بنو حنيفة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من بني حنيفة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بنو حنيفة قبيلة من بكر بن وائل , قبيلة عربية قديمة قطنت في إقليم اليمامة في الجزيرة العربية مما يسمى اليوم منطقة الرياض.[1][2]. [3][4][5]

نسب بني حنيفة

بطون بني حنيفة القديمة

تتفرع قبيلة بني حنيفة قديما إلى ثلاثة فروع هي:

  1. بني الدؤل وفيهم دخل بنو هفان بن الحارث وهم بالأصل من قبيلة كنانة المضرية
  2. بني عدي
  3. بني عامر

العصر الجاهلي

كان أغلب أفراد القبيلة من المزارعين المستقرين عند فجر الإسلام، يعيشون على إمتداد شرق نجد (تعرف سابقاً باليمامة)، لاسيما عند وادي العرضة، الذي حمل لاحقاً إسمهم (وادي بني حنيفة) . بعض المصادر مثل ياقوت الحموي ينسب لهم تأسيس مدينة الحجر (سلف مدينة الرياض حالياً) ومنفوحة والخرج . وفقاً لبعض الأساطير، انتقل بنو حنيفة من الحجاز إلى اليمامة بعد ما هلك سكانها الأصليين طسم وجديس بحروب داخلية .

العصر الإسلامي

في حوالي 632 ميلادية أرسلت حنيفة وفداً يتعهد بالوفاء والولاء للرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وكان مسلمة بن حبيب (المعروف بمسيلمة الكذاب)من بين أعضاء ذلك الوفد، الذي اعتقد مما رائ أنه بإمكانه إدعاء النبوة لاحقاً، الوفد وقبيل مغادرة اعتنق الإسلام. بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم تخلى بنو حنيفة عن ديانتهم الجديدة (الإسلام)، بقيادة مسيلمة مدعي النبوة ، وكان مسيلمة قد ادعى النبوة قبيل وفاة الرسول محمد بفترة وجيزة مدعياً انه شريك محمد بالوحي، لاجل هذا ومع تحركات المرتدين في الجزيرة انطلقت حروب الردة بقيادة الخليفة أبو بكر الصديق لردع القبائل المرتدة، وقد انتصر المسلمون بعد المعركة الثالثة التي قتل فيها مسيلمة في معركة اليمامة، مع خسائر فادحة في الجانبين، وأقام البقية من بنو حنيفة صلحاً مع المسلمين وعادوا لاعتناق الإسلام.

أقوال المؤرخين عن قبيلة حنيفة

قبيلة متحضرة فعمل أبناؤها بالزراعة وجعلوا من اليمامة منطقة إنتاج زراعي خصوصا محصولي التمر والقمح لغرض التجارة وكانت تصدر إلى مكة والحيرة وبلاد فارس وغيرها من البلدان وكانت حجر اليمامة هي العاصمة لإقليم اليمامة والقاعدة التجارية وكانت تسمى اليمامة بريف مكة أو ريف أهل مكة وكان البعض من بنو حنيفة وسادتها وأشرافها في الجاهلية يدين بدين النصارى وخاضت قبيلة حنيفة مع أخوتها قبائل بكر بن وائل في معركة ذي قار ضد الفرس.

مشاهير بني حنيفة في الجاهلية والإسلام

مصادر

  1. ^ Hawarey، Dr. Mosab (2010). The Journey of Prophecy; Days of Peace and War (Arabic). Islamic Book Trust. ISBN 9789957051648. 
  2. ^ Google Print, p. 247. نسخة محفوظة 21 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Muhammad Zafrulla Khan, Muhammad, Seal of the Prophets, Routledge, 1980, ISBN 0-7100-0610-1, Google Print, p. 247 نسخة محفوظة 24 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ قصة الإسلام نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ تاريخ الطبري ج 2 ص 518