بوابات الإسكندر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مضيق داريال قبل عام 1906
صورة لذو القرنين يقوم ببناء ساتر من الحديد بمساعدة الجن وذلك  لمنع قدوم قوم جوج مأجوج إلى البلاد المتحضرة. (لوحة فارسية)

بوابات الإسكندر هي سد أسطوري يقال أن من بناه هو الإسكندر المقدوني في القوقاز ليمنع قوم البرابرة المتوحشون في الشمال من غزو البلاد الوقعة في الجنوب. هناك من يقول أن هؤلاء القوم هم قوم يأجوج ومأجوج. شاعت قصص السد في أدب الرحلات في العصور الوسطى والتي بدأت بكتاب رومانسية الإسكندر التي كتبت في القرن السادس الميلادي. ويتم نسب هذه الأبواب لبوابات القوقاز في منطقة دربند في روسيا كما تنسب لممر دارييل.

وهناك طروحات أخرى تقول أن البوابات هي «حائط الإسكندر» الواقع على الشواطئ الجنوبية الشرقية لبحر قزوين وهناك 180 كلم من آثاره مازالت موجودة. 

لكن الوقائع تدل أن الهيكلين بناهم الملوك الفرس في نهايات القرن الخامس الميلادي، قام قباد الاول، وهو أحد الملوك الساسانيون ببناء بوابات دربند (كلمة «دربند» هي فارسية وتعني الأبواب المغلقة) عند إنشائه للمدينة. أما سور جورجان العظيم، فبناه ملوك الإمبراطورية البارثية بنفس الوقت الذي بني فيه سور الصين العظيم وأعيد ترميمه لاحقا في وقت ما بني القرنين الثالث والسابع الميلاديتين.

خلفية تاريخية[عدل]

في الأدب الإغريقي[عدل]

ذكر في كتاب «رومانسيات الإسكندر» الإغريقي أن الملك الإسكندر، المعروف بذو القرنين، طارد أعدائه إلى حدود ممر بين جبلين عرف بممر «نهدين العالم». وهناك بنى قرر حسر قبائل الشمال المتوحشة، أي يأجوج ومأجوج، خلف سور عظيم من الحديد الصلب. وبمساعدة من الإله، بنى الإسكندر ورجاله سدا ليغلق الممر لمنع المتوحشين من غزو المناطق الجنوبية المتحضرة المسالمة. ولا يوجد جزم على طبيعة السد هل هو بين جبلين أو بين قمم جبال وبحر قزوين.  

بوابات القوقاز في دربند الروسية والتي عرفت ببوابات الإسكندر.

في القرأن[عدل]

ذكرت الحادثة في القرآن في سورة الكهف (من آية 83 وحتى 98):

Ra bracket.png وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا Aya-83.png إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا Aya-84.png فَأَتْبَعَ سَبَبًا Aya-85.png حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا Aya-86.png قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا Aya-87.png وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا Aya-88.png ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا Aya-89.png حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا Aya-90.png كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا Aya-91.png ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا Aya-92.png La bracket.pngRa bracket.png حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا Aya-93.png قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا Aya-94.png قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا Aya-95.png آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا Aya-96.png فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا Aya-97.png قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا Aya-98.png La bracket.png

حيث يعتقد أن ذو القرنين هو الإسكندر المقدوني بينما أشار آخرون إلى أنه كسرى ملك الفرس.[1]

في العصور الوسطى[عدل]

تم وضع القصة التي ذكرت في «رومانسيات الإسكندر» في العديد من كتب الترحال التي كتبت في العصور الوسطى منها «رحلات ماركو بولو» و«رحلات السير جون ماندرفيل». وهناك اختلاف في تحديد ماهية القوم التي تصدها الأبواب. فمندرفيل يقول أن يأجوج ومأجوج هم أسباط اليهود العشرة المفقودون وهم ينتظرون آخر الأيام لينتفضوا مع بقية اليهود لمحاربة المسيحيين. بينما كتاب ماركو بولو فيقول أنهم قوم الكومانيين ويشير أن قوم يأجوج ومأجوج هم قوم يستوطنون مناطق شمال الكاثاي. وهناك علماء ربطوا وصف بولو بسور الصين العظيم.  اعتمد كتاب «اليهود الحمر» الذي فقد في القرن السابع عشر الميلادي على قصص من حكايات بوابات الإسكندر.

للاستزادة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Imagininglast=Dathorne، Greenwood، 1994، ص. 45–46، ISBN 0897893646، مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 5 فبراير 2013. {{استشهاد بكتاب}}: النص "the World: Mythical Belief Versus Reality in Global Encounters" تم تجاهله (مساعدة)، الوسيط |الأول= يفتقد |الأول= (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]

  • الفصل التاسع والعشرون من كتاب رحلات السير جون مانديفيل، بالانكليزية.