انتقل إلى المحتوى

بندق البرازيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

بَرَازِيلِيَة أو بندق البرازيل


حالة الحفظ

غير محصن  (IUCN 2.3)[1]
المرتبة التصنيفية نوع  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: نباتات
الفرقة العليا: النباتات الجنينية
القسم: النباتات الوعائية
الشعبة: حقيقيات الأوراق
الشعيبة: البذريات
العمارة: كاسيات البذور
الطائفة: ثنائيات الفلقة
الطويئفة: النجميانيات
الرتبة العليا: النجمياوايات
الرتبة: الخلنجيات
الفصيلة: اللوسيتية
الجنس: Bertholletia
النوع: B. excelsa
الاسم العلمي
Bertholletia excelsa
Humb. & Bonpl.
معرض صور بندق البرازيل  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

بندق البرازيل[2] أو البَرَازِيلِيَة[3] أو البندق البرازيلي[4] أو جوز البرازيل (بالإنجليزية: Brazil nut)‏ (الاسم العملي: Bertholletia excelsa) شجرة حرجية من فصيلة القرنيات العندميات. مهدها بعض المناطق الحارة من العالمين القديم والجديد. أوراقها مركبة شعفية التجميع. ازهرارها تاجي عنقودي. أزهارها خماسية البتلات مختلفة الألوان، ثمارها بطيخية الشكل متوسطة القد يستخرج منها نحو 65% من الزيت الصالح للاستعمال المنزلي في أول عهده إلى أن يصبح حرّيفاً فيستعمل في صناعة الصابون. أخشابها فاخرة الصنف ناعمة الرقعة جؤوية اللون شديدة الصلابة. يقول المؤرخون إن البرتغاليين عندما أطلقوا اسم برازيل عام 1509 على البلاد الأمريكية المعروفة الآن بهذا الاسم كان الداعي لذلك كثرة أحراج شجرة البرازيلية في تلك البلاد.[3]

الرتبة[عدل]

تعتبر فصيلة بندق البرازيل من رتبة الخلنجيات (Ericales)، مثل النباتات المعروفة الأخرى مثل: التوت والتوت البري وسبوتة والطبرخي والشاي وفاكهة الكيوي وقبس والقاقي.

شجرة بندق البرازيل[عدل]

تعد شجرة بندق البرازيل هي النوع الوحيد في جنسها. يعود أصلها إلى جوياناس وفنزويلاوالبرازيلوشرق كولومبيا وشرق بيرو وشرق بوليفيا. تظهر في أشجارٍ متفرقة في الغابات الكبيرة على ضفاف الأمازون نيغرو وتاباجوس وأورينوكو. سمي الجنس على اسم الكيميائي الفرنسي كلود لويس برتولي.

شجرة بندق البرازيل هي شجرة كبيرة، يصل طولها إلى نحو 50 متر (160 قدم) طولاً وقطرها يتراوح بين 1 إلى 2 متر (3.3 إلى 6.6 قدم) مما يجعلها من أكبر الأشجار في غابات الأمازون المطيرة وقد تعيش لمدة 500 عام أو أكثر، ووفقًا لبعض الهيئات، فقد يبلغ عمرها نحو 1000 عامٍ في الغالب.[5] يظهر الجزع مستقيمًا ويكون في الغالب بدون فروع لما بعد نصف ارتفاع الشجرة، مع أكاليل نامية من الأفرع الطويلة فوق الظلة المحيطة للأشجار الأخرى.

يتسم اللحاء بالنعومة واللون الرمادي. كما تتسم الأوراق بكونها متساقطة في موسم الجفاف ومتبادلة الاتساق ولها فائدة طبية، كلها أو حوافها المحززة، ومستطيلة الشكل، ويبلغ طولها 20–35 سنتيمتر (7.9–13.8 بوصة) وعرضها 10–15 سنتيمتر (3.9–5.9 بوصة). وتتسم الأزهار بصغر الحجم وتتمتع بلونٍ أبيض مخضر، على شكل عنقود زهري ويبلغ طولها 5–10 سنتيمتر (2.0–3.9 بوصة)؛ تحتوي كل زهرة على كأس مكون من جزأين وست بتلات غير متساوية باللون الكريمي وأسدية متعددة متحدة في تكتل عريض يشبه القلنسوة.

التناسل[عدل]

تنتج أشجار بندق البرازيلة الثمار بوجهٍ خاص في الغابات العزرية، حيث تفتقر الغابات التي تدخل فيها الإنسان إلى وجود النحل كبير الحجم من جنس نحل طنان ونحل مركزي وEpicharis ويولاما ونحل نجار وهي الوحيدة القادرة على لقاح أزهار الشجرة.[6][7] يتم جني شجر بندق البرازيل من المزارع لكن الإنتاج منخفض وهي الآن غير عملية من الناحية الاقتصادية.[8][9][10]

ثمرة بندق البرازيل المقطوفة حديثًا

تحتوي الأزهار الصفراء لشجرة بندق البرازيل على رحيق حلو المذاق ويمكن لقاحه فقط بواسطة حشرة قوية بما يكفي لرفع الغطاء الملفوف على الزهرة وبلسانٍ طويل بما يكفي للتغلب على الزهرة الملفوفة المعقدة. لهذا السبب، يعتمد إعادة إنتاج بندق البرازيل على وجود نبات السحلب (Coryanthes vasquezii)،[11] والذي لا ينمو على شجر بندق البرازيل نفسه.[12] تنتج نباتات السحلب رائحة تجتذب نحل السحلب الصغير للذكر طويل اللسان فصيلة (Euglossa)، حيث يحتاج ذكر النحل هذه الرائحة لجذب الإناث. وتعمل الإناث كبيرة الحجم طويلة اللسان من نحل السحلب على تلقيح شجرة بندق البرازيل. وبدون نبات السحلب، لا يتزاوج النحل، وبناءً على ذلك، فإن نقص النحل يعني عدم تلقيح الثمرة.

تستغرق الثمرة نحو 14 شهرًا للنضج بعد تلقيح الأزهار. كما أن الثمرة نفسها كبسولة كبيرة قطرها 10–15 سنتيمتر (3.9–5.9 بوصة) تماثل الغلاف الداخلي لثمرة جوز الهند في الحجم وتزن نحو 2 كيلوغرام (4.4 رطل). وتتميز الثمرة بدرع خشبي صلد بسمك 8–12 مليمتر (0.31–0.47 بوصة)، والذي يحتوي على 8 إلى 24 بذرة مثلثة الشكل بطول 4–5 سنتيمتر (1.6–2.0 بوصة) («أشجار بندق البرازيل») مكدسة مثل قطع البرتقال.

تحتوي الكبسولة على ثقب صغير من طرف واحد، والذي يمكن القوارض الكبيرة مثل أغوطي لقرضها وفتحها. وتأكل بعضًا من الجوز في الداخل بينما تقوم بدفن القطع الأخرى لاستخدامها فيما بعد؛ وبعضها قادر على النمو إلى أشجار جوز برازيلي جديدة. وتقوم قوارض الأجوتي «بزرع» أغلب البذور في أماكن مظللة، وقد يتعين على الشجيرات الصغيرة أن تنتظر لأعوام، في حالة من السُبات، لتتساقط أوراق الشجرة ويصل ضوء الشمس إليها. وقد تبدأ حينها في النمو مجددًا. تم تقديم تقارير تبين قدرة قرود كبوشاوات على فتح بندق البرازيل باستخدام حجر مثل السندان.

التسمية[عدل]

بذور شجرة بندق البرازيل
صورة للبندق البرازيل في الملحق الأمريكي العلمي (Scientific American Supplement) ، رقم 598، 18 يونيو 1887

على الرغم من دلالات الاسم، فإن أكبر مصدر للبندق البرازيل ليس البرازيل بل بوليفيا حيث يطلق عليه اسم المندراس (almendras). يُطلق على هذا الجوز في البرازيل «كستنهاس دو بارا» (ومعناها «جوز بارة»)، لكن أكرى تطلق عليها «كستنهاس دو أكرى» (castanhas-do-Acre) بدلاً من ذلك. الأصلية تضمنون جوفيا (juvia) في منطقة أورينوكو (Orinoco) وسابوشيا (sapucaia) في بقية البرازيل.

على الرغم من تسميته بندق البرازيل، فإن في مصطلحات علم النبات هي بذور من ثمرة هذه الشجرة؛ الجوزة هي ثمرة لها درع قاسٍ لا تتشقق عند النضج.

يُعرف بندق البرازيل أحيانًا بمسميات قبيحة«أصابع الزنجي».[13] يمكن مشاهدتها وهي تباع في أحد الأسواق بهذه الأسماء في مشهد من فيلم ستان لوريل (Stan Laurel) عام 1922 الحشرة (The Pest). بينما لا تزال الأجيال المتقدمة تستخدمه، فإن استخدامها الآن ممنوع على نطاق واسع في الكثير من الأماكن، لاسيما بين الشباب.

إنتاج الجوز[عدل]

يتم جني حوالي 20000 طن من بندق البرازيل سنويًا، وتستأثر بوليفيا بنحو 50% والبرازيل نحو 40% وبيرو نحو 10% (يقدر بنحو 2000 طن).[14] في عام 1980، وصل الناتج السنوي نحو 40000 طن سنويًا، من البرازيل بمفردها، وفي 1970، قامت البرازيل بجني نحو 104487 طنًا من الجوز كما ذكر في التقرير.[8]

تأثيرات جني المحصول[عدل]

أتى بندق البرازيل من أجل التجارة الدولية من عمليات الجمع البري بالكامل بدلاً من المزارع. لقد تم تعزيز هذا الأمر كنموذج يحتذى به لتوليد الدخل من غابات استوائية بدون إتلافها. ويقوم العمال المهاجرون بجمع الجوز والمعروف باسم الكستناء.

يظهر تحليل أعمار الأشجار في المناطق التي تم جنيها أن الجمع المعتدل والمكثف يتناول الكثير من البذور غير الكافية والتي تركت لتحل محل الأشجار القديمة حيث تموت. كما تتميز المناطق التي يقل فيها أنشطة الجني بوجود أشجار شابة عديدة، بينما يوجد بالكاد أشجار شابة في المناطق كثيفة الجمع.[15]

وقد تم إجراء اختبارات إحصائية لتحديد العوامل البيئية التي ربما تساهم في نقص الأشجار الشابة. وقد تبين أن التأثير الأكثر اتساقًا هو مستوى نشاط الجمع في موقع معين. طراز الكمبيوتر يتنبأ بحجم الأشجار حيث قام الناس بجمع كل ثمار الجوز التي تطابق بيانات حجم الشجرة التي تم جمعها من مواقع طبيعية تعرضت لعملية جنيٍ شديدة.

الاستخدامات[عدل]

التغذية[عدل]

بندق البرازيل بعد نزع القشرة الصلبة
Nuts, brazilnuts, dried, unblanched, shelled
 

القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 2,743 كـجول (656 ك.سعرة)
الكربوهيدرات 12.27 g
نشا 0.25 g
السكر 2.33 g
ألياف غذائية 7.5 g
البروتين
ثريونين 0.362 g
ليوسين 1.155 g
ليسين 0.492 g
ميثيونين 1.008 g
سيستين 0.367 g
تيروزين 0.420 g
ألانين 0.577 g
حمض الأسبارتيك 1.346 g
حمض الغلوتاميك 3.147 g
غليسين 0.718 g
برولين 0.657 g
سيرين 0.683 g
بروتين كلي 14.32 g
ماء
ماء 3.48 g
الدهون
دهون 66.43 g
دهون مشبعة 15.137 g
دهون أحادية غير مشبعة 24.548 g
دهون ثنائية غير مشبعة 20.577 g
الفيتامينات
الثيامين (فيتامين ب١) 0.617 مليغرام (47%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0.035 مليغرام (2%)
نياسين (Vit. B3) 0.295 مليغرام (2%)
فيتامين بي6 0.101 مليغرام (8%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9) 22 ميكروغرام (6%)
فيتامين ج 0.7 مليغرام (1%)
فيتامين إي 5.73 مليغرام (38%)
معادن وأملاح
كالسيوم 160 مليغرام (16%)
الحديد 2.43 مليغرام (19%)
مغنيزيوم 376 مليغرام (102%)
منغنيز 1.223 مليغرام (61%)
فسفور 725 مليغرام (104%)
بوتاسيوم 659 مليغرام (14%)
صوديوم 3 مليغرام (0%)
زنك 4.06 مليغرام (41%)
سيلينيوم 1917.0 ميكروغرام
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية

يحتوي بندق البرازيل على 18% بروتين و13% كربوهيدرات و69% دهون حسب الوزن و91% من السعرات الحرارية تأتي من الدهون. معدل تحلل الدهون هو 25% تقريبًا مشبعة و41% أحادية غير مشبعة و34% عديدة غير مشبعة.[16] ونظرًا للمكونات ذات الدهون العديدة غير المشبعة، أحماض دهنية أوميجا 6 بشكل أساسي، سيصبح بندق البرازيل ذو القشرة الصلبة عطنًا قريبًا.

وبشكل طبيعي، يعتبر بندق البرازيل مصدرًا جيدًا لبعض الفيتامينات والمعادن. يحتوي كأس واحد (133 جرامًا) من بندق البرازيل على فيتامينات الثيامين (0.8 ملجم - 55% قيمة يومية) وفيتامين إي (7.6 ملجم - 38% قيمة يومية)؛ كالسيوم معدني (213 ملجم - 21% قيمة يومية) وماغنيسيوم (500 ملجم - 125% قيمة يومية) وفسفور (946 ملجم - 96% قيمة يومية) ونحاس (2.3 ملجم - 116% قيمة يومية) ومنجنيز (1.6 ملجم - 81%).[17] ربما يعتبر بندق البرازيل من أغنى المصادر الغذائية للسيلينيوم؛ حيث تحتوي أونصة واحدة على ما يعادل 10 مرات من الكميات الغذائية المسموح بها في الولايات المتحدة (USRDA) الكميات الغذائية المسموح بها)، أكثر من المستوى الأعلى للكميات الغذائية المسموح بها (UL)، على الرغم من مقدار السيلينيوم داخل مجموعات الجوز تتنوع بشكلٍ كبير.[18][19][20]

يقترح البحث الحالي أن كمية السيلينيوم الصحيحة ترتبط بخطر منخفض لكل من سرطان الثدي ووسرطان الموثة.[21] وقد أدى هذا إلى توصية بعض المعلقين على الصحة واختصاصي التغذية بتناول بندق البرازيل كتدبيرٍ وقائي.[22][23] وتعد هذه النتائج غير نهائية، ومع ذلك؛ تعتبر التحقيقات حول تأثيرات السيلينيوم على سرطان البروستاتا غير باتة.[24]

يحتوي بندق البرازيل على أحد أعلى تركيزات حمض الفيتيك من 2 إلى 6% من الوزن الجاف. ويستطيع حمض الفيتيك منع امتصاص بعض المغذيات، الحديد بشكل أساسي، لكنه مادة بحث أيضًا وربما يحمل فوائد صحية.

على الرغم من الفوائد الصحية المحتملة للجوز، فقد قام الاتحاد الأوروبي بفرض بعض اللوائح المقيدة على الاستيراد من بندق البرازيل بقشره، حيث تحتوي القشور على مستوياتٍ عالية من الأفلاتوكسين، والذي قد يؤدي إلى التعرض لسرطان الكبد.[25]

يحتوي بندق البرازيل على كميات قليلة من الراديوم. وعلى الرغم من كمية الراديوم فإن العنصر المشع متواجد بكمية قليلة للغاية، من 1 إلى 7 بيكو كوري/جم (40 260 بيكريل/كجم)، وأغلبها لايحتفظ بها الجسد، ويقدر بنحو 1000 مرة أعلى من الأطعمة الأخرى. ووفقًا لما صدر عن اتحاد جامعات أوك ريدج الأمريكية، وهذا ليس لأن المستويات المرتفعة من الراديوم في التربة، ولكن بسبب «نظام الجذور الكثيف للغاية للشجرة».[26]

استخدامات أخرى[عدل]

ثمرة جوز برازيلي منقوشة

بالإضافة إلى استخدامه غذاءً، فإن زيت بندق البرازيل يستخدم أيضًا زيت تشحيم في الساعات، وصناعة طلاءات الفنانين وفي صناعة أدوات التجميل.

يعتبر خشب أشجار بندق البرازيل (ليس هناك لبس مع أشجار خشب البرازيل) ذا جودة ممتازة لكن يمنع القانون قطع الأشجار في البلاد الثلاث المنتجة (البرازيل وبوليفيا وبيرو). يمثل الاستخلاص غير القانوني للأخشاب وإخلاء الأراضي خطرًا مستمرًا.[27] يمكن ان يستخدم كدهان موضعي لمرضى الصدفية

المراجع[عدل]

  1. ^ The IUCN Red List of Threatened Species 2022.2 (بالإنجليزية), 9 Dec 2022, QID:Q115962546
  2. ^ منير البعلبكي؛ رمزي البعلبكي (2008). المورد الحديث: قاموس إنكليزي عربي (بالعربية والإنجليزية) (ط. 1). بيروت: دار العلم للملايين. ص. 157. ISBN:978-9953-63-541-5. OCLC:405515532. OL:50197876M. QID:Q112315598.
  3. ^ ا ب إدوار غالب (1988). الموسوعة في علوم الطبيعة: تبحث في الزراعة والنبات والحيوان والجيولوجيا (بالعربية واللاتينية والألمانية والفرنسية والإنجليزية) (ط. 2). بيروت: دار المشرق. ج. 1. ص. 174. ISBN:978-2-7214-2148-7. OCLC:44585590. OL:12529883M. QID:Q113297966.
  4. ^ مصطفى الشهابي (2003). أحمد شفيق الخطيب (المحرر). معجم الشهابي في مصطلحات العلوم الزراعية (بالعربية والإنجليزية واللاتينية) (ط. 5). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون. ص. 85. ISBN:978-9953-10-550-5. OCLC:1158683669. QID:Q115858366.
  5. ^ Bruno Taitson (18 يناير 2007). "Harvesting nuts, improving lives in Brazil". World</a> Wildlife Fund. مؤرشف من [<a href="http://www.assets.wwf.no/news_facts/newsroom/features/index.cfm?uNewsID=92320 الأصل] في 2008-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  6. ^ Nelson, B.W. (1985). [<a href="http://www.csa.com/partners/viewrecord.php?requester=gs&collection=ENV&recid=1566670%22>http://www.csa.com/partners/viewrecord.php?requester=gs&collection=ENV&recid=1566670</a> "Observations on flower visitors to Bertholletia excelsa H. B. K. and Couratari tenuicarpa A. C. Sm.(Lecythidaceae)"]. Acta Amazonica. ج. 15 ع. 1: 225–234. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-08. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  7. ^ Moritz, A. (1984). [<a href="http://orton.catie.ac.cr/cgi-bin/wxis.exe/?IsisScript=ACERVO.xis&method=post&formato=2&cantidad=1&expresion=mfn=029738%22>http://orton.catie.ac.cr/cgi-bin/wxis.exe/?IsisScript=ACERVO.xis&method=post&formato=2&cantidad=1&expresion=mfn=029738</a> "Estudos biológicos da floração e da frutificação da castanha-do-Brasil (Bertholletia excelsa HBK)"]. ج. 29. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-08. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  8. ^ ا ب Scott A. Mori. [<a href="http://www.nybg.org/bsci/braznut "The Brazil Nut Industry --- Past, Present, and Future"]. The</a> New York Botanical Garden. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  9. ^ Tim Hennessey (March 2, 2001). "The Brazil Nut (Bertholletia excelsa)". مؤرشف من [<a href="http://www.siu.edu/~ebl/leaflets/brazil.htm الأصل] في 11 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ July</a> 17, 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  10. ^ Enrique G. Ortiz. "The Brazil Nut Tree: More than just nuts". مؤرشف من [<a href="http://www.bertholletia.org/bertholletia/benefits/body_benefits.html الأصل] في 16 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ July</a> 17, 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  11. ^ "Coryanthes vasquezii". Orchid</a> Web. مؤرشف من [<a href="http://www.orchidweb.com/OrchidOfWeek.aspx?id=1125 الأصل] في 2012-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  12. ^ Lingis، Alphonso (2000). [<a href="http://books.google.com/?id=l6waj7fjApYC&pg=PA26%22>http://books.google.com/?id=l6waj7fjApYC&pg=PA26</a> Dangerous Emotions]. University of California Press. ص. 26. ISBN:978-0-520-22559-6. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-08. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  13. ^ Brazil، Matt (14 يوليو 2000). [<a href="http://online.wsj.com/article/SB963525645774992420.html?mod=googlewsj%22>http://online.wsj.com/article/SB963525645774992420.html?mod=googlewsj</a> "Actually, My Hair Isn't Red"]. The Wall Street Journal. Dow Jones & Company, Inc. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-06. Hearing angmo so often took me back to my childhood, when my friends and I used the words Jew and Gyp (the latter short for Gypsy) as verbs, meaning to cheat. At that time, in the 1960s, other racial epithets, these based on physical appearance, were commonly heard: cracker, slant-eye, bongo lips, knit-head. To digress to the ludicrous, Brazil nuts were called "nigger toes." {{استشهاد بخبر}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  14. ^ Chris Collinson (Spring 2000). "Economic Viability of Brazil Nut Trading in Peru" (PDF). Natural</a> Resources Institute, University of Greenwich. مؤرشف من [<a href="http://www.nri.org/projects/nret/brazilnuts.pdf الأصل] (PDF) في 2012-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد ويب}}: الوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  15. ^ Silvertown، J. (2004). "Sustainability in a nutshell". Trends in Ecology & Evolution. ج. 19 ع. 6: 276–201. DOI:10.1016/j.tree.2004.03.022.
  16. ^ "Nuts, brazilnuts, dried, unblanched" (PDF). United</a> States Department of Agriculture. مؤرشف من [<a href="http://www.nal.usda.gov/fnic/foodcomp/Data/SR21/reports/sr21fg12.pdf الأصل] (PDF) في 2009-07-19. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  17. ^ [<a href="http://nutritiondata.self.com/facts/nut-and-seed-products/3091/2 "Nutrition Data, Brazil Nuts 1 cup"]. NutritionData. اطلع عليه بتاريخ July</a> 17, 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  18. ^ [<a href="http://ods.od.nih.gov/factsheets/selenium.asp "Dietary Supplement Fact Sheet: Selenium"]. Office of Dietary Supplements, National Institutes of Health. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-06. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  19. ^ {{cite">http://ods.od.nih.gov/factsheets/selenium.asp%7Caccessdate=2009-11-06}} "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  20. ^ {{cite</a> journal |quotes= |الأخير=Chang |الأول=Jacqueline C. |وصلة مؤلف= |المؤلفون=Walter H. Gutenmann, Charlotte M. Reid, Donald J. Lisk |سنة=1995 |عنوان=Selenium content of Brazil nuts from two geographic locations in Brazil |صحيفة=Chemosphere |المجلد=30 |العدد=4 |صفحات=801–802 |المعرف=0045-6535|doi=10.1016/0045-6535(94)00409-N |pmid= 7889353}}
  21. ^ Klein، EA (أكتوبر 2001). "SELECT: the next prostate cancer prevention trial. Selenum and Vitamin E Cancer Prevention Trial". The Journal of Urology. ج. 166 ع. 4: 1311–1315. ISSN:0022-5347. PMID:11547064. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  22. ^ Ralph W. Moss (December 10, 2001). [<a href="https://web.archive.org/web/20100918203630/http://cancerdecisions.com/121001.html "Selenium, Brazil Nuts and Prostate Cancer"]. CancerDecisions</a> Newsletter Archive. CancerDecisions. مؤرشف من [<a href="http://cancerdecisions.com/121001.html الأصل] في September</a> 18, 2010. اطلع عليه بتاريخ July 17, 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدةتحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  23. ^ Ann Kulze (October 30, 2009). "Dr. Ann's 10-Steps to Prevent Breast Cancer". About.com. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ July</a> 17, 2012. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  24. ^ Peters، U (January 2007). [<a href="http://www.ajcn.org/content/85/1/209.full.pdf "Serum selenium and risk of prostate cancer-a nested case-control study"] (PDF). The American journal of clinical nutrition. ج. 85 ع. 1: 209–17. PMC:1839923. PMID:17209198. اطلع عليه بتاريخ July</a> 17, 2012. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدةالوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة)، وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  25. ^ [<a href="http://eur-lex.europa.eu/LexUriServ/LexUriServ.do?uri=OJ:L:2003:168:0033:0038:EN:PDF "Commission Decision of 4 July 2003 imposing special conditions on the import of Brazil nuts in shell originating in or consigned from Brazil"]. Official</a> Journal of the European Union. 5 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  26. ^ [<a href="http://www.orau.org/PTP/collection/consumer%20products/brazilnuts.htm "Brazil Nuts"]. Oak</a> Ridge Associated Universities. 20 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-17. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  27. ^ [<a href="http://www.greenpeace.org/international/en/news/features/activists-trapped-by-loggers071018/ "Greenpeace Activists Trapped by Loggers in Amazon"]. Greenpeace. October 18, 2007. اطلع عليه بتاريخ July</a> 17, 2012. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) وتحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]