Emerg. Med. Clin. North Am. 24 (1): 1–9, v. doi:10.1016/j.emc.2005.08.006. PMID 16308110. 
  11. ^ "Slowest heart rate: Daniel Green breaks Guinness World Records record". World Record Academy. 29 November 2014. اطلع عليه بتاريخ 5 August 2015. 
  12. ^ "Lowest heart rate". Guinness World Records. اطلع عليه بتاريخ 5 August 2015. 
  13. ^ Lovgren، Stefan (August 20, 2004). "Olympic Gold Begins With Good Genes, Experts Say". National Geographic News. اطلع عليه بتاريخ September 8, 2014.