بوابة:الأغواط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بوابة:ثقافة بوابة:أعلام بوابة:تصفح بوابات جغرافيا بوابة:تصفح بوابات تاريخ بوابة:تصفح بوابات رياضيات بوابة:تصفح بوابات علوم بوابة:تصفح بوابات المجتمع بوابة:تصفح بوابات التقنية بوابة:تصفح بوابات فلسفة بوابة:تصفح بوابات الأديان ويكيبيديا:فهرس البوابات
الثقافة الأعلام والتراجم الجغرافيا التاريخ الرياضيات العلوم المجتمع التقنيات الفلسفة الأديان فهرس البوابات
مرحباً بك

Flag of Algeria.svg

في ويكيبيديا عربية يوجد 30 مقالات مُرتبطة ببوابة الأغواط.
Basmala-Brown.png
بوابة الأغواط
(Albi) La mosquée de Laghouat (1929) MTL.inv.314.jpg
عــاصـمـة الـسـهـوب



موجز عن الأغواط


ولاية الأغواط هي إحدى الولايات الجزائرية الثماني والخمسين تحمل الرقم (03) ضمن التقسيم الإداري للبلاد يحدها شمالا ولاية تيارت ,غربا ولاية البيض، جنوبا ولاية غرداية وشرقا ولاية الجلفة، وعاصمة الولاية هي مدينة الأغواط. تتوسط بذلك منطقة الأطلس الصحراوي وبالتالي منطقة السهوب. تشتهر بالنخيل وبكرم أهلها كما أنها تعرف بتربية المواشي بحكم طابعها الرعوي والسهبي.

في الجانب السياحي تعد منطقة كاف الملح ببلدية تاجرونة قرب الحدود مع ولاية البيض أهم منطقة سياحية في الولاية واحدى أجمل المناطق الطبيعية في الجزائر ككل وهناك أكبر مقر سياحي للولاية في قصر كوردان أو الزاوية التجانية. بالإضافة إلى وجود مناطق سياحية غاية في الروعة والجمال مثل منطقة الغيشة، تاويالة، لالماية، عين سفيسيفة، الحصباية، الميلق، الحويطة ومادنا هذه الأخيرة التي تتميز بوجود فوهة تالمزان الناتجة عن سقوط نيزك في غابر الزمان وتعد هذه الفوهة الرابعة عمرا والثانية من حيث الحجم في العالم بعد التي موجودة بأريزونا وتوجد ببلدية حاسي الدلاعة جنوبا.

وتشتهر الولاية أيضا بإنتاجها للغاز الطبيعي حيث فيها حقول هامة بمنطقة حاسي الرمل وبها احتياطي ضخم من هذه المادة الحيوية مما أهّل الجزائر لاحتلال مكانة هامة عالميا في مجال الطاقة. وتضخ هذه المادة عبر عدة أنابيب لتغذي أوروبا.




عدّل
  شخصية مختارة

الري مالك (1902 - 1983 في الأغواط، الجزائر) هو مغني موسيقى أندلسية، جزائري . اسمه الحقيقي محمد بن أحمد الجودي.


هو شيخ الغناء الأندلسي محمد بن أحمد الجودي من عرش المغاربة. ويعرف بالراي مالك وهو لقب أطلقه عليه السلطان يوسف بن الحسن ملك المغرب.

ظهر ولوعه بالغناء منذ صغره، حيث نشأ في حلقات الذكر والسماع للطريقة الشاذلية ، وبعد اندماجه في العسكرية تعلم العزف على البوق والطنبور حيث أصبح تنبور- ماجور في الفرقة النحاسية العسكرية ولمدة 30 سنة تقريبا أقام فيها ببعض البلدان العربية واستطاع أن يكون لنفسه رصيدا كبيرا من التراث الغنائي العربي ففي سورية تتلمذ على الفنان الحلبي عبد القادر حجّار، وفي المغرب تتلمذ على شيوخ الغناء الأندلسي مثل الشيخ الغالي الأطرش، وعبد السلام الجن، وعبد السلام الخياطي، ولمتيري والشيخ الكتاني وتعلم عن الشيخ الطاهر المصري العزف على العود المشرقيّ و المقامات العربية وفي تونس اتّصل بالفنان خميس ترنان و فرقة الرشيدية وبتلمسان أخذ الطرب الأندلسي عن الشيخ المصطفى .وإلى جانب هذا كان يحفظ الملحون المغربي، والحوزيّ التلمسانيّ، والموشحات العربية، وقد أخذه من المنابعه الأصيلة، وشيوخه إضافة إلى براعته في العزف على العود و الناي .

إنّ هذا التعدّد، والأصالة في مشارب التّراث الغنائيّ مكّنته من أن يصبح أحد أقطاب التراث الغنائيّ الأندلسيّ بمختلف مدارسه، مما أهّله أن يكون أحد نداماء الملك يوسف بن الحسن، وابنه الملك محمد الخامس بالمغرب.

لقد كوّن فرقة موسيقية بمراكش في الثلاثينات، وسجل معها بصوته بعض الأسطوانات، كما أسّس بعد الاستقلال بالأغواط فرقة الأمل للغناء ، وفرقة بارود الأغواطي للرقص الشعبي .

وتكوّن على يده فنانون مثل الفنان الميسوم والمطرب مقّاري سليمان، والفنان محبوباتي ومحمد المسقلدي (المغرب) وعازفون مثل مصطفى اسكندراني والمبروك عازف الناي وعليلو الدرابكي، وعازف العود الشهيد السايح العمري وسعد الباي عازف القانون، والمطرب طالبي أحميدة، وأحميدة مويدة عازف الكمنجة وقد بقي ثلة قليلة من تلاميذه بالأغواط يحافظون على بعض النوبات، والقصائد الأندلسية من الغرناطي، والمالوف، وأشهرهم الطاهر العمري ويوسف بورزق، وهم يرون أنّهم لم يأخذواْ عنه إلاّ غرفة من بحر.


لقد رحل الفنان الريّ مالك في يوم 1983/09/27 وكانت آخر أمنيته أن يحجّ ولم تمهله المنية غير أن ابن أخته أحمد بن الصديق قام بحجة له .

لقد خلف وراءه انطباعا جميلا لدى كلّ محبّي الفنّ الأصيل وجمهوره، ولاغرو أن ترك فراغا كبيرا لم يملأه أحد بعده بمدينة الأغواط.

عدّل
  مدينة مختارة

بريدة استمدت اسمها من عين بريدة التي تتركب من عين شفاية المرضى والعين البرانية والتي يقسم ماؤها شهريا أي يعود الدور كل شهر، واسم بريدة مشتق من برودة المنطقة، نميز البريدة القديمة الأصلية على مسافة سبعة كلم شرق شمال بريدة الحديثة الواقعة على الطريق الوطني 47 أنشأ بها الاستعمار مركزا ومحتشدا، واد بريدة يشق طريقه إلى السهوب ويصنع الحدود بين بلديتي بريدة والحاج المشري، الوادي مهيأ لعدة زراعات أما بقية الأراضي تغطيها صخور الحجر الرملي، من بريدة يبدو جيل قرن عريف (1720م) يعانق الأفق، نستطيع القول أن بريدة تقع على ظهر سلسلة جبال العمور، تبدو على وادها حدائق ومروج خضراء وأشجار الصفصاف. تنمو بين الصخور ذات المساحة الواسعة شجيرات وخصلات الدرين، طبيعة تربتها رملية، بريدة القديمة كانت مقراً البلدية وتضم بلديتي تاويالة والحاج المشري كما أنها كانت ملك للقبيلة الناصرية وغودرت أثناء الهجرة مع قافلة بوعمامة وتظهر هناك مقبرة عتيقة لأجدادهم. مقر البلدية الحالي أختط سنة 1974 م بخنق الرمل عدة بنايات هيئت بها حاليا ومنذ سنة 1985 أصبحت بريدة مقرا لدائرة تضم البلديات التالية سبقاق، تاويالة، عين سيدي علي والحاج المشري أما الحدود الإدارية لهذه البلدية فهي شرقا بلدية سبقاق وقلتة سيدي ساعد جنوبا بلدية تاويالة غربا بلدية بوعلام لولاية البيض وشمالا بلدية الحاج المشري وعين سيدي علي.

عدّل
  اللباس التقليدي
فتاة من قبيلة رحمان بلباسها التقليدي

إذا ما عرجنا على اللباس التقليدي الأصيل فإننا نجده غير مختلف كثيرا عما هو سائد في المدن العريقة، ولاسيما في المنطقة السهبية والصحراوية.

فبالنسبة للرجل: هناك البرنوس والقشابية "الجلابة" والقندورة و السروال العربي والبدعية "الصدرية" والقميص والعمامة التي تختلف أحجامها والتي تقلصت عبر الزمن.

أما ما يمكن ذكره بخصوص لباس المرأة فهناك ما يسمى "بالقنبوز" الذي هو حجاب[؟] سابغ لا يبرز إلا عينا واحدة وكان يتخذ من القماش الأزرق ثم الأبيض وله نظائر قديمة مثل مدن أخرى كتلمسان "حجاب الفتاشة" وهناك الفستان والحولي، والوقاية والخمري...

إلا أن هذه الألبسة التقليدية تكاد تنقرض الآن لحساب ألبسة عصرية مستحدثة ومستوردة، مما يقتضي إنشاء متحف محلي للمصنوعات والألبسة التقليدية والحلي من شأنه خدمة التاريخ ورصيد التطورات والتغيرات الاجتماعية وتكوين رصيد حضاري يمكن اتخاذه كمرجع يستفاد منه في الدراسات واستلهامه في الإبداعات الجديد.



26-Background.svg
Wikipedia-logo-v2.svg

تاريخ منطقة : معركة الأغواط (1852)

المعركة الأخيرة (معركة الأغواط 1852) : بريشة الفنان الدانماركي نيلز سيمونسن

استعدت فرنسا جيدا لضرب الأغواط بقيادة بوسكارين ولادمير وماريموش وجوسيف برايسي، هذا الأخير أرسل أربع من الجنود ينذر سكان الأغواط بتسليم المدينة، فأقسموا أن يموتوا تحت أسوارها، فقتلوا جنديين من الأربعة وبتاريخ 04 ديسمبر 1852م تحالف الجنرلات الثالثة، وتم إعلان لاستنفار في شمال الجزائر لضرب الأغواط بحشود عسكرية قدرت بـ 7.375 عسكري إضافة على فرسان حمزة عميل فرنسا وسيدي الشيخ بـ 1.200 بنواحي بريان من الجنوب، وحاصروا المدينة.

الجنرال جوسيف من الشرق أمام ضريح الولي الصالح سيدي الحاج عيسى، والجنرال بريسي من رأس العيون شمالا، ومن الغرب 3.000 جندي، فانقسم الفرسان المقاومون وسقطت المدينة بتاريخ 04 ديسمبر 1852م باستشهاد ثلثي السكان "2.500 شهيد" من أصل 3.500 ساكن، وقتل الجنرال بوسكارين و10 من كبار الضباط الفرنسيين، وبقي 400 ساكن، وهجر نحو الألف. حاول الفرنسيون حرق المدينة، وإبادة البقية لولا تدخل الجنرال راندو بوجهته الإنسانية أن سكان الأغواط شجعان ودافعوا عن مدينتهم، وليسوا من الجبناء، لذلك بقي السكان على حالهم. بقيت الجثث لمدة تفوق 06 أشهر قبل دفنها حتى دفنت كلها ورمت فرنسا ما يقارب 256 جثة في آبار، وتم حرقهم أحياء .


1-Background.svg
Wikipedia-logo-v2.svg

هل تعلم

Matrice nettoyage.jpg
* ...أن ولاية الأغواط تحوز على أكبر محطة للطاقة الشمسية في الجزائر و إحدى أكبر المحطات على المستوى القاري من حيث التكنولوجيا المستعملة ، كما تحوز على محطة أخرى هجينة و تعد أول تجربة في العالم.

'


6-Background.svg
Wikipedia-logo-v2.svg

صورة مختارة

Lagh-Algeria-SM.jpg
واد باخداش في سيدي مخلوف



ملعب الولاية : ملعب 18 فبراير (الأغواط)

ملعب 18 فبراير في الأغواط هو ملعب كرة قدم وألعاب قوى مُتعدد الاستخدمات يقع جنوب مدينة الأغواط في منطقة السهوب الجزائرية.