بلاد الرافدين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تاريخ بلاد الرافدين
Babylonlion.JPG
الفراتدجلة
مدن/إمبراطوريات
سومر: الوركاءأورإريدو
كيشلاغاشنيبور | أكد: أكد
بابل:بابلإيسنسوسا - الامبراطورية البابلية الثانية
آشور:آشور (مدينة)نينوى
دور-شاروكيننمرود | عيلامأموريون
حوريونميتاني | كاشيونأورارتو
آراميون
جدول زمني للشرق الادنى القديم
سومر
إمبراطورية أكدية
سلالة أور الثالثة
السلالة البابلية الأولى
كاشيون
حوريون (مملكة ميتاني)
آشور
الامبراطورية الكلدانية البابلية
آراميون
ملوك
ملوك سومر | ملوك آشور | ملوك بابل | ملوك إيسن
اللغات
كتابة مسمارية | سومريةأكدية | عيلاميةحورينية
أساطير
إينوما إيليش | كلكامش | مردوك


بلاد الرافدين (بالآرامية: ܒܝܬ ܢܗܪܝܢ بين نهرين، وتعني "بلد النهرين"، بالإغريقية: Μεσοποταμία ميسوپوتاميا، بمعنى ما بين النهرين) هي منطقة جغرافية تاريخية تقع في جنوب غرب آسيا. كانت من أولى المراكز الحضارية في العالم. وهي تقع حالياً في العراق ما بين نهري دجلة والفرات. وأشهر حضاراتها هي سومر واكد وبابل وأشور وكلدان والتي نشأت من العراق. ومع إزدهار الحضارات في بلاد ما بين النهرين وفي اوقات متزامنه ومتعاقبة تم إحتلال الأراضي المجاوره فأحتلت شرقاً أجزاء من إيران وتحديدا حضارة عيلام (حاليا محافظة خوزستان المعروفه بإسم عرب ستان) وأحتلت غرباً سوريا وصولاً إلى فلسطين حيث تم السبي البابلي في عهد نبوخذ نصر. وبعد ممات نبوخذ نصر مرت حضارة ما بين النهرين في عهد الإنحطاط بينما نشأت قوى حضاره الفرس فتم احتلال بابل وما بعد بابل على يد قورش وأصبحت قطيسفون (حالياً معروفة باسم المدائن) جنوب شرق بغداد عاصمه للفرس حتى جاء الفتح الإسلامي على يد عمر بن الخطاب. ومع مرور السنين تحت راية الإسلام أصبحت بغداد عاصمة للخلافة عباسية, والتي كانت تعتبر الجيل الذهبي للإسلام. وفي عام 1919 أعلن العراق ظهور حكم ذاتي للدولة بعد الإستقلال من حكم الدوله العثمانية.

تاريخ[عدل]

عصر حجري حديث[عدل]

منحوتة بابلية في متحف اللوفر

كانت الحاجة للدفاع والري من الدوافع التي ساعدت على تشكيل الحضارة الأولى في بلاد الرافدين على يد سكان ما بين النهرين القدماء فقاموا بتسوير مدنهم ومد القنوات. بعد سنة 6000 ق.م. ظهرت المستوطنات التي أصبحت مدناً في الألفية الرابعة ق.م. وأقدم هذه المستوطنات البشرية هناك أوروك وتل حلف في سوريا حيث أقيم بها معابد من الطوب الطيني وكانت مزينة بمشغولات معدنية وأحجار واخترعت بها الكتابة المسمارية. وكان السومريون مسئولين عن الثقافة الأولى هناك من ثم انتشرت شمالاً لأعالي الفرات وأهم المدن السومرية التي نشأت وقتها آيزيدي izdلربما هذا يعود إلى ديانة الايزيدية حاليا في العراق وكيش ولارسا وأور وآداب. وفي سنة 2330 ق.م. استولى الأكاديون وهم من الشعوب السامية كانوا يعيشون وسط بلاد ما بين النهربن وكان ملكهم سرجون الأول (2335 ق.م. – 2279 ق.م.) قد أسس مملكة أكاد وحلت اللغة الأكادية محل السومرية. وظل حكم الأكاديين حتى أسقطه الجوتيون عام 2218 ق.م. وهم قبائل من التلال الشرقية. وبعد فترة ظهر العهد الثالث لمدينة أور وحكم معظم بلاد ما بين النهرين.

ثم جاء العيلاميون ودمروا أور سنة 2000 ق.م. وسيطروا على معظم المدن القديمة ولم يطوروا شيئاً حتى جاء حمورابي من بابل ووحد الدولة لسنوات قليلة في أواخر حكمه. لكن أسرة عمورية تولت السلطة في آشور بالشمال. تمكن الحثيون القادمون من تركيا من إسقاط دولة البابليين ليعقبهم فورا الكوشيون لمدة أربعة قرون. بعدها استولى عليها الميتانيون (شعب لاسامي يطلق عليهم غالبا اسم حوريون أو الحوريانيون) القادمون من القوقاز وكان يطلق عليهم وظلوا ببلاد ما بين النهرين لعدة قرون. لكنهم بعد سنة 1700 ق.م. انتشروا بأعداد كبيرة عبر الشمال في كل الأناضول. وظهرت دولة آشور في شمال بلاد ما بين النهرين والممالك الشمالية الشرقية، وهزم الآشوريون الميتانيين واستولوا علي مدينة بابل عام 1225 ق.م. ووصلوا البحر الأبيض عام 1100 ق.م.

جغرافيا[عدل]

موقع بلاد ما بين النهرين الجغرافي

بلاد ما بين النهرين تشمل الأراضي الواقعة بين نهري دجلة والفرات، وكلاهما تقع منابعها في جبال أرمينيا في تركيا الحديثة. كلا النهرين تغذيها روافد عديدة، ومجمل نظام مياه النهر تغذي منطقة جبلية شاسعة. الطرق البرية في بلاد ما بين النهرين عادة تتبع الفرات لأن ضفاف نهر دجلة عادة ما تكون حادة وصعبة. مناخ المنطقة شبه قاحل مع مدى صحراوي شاسع في الشمال الذي يعطي طريقه إلى منطقة 6،000 ميل مربع من المستنقعات والبحيرات والمسطحات الطينية، وضفاف القصب في الجنوب. في أقصى الجنوب يتوحد الفرات ودجلة ويصبوا في الخليج العربي.

البيئة القاحلة التي تتراوح بين المناطق الشمالية من الزراعة المطرية، إلى الجنوب من حيث ري الزراعة أمر ضروري إذا كان قدر زائد من الطاقه المرتجعه على الطاقه المستثمره يمكن الحصول عليه. الري يتم بمساعدة من ارتفاع سطح المياه الجوفية، وذوبان الثلوج من القمم العالية من جبال زاغروس ومن المرتفعات الأرمينية، مصدر نهري دجلة والفرات، الذين يعطيان للمنطقة اسمها. فائدة الري تعتمد على القدرة على حشد ما يكفي من العمل لبناء وصيانة القنوات، وهذا، منذ قديم الأذل، قد ساعد في تطوير المستوطنات الحضرية ونظم مركزية السلطة السياسية. الزراعة في جميع أنحاء المنطقة قد استكملت عن طريق الرعي البدوية، حيث ينقل البدو ساكنوا الخيام قطعان الأغنام والماعز (و لاحقا الجمال) من المراعي النهر في أشهر الصيف الجافة، والخروج إلى أراضي الرعي الموسمية على حافة الصحراء في موسم الأمطار في فصل الشتاء. المنطقة عموما تفتقر إلى الحجر البناء، المعادن الثمينة والأخشاب، ولذلك تاريخيا تم الاعتماد علي تجارة المسافات الطويلة للمنتجات الزراعية لتأمين هذه المواد من المناطق النائية. في منطقة الأهوار في جنوب البلاد، وجدت ثقافة معقده قائمه على الصيد والمياه منذ عصور ما قبل التاريخ، وأضافت إلى المزيج الثقافي.

أعطال دوريه في النظام الثقافي وقعت لعدد من الأسباب. الطلب على اليد العاملة أدى من وقت لآخر إلى زيادة عدد السكان التي تتخطى حدود قدرة البيئه على التحمل، وتترتب على ذلك فترة من عدم الاستقرار المناخي ،انهيار الحكومة المركزية وانخفاض عدد السكان يمكن أن يحدث. بدلا من ذلك، الضعف العسكري للغزو من قبائل التلال الهامشية أو الرعاة الرحل أدت إلى فترات انهيار التجارة وإهمال أنظمة الري. على قدر متساوى، نزعات جذب مركزيه بين الولايات عنت أن السلطة المركزية على المنطقة كلها، عندما فرضت، مالت إلى أن تكون سريعة الزوال، والمحليه جزأت القوه إلى وحدات أقليميه أصغر أو قبليه.[1] هذه الاتجاهات لا تزال مستمرة إلى يومنا هذا في العراق.

اللغة والكتابة[عدل]

أقدم لغة مكتوبة معروفة في بلاد ما بين النهرين كانت السومرية، وهي لغه معزوله متراصه.لهجات سامية كانت تتحدث في بلاد ما بين النهرين في وقت مبكر مع السومرية. في وقت لاحق لغة سامية، الأكدية، جاءت لتكون اللغة السائدة، على الرغم من أن السومريه كان يحتفظ بها للأغراض الاداريه، الدينية، الأدبية، والعلمية. أصناف مختلفة من الأكدية استخدمت حتى نهاية الفترة البابلية الثانيه. ثم أصبحت الآرامية، التي كانت قد أصبحت شائعة في بلاد ما بين النهرين، اللغة الإدارة الإقليمية الرسمية للامبراطورية الفارسية الأخمينية. توقف استخدام الأكدية، ولكن كلا من السومرية والأكديه كانت لا تزال تستخدم في المعابد لبضع قرون.

في وقت مبكر من بلاد ما بين النهرين (حوالي منتصف الألفية 4th قبل الميلاد) اخترع الكتابه المسمارية. المسمارية تعني حرفيا "على شكل وتد"، وذلك بسبب الطرف المثلث للقلم المستخدم لضغط العلامات على الطين الرطب. النموذج الموحد لكل علامة مسمارية يبدو أنه تطور من الصور التوضيحية. النصوص الأولى (7 ألواح قديمة) تأتي من أي-آنا فناء شديد القدسية مكرسة للإلهة إينانا في اوروك، المستوى الثالث، من مبنى وصف بانه المعبد (ج) من حفاريه.

النظام الرمزي المبكر من المسمارية استغرق سنوات عديدة للإتقان. لذلك فقط عدد محدود من الأفراد تم تعيينهم كتبة ليتم تدريبهم على القراءة والكتابة. لم يكن حتى اعتماد الاستخدام على نطاق واسع للنص المقطعي في ظل حكم سرجون [بحاجة لمصدر] أن أجزاء كبيرة من سكان بلاد ما بين النهرين أصبحوا غير أميين. محفوظات ضخمة من النصوص استعيدت من السياقات الأثرية للمدارس البابلية الطباعيه القديمة، من خلالها محو الأمية نشرت.

الأدب والأساطير[عدل]

في زمن بابل كانت هناك مكتبات في معظم المدن والمعابد ؛مثل سومري قديم يقول : "الذي من شأنه التفوق في مدرسة الكتبة يجب أن يستيقظ مع الفجر". النساء مثل الرجال تعلمن القراءة والكتابة، [2] وللبابليون الساميين ،ذلك تضمن معرفةللغة السومرية المنقرضه، ومقاطع معقدة ومكثفة.

قدر كبير من الأدب البابلي قد ترجم من أصول سومرية، ولغة الدين والقانون استمرت طويلا اللغة القديمة المتراصه لسومر. مفردات ,قواعد النحو، وترجمة بين السطور جهزت لاستخدام الطلبة، وكذلك التعليقات على النصوص القديمة وتفسيرات الكلمات والعبارات الغامضة. كلمات اللغه المقطعيه كانت كلها مرتبة ومسماه، وقوائم مفصله منهم تم رسمها.

هناك العديد من الأعمال الأدبية البابليه التي عنوانيها معروفة لنا. واحدة من أشهر هذه هي ملحمة جلجامش، في اثني عشر كتابا، مترجمة عن الأصل السومري من قبل سين-ليق-اونينني، ورتبت علي أساس فلكي. كل قسم يحتوي على قصة مغامرة واحدة في وظيفة جلجامش. القصة كلها هي نتاج مركب، ومن المحتمل أن بعض القصص مضافه صناعيا على الشكل المركزي.

فلسفة[عدل]

للمزيد من المعلومات : الأدب البابلي : فلسفة

يمكن أن ترجع أصول الفلسفة إلى حكمة بلاد ما بين النهرين القديمه، والتي جسدت فلسفات معينة في الحياة، ولا سيما الأخلاق، في أشكال جدل، حوار. شعر ملحمي، فولكلور، نشيد، كلمات أغاني، نثر، وامثال. المنطق البابلي والعقلانية تطورت تجاوز الملاحظة التجريبية. [3]

أقدم شكل للمنطق وضع من قبل البابليين، ولا سيما في الطبيعة الغير طاقيّه الصارمة لنظامهم الاجتماعي. الفكر البابلي كان بديهي وقابلة للمقارنة "للمنطق العادي" التي وصفها جون ماينارد كينز. الفكر البابلي كان مبني أيضا على أساس علم وجود النظم المفتوحه وهو متوافق مع البديهيات الأرجوديكيه. [4] المنطق كان يستعمل إلى حد ما في علم الفلك البابلي والطب.

الفكر البابلي كان له تأثير كبير على الفلسفة اليونانية المبكره والفلسفة الهيلينية. على وجه الخصوص، النص البابلي حوار من التشاؤم يحتوي على أوجه التشابه مع الفكرالمناهض للسفسطائيين، والمذهب الهرقليطي للتناقضات، والجدل والحوارات لأفلاطون، وكذلك المقدمة المايوتيه طريقة سقراط لسقراط. [5] الفيلسوف الفينيقي طاليس قد درس أيضا في بابل.

العلوم والتقنية[عدل]

علم الفلك[عدل]

علماء الفلك البابليين كانوا مهتمين جدا بدراسة النجوم والسماء، ومعظمهم يمكنهم التنبؤ مسبقا بانقلاب الشمسي والخسوف. أعتقد الناس ان كل شيء كان له غرض في علم الفلك. معظم تلك متعلقة بالدين والطوالع. علماء الفلك في بلاد ما بين النهرين قد وضعوا جدول زمني مدته 12 شهرا على أساس دورات القمر. قسموا السنة إلى موسمين : الصيف والشتاء. نشأة علم الفلك، وكذلك علم التنجيم يأرخ من هذا الوقت.

خلال القرن الثامن والسابع قبل الميلاد، وضع علماء الفلك البابلي نهجا جديدا لعلم الفلك. بدؤوا يدرسون الفلسفة التتي تتعامل مع الطبيعة المثالية للكون المبكر، وبدؤوا يعملوا على منطق داخلي ضمن الأنظمة الكوكبية التنبؤية لهم. هذه كانت مساهمة مهمة في علم الفلك وفلسفة العلم، وبعض العلماء بالتالي اشاروا إلي هذا النهج الجديد بالثورة العلمية الأولى.[6] هذا النهج الجديد في علم الفلك تم اعتماده وتطويره بشكل ابعد في علم الفلك اليوناني والهلنستي.

في الزمن السلوقي وللبارثي، التقارير فلكية كانت ذات طابع علمي دقيق ؛ غير مؤكد كم سابقا معارفهم وأساليبهم المتقدمة تم تطويرها.التطوير البابلي لأساليب للتنبؤ بحركات الكواكب يعتبر حلقة رئيسية في تاريخ علم الفلك.

الفلكي البابلي الوحيد المعروف أنه دعم النموذج الشمس-مركزي لحركة الكواكب كان سلوقس من سلوقية (190 قبل الميلاد).[7][8][9] سلوقس معروف من كتابات بلوتارخ. هو أيد نظرية مركزية الشمس حيث أن الأرض تدور حول محورها والتي بدورها تدور حول الشمس. وفقا لبلوتارخ، سلوقس أثبت النظام الشمس-مركزي، ولكن ليس من المعروف ما هي الحجج التي استخدمها.

علم الفلك البابلي هو الأساس لمعظم ما تم القيام به في علم الفلك اليوناني والهلنستي، وعلم الفلك الهندي الكلاسيكي، في علم الفلك الساساني، البيزنطية والسوري ،و في علم الفلك الإسلامي في العصور الوسطى ،و في علم الفلك في آسيا الوسطى وأوروبا الغربية.[10]

رياضيات[عدل]

استخدم شعب بلاد ما بين النهرين نظام عد عشري ستيني (قاعدته 60). هذا هو المصدر للساعة الحاليه المكونه من 60 دقيقه و 24 ساعة في اليوم، فضلا عن الدائرة ذات ال 360 درجة. التقويم السومري أيضا يقيس أسابيع من سبعة أيام لكل اسبوع. هذه المعرفة الرياضية كانت تستخدم في صنع الخرائط.

البابليون قد يكونوا عرفوا القواعد العامة لقياس المساحات. هم قاسوا محيط دائرة كثلاث اضعاف القطر والمساحه كواحد على اثني عشر مربع المحيط، والذي من شأنه أن يكون صحيحا إذا قدرت على النحو بي 3. حجم الاسطوانة اتخذ كناتج ضرب القاعدة والطول، ولكن حجم المخروط الناقص أو الهرم المربع اتخاذ بطريقه غير صحيحه بوصفه ناتج ضرب للارتفاع ونصف مجموع القواعد. أيضا، كان هناك اكتشاف أخير الذي فيه لوح يستخدم ط(π أو pi) بقيمة 3 و 1/8 (3.125 بدلا من 3.14159 ~). البابليون معروفون أيضا بالميل البابلي، قياس مسافة تساوي حوالي سبعة أميال (11 كم) اليوم. هذا القياس للمسافات في نهاية المطاف تم تحويله إلى ميل-وقني مستخدم لقياس سفر الشمس، وبالتالي، يمثل الوقت.[11]

الطب[عدل]

أقدم النصوص البابلية في الطب تعودإلى فترة بابل القديمة في النصف الأول من الألفية الثانيه قبل الميلاد. معظم الكتابات البابلية طبية واسعة النطاق، هو الدليل التشخيصي الذي كتبه الطبيب ايساجيل-كين-ابلي من بورسيبا، [12] خلال عهد الملك البابلي أداد -ابلا-ادينا (1069-1046 قبل الميلاد).[13]

جنبا إلى جنب مع طب مصر القديمه المعاصر، البابليين أدخلوا مفاهيم التشخيص، توقعات طبيه، الفحص البدني، والوصفة الطبية.بالإضافة إلى ذلك، قدم الدليل التشخيصي طرق العلاج والعلاج والمسببات المرضية واستخدام المنهج التجريبي، المنطق والعقلانية في التشخيص، والتوقعات والعلاج. النص يحتوي على قائمة من الأعراض الطبية وغالبا ما تكون هناك ملاحظات تجريبية مفصلة جنبا إلى جنب مع قواعد منطقية مستخدمة في الجمع بين الأعراض الملوحظه على جسم المريض مع التشخيص والتكهن.[14]

الأعراض والأمراض للمريض عولجت من خلال وسائل علاجية مثل الضمادات، الكريماتو الحبوب. إذا كان المريض لا يمكن شفاءه جسديا، الأطباء البابلي غالبا كانوا يعتمدون على طرد الأرواح الشريرة لتطهير المريض من أي لعنة. دليل التشخيص لايساجيل-كين-ابلي كان يستند إلى مجموعة من البديهياتالمنطقية والافتراضات، بما في ذلك الرأي الحديث أن عن طريق الفحص والتفتيش من أعراض المريض، فمن الممكن تحديد مرض المريض، أسبابه ,تطوراته المستقبليه ,و فرص شفاء المريض.[12]

ايساجيل-كين-ابلي اكتشف مجموعة متنوعة من العلل والأمراض، ووصف أعراضها في دليل التشخيص. وتشمل هذه الأعراض لأصناف عديدة من الصرع وعلل ذات الصلة بالإضافة إلى التشخيص والتكهن لهم.[15]

التقنية[عدل]

شعب بلاد ما بين النهرين اخترع العديد من التقنيات بما في ذلك المعادن والاعمال النحاسيه ،الزجاج وصنع المصابيح ،النسيج، التحكم في الفيضانات، تخزين المياه، والري.

كانوا أيضا من أول شعوب العصر البرونزي في العالم. في وقت مبكر استخدموا النحاس ,البرونز والذهب، ولاحقا استخدموا الحديد. القصور تم تزيينها بمئات الكيلوغرامات من هذه المعادن المكلفة للغاية. كذلك تم استخدام النحاس ,البرونز والحديد للدروع وكذلك لأسلحة مختلفة مثل السيوف ,الخناجر ,الرماح، والصولجانات الحربيه.

أقدم نوع من المضخات هو المسمار أرخميدس (الطنبور)، أول من استخدمه هو سنحاريب ملك آشور، لأنظمة المياه في حدائق بابل المعلقة ونينوى في القرن السابع عشر قبل الميلاد، ووصف لاحقا بتفصيل أكبر من قبل أرشميدس في القرن الثالث قبل الميلاد.[16] في وقت لاحق خلال فترات بارثيا أو الامبراطوريه الساسانية ،تم صنع بطارية بغداد، والتي قد تكون أول البطاريات، في بلاد ما بين النهرين.[17]

الدين[عدل]

الدين في بلاد ما بين النهرين هو أول ما يتم تسجيله. اهل بلاد ما بين النهرين اعتقدوا أن العالم كان عبارة عن قرص مسطح [بحاجة لمصدر]، ويحيط به فضاء ضخم ومثقوب، وفوق كل ذلك، الجنه. كما اعتقدوا أن الماء كان في كل مكان، أعلى، أسفل ,على الجانبين، وأن الكون ولد من هذا البحر الهائل. بالإضافة إلى ذلك، كانت ديانة بلاد ما بين النهرين ذات تعدد آلهة.

على الرغم من أن الاعتقاد الموصوف أعلاه قد كان متداول بين اهل بلاد ما بين النهرين، كانت هناك أيضا اختلافات إقليمية. الكلمة السومرية للكون هي آن-كي، التي تشير إلى الإله آن والالهة كي. ابنهما كان إنليل، إله الهواء. كانوا يعتقدون أن الإله انليل كان الأله الأقوى. كان الإله الرئيسي لمجموعة الآلهة أو البانثيون، مثلما كان للاغريق زيوس وكان للرومان جوبيتر. السومريين أيضا طرحوا أسئلة فلسفية، مثل : من نحن؟، أين نحن ؟، كيف وصلنا إلى هنا؟. ربطوا الأجوبة على هذه الأسئلة إلى التفسيرات التي قدمها آلهتهم.

العطلات ،الأعياد والمهرجانات[عدل]

اهل بلاد ما بين النهرين القدام كانت لديهم احتفالات في كل شهر. موضوع الطقوس والمهرجانات لكل شهر تتحدد بستة عوامل هامة :

  1. وجه القمر

القمر الأحدب التزايدي - الوفرة والنمو القمر الأحدب التناقصي - الانخفاض، الحفظ، ومهرجانات العالم السفلى

  1. مرحلة الدورة الزراعية السنوية
  2. الاعتدالات وانقلاب الشمس من السنة الشمسية ؛
  3. اساطير للمدينة ورعاته الإلهي ؛
  4. نجاح الملك المتوج ؛
  5. إحياء ذكرى أحداث تاريخية محددة (تأسيس، انتصارات عسكرية، عطلات المعبد، الخ.)

الآلهة والإلهات الاساسيه[عدل]

  • أنو هو إله السماء السومري. كان متزوجا من كي، ولكن في بعض أديان بلاد ما بين النهرين الأخرى كان له زوجة تسمى أوراس. على الرغم من أنه كان يعتبر الإله الأكثر أهمية في البانثيون (مجمع الألهه)، تولى دورا في المعظمه سلبي في الملاحم، سامحا لإنليل بالمطالبة بالمنصب كالأله الأقوى.
  • إنليل في البداية كان الإله الأقوى في ديانة ما بين النهرين. كانت زوجته نينليل، واطفاله كانوا اشكور (أحيانا)، نانا --صوين، نرجال ، نيسابا، نامتار، نينورتا (أحيانا)، بابيلساج، نوشو، ابيلولو، أوراس زابابا و اينوجي. موقعه في صدارة مجمع الألهه اغتصب في وقت لاحق من قبل مردوخ ومن ثم من قبل آشور.
  • إنكي (ايا) إله اريدو. كان إله المطر.
  • مردوخ هو الإله الرئيسي لبابل. عندما صعدت بابل إلى السلطة، صعدت الأساطير مردوخ من موقعه الأصلي باعتباره إله الزراعة إلى الإله الرئيسي في البانتيون(مجمع الألهه).
  • آشور كان إله الإمبراطورية الآشورية، وبالمثل عندما صعد الآشوريين إلى السلطة ,صعدت اساطيرهم آشور إلى موقف ذو أهمية.
  • غولا أو اوتو (في السومرية)، شماش (في الأكادية) هو إله الشمس وإله العدالة.
  • ايرشكيجال كانت ألهة العالم السفلي.
  • نابو هو إله بلاد ما بين النهرين للكتابة. كان حكيما جدا، وأثنى عليه لقدرته الكتابيه. في بعض الأماكن كان يعتقد أن له السيطرة على السماء والأرض. أهميته زادت بحد كبير في فترات لاحقة.
  • نينورتا كان الإله السومري للحرب. كما أنه كان إله الأبطال.
  • ايشكور (أو أداد) هو إله العواصف.
  • ايرا غالبا كان إله الجفاف. هو غالبا ما يذكر بالارتباط مع أداد ونرجال في وضع المخلفات على الأرض.
  • نرجال غالبا كان إله الطاعون. كما أنه كان زوج ايرشكيجال.
  • بوزوزو، المعروف أيضا باسم زو، كان إله شرير، الذي سرق الواح قدر إنليل، وقتل بسبب هذا. كما أنه جلب الأمراض التي ليس لها علاج معروف.

الدفن[عدل]

المئات من المقابر قد تم حفرها في أجزاء من بلاد ما بين النهرين، كاشفة عن معلومات حول عادات الدفن في بلاد ما بين النهرين. في مدينة أور، معظم الناس دفنوا في مقابر الأسرة تحت منازلهم (كما هو الحال في كاتالهويوك)، جنبا إلى جنب مع بعض ممتلكاتهم. وهناك عدد قليل تم العثور عليهم ملفوفين في حصير والسجاد. الأطفال المتوفين وضعوا في "جرار" كبيرة التي تم وضعها في كنيسة العائلة. بقايا أخرى تم العثور عليها مدفونة في مقبرة عامة للمدينة. 17 قبر تم العثور عليه مع قطع ثمينة جدا في داخلهم ؛ يفترض أن هذه كانت مقابر ملكية.

الثقافة[عدل]

الموسيقى, الأغاني والالات[عدل]

كانت بعض الأغاني مكتوبه للآلهة ولكن كان كثير منها مكتوبة لوصف الأحداث الهامة. على الرغم من أن الموسيقى والأغاني كانت تسلية الملوك، كان أيضا يتمتع بها الناس العاديون الذين يحبون الغناء والرقص في منازلهم أو في السوق. الأغاني كانت تغنى للأطفال الذين كانوا يمررونها إلى أطفالهم لاحقا. هكذا كانت الأغاني تنتقل خلال اجيال عديده إلى أن يكتبها شخص ما. هذه الأغاني وفرت وسيلة لتمرير خلال قرون معلومات هامة جدا حول الأحداث التاريخية التي في نهاية المطاف وصلت إلى المؤرخين المعاصرين.

العود هو آله موسيقية صغيره، ذات اوتار. أقدم سجل مصورة للعود يعود إلى فترة أوروك في جنوب بلاد ما بين النهرين منذ أكثر من 5000 سنة مضت. هو على ختم أسطواني موجود حاليا في المتحف البريطاني والذي حصل عليه الدكتور دومينيك كولون. الصورة تصور انثى تنحني مع آلتها على قارب، وتلعب باليد اليمنى. هذه الآله تظهر مئات المرات على مر تاريخ بلاد ما بين النهرين ومن جديد في مصر القديمة من بعد الأسرة الثامنة عشر في اختلافات واصناف طويلة وقصيرة الرقبة.

العود يعتبر سلف لآلة اللوت الاوروبيه اسمه مشتق من الكلمة العربية العود ' الخشب '، التي هي على الارجح اسم الشجرة التي تم صناعة العود منها. (الاسم باللغة العربية، مع أداة التعريف، هو مصدر كلمة 'لوت'.)

الألعاب[عدل]

الصيد كانت يحظى بشعبية كبيرة بين الملوك الآشوريين. الملاكمة المصارعة تظهر في الرسوم في كثير من الأحيان، وشكلا من أشكال البولو ربما كان شعبي، مع رجال جالسين على أكتاف رجال آخرين بدلا من على الخيول.[18] كما أنهم لعبوا "ماجور"، لعبة تشبه رياضة الرجبي، لكنها تلعب بكرة مصنوعة من الخشب. كما أنهم لعبوا لعبة مماثلة للعبة السينيت الطاولة، التي تعرف الآن باسم "اللعبة الملكيه لما-اسيسبلو".

الحياه الأسرية[عدل]

سوق الزواج البابلي، في كلية رويال هولواي.

بلاد ما بين النهرين عبر تاريخها أصبحت أكثر وأكثر مجتمع أبوي، الذي كان فيه الرجال أقوى بكثير من النساء. ثوركليد جاكوبسن، وأخرىن اقترحوا ان مجتمع بلاد ما بين النهرين المبكر كان يحكمه "مجلس حكماء" الذي كان الرجال والنساء فيه ممثلين بالتساوي، ولكن مع مرور الوقت، مركز المرأة هوى، وزاد مركز الرجل. أما بالنسبة للتعليم ،فقط الذرية الملكية وأبناء الاغنياء والمهنيين مثل الكتبة ,الأطباء ,إداريي المعبد، وهلم جرا، ذهبوا إلى المدرسة. معظم الفتيان كانوا يدرسون مهنة والدهم أو كانوا يبتدؤوا في تعلم مهنة عن طريق الصبايه.[19] كان على الفتيات البقاء في المنزل مع أمهاتهم لتعلم التدبير المنزلي والطبخ، ولرعاية الأطفال الأصغر سنا. بعض الأطفال كانوا يساعدون في سحق الحبوب، أو تنظيف الطيور. في شيء غير عادي لهذا الوقت من التاريخ، المرأة في بلاد ما بين النهرين كان لها حقوق. كان لها حق امتلاك ممتلكات، وإذا كان لديها سبب وجيه، الحصول على الطلاق.

الاقتصاد[عدل]

سومر طورت أول اقتصاد، في حين أن البابليون وضعوا أقدم نظام لعلم الاقتصاد، والذي كان يضاهي 3 اقتصاد ما بعد كينيز الحديث، ولكن مع نهج أكثر من "كل شيء مباح".[4]

الزراعة[عدل]

جغرافية بلاد ما بين النهرين هي أن مثل هذه الزراعة لا يمكن تحقيقه إلا عن طريق الري والصرف الجيد، الأمر الذي كان له أثر عميق على تطور حضارة ما بين النهرين. الحاجة إلى الري قاد السومريين وفي وقت لاحق الاكديين لبناء المدن على طول نهري دجلة والفرات وفروع هذه الأنهار. بعض المدن الكبرى مثل أور وأوروك، تجذرت على روافد نهر الفرات، في حين أن آخرين، لا سيما لجاش، بنيت على فروع نهر دجلة. الأنهار وفرت المزيد من منافع الأسماك (تستخدم على حد سواء من أجل الغذاء والتخصيب)، القصب والطين (لمواد البناء).

مع الري الإمدادات الغذائية في بلاد ما بين النهرين كانت غنية جدا مع وديان نهري دجلة والفرات التي تشكل الجزء الشمالي الشرقي من الهلال الخصيب، الذي تضمن أيضا نهر الأردن ونهر النيل. على الرغم من أن الأرض الأقرب إلى الأنهار كانت خصبة وجيدة للمحاصيل، أجزاء من الأرض بعيدا عن المياه كانت جافة وإلى حد كبير غير صالحة للسكن. هذا هو السبب في أن تطوير الري كان مهم جدا بالنسبة للمستوطنين من بلاد ما بين النهرين. ابتكارات آخرى لبلاد ما بين النهرين تشمل التحكم في المياه من خلال السدودو واستخدام القنوات. أوائل المستوطنين للأراضي الخصبة في بلاد ما بين النهرين استخدموت محراث خشبى لتليين التربة قبل زراعة المحاصيل مثل الشعير، البصل، العنب، اللفت والتفاح. المستوطنين في بلاد ما بين النهرين كانوا من أوائل الناس الذبن صنعوا البيرة والنبيذ.

على الرغم من أن الأنهار ضمنت استمرارية الحياة، هي أيضا دمرتها من جراء الفيضانات المتكررة التي اجتاحت مدنا بأكملها. الطقس الذي لا يمكن التنبؤ بها في كثير من الأحيان في بلاد ما بين النهرين كان صعبا على المزارعين ؛ دمرت المحاصيل في كثير من الأحيان ولذلك احتفظوا بمصادر احتياطية من المواد الغذائية مثل الأبقار والأغنام. نتيجة للمهارة في مجال الزراعة في بلاد ما بين النهرين ،لم يعتمد المزارعون على العبوديه لاستكمال الاعمال في المزارع المخصصة لهم، مع بعض الاستثناءات. كان هناك العديد من المخاطر تنطوي عليها جعل العبودية عملية (هروب / تمرد العبيد).

الحكومة[عدل]

جغرافية بلاد ما بين النهرين كان لها تأثير عميق على التنمية السياسية في المنطقة. من بين الأنهار والجداول، الشعب السومري بني المدن الأولى جنبا إلى جنب مع قنوات الري التي كانت مفصولة بمساحات شاسعة من الصحراء المفتوحة أو المستنقعات، حيث تجوب القبائل الرحل. الاتصال بين المدن المعزولة كان من الصعب وفي بعض الأحيان خطر. وبالتالي كل مدينة سومرية أصبحت دولة-مدينة، مستقله عن الآخرين، وحامية لاستقلالها. في بعض الأحيان مدينة واحدة قد تحاول غزو وتوحيد المنطقة، ولكن هذه الجهود قد تم مقاومتها وفشلت لعدة قرون. نتيجة لذلك، فإن التاريخ السياسي لسومر هي واحدة من تقريبا ثابته الشئون. في نهاية المطاف سومر تم توحيدها من قبل اياناتام Eannatum، ولكن التوحيد كان ضعيفا وفشل في البقاء حيث غزا الاكديين بلاد سومر في 2331 قبل الميلاد. بعد جيل واحد فقط لاحقا.

الامبراطورية الاكدية كانت أول امبراطورية ناجحة تبقى أكثر من جيل وترى التعاقب السلمي للملوك. الامبراطورية كانت قصيرة نسبيا، حيث غزاهم البابليون في غضون بضعة أجيال.ويلاحظ ان العراقيين القدماء لم يكونو يعبدون ملوكهم ابدا وانما كان السائد بينهم هو ان الملك ممثل للاله ونائب عنه وليس هو الاله على خلاف ما كان سائدا لدى الفراعنه حيث أن الفرعون هو الاله نفسه وكان ملوك العراق يستمدون الشرعيه من كونهم ممثلين للاله لكي يتمكنو من حكم الجماهير.

ملوك[عدل]

يعتقد اهل بلاد ما بين النهرين ان الملوك والملكات ينحدرون من مدينة الآلهه، ولكن، خلافا لقدماء المصريين، هم لم يعتقد أن ملوكهم آلهة حقيقية.[20] معظم الملوك سموا أنفسهم "ملك الكون" أو "الملك العظيم". اسم آخر عام كان "الراعي"، لأن كان على الملوك رعاية شعوبها.

أبرز ملوك بلاد ما بين النهرين يشمل :

اينانتام Eannatum من لجش الذي أسس أول امبراطورية (قصيرة الأجل).

سرجون من أكد الذي غزا كل بلاد ما بين النهرين، وانشأ الإمبراطورية الأولى التي عاشت أكثر من مؤسسها.

حمورابي أسس أول امبراطورية بابليه واول من وضع القانون بشكل مقنن وهي مسلة حمورابي والمكونه من 282 ماده قانونيه.

تغلات بلاصر الثالث أسس الإمبراطورية الآشورية الجديده.

نبوخذ نصر كان الملك الأقوى في الأمبراطورية البابليه الجديده. كان يعتقد أنه ابن الإله نابو. تزوج ابنة سياكسيريس، ولذلك فإن السلالات الميديانيه والبابليه لها صلة عائلية. اسم نبوخذنصر يعني : نابو، احمي التاج!

بلشاصر Belshedezzar كان آخر ملوك بابل. كان ابن نابونيدوس Nabonidus الذي كانت نيكتوريس Nictoris زوجته، ابنة نبوخذ نصر.

القوه[عدل]

عندما نمت آشور إلى امبراطورية ، تم تقسيمها إلى أجزاء صغيرة، تسمى أقاليم. كل من هذه سميت على اسم مدنها الرئيسية، مثل نينوى، السامرة، دمشق وأرباد. انهم كان لهم حاكم خاص الذي كان عليه التأكد من أن الجميع دفع الضرائب المستحقة عليه ؛ كان عليه استدعاء الجنود للحرب، وتوريد عاملين عند بناء معبد. كما أنه كان مسؤولا عن القوانين التي يجري تطبيقها. بهذه الطريقة كان من الأسهل الاحتفاظ بالسيطرة على امبراطورية مثل آشور. على الرغم من بابل كانن دولة صغيرة في العصر السومري، فقد نمت بشكل كبير طوال وقت حكم حمورابي. كان يعرف باسم "صانع القانون"، وسرعان ما أصبحت بابل واحدة من المدن الرئيسية في بلاد ما بين النهرين. كان في وقت لاحق دعت بابلونيا، وهو ما يعني "بوابة للآلهة". كما أنها أصبحت واحده من أكبر المراكز في التاريخ للتعلم.وعرفت الحضارات العراقيه عموما بالقوه المفرطه والنظام العالي الجوده.

الحرب[عدل]

جنود آشوريبن، من لوحة في تاريخ الملابس من براون & شنايدر (1860).

مع نمو دول المدن، تراكبت مناطق النفوذ لهم، مما خلق نزاعات بين دول المدن، وخاصة على الأراضي والقنوات. هذه النزاعات سجلت في ألواح منذ عدة مئات من السنين قبل أي حرب كبرى—أول تسجيل لحرب وقعت في أنحاء 3200 قبل الميلاد ولكنها لم تكن منتشره حتى عام 2500 قبل الميلاد. عند هذه النقطه أدرجت الحرب في النظام السياسي لبلاد ما بين النهرين، حيث يمكن أن تعمل مدينة محايدة كمحكم للمدينتين المتنافسة. هذا ساعد في تشكيل اتحادات بين المدن، مما أدى إلى دول منطقة.[20] عندما ق تم إنشاء الامبراطوريات، ذهبوا إلى الحرب أكثر مع الدول الأجنبية. الملك سرجون، على سبيل المثال غزا جميع مدن سومر، بعض المدن في ماري، ثم ذهب إلى الحرب مع سوريا. كثير من جدران القصور البابلية زينت بصور للمعارك الناجحة والعدو، سواء يهرب بيأس، أو يختبأ بين القصب. ملك في سومر، جلجامش، كان يعتقد أنه ثلثا إله وثلث واحد فقط بشري. هناك قصائد والقصص أسطورية عنه، والتي مررت لأجيال عديدة، لأنه كان لديه الكثير من المغامرات التي كان يعتقد أنها مهمه جدا، وفاز في الكثير من الحروب والمعارك.

القوانين[عدل]

الملك حمورابي، كما ذكر أعلاه، كان مشهور لمجموعته من القوانين، شريعة حمورابي (تم إنشاؤه 1780 قبل الميلاد)، التي هي واحدة من أقدم مجموعات القوانين وجدت وواحدة من أفضل الأمثلة المحفوظه من هذا النوع من الوثائق، من بلاد ما بين النهرين القديمة. وضع أكثر من 200 من القوانين لبلاد ما بين النهرين.

مصادر[عدل]

مصادر أخرى[عدل]

  1. ^ تومسون، وليم ر.)2004) "التعقيد، وتناقص العوائد الحدية، والمسلسل ما بين النهرين تجزؤ" (المجلد 3، مجلة بحوث النظم العالمية)
  2. ^ Tatlow، اليزابيث ماير المرأة، والجريمة، والمعاقبة عليها في القانون القديم والمجتمع : الشرق الأدنى القديم المستمر مجموعة النشر الدولية المحدودة (31 مارس 2005) ردمك 978-0826416285 p.75 http://books.google.co.uk/books؟id=ONkJ_Rj1SS8C&pg=PA75&dq=women+men+literate+babylonia&as_brr=3 # PPA75، M1
  3. ^ جورجيو Buccellati (1981)، "الحكمة وليس : حالة من بلاد ما بين النهرين"، مجلة الجمعية الأمريكية الشرقية 101 (1)، p. 35-47.
  4. ^ أ ب شيلا داو C. (2005)، "البديهيات والفكر البابلي : رد"، مجلة الاقتصاد كينز بوست 27 (3)، p. 385-391.
  5. ^ جورجيو Buccellati (1981)، "الحكمة وليس : حالة من بلاد ما بين النهرين"، مجلة الجمعية الأمريكية الشرقية 101 (1)، p. 35-47 43.
  6. ^ د. براون (2000)، بلاد ما بين النهرين الكواكب علم الفلك، علم التنجيم، ستيكس المنشورات، ردمك 9056930362.
  7. ^ اوتو Neugebauer E. (1945). "تاريخ عريق مشاكل علم الفلك وأساليب"، مجلة دراسات الشرق الأدنى 4 (1)، p. 1-38.
  8. ^ جورج سارتون (1955). "الكلدانيون الموجودون هناك علم الفلك في آخر ثلاثة قرون قبل الميلاد"، مجلة الجمعية الأمريكية الشرقية 75 (3)، p. 166-173 [169].
  9. ^ وليام المشتريات وايتمان (1951، 1953)، ونمو الأفكار العلمية، مطبعة جامعة ييل p.38.
  10. ^ Pingree (1998)
  11. ^ الليالي، هوارد مقدمة لتاريخ الرياضيات هولت، رينيهارت وينستون، 1969 p.31 http://books.google.co.uk/books؟id=LIsuAAAAIAAJ&dq=Eves+An+introduction+to+ التاريخ + + + من الرياضيات & ف = الوقت ميل pgis = 1 & # البحث
  12. ^ أ ب HFJ Horstmanshoff، السمور Stół، كورنيليس تيلبورغ (2004)، ماجيك والعقلانية في الشرق الأدنى القديم والطب اليوناني الروماني، p. 99، دار بريل، ردمك 9004136665.
  13. ^ Stół السمور (1993)، والصرع في بابل، p. 55، دار بريل، ردمك 9072371631.
  14. ^ HFJ Horstmanshoff، السمور Stół، كورنيليس تيلبورغ (2004)، ماجيك والعقلانية في الشرق الأدنى القديم والطب اليوناني الروماني، p. 97-98، دار بريل، ردمك 9004136665.
  15. ^ Stół السمور (1993)، والصرع في بابل، p. 5، دار بريل، ردمك 9072371631.
  16. ^ ستيفاني دالي وجون بيتر Oleson (يناير 2003). "سنحاريب، أرخميدس، والبرغي المياه : السياق الاختراع في العالم القديم"، والتقنية والثقافة 44 (1).
  17. ^ Twist، Jo (20 November 2005). "Open media to connect communities". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-06. 
  18. ^ Karen Rhea Nemet-Nejat (1998). Daily Life in Ancient Mesopotamia. 
  19. ^ Rivkah Harris (2000). Gender and Aging in Mesopotamia. 
  20. ^ أ ب Robert Dalling (2004). The Story of Us Humans, from Atoms to Today's Civilization. 

قائمة المراجع[عدل]

  • Atlas de la Mésopotamie et du Proche-Orient ancien, Brepols, 1996 ISBN|2503500463.
  • Benoit, Agnès; 2003. Art et archéologie : les civilisations du Proche-Orient ancien, Manuels de l'Ecole du Louvre.
  • Jean Bottéro; 1987.Mésopotamie. L'écriture, la raison et les dieux, Gallimard, coll. « Folio Histoire », ISBN|2070403084.
  • Jean Bottéro; 1992. Mesopotamia: writing, reasoning and the gods. Trans. by Zainab Bahrani and Marc Van de Mieroop, University of Chicago Press: Chicago.
  • Edzard, Dietz Otto; 2004. Geschichte Mesopotamiens. Von den Sumerern bis zu Alexander dem Großen, München, ISBN 3-406-51664-5
  • Hrouda, Barthel and Rene Pfeilschifter; 2005. Mesopotamien. Die antiken Kulturen zwischen Euphrat und Tigris. München 2005 (4. Aufl.), ISBN 3-406-46530-7
  • Joannès, Francis; 2001. Dictionnaire de la civilisation mésopotamienne, Robert Laffont.
  • Korn, Wolfgang; 2004. Mesopotamien – Wiege der Zivilisation. 6000 Jahre Hochkulturen قالب:Typo Euphrat und Tigris, Stuttgart, ISBN 3-8062-1851-X
  • Kuhrt, Amélie; 1995. The Ancient Near East: c. 3000–330 B.C. 2 Vols. Routledge: London and New York.
  • Liverani, Mario; 1991. Antico Oriente: storia, società, economia. Editori Laterza: Roma.
  • Matthews, Roger: 2003. The archaeology of Mesopotamia. Theories and approaches, London 2003, ISBN 0-415-25317-9
  • Matthews, Roger; 2005. The early prehistory of Mesopotamia – 500,000 to 4,500 BC, Turnhout 2005, ISBN 2-503-50729-8
  • Oppenheim, A. Leo; 1964. Ancient Mesopotamia: Portrait of a dead civilization. The University of Chicago Press: Chicago and London. Revised edition completed by Erica Reiner, 1977.
  • Pollock, Susan; 1999. Ancient Mesopotamia: the Eden that never was. Cambridge University Press: Cambridge.
  • Postgate, J. Nicholas; 1992. Early Mesopotamia: Society and Economy at the dawn of history. Routledge: London and New York.
  • Roux, Georges; 1964. Ancient Iraq, Penguin Books.
  • Silver, Morris; 2007. "Redistribution and Markets in the Economy of Ancient Mesopotamia: Updating Polanyi", Antiguo Oriente 5: 89–112.
  • Snell, Daniel (ed.); 2005. A Companion to the Ancient Near East. Malden, MA : Blackwell Pub, 2005.
  • Van de Mieroop, Marc; 2004. A history of the ancient Near East. ca 3000–323 BC. Oxford: Blackwell Publishing.

وصلات خارجية[عدل]