مركز بني كبير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من بني كبير)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

بني كبير مركز من مراكز محافظة بلجرشي إحدى محافظات منطقة الباحة في المملكة العربية السعودية، سمي بهذا الاسم نسبة لبني كبير إحدى فروع قبيلة غامد.

الموقع[عدل]

يقع مركز بني كبير في الجزء الجنوبي الشرقي من منطقة الباحة بين دائرتي عرض 43ً 47َ 19 شمالا و 30 ً 17 َ 20 ْ شمالا , وبين درجتي طول 30 ً 29 َ 41 ْ شرقا و 59 َ 41 ْ شرقا بين مجرى وادي ثراد في الشمال . والغرب ومجرى وادي رنية وشواص في الجنوب الشرقي . وتحدها من الشرق والجنوب الشرقي منطقة عسير ومن الشمال والشمال الغربي محافظة العقيق , ومن الشمال الباحة ومن الجنوب الغربي بلجرشي وتشكل مايقارب 10 % من مساحة منطقة الباحة تقريبا .

البناء الجيولوجي[عدل]

تشكل بني كبير جزء من المرتفعات الغربية والتي تشكل بدورها جزء من الدرع العربي الذي يمتاز بتاريخه الجيلوجي المميز , وقد كان من ابرز أحداثه الإنكسار الكبير المعروف بالفالق الكبير ( الأخدود الأفريقي ) وإليه يعزى تشكيل المرتفعات الغربية بصورتها الحالية وكذلك البحر الأحمر في الزمن الثاني وقد صاحب الأنكسار زلازل وبراكين غطت مصهوراتها كثيرا من مناطق الدرع العربي وظهرت الحرات المعروفة لذا نجد تباين في وضع الطبقات وشقوقا وفواصل لبعضها علاقة بإختزان المياه والكشف عن الثروات الباطنيه , كما ساعدت المناطق المتصدعة في وجود الأوديه وعلى العموم تنتشر الصخور المتحولة عن الصخور النارية التي تشكل اساسا لصخور المنطقة مثل : الشست وبالذات في المنابع العليا لوادي قرشا والحجر الأخضر الشبيه بالشست في المنطقة المحصورة بين وادي ثراد ووادي رنيه كما تظهر الصخور النارية في بعض المناطق مثل منابع ثراد العليا . وتظهر تكوينات الرخام والكوارتز في شرق بني كبير

ويمكن تقسيم السطح في بني كبير إلى الأقسام التالية :

1. المرتفعات : وتشكل مايعرف بمرتفعات بني كبير التي تصل بعض قممها إلى 2474 متر , ومن أشهرها القصا والطويلة والغبر والعصفرة وتقع في الجزء الجنوبي الغربي من ديار القبيلة وتنتهي شرقا بحبل العنق ويقل إرتفاع هذه الجبال عندما تتجه نحو الشرق وشمالا حيث يصل جبل العنق 2024 متر وإلى 13.5 أمتار عند ملتقي وادي رنية برافدة الكبير وادي ثراد , وتشكل المرتفعات العليا خط تقسيم المياه بين وادي رنية ووادي ثراد ووادي قرشا .

2. الأودية : تمثل أودية رنية وثراد وقرشا وشواص الأودية الرئيسية لديار بني كبير . ويعتبر وادي رنية بمجراه الكبير وشهرته التاريخية والجغرافية الوادي الأساسي بين هذه الأودية , والأودية الأخرى هي روافد له , ولهذه الأودية روافد عديدة بعضها صغير والبعض الآخر كبير , وهي أدية سيلية تجري بها المياه عند سقط الأمطار وقد تجف في سنوات الجدب والقحط , ولكنها لا تخلو من المياه الجارية كالغيول .

المناخ[عدل]

تشكل العوامل المؤثرة في مناخ هذا الأقليم طابع المناخ السائد في هذه المنطقة , فالإرتفاع عن سطح البحر أدى إلى إعتدال المناطق الأكثر إرتفاعا وبرودتها في فصل الشتاء , كما تؤثر في كميات المطر الساقطة ولا سيما في المناطق الأكثر الأرتفاعا . فتظهر كثافة الغطاء النباتي والذي يؤدي بدوره إلى إعتدال المناخ وتلطيف أجوائه , ويمكن ملاحظة عامل الارتفاع كلما أبتعدنا عن الحافة الغربية لهذه المرتفعات شرقا .فتقل الأمطار وتظهر الفروق الحرارية نتيجة لقلة الأرتفاع , والموقع في وسط جبال الحجاز جعلها تحظى بكمية من الأمطار الموسمية وبالاضافة إلى أمطار الشتاء التي تصلها من الرياح العكسية , والغطاء النباتي يؤدي دوره المؤثر في المناخ . ولا سيما حيث تزيد كثافة الغطاء النباتي ، فيكون الأعتدال علامة مميزة لهذه المنطقة ذات الغطاء النباتي الكثيف , وبدراسة محطات الأرصاد القريبة من المنطقة فان معدل الحرارة في فصل الصف 24.5 د/م وفي المناطق المرتفعة 18 د/م في المناطق الأقل أرتفاعا .

في حين يكون معدل درجة الحرارة شتاء 13 د/م في المرتفعات العليا 15.3 د/م في المناطق الشمالية والشمالية الشرقية الأقل إرتفاعا ويكون معدل الأمطار الساقطة على المرتفعات الجنوبية الغربية 457ملم سنويا, وينخفض إلى 200 ملم في المناطق المنخفضة في الشرق والشمال الشرقي . وتظهر السحب ولا سيما في فصل الشتاء ويكثر الضباب في الأجزاء المرتفعة من الأقليم . وتحجب الرؤية وقد يصاحب سقوط الأمطار سقوط كميات من البرد و لاسيما في فصل الربيع . وقد يؤدي ذلك إلى إتلاف المحاصيل الزراعية كما حصل في عام 1391 هـ وعام 1415 هـ.

تؤثر الظروف المناخية السائدة التي ذكرناها سابقاً على الغطاء النباتي من حيث النوع والكم ، وكذلك ظروف السطح فلكل مستوى من الارتفاع نباته الخاص به .فحيث تغزر الأمطار يظهر الغطاء نباتي الكثيف كما هو الحال في الأجزاء الجنوبية المرتفعة وتكون على شكل غابات حقيقية مثل غابات الغبر ، والغوقه , والداخله , والطويله , ويغلب على نباتها شجر العرعر كما تظهر أشجار العتم البري (الزيتون) في مناطق الهجيج , والقاعس , وفراع راشد وغيرها ويكثر الطلح في وادي الحمى وتكون أشجاراً كثيفة ضخمه أحياناً .أما الأجزاء الشمالية الشرقية حيث تقل الأمطار وتزداد الحرارة فلا يظهر الغطاء النباتي كثيفاً إلا في مجاري الأودية وبطونها , وتغلب عليها أشجار السدر, كما تظهر نباتات القرظ والسلم والسمر متفرقة في المناطق المذكورة وهي نباتات شوكية أنهكها القطع والرعي الجائران . كما أدى إلى إهمال الأراضي الزراعية إلى جرف التربة , وفقدان مخزون المياه الجوفية لقلة فلاحة الأرض .

سوق الأحد[عدل]

اقامه واسسه شيخ قبيلة بني كبير انذاك أحمد بن مساعد بن عوضه بن احمد الملقب بـ (العجمه ) ويكنى (أبو غابش ) قبل اكثر من ثلاثمائه وخمس وتسعين سنه

عندما رأى ضرورة إنشاء سوق مستقل بقبيلته, خاصه بهم, ليلبي متطلبات حاضرتهم , وحاجة باديتهم التي تمتد ديارها واحميتها لمسافات بعيده إلى اكلب من ناحية بيشه, وشمران, وخثعم وبالشهم والرهوة جهة بلجرشي, وبادية الحلة والهجاهجه جهة العقيق, اختار لهذا السوق يوماً من ايام الاسبوع وهو ( الأحد)

كبقية اسواق القبائل التي لها اسواق على مدار الاسبوع عدا الجمعة, عيد المسلمين الاسبوعي, فكان مقر السوق في البداية قرية (آل سرور) من ببني كبير وهي مقر الشيخ.

== أنظر أيضًا ==

المراجع[عدل]