المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

بني فرخ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2006)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

البني الفرخ

حالة حفظ

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
العمارة: شعاعية الزعانف
الرتبة: رتبة أشكال الشبوطيات
الجنس: عائلة الشبوطيات
النوع: جنس البني
الاسم العلمي
Barbus esocinus
هيكيل، ‏1758

سمك البني الفرخ العذبة هي سمكة لاحمة متوطنة في أنهار حوض الرافدين (دجلة والفرات ورافدهما). يصل طوله الأقصى لأكثر من 200 سم ووزنه لأكثر من 150 كغ. يوجد في عمود السباحة السطحي والقاعي benthopelagic.

يطلق عليه الكثير من الأسماء الأخرى مثل البزّ أو المنقار العراق والبياض أو الفرخ سوريا والجرو تركيا والبزّ أو السونغ إيران.

المورفولوجيا[عدل]

  • الجسم مضغوط قليلاً، والخطم موشوريّ الشكل متطاول قليلاً فيه فكين متعادلي الطول، أي أن الفم أماميّ الإتجاه.
  • العيون صغيرة مقارنة بحجم الوجه والأسماك المفترسة الأخرى. الزعنفة الحوضية (الشرجية) طولها ضعف عرضها. أما الزعنفة الذيلية فهي منشقـّة بتباعد كبير. والشعاع الثالث في الزعنفة الظهرية قاسٍ ومتشعب النهاية.
  • لون الجسم قريب من الزيتوني الفاتح مع بقع سوداء صغيرو متطقعة الانتظام على القسم الظهري. بينما يصبح اللون فاتح على الكشحين والبطن.

البيولوجيا[عدل]

  • يعرف هذا النوع بكونه مفترس، لكن القليل دُرس عن سلوكه الافتراسي ولا يُعتقد بأنه سمك خطير على الإنسان. يعيش في تجمعات قليلة وتتضاعف مجتمعاته كل 5-10 سنوات تقريباً.
  • يندر وجوده في الأفق الأعلى من حوض الرافدين لعدم مناسبة طبيعة القاع وعرض الأنهار كبيئة مناسبة له، وأصبح وجوده نادراً في الأفق الأوسط من الحوض بسبب الصيد الجائر والتغيير المستمر على الموائل الطبيعية له. تشير الدلائل إلى أنه يجد في منطقة الأفق الأدنى وخصوصاً في الأهوار مرتعاً مناسباً وآمناً للتكاثر والتنقل والصيد.

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]