بغا الكبير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بغا الْكَبِير أَبُو مُوسَى التركي قائد عباسي عسكري تركي الأصل أُوكلت له مهام عدة، قاتل مع الدولة العباسية في عدد من المعارك وكان توفي في جمادى الآخرة عام 248هـ الموافق 863 م وأشهر أبناءه هو موسى بن بغا الكبير[1].

نشأته وحياته[عدل]

كان في بداية حياته مملوكًا للحسن بن سهل الوزير ويُتهم بغا من البعض بالحمق والجهل في رأيه إلا أنه مع ذلك مشهود له بالشجاعة و الإقدام وفيه دين وحسن إسلام وَقيل إِنَّه كَانَ يُبَاشر الحروب وَلم يكن يلبس سِلَاحا وَمَا جرح قطّ [2]

مناصبه[عدل]

معاركه[عدل]

1-مشاركته مع الأفشين لقتال بابك الخرمي[عدل]

في سنة 220هـ أرسل المعتصم الأفشين واسمه حيضر (وقيل حيدر) بن كاوس على جيش عظيم لقتال بابك الخرمي الذي استفحل أمره وقويت شوكته وانتشر أتباعه في أذربيجان ، وكان أول ظهوره في سنة 201هـ، وكان زنديقا ناقض الإسلام في العديد من المسائل متبنيًا ديانات مزدكية وزردشتية فارسية قديمة، فسار الأفشين وقد أحكم صناعة الحرب في الأرصاد وعمارة الحصون وإرصاد المدد، وأرسل إليه المعتصم مع بغا الكبير أموالا جزيلة[4].

2- حملته على نجد[عدل]

وهي حملة عسكرية قام بها بغا الكبير بين عامي 227هـ حتى 232هـ بأمر من الخليفة العباسي الواثق بالله للقضاء على تمرد القبائل في نجد وشرقي المدينة وتعد هذه الحملة أبرز أعمال بغا الكبير وظل في حملاته التأديبية خمس سنين نجح فيها باستئصال شأفة هذه القبائل المتمردة.[1]

3- قتاله لإسحاق بن إسماعيل[عدل]

إِسْحَاق بن إِسْمَاعِيل مولى بني أُميَّة خرج بتفليس فِي سنة سبع وَثَلَاثِينَ وَمِائَتَيْنِ حِين وثب أهل أرمينية بعاملهم يُوسُف بن مُحَمَّد بن يُوسُف وَكَانَ من جِهَة المتَوَكل فندب المتَوَكل لِحَرْب إِسْحَاق هَذَا بغا الْكَبِير فظفر بِهِ وَقَتله وَبعث بِرَأْسِهِ إِلَى المتَوَكل فَدخل إِلَيْهِ الرَّسُول وَبَين يَدَيْهِ عَليّ بن الجهم فَقَامَ يخْطر بَين يَدي الرَّسُول ويرتجز

أَهلا وسهلاً بك من رَسُول ... جِئْت بِمَا يشفي من الغليل

بِرَأْس إِسْحَاق بن إِسْمَاعِيل

فَقَالَ المتَوَكل قومُوا التقطوا هَذَا الْجَوْهَر لِئَلَّا يضيع

4-غزو الصائفة[عدل]

وهي الغزوات التي تكون في الصيف أرسله المتوكل على الله عام 243هـ من دمشق لغزو الصائفة ومعه القواد ففتح صملة وصملة هذه ذكرها ياقوت الحموي بلفظ " صمالو " وذكر أنها ثغر قرب المصيصة وطرسوس[3].

بعض قصصه وأعماله[عدل]

سيف عبد الله بن جحش الملقب بالعرجون[عدل]

  • ذكر الزبير في الموفقيات وكذلك السهيلي في الروض الأنف أن عبد الله بن جحش انقطع سيفه يوم أحد فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم عرجوناً، فصار في يده سيفاً وكان يسمى العرجون. وقال: وقد بقي هذا السيف حتى بيع من بغا الكبير بمائتي دينار[5][6].

ترميم بئر أبو موسى الأشعري[عدل]

  • رمم بئرُا لأبي موسى الأشعري في شعب أبي دب وهو الشعب الذي كان فيه الجزارون، وأبو دب هو رجل من بني سواة بن عامر، وعلى فم الشعب سقيفة لأبي موسى الأشعري، وعلى باب الشعب بئر لأبي موسى، وكانت تلك البئر قد دثرت واندفنت حتى أعاد حفرها بغا الكبير وبناها بنيانا محكما،وأخرج الماء منها بعد ما زاد عمق الحفر فيها، وبنى بحذائها سقاية وجنابذ يسقى فيها الماء، واتخذ عندها مسجدًا.[7][8]

احضاره للإمام أحمد بن حنبل من السجن لمقابلة المعتصم[عدل]

قصته مع السبع والمعتصم[عدل]

أخبرنا أبو بكر علي بن إبراهيم السلماني الواعظ إذنا قال أخبرنا أبو العز أحمد بن عبد الله العكبري قال أخبرنا أبو علي محمد بن الحسين (1) الجازري حدثنا أبو الفرج المعافى بن زكريا الجريري (2) حدثنا محمد بن أحمد بن علي بن الحسين بن عبد الأعلى الكاتب حدثنا جدي علي بن الحسين بن عبد الأعلى الكاتب قال كان عبد الله بن طاهر قد أهدى للمعتصم شهريين (3) ملمغين ذكر أن خراسان لم يخرج مثلهما فسأل بغا أن يحمله على أحدهما فأبى وقال تخير غيرهما ما شئت فخذه قال خرجا ولم يأخذ شيئا فلما صرنا بطبرستان (4) عرض له قوم من أهلها فقالوا أعز الله الأمير إن في بعض هذه الغياض سبعا قد استكلب على الناس وأفناهم فقال إذا أردت الرحيل غدا فكونوا معي حتى تقفون على موضعه قال فلما رحلنا من غد حضر جماعة منهم فانفرد معهم في عشرين فارسا من غلمانه ومعه قوسه ونشابتان في منطقته قال وصاروا به إلى الغيضة فثار السبع في وجهه من بينهم قال فحرك فرسه من بين يديه وأخذ نشابة من النشابتين فرماه في لبته فمر السهم فيها إلى الريش وركت السبع رأسه قال وعاد بغا إليه فما اجترأ (5) أحد على النزول إليه حتى (6) نزل بغا فوجده ميتا قال فشبرناه فكان من رأسه إلى رأس ذنبه ستة عشر شبرا ووجدنا أحص الشعر إلا معرفته قال فكتبنا بخبره إلى المعتصم فلحقنا جواب كتابنا بحلوان يذكر أنه قد تفاءل بقتل السبع ورجا أن يكون من علامات الظفر ببابك وأنه قد وجه إلى بغا بالشهريين اللذين كان طلب أحدهما فمنعه وبسبع خلف من خاصة خلعه وثيابه وخمسمائة ألف درهم صلة له وجزاء على قتله السبع قال وإنما أراد المعتصم بذلك إغراءه على طاعته ومجاهدة عدوه قال القاضي أبو الفرج قوله في السبع ووجدناه أحص أي لا شعر عليه كما قال الشاعر * قد حصت البيضة رأسي فما * أظفر يوما غير تهجاع (7)
_________

(1) بالاصل " الحسن " والصواب عن الانساب " الحازري "

(2) لم أعثر على الخبر في القسم المطبوع من الجليس الصالح الكافي

(3؟ الشهرية ضرب من لابراذين وهو بين البرذون والمقرب من الخيل والمقرف الذي داني الهجنة من الفرس الذي أمه عربية وأبوه ليس كذلك

(4) طبرستان: بلدان واسعة كثيرة يشملها هذا الاسم والغالب على هذه النواحي الجبال انظر معجم البلدان

(5) رسمها غير واضح بالاصل " اجترأ " عن مختصر ابن منظور 5 / 231

(6) قوله: " حتى نزل بغا " عن لمختصر والعبارة في الاصل غير واضحة ورسمها: ز لفي تراقفنا " كذا

(7) البيت في اللسان (حصص) منسوبا لابي قيس بن الاسلت برواية: أذوق نوما غير تهجاع

—{{{4}}}, {{{5}}}


وفاته[عدل]

مرض بغا الكبير في جمادى الآخرة عام 248هـ فعاده المستعين في النصف منها ومات بغا من يومه عن سن عالية فعقد لموسى ابنه على أعماله وعلى أعمال أبيه كلها وولي ديوان البريد. وخلف بغا أموالا عظيمة[3].

أبناؤه[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ الصعب، هيثم سعد. "مدونة هيثم الصعب: بغا الْكَبِير أَبُو مُوسَى التركي". مدونة هيثم الصعب. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017. 
  2. ^ أ ب الوافي بالوفيات
  3. ^ أ ب ت ث الكتاب: تاريخ دمشق المؤلف: أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر
  4. ^ البداية والنهاية:أحداث سنة 220هـ
  5. ^ الأخبار الموفقيات للزبير بن بكار 
  6. ^ الروض الأنف للزبيري
  7. ^ أخبار مكة للأزرقي
  8. ^ أخبار مكة للفاكهي