بنج أسود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

بنج أسود

Hyoscyamus niger - Köhler–s Medizinal-Pflanzen-073.jpg 

المرتبة التصنيفية نوع[1]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية اﻷصنوفة اﻷعلى (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  نبات
عويلم  نباتات خضراء
عويلم  نباتات جنينية
شعبة  نباتات وعائية
رتبة  باذنجانيات
فصيلة  باذنجانية
جنس  بنج
الاسم العلمي
Hyoscyamus niger[1][2]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
كارولوس لينيوس ، 1753  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
‏‏
معرض صور بنج أسود  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات
بنج أسود

البنج الأسود نوع نباتي سام مخدر من الفصيلة الباذنجانية.[3][4][5]

السُمية وتاريخ الاستخدام [عدل]

اُستخدم على مدار التاريخ إلى جانب نباتات اخرى مثل البيروح الطبي ، وست الحسن و الداتورا كـمخدر ، و كذلك لخواصه المؤثرة نفسيًا ، كالمشروبات السحرية ، تتضمن هذه الخواص الهلاوس البصرية ، الاحساس بالصراع - العراك ،  الشجار - . لقد كان يُستخدم في الاساس في أوروبا القارية ، آسيا و العالم العربي ، و انتشر في إنجلترا في القرون الوسطى .ذُكر  استخدام السكران عند اليونان القدامى بواسطة بيني ؛ الذي قال انه : " للسكران طبيعة كالنبيذ و لذلك يصعب فهمه " و بواسطة ديسقوريدوس الذي اوصى به كمهدئ و مسكن . اًستخدم هذا النبات في الاستبصار و التنبؤ لدى كهنة ابوللو . قال جون جيراد : "الاوراق ، البذور ، و العصارة عند اخذها داخليًا تسبب نوم غير هادئ ، مثل النوم بسبب السُكر ، و الذي قد يسبب موت المريض مع الاستمرار فيه ، استنشاق رائحة الزهرة - عادةً - ما يسبب النوم ايضًا

يعود اسم السكران إلى عام 1265 قبل الميلاد . التأثير الشائع للسكران في الانسان هو الهلوسة ، اتساع حدقة العين ، الأرق و توهج الجلد ، اما الاعراض الاقل حدوثًا تتمثل في تسرع القلب ،اختلاج - تشنجات - ، تقيؤ ، ارتفاع ضغط الدم ، حمى ، و رنح

يمكن للسكران ان يصبح سامًا ، او بمعنى ادق : قاتل ، للحيوانات في جرعات صغيرة ، و لكن ليست جميع الحيوانات عرضة لذلك ، على سبيل المثال : يرقات بعض حرشفيات الأجنحة ، مثل العث الملفوف الذي يأكل السكران

كان يستخدم احياًنا كمكون لإكساب البيرة مذاقًا ،العديد من المدن ابرزهم بلزن التي سميت بهذا الاسم نسبة إلى كلمة تعني تصنيع البيرة . و لكن لم يعد هذا الاستخدام قائمًا ، حيث اُستبدل السكران بحشيشة الدينار في القرن الحادي عشر و حتى السادي عشر ، حيث نص قانون نقاء البيرة الألماني 1516 على حظر استخدام اي مكونات عدا حشيشة الدينار ، الخميرة ، و الماء

عدم القدرة على التعرف[عدل]

اواني صيدلية لتحضيرات السكران . ألمانيا ، القرن التاسع عشر

عام 2008 ، أوصى الطاهي الشهير أنطوني وورال ثومبسون بالسكران كإضافة للسلطات في اغسطس (اوت) في مجلة الصحة والحياة العضوية. بعد ذلك قال أنه أخطأ عندما فاعتذر، وبعثت المجلة برسالة عاجلة لمتابعيها تنص على ان السكران سام جدًا ويجب ألا يؤكل.

الوصف النباتي[عدل]

ساقه منتصبة مفردة أو متفرعة، وأوراقه رقيقة موبرة عريضة متوحشة، وأزهاره بشكل نورات هامية جرسية، والثمرة كثيرة البذور وهي كرات صغيرة سوداء تشبه بذور الخردل الأسود لكنها أصغر. الجذور مغزلية الشكل غليظة. البنج سام يحتوي على قلويات الأتوربين ومواد دابغة. (باللاتينية: scopolamine). استعملت زهرة البنج كمخدر في المشافي العربية القديمة.

الموطن والانتشار[عدل]

موطنه الأصلي أوروبا وآسيا وحوض المتوسط وهو الآن منتشر أيضاً في المغرب العربي وأمريكا وأستراليا.

المحتويات[عدل]

يحتوى على 0,5% قلويات مرتبطة بأحماض عضوية مثل حمض الليمونيك والماليك، ومواد فعالة أخرى مضادة للسرطان. قلويدات الأيزوكينولين تشمل مركبات الألوكريبتونين والبربرين والكيليدونين والسبارتين وتعتبر هذه القلويدات مسكنة ومضاد للتشنج ويخفض الضغط ومركب السبارتين رافع للضغط. تعتبر أغلب هذه القلويدات المهدئة، أما المركب شيلودينين فله تأثير مضاد للتقلصات ومخفض لضغط الدم.

السمية[عدل]

الاستخدام[عدل]

مسكن للآلام ومنوم ومضاد للتشنج. تستخلص من المادة الفعالة مستحضرات مضادة للربو وتقلصات العضلات الملساء.

المحاذير[عدل]

البنج يمكن أن يكون ساما حتى في الجرعات المنخفضةِ، لذا يستحسن عدم التعامل المباشر مع هذا النبات إلا من قبل خبير

الأعراض[عدل]

  1. الأعراض الرئيسية: هلوسة وتوسع حدقة العين، قلق، تشقق الجلد، ويمكن أن يسبب الموت إذا كانت الجرعة كبيرة.
  2. الأعراض البسيطة: دوخة، تشنّجات، تَقَيُّؤ، ارتفاع ضغط الدم، ترنح.

معرض الصور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت معرف مكتبة تراث التنوع البيولوجي: http://biodiversitylibrary.org/page/358198 — المؤلف: كارولوس لينيوس — العنوان : Species Plantarum — المجلد: 1 — الصفحة: 179
  2. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Hyoscyamus niger في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2018. 
  3. ^ Dan Rabin, Carl Forget (1998). The Dictionary of Beer and Brewing. Taylor & Francis. xii. ISBN 978-1-57958-078-0. 
  4. ^ S.، Price, Neil (2002). The Viking way : religion and war in late Iron Age Scandinavia. Uppsala universitet. Uppsala: Dept. of Archaeology and Ancient History. ISBN 9150616269. OCLC 52987118. 
  5. ^ Lindequist، U. (1993). Hyoscyamus. In Haegers Handbuch der pharmazeutischen Praxis, 5th ed., 5.: Berlin: Springer. صفحات 460–74.