بعض الأفكار عن التعليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بعض الأفكار عن التعليم أطروحة كتبها الفيلسوف الانجليزي جون لوك عام 1693 يناقش فيها " تعليم الفئة النبيلة". وقد ظلت هذه الأطروحة أهم الأعمال الفلسفية عن التعليم في إنجلترا لأكثر من قرن، وتُرجمت خلال القرن الثامن عشر إلى جميع اللغات الأوروبية المكتوبة الرئيسية تقريبًا، كما اعترف بتأثيرها البالغ الكتاب الأوروبيون الذين تناولوا موضوع التعليم بعد لوك، بمن فيهم جان جاك روسو.

أول صفحة من "بعض الأفكار عن التعليم"

وفي مقالته التي تسمى "مقال عن الفهم الإنساني" الذي كُتب في عام 1690، ابتكر لوك نظرية عقلية جديدة، تؤمن النظرية بأن العقل عند مولد الانسان وقبل تعلمه مثل الصفحة البيضاء، فهو لا يولد بأي أفكار فطرية أو غريزية. وفي " بعض الأفكار عن التعليم" يوضح لوك ثلاث طرق لتعليم هذا العقل وهم: تنمية جسد صحي والمحافظة عليه، تربية شخصية تتميز بالأخلاق الحميدة، وإختيار مناهج دراسي مناسبة.

في البداية، كتب لوك هذا المقال على هيئة رسائل يبعثها لصديق له من الطبقة الأرسطوقراطية، ولكن نصائحه حازت على الرضى والإعجاب بسبب قيمه التعليمية التي سمحت للسيدات والطبقات الفقيرة بالإرتفاع ليتساوو بالارسطوقراطيين الذي، في الأصل، كتب لوك هذا الكتاب من اجلهم.

النص التاريخي[عدل]

بدلاً من أن يكتب عمل فلسفي خالصاً من انتاجه ، لجأ متعمداً إلى الدعاية إلى بعض أفكار القرن 17 التعليمية الإصلاحية، و في نفس الوقت تقديم أفكاره. والجدير بالذكر أن الكثير من الكتاب الإنجليز امثال جون إيفلين, جون أوبري، جون ايشارد وجون ميلتون كانت لهم أفكار إصلاحية مماثلة تخص المناهج و طرق التعليم، ولكنهم لم ينجحوا في الوصول إلى عدد كبير من الجمهور[1]. وبالرغم من اعلان جون لوك من خلال مقاله انه عمل ثوري؛ إلا ان ناثان تاركوف الذي كتب عمل كامل عن مقال" بعض الأفكار عن التعليم" ،أشار إلى أن لوك عارض بوضوح توصياته بالتعليم المعتاد والعام[2].

بعد أن ازدهرت انجلترا تجارياً و أصبحت أكثر علمانية، وأصبحت القيم التعليميةالإنسانية التي كانت تنتشر في عصر النهضة وكانت تقدس طرق التعليم التقليدية غير مهمة ومٌهمله[3]. و تبع فرانسيس بيكون الذي تحدي السلطة الثقافية الكلاسيكية ، مصلحين أمثال لوك الذين عارضوا قانون أوكسفورد وكامبريدج‏ الذي ينص على "انه يجب على المتخرجين والطلاب المنتسبين في مناقشتهم ومناظرتهم أن يضعوا جانباً الكتاب المختلفون وفقط يتبعوا أرسطو‏ والذين يدافعون عنه ويأخذوا كل الأسئلة منه ويستبعدوا كل الأسئلة التافه التي لا تتوافق مع الفلسفة الخالصة"[4]. وبدلاً من أمر الأطفال بالقضاء معظم أوقاتهم في دراسة النصوص اليونانية واللاتينية، وبسبب تزايد أعداد العائلات الذي بدأت تطالب بالتعليم العملي لأولادهم، من خلال تعليمهم العلوم المستجده في ذلك الوقت والرياضيات واللغات الحديثة، العديد من الأولياء الأمور تمنوا أن يحضروا ابنائهم لمواجهة الإقتصاد المتغير، وأيضاُ للعالم الجديد الذي يتغير من حولهم.

النص[عدل]

واحدة من هذه العائلات كانت عائلة كلاركس، تعيش في مقاطعة سومرست‏ في عام 1684، سأل ادوارد كلاركس صديقه جون لوك نصيحة لتربية ابنه ووريثه بطريقة صحيحة. وكان رد لوك مجموعة من الرسائل التي كانت أساس "بعض الأفكار عن التعليم"[5]. وفي 1693، قرر نشر مقالته بتشجيع من صديقه كلاركس ومن صديق آخر له يٌسمى ويليام مولينوكس. وخوفاً من عرض أعماله على العامة، قرر أن ينشر مقالته بدون اسم[6].

وبالرغم من أن لوك راجع وأضاف على نصه خمسة مرات قبل وفاته[7]. ولكنه لم يقم بأي تغييرات في طريقة الكتابة الغير متكلفة والبسيطة[8]. والمقدمة تلفت نظر القراء إلى مصادر النص المتواضعة، لأنها سلسلة من الخطابات. بالنسبة لناثان تراكوف، الذي كتب عمل كامل على "بعض الأفكار عن التعليم"، قال انه لو كان غير ذلك لكان عملا يستدعي التطفل وكان أيضاً سيتم الترحيب به. و أكد ناثان أن لوك تعمد أن يٌعامل قرائه كأصدقاء له، ولذلك هم استجابوا له بطريقة لطيفة ومرحبة[8].

جون لوك
JohnLocke.png
ولد: 29/8/1632

سومرست، انجلترا

توفي: 28/10/1704
المهنة: فيلسوف
نوع الكتابة:
الجنسية: إنجليزي
أهم الأعمال: * بعض الأفكار عن التعليم
  • دساتير كارولينا الأساسية
  • خطاب عن التسامح
  • مقالتين عن الحكومة
  • مقال عن الفهم الإنساني
  • عن طريقة الفهم
أثر في: * توماس هوبز


نظرية البيداغوجيا[عدل]

لعبت اثنين من افكار لوك،التي وضعها في "مقال عن الفهم الإنساني" و "بعض الأفكار عن التعليم"، دوراً في تعريف النظرية التعليمية في القرن الثامن عشر. الفكرة الأولى أن التعليم هو الذي يصنع الانسان و يبنيه؛ كما قال لوك في بداية مقالته، "أعتقد أنه يمكنني قول أن تسعة أجزاء من عشرة من طبيعة جميع من نلتقي بهم شكلّها التعليم، سواء كانوا خيرين أو أشرار، نافعين أو غير نافعين"[9]. وبقوله هذا، عارض لوك فكر أوغسطينوس‏ عن الإنسان والذي بنى فكرته على معتقد الخطيئة الأصلية‏، وأيضاً يعارض الفكر الديكارتي، والذي يؤمن بأن الأنسان يعرف غريزياً المسائل الأساسية والمنطقية[10]. وفي مقالاته وضع لوك فكرته التي تفترض أن العقل البشري عند مولده يكون مثل الصفحة البيضاء والذي يتم ملأه بالخبرات.وقد وافق لوك، بوصفه للعقل البشري بتلك الطريقة، ارسطو في عمله الثئيتتس‏ والذي وصف فيه العقل البشري"بالوح الشمعي"[11].وبالرغم من أن لوك جادل بشدة لفكرة العقل "كصفحة بيضاء" ، ولكنه بالرغم من ذلك يؤمن بالمواهب والإهتمامات التي تولد مع الفرد[12]. فهو قد نصح اولياء الامور لكي يراقبوا اولادهم بدقة حتى يكتشفوا مواهبهم ويغذوا ويدعموا إهتمامات اطفالهم بدل من أن يجبروهم على الاشتراك في النشاطات الذي لا يحبونها[13]. "ولذلك المسؤول عنهم يجب أن يدرس طبيعاتهم وميولهم بدقة ويرى بالتجربة ما هي مواهبهم و ميولهم الغريزية وكيف يمكن تطويرها ومالذي تتناسب معه"[14].

قد ناقش أيضاً لوك النظرية النفسية. وكتب:"أن الإنطباعات البسيطة الغير مُدرَكة تقريباً عن طفولتنا الرقيقة لها نتائج مهمة و باقية"[15]. وهذا ما يسمى "بترابط الأفكار"،الذي يحدث عند الصغر يكون أكثر أهمية من حدوثه عند الناضجين، لأن هذه الأفكار هي الأساس التي يُبني عليها النتائج والأفكار الأخرى- هي أول ما يُطبع في الصفحة البيضاء.في مقاله، الذي ذُكرت فيه هذه المفاهيم، حذّر لوك، على سبيل المثال، من السماح ل" خادمة حمقاء" بإقناع طفل بأن العفاريت مرتبطة بالليل لأن " الليل"، بعد ذلك، سيجلب معه كل تلك الأفكار المخيفة، وستندمج هذه الأفكار لدرجة أنه سيعجز عن تحمّلها"[16].

تأكيد لوك على دور التجربة في تكوين العقل ، وإهتمامه بالترابطات الخاطئة للأفكار، أدى إلى وصف العديد من الناس لنظريته العقلية بالخامده التي لا فائده لها بدلاً من وصفها بالفاعلية.ولكن نيكولاس جولي ،في مقدمته لنظرية لوك الفلسفية، وضح أن هذه "واحدة من الأفكار لوك المفهومة بطريقة خاطئة"[17]. وهو وتاركوف أكدوا على أن كتابات لوك كلها مليئة بالتوجيهات الفعالة التي تشجع على التعليم والتأثير في آراء الآخرين. وفي الحقيقة، هذا كان جوهر تحدي لوك للغريزة والفطرة[18].

العقل والجسد[عدل]

نصح لوك اولياء الامور بأن يهتموا ويدعموا "عادات" الأطفال الفيزيائية قبل أن يلتحقوا بالمدارس وينشغلوا بدراستهم[19]. وكما عقب بعض العلماء، انه ليس شئ غريب أن دكتور محنك مثل لوك يبدأ مقالته"بعض الأفكار" بمناقشة احتياجات الأطفال الفيزيائية، والجدير بالذكر أن هذه الفكرة الجديدة التي تبدو بسيطة و عامه، أثبتت تحملها من بين كل أفكار لوك[20]. ولإقناع الأهل بضرورة الإهتمام بصحة ابنائهم، اقتبس لوك بعض المقولات من سخريات جيوفينال-"العقل السليم في الجسم السليم". وقد أكد لوك بصرامة أن الأهل يجب أن يعرضوا أولادهم في الصغر إلى الظروف القاسية والخشنة ليعتادوا عليها، كمثال على هذا، تعرض الأطفال للبرد."الأهل يجب أن لا يبالغوا في تغطية و تدفئة أطفالهم في الشتاء أو في الصيف" ووضح لوك بأن هذا لسبب"الجسم يتحمل أي شئ تعرض له واعتاد عليه في صغره"[21]. أيضاً، ذلك لحماية الأطفال من أمراض البرد والزكام. كان من ضمن اقتراحات لوك أن"تُغسل اقدام الأطفال كل يوم بالمياه الباردة، وأن يلبس شراب خفيف يسمح بتسرب الماء إلى القدم"[22]. وقد افترض لوك أن اعتياد الأطفال على القدم المبلولة، وهذا سيحميه من نزلات البرد اذا ما تعرضت قدمه للماء فجأه وابتلت. واتصفت هذه النصيحة بالشهرة؛ لقد ظهرت في كتب الأطفال التي ألفها جون ويبري في منتصف القرن الثامن عشر،كمثال، أول كتب الأطفال الأكثر مبيعاً في انجلترا[23]. أيضاً قام لوك بإسداء الكثير من النصائح في مختلف المواضيع بداية من ملايات السرائر إلى الحميات الغذائية.

الفضيلة والفكر[عدل]

وقد كتب لوك "بعض الأفكار"،ليشرح كيف يتم ترسيخ المبادئ وفضيلة في الأطفال. وقد وصف لوك الفضيلة بانها خليط من نكران الذات والتفكير العقلاني-" أن الرجل يستطيع أن يتجاهل رغباته و يتجاوزها، ويترك المنطقية تقوده بدلاً من رغباته"[24]. البالغين أصحاب الفضيلة في المستقبل، يجب أن لا يمارس فقط نكران الذات بل يجب أن يرى أيضاً سُبل التفكير المنطقي. واقتنع لوك أن الأطفال يمكنهم أن يفكروا بمنطقية و عقلانية برغم صغرهم، وأنه يجب على الأهل أن يعاملوهم على انهم أفراد يستطيعون التفكر. ولقد ناقش أيضاً أن الأهالي يجب أن يخلقوا "عادة" التفكير المنطقي عند أطفالهم[25]. وقد أكد لوك أن العادة تأتي قبل اتباع القوانين؛ فالأطفال يجب أن يمارسوا عادة التفكُر بدلاً من حفظ قائمة معقدة من المُحرمات. هذا التركيز على الفكر المنطقي والعادة يتوافق مع اهتمامين من اهتمامات لوك في "مقالة بعض الأفكار عن الفهم الإنساني".وطوال المقال، يتحسر لوك ويستنكر لعدم منطقية العامة وعدم قدرتهم على تغيير المعتقدات القديمة، بسبب تحكم العادات والتقاليد بهم[26]. ومحاولته لحل هذه المشكلة ليست فقط لمعاملة الأطفال كأفراد تستطيع التفكير ولكن أيضاً بخلق نظام تربوي صارم يقوم على الإحترام وعدم الإحترام بدلاً من نظام الثواب والعقاب[27]. من وجهة نظر لوك، المكافأت مثل اعطاء الحلوى والعقاب كالضرب يحول الأطفال إلى كائنات حساسة بدلاً من أن يكونوا كائنات عاقلة ومنطقية؛ مثل هذه المشاعر تثير الرغبات بدلاً من إثارة العقل و تحكيمه[28]. وقد أكد لوك أن" مثل هذا النظام التربوي الذي يناسب العبيد يولد أفراداً ذات امزجة وطباع العبيد"[29].

صفحة العنوان في النسخة الرابعة من "مقال عن الفهم الإنساني" للوك

الذي يُراد به الفهم من لوك، هو ما عناه عندما نصح الأهل أن يعاملوا أطفالهم كافراد تفهم المنطق و قادرة على استخدام عقلها. في البداية، قد أكد لوك أن الأطفال "يحبون أن يعاملوا كأفراد عقلة منطقية"، لذا يجب على العائلة أن تعاملهم هكذا. وقد ناقش تاركوف أن هذه الفكرة تقترح أنه يُمكن اعتبار الأطفال كائنات منطقية فقط في أنهم يستجيبون للرغبة حتى يُعاملوا ككائنات عاقلة وأنهم " يُدفَعُون فقط بالمكافأه والعقاب" لتحقيق ذلك الهدف.[30]

في النهاية، لوك هدفه أن ينقل الأطفال من مرحلة عدم النضج لمرحلة النضج والتفكير المنطقي بأقسى سرعة ممكنة. مثلما قال في كتابه "بعض الأفكار"، " أن العبور الى الدنيا ومعاركتها هو من خلال العلم، حيث يجب إدخال كل نبيل صغير في عملية التعليم ليمتص العلم حسب قدرة تحمله، وكلما كان التعليم مبكراً كلما كان أفضل"[31].وفي المقال الثاني على الحكومة، أكد لوك على واجب الأهل في تعليم الأبناء وتطبيق المُثُل العُليا لهم، فبالرغم من امتلاك الأطفال القدرة على التفكير بالمنطق،إلا أنهم لا يستطيعون تطبيقها دائما وهذا ما يجعلهُم كائنات غير عقلانية؛ لذا فإنه من واجب الأهل تعليم أبنائهم ليصبحوا ناضجين قادرون على التفكير العقلاني، حتى لا يكونوا دائما مُقيدين بروابط الأهل[32].

المنهج الأكاديمي[عدل]

لم يُتح لوك الكثير من المساحة في مقالته" بعض الأفكار عن التعليم" لتحديد منهج بعينه؛ فهو مهتم أكثر بإقناع قرائه أن التعليم هو ترسيخ القيم والفضيلة في نفوس الأبناء والذي يسميه الآن المربيين الأوروبيين مهارات التفكير النقدي[33]. وأكد لوك على أنه يجب على الأهل والمعلمين أن يدرسوا الأطفال كيفية التعلُم والتمتع به. وكما كتب فالمُعَلِم" يجب أن يعلم أن عمله ليس فقط تعليم الطفل كل شئ معلوم، ولكن يجب تنمية بداخله الحب والاحترام للعلم؛ وأن يضعوه في طريق المعرفة الصحيح وتطوير النفس" [34]. ولكن لوك أعطى بعض التلميحات على ما يظنه منهج تعليمي قيم. فلقد تأسف على وقت التلاميذ المهدور في تعلُم اللغة اللاتينية، وقد أكد على أن الأطفال يجب أولاً أن يتعلموا كيفية التحدث والكتابة باللغتهم الأصلية بكفاءة[35]. معظم توصيات لوك مبنية على مبدأ المنفعة أة الاستفادة[36]. ولذلك ادعى أنه يجب تعليم الأطفال الرسم لأنه سيكون ذات قيمة لهم في تنقلاتهم خارج البلد( لتسجيل الأماكن اللاتي يزورونها)، ولكن تعلُم الشعر والأغاني مضيعة للوقت. أيضاً لوك كان في مقدمة المؤيدين للثورة علمية ودافع بشدة عن تدريس مواد مثل الجغرافيا،علم الفلك والتشريح[37]. وتؤكد توصيات لو المنهجية على الثورة على فلسفة المدرسية الإنسانية وظهور نوع جديد من التعليم- ليس تعليم يضُم دراسة العلوم فقط ولكنه يحوي ايضاً على تدريبات احترافية عملية. وأوصى لوك الأطفال البنين بتعلم التجارة[38]. وتحدد اقتراحات لوك التعليمية بداية فترة الطبقة البرجوازية التي سادت في انجلترا لمدة قرنيين متواليين القرن الثامن عشر والتاسع عشر[39].

الطبقة[عدل]

عندما بدأ لوك في كتابة بعض الخطابات التي كونت في النهاية "بعض الأفكار عن التعليم"، وجهه في البداية الى الطبقة الأرستوقراطية، ثم وجه النص الأخير إلى نطاق أوسع من الجمهور.[40] كمثال، كتب لوك" أنا اعتبر الفضيلة من أهم الهبات التي يملكها أي رجل وخصوصاً لو من الطبقة النبيلة[41]. وقد عقب جيمس أكستيل، الذي أشرف على تعديل النسخة الشاملة التي تحوي على كتابات لوك التعليمية "انه برغم كتابة لوك لهذه الطبقة الصغيرة، هذا لا يستبعد إمكانية أن معظم الأشياء التي قالها عن التعليم وخصوصاً القوانين الأساسية ، يمكن تطبيقها على كل الأطفال من شتى الطبقات"[42]. وهذا الراي من الآراء المعاصرة، فقد كتب بيير كوست في مقدمة أول نسخة فرنسية عام1695 " من المؤكد أن هذا العمل كُتب خصيصاً لتعليم أبناء الطبقة الأرستوقراطية، ولكن هذا لا يمنع انه يخدم في تعليم كل الأطفال بشتى طبقاتهم".[43]

في حين أنه من الممكن تطبيق نظريات لوك العامة في التعليم على شتى الأطفال، ولكن لوك، بغض النظر عن بعض الجمل التي توحي بالعكس، صدّق أن "بعض الأفكار" يمكن تطبيقها فقط على طبقة الأطفال الغنية والأطفال الذين ينتمون إلى الطبقة الوسطى. كما كتب بيتير جاي " أن لوك لم يكن يؤمن أنه يجب على كل الأطفال التعلُم، أو انه يجب تعليم شتى الأطفال من كل الطبقات على قدم سواء. آمن لوك، حتى تم إصلاح النظام التعليمي، أنه يجب على كل رجل أرستوقراطي إحضار معلم خاص لتعليم طفله في المنزل. وبالنسبة للطبقة الفقيرة، لم يتم ذكرهم في كتاب لوك الصغير على الإطلاق".[44]

انتقل لوك في "مقالة عن قانون الفقراء" الى تعليم ابناء الطبقة الفقيرة؛ حيث رثى أن "ابناء الفئة العاملة دائماً يثقلون على دائرتم ، فهم دائماً في حالة بطالة وعدم عمل، ولذلك عملهم لفائدة المجتمع يضيع حتى بلوغهم سن الثاني عشر أو الرابع عشر"[45] ولذلك حث لوك على قيام "مدارس للعمل" في كل دائرة لأبناء الطبقة الفقيرة فيعتادون على العمل من الصغر".[46] واستكمل لوك استعراض للحالة القتصادية لتلك الدوائر، مؤكداً أنهم لن يكونوا ذات مكسب لدوائرهم ومناطقهم فقط ولكن سيكونوا أطفال يملكون ثقافة جيدة للعمل.[47]

جون لوك

الجنس[عدل]

كتب لوك "بعض الأفكار عن التعليم" رداً على سؤال صديقه صامويل كلارك عن كيفية تعليم ابنه. ولذلك هدف المقال الرئيسي، كما صرح لوك في البداية :"طريقة تربية طفل من الطبقة الغنية ابتداءاً من صغره". هذا النظام التعليمي" لا يتناسب مع تعليم الفتيات تماماً؛ لأن اختلاف الجنس يتطلب معاملة مختلفة، ولن يكون التمييز أمر صعب".[22] وهذه الفقرة تقترح أن لوك يؤمن أن التعليم في الأساس متشابه للرجل والمرأة- يوجد فقط بعض الأشياء البسيطة والمختلفة بالنسبة للمرأة. وهذا الفهم دُعٍم بخطاب كتبه لوك للسيدة كلارك في عام 1685 يقول فيه:" ولذلك أعلم أنه لا فرق بين عقل الرجل وعقل المرأة... للصدق،الفضيلة والطاعة، لاأعتقد أنه يوجد أي شئ مختلف سيضاف على ما كتبته لتربية الإبن".[48] وكتب مارتن سايمون أن لوك" اقترح تضميناً وصراحةً أن تعليم الولد يجب أن يجاريه تعليم بعض الفتيات في الفصول المتميزة للأذكياء".[49] بدلاً من إرسال الفتيان الى مدارس تتجاهل احتياجاتهم الفردية وتعلمهم القليل من القيم والأخلاق، لذا اقترح لوك انه يجب تعليمهم في البيت مثل الفتيات وأنه"يجب أن يتعلموا بعض الأعمال التي تفيد المنزل والممتلكات".[50] مثل الكاتبة ماري أستيل المدافعة عن حقوق المرأة التي عاصرت لوك، آمن لوك أنه من الممكن تعليم المرأة وتربيتها لتكون عاقلة وذات أخلاق رفيعة.[51]

مراجع[عدل]

  1. ^ Ezell, Margaret J.M. "John Locke’s Images of Childhood: Early Eighteenth-Century Responses to Some Thoughts Concerning Education." Eighteenth-Century Studies 17.2 (1983–4), 141.
  2. ^ Tarcov, Nathan. Locke’s Education for Liberty. Chicago: University of Chicago Press (1984), 80
  3. ^ Axtell, James L. "Introduction." The Educational Writings of John Locke. Ed. James L. Axtell. Cambridge: Cambridge University Press (1968), 60
  4. ^ Qtd. in Frances A. Yates, "Giodano Bruno’s Conflict with Oxford." Journal of the Warburg Institute 2.3 (1939), 230
  5. ^ Axtell, 4
  6. ^ Axtell, 13
  7. ^ Axtell, 15–16
  8. ^ أ ب Tarcov, 79
  9. ^ Locke, John. Some Thoughts Concerning Education and Of the Conduct of the Understanding. Eds. Ruth W. Grant and Nathan Tarcov. Indianapolis: Hackett Publishing Co., Inc. (1996), 10; see also Tarcov, 108
  10. ^ Ezell, 140
  11. ^ Simons, Martin. "Why Can't a Man Be More Like a Woman? (A Note on John Locke's Educational Thought)." Educational Theory 40.1 (1990), 143
  12. ^ Yolton, John W. The Two Intellectual Worlds of John Locke: Man Person, and Spirits in the Essay. Ithaca: Cornell University Press (2004), 29–31 and John Yolton, Locke: An Introduction. New York: Basil Blackwell (1985), 19–20; see also Tarcov, 109
  13. ^ Yolton, John Locke and Education, 24-5
  14. ^ Locke, Some Thoughts, 41
  15. ^ Locke, Some Thoughts, 10
  16. ^ Locke, John. An Essay Concerning Human Understanding. Ed. Roger Woolhouse. New York: Penguin Books (1997), 357
  17. ^ Jolley, 28
  18. ^ Tarcov, 83ff and Jolley 28ff
  19. ^ Locke, Some Thoughts, 11–20
  20. ^ Hardyment, Christina. Dream Babies: Child Care from Locke to Spock. London: Jonathan Cape (1983), 226; 246–7; 257–7
  21. ^ Locke, Some Thoughts, 11
  22. ^ أ ب Locke, Some Thoughts, 12
  23. ^ For example, in the "Preface" to A Little Pretty Pocket-Book, Newbery recommended that parents feed their child a "common Diet only, cloath him thin, let him have good Exercise, and be as much exposed to Hardships as his natural Constitution will admit" because "the Face of a child, when it comes into the World, (says the great Mr. Locke) is as tender and susceptible of Injuries as any other Part of the Body; yet by being always exposed, it becomes Proof against the severest Season, and the most inclement Weather." A Little Pretty Pocket-Book, Intended for the Instruction and Amusement of Little Master Tommy, and Pretty Miss Polly. 10th edition. London: Printed for J. Newbery (1760), 6
  24. ^ Locke, Some Thoughts, 25
  25. ^ Yolton, Two Intellectual Worlds, 31-2
  26. ^ See, for example, Locke, Essay, 89–91
  27. ^ Yolton, Introduction, 22-4
  28. ^ Locke, Some Thoughts, 34-8
  29. ^ Locke, Some Thoughts, 34
  30. ^ Tarcov, 117-8
  31. ^ Locke, Some Thoughts, 68
  32. ^ Yolton, John Locke and Education, 29–30; Yolton, Two Intellectual Worlds, 34–37; Yolton, Introduction, 36-7
  33. ^ Yolton, Introduction, 38
  34. ^ Locke, Some Thoughts, 195
  35. ^ Locke, Some Thoughts, 143
  36. ^ Bantock, G. H. "'The Under-labourer' in Courtly Clothes: Locke." Studies in the History of Educational Theory: Artifice and Nature, 1350–1765. London: George Allen and Unwin (1980), 241
  37. ^ Bantock, 240-2
  38. ^ John Dunn, in his influential Political Thought of John Locke, has interpreted this "calling" as a Calvinist religious doctrine. Tarcov has criticized this reading, however, writing: "Dunn’s exposition of the doctrine and its providentialist character is based on Puritan and secondary sources, and he gives no clear evidence for attributing it in this form to Locke." (Tarcov 127)
  39. ^ Bantock, 244
  40. ^ Leites, Edmund. "Locke's Liberal Theory of Parenthood." Ethnicity, Identity, and History. Eds. Joseph B. Maier and Chaim I. Waxman. New Brunswick: Transaction Books (1983), 69–70
  41. ^ Locke, Some Thoughts, 102
  42. ^ Axtell, 52 and Yolton, John Locke and Education, 30-1
  43. ^ Qtd. in Axtell, 52
  44. ^ Gay, Peter. "Locke on the Education of Paupers." Philosophers on Education: Historical Perspectives. Ed. Amélie Oksenberg Rorty. London: Routledge (1998), 190
  45. ^ Locke, John. "An Essay on the Poor Law." Locke: Political Essays. Ed. Mark Goldie. Cambridge: Cambridge University Press (1997), 190
  46. ^ Locke, "Essay on the Poor Law," 190
  47. ^ Locke, "An Essay on the Poor Law," 191
  48. ^ Locke, John. "Letter to Mrs. Clarke, February 1685." The Educational Writings of John Locke. Ed. James L. Axtell. Cambridge: Cambridge University Press (1968), 34
  49. ^ Simons, 135
  50. ^ Simons, 140; see also Tarcov, 112
  51. ^ Simons, 139 and 143

قائمة المراجع[عدل]

  • Bantock, G. H. "'The Under-labourer' in Courtly Clothes: Locke." Studies in the History of Educational Theory: Artifice and Nature, 1350–1765. London: George Allen and Unwin, 1980. ISBN 0-04-370092-6
  • Brown, Gillian. The Consent of the Governed: The Lockean Legacy in Early American Culture. Cambridge: Harvard University Press, 2001. ISBN 0-674-00298-9
  • Brown, Gillian. "Lockean Pediatrics." Annals of Scholarship 14.3/15.1 (2000–1): 11–17
  • Chambliss, J. J. "John Locke and Isaac Watts: Understanding as Conduct." Educational Theory as Theory of Conduct: From Aristotle to Dewey. Albany: State University of New York Press, 1987. ISBN 0-88706-463-9
  • Chappell, Vere, ed. The Cambridge Companion to Locke. Cambridge: Cambridge University Press, 1994. ISBN 0-521-38772-8
  • Cleverley, John and D. C. Phillips. Visions of Childhood: Influential Models from Locke to Spock. New York: Teachers College, 1986. ISBN 0-8077-2800-4
  • Ezell, Margaret J. M. "John Locke’s Images of Childhood: Early Eighteenth Century Responses to Some Thoughts Concerning Education." Eighteenth-Century Studies 17.2 (1983–4): 139–55.
  • Ferguson, Frances. "Reading Morals: Locke and Rousseau on Education and Inequality." Representations 6 (1984): 66–84
  • Gay, Peter. "Locke on the Education of Paupers." Philosophers on Education: Historical Perspectives. Ed. Amélie Oksenberg Rorty. London: Routledge, 1998 ISBN 0-415-19130-0.
  • Leites, Edmund. "Locke's Liberal Theory of Parenthood." Ethnicity, Identity, and History. Eds. Joseph B. Maier and Chaim I. Waxman. New Brunswick: Transaction Books, 1983. ISBN 0-87855-461-0
  • Locke, John. The Educational Writings of John Locke. Ed. James L. Axtell. Cambridge: Cambridge University Press, 1968. ISBN 0-5210-4073-6
  • Pickering, Samuel F., Jr. John Locke and Children’s Books in Eighteenth-Century England. Knoxville: The University of Tennessee Press, 1981.ISBN 0-87049-290-X
  • Sahakian, William S. and Mabel Lewis. John Locke. Boston: Twayne, 1975.ISBN 0-8057-3539-9
  • .Simons, Martin. "What Can't a Man Be More Like a Woman? (A Note on John Locke's Educational Thought)" Educational Theory 40.1 (1990): 135–145
  • Tarcov, Nathan. Locke's Education for Liberty. Chicago: University of Chicago Press, 1984.ISBN 0-226-78972-1
  • Yolton, John. John Locke and Education. New York: Random House, 1971.ISBN 0-394-31032-2
  • Yolton, John. "Locke: Education for Virtue." Philosophers on Education: Historical Perspectives. Ed. Amélie Oksenberg Rorty. London: Routledge, 1998.ISBN 0-415-19130-0