بواسير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بواسير
صورة معبرة عن بواسير

من أنواع أمراض الجهاز الهضمي، ومرض، وpelvic varices   تعديل قيمة خاصية نوع فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص جراحة عامة   تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 I84
ت.د.أ.-9 455
ق.ب.الأمراض 10036
مدلاين بلس 000292
إي ميديسين med/2821
ن.ف.م.ط. D006484   تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات
عقاقير
Benzocaine، وFluocinolone Acetonide، وFluocinonide، وبريدنيزولون، وBetamethasone 17-valerate، وليدوكائين، وكورتيزول، وآيزوسوربايد داينايتريت، وديكساميتازون، وFluorometholone، وTriamcinolone، وBetamethasone، وTetracaine، وBetamethasone dipropionate، ونيتروغليسرين، والفينيليفرين   تعديل قيمة خاصية دواء (P2176) في ويكي بيانات

البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoid) هي أوعية دموية مُنتفخة في القَناةُ الشَّرجِيَّة،[1][2] والتي في حالتها الطبيعية تُساعد على التحكم في البراز.[3] وتصبح مرضية[4] عندما تتضخم أو تلتهب. وفي هذه الحالة يُسمى مرض البواسير.[3]

أعراض البواسير تعتمِد على نوع ودرجة الالتهاب. حيثُ أن البواسير الداخلية عادةً لا تُسبب نزفاً شرجياً مؤلماً، بينما البواسير الخارجية فقد تُنتج عنها بعض الأعراض أو إذا كانت مصابة بالخثار فالألم يكون كبيراً مع تضخُم في منطقة فتحة الشرج. يعزو الكثير من الناس خطأً أي أعراض تحدث عند منطقة فتح الشرج إلى "البواسير" بينما تكون هناك مسببات أخطر لتلك الأعراض من الواجب استبعادها.[3] لا يُعرف سبب محدد للبواسير ولكن هناك عدة عوامل تزيد من الضغط داخل البطن، وبالذات الإمساك الذي يُعتقد أنه يَلعب دوراً كبيراً في زيادة حجمها. وتنشأ البواسير نتيجة لتجمع الدم بطريقة غير طبيعية وغير معتادة في أوردة منطقة الشرج، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم داخلها، وبالتالي لا تتحمل جدران الأوعية الوريدية ذلك الحال، وتبدأ بالتمدد والانتفاخ، الأمر الذي يجعلها مؤلمة، وخاصةً عند الجلوس.

يشمل العلاج المبدئي للحالات الخفيفة إلى المتوسطة الإكثار من تناول الألياف والسوائل للحفاظ على ترطيب الجسم ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية للتخلص من الألم والحصول على الراحة. أما في حالة الأعراض الحادة أو عدم جدوى المُعالجة الوقائية، يُمكن القِيام بعِدة اجراءات صغيرة. في حال فشِلت تِلك الإجراءات يَكون التدخل الجِراحي هو الحلّ الأخير. تصيب البواسير نصف سكان الأرض في مرحلة ما من حياتهم وتكون النتائج عادةً طبيعية.

العلامات والأعراض[عدل]

البواسير الخارجية كما تَظهَر حول فُتحة الشرج.

أعراض البواسير تختلِف بين البواسير الداخلية والخارجية، ومع ذلك فقد يُصاب العَديد مِن الناس بمزيج من الإثنين.[2] ونادراً ما يَحدث نزيف دم حاد يُؤدي للأنيميا،[5] ومن غير المألوف حدوث نزيف دم يؤدي لوفاة الشخص.[6] يشعُر العديد من الناس بالحرج في مواجهة هذا المرض،[5] وعادةً ما يلجأون للرعاية الطبية عند تفاقُم حالتُهم الصِّحية.[2]

البواسير الخارجية[عدل]

تُسبب البواسير الخارجية بعض المشاكل الصحية إذا كانت غير مُتخثرة،[7] أما في حالة إصابتها بالخثار تكون البواسير مؤلمة جداً.[2][4] ولكن سرعان ما يختفي هذا الألم في غضون يومين أو ثلاثة أيام. [5] أما التضخمات فقد تستغرق عِدة أسابيع لتختفي بعدها.[5] وقد تبقى زوائد جلدية بعد الشِفاء.[2] أما اذا كانت البواسير كبيرة الحجم وتسبب مشاكل في النظافة، فقد تؤدي إلى التهاب الجِلد المُحيط بها ومن ثم حكة حول فُتحة الشرج.[7]

البواسير الداخلية[عدل]

عادةً ما يُصاحب البواسير الداخلية نزيف دموي مع البراز لونه أحمر فاتح ولا يُسبب ألم، وذلك خلال أو بعد عملِية الإخراج.[2] وعادةً ما يُغطي الدم البُراز وهو المعروف بـ التَغَوُّطٌ المُدَمَّى، ويُلاحظ الدم على ورق التواليت أو في المرحاض.[2] أما البراز فعادةً ما يكون بلونِهِ الطَبيعي.[2] قد تشمل الأعراض الأخرى إفرازات مُخاطية أو كتلة حول الشرج قد تتدلى من فُتحة الشرج أو حكة أو تسرب البراز.[6][8] وعادةً ما تكون البواسير الداخلية مؤلمة فقط عندما تكون مخثورة أو نخرية.[2]

أسباب الإصابة[عدل]

السبب الدقيق لأعراض البواسير غير معروفة.[9] لكن هُناك عِدة عوامل تلعبُ دوراً بالتسبب بالمرض مِنها: عدم انتظام حركة الأمعاء (الإمساك أو الإسهال)، أو عدم مُمارسة الرياضة، أو عوامل غِذائية (حمية غذائية قليلة الألياف)، أو زيادة في الضَّغْطُ داخِلَ البَطْن (الاستسقاء البطني والحمل)، أو عوامل وراثية أو عدم وجود صمامات في أوردة البواسير أو تقدم السن.[4][5] من العوامل الأخرى التي قد تزيد من مخاطر حدوث البواسير: السمنة، والجلوس لفترات طويلة،[2] والسعال المزمن، وضعف قاع الحوض.[3] على أن الأدلة التى تدعم تِلك العوامل قليلة جداً.[3]

أثناء الحمل يضغط الجنين على البطن وتُحدث التغيرات الهرمونية تضخماً في أوردة البواسير. الولادة أيضاً من شأنها أن تزيد من الضَّغط داخل البطن.[10] ونادراً ما تحتاج السيدة الحامل إلى تدخل جراحي، وعادة ما تختفي الأعراض بعد الولادة.[4]

فسيولوجيا المَرَض[عدل]

وسائد البواسير هي جزء طبيعي في جسم الإنسان، تصبح مرضاً عندما تطرأ عليها تغيرات غير طبيعية.[2] يوجد ثلاث وسائد في القناة الشرجية الطبيعية.[4] عادة ما تكون هذه الوسائد في الجانب الأيسر والجانب الأمامي الأيمن والجانب الخلفي الأيسر.[5] ولا يوجد بها شرايين أو أوردة بل أوعية دموية تُعرف بأشباه الجيوب والنسيج الضام والعضلات الملساء.[3] لا يوجد أنسجة عضلية في جدار الجيوب كما في الأوردة.[2] وتعرف هذه المجموعة من الأوعية الدموية بـالضَّفيرَةُ الوريدية المستقيمية (الباسُورِيَّة).[3]

وسائد البواسير هامة في عملية حصر الغائط وتُساهم في 15–20% من ضَغط غلق الشرج في الراحة وتحافظ على عضلات العاصرة الشَّرجِيَّة أثناء مُرور البراز.[2] عند إصابة الشخص بالمرض، يزيد الضغط داخل البطن وتتضخم وسائد البواسير إلى حجم يُساعِد في غلق فُتحة الشرج.[5] ويُعتقد أن أعراض البواسير تظهر عِندما تنزل هذه التركيبة من الأوعية أو عند زيادة الضغط الوريدي بشكل كبير.[6]

وقد تتضمن أعراض البواسير أيضاً ارتفاعاً في ضغط العاصرة الشَّرجِيَّة.[5] وللبواسير نوعان: الداخلية من الضَّفيرَةُ الباسُورِيَّةُ العُلْوِيَّة والخارجية من الضفيرة الباسورية السفلية.[5] ويفصل الخط المسنن بين الجزئين.[5]

التشخيص[عدل]

درجات الباسور الداخلي
الدرجة مخطط الصورة
1 Piles Grade 1.svg Endoscopic view
2 Piles Grade 2.svg Hemrrhoids 04.jpg
3 Piles Grade 3.svg Hemrrhoids 05.jpg
4 Piles Grade 4.svg Piles 4th deg 01.jpg

يتم تشخيصُ البواسير عادةً بالفحص الطِّبي الجسدي.[11] قد تُشَّخص البواسير الخارجية أو المُدلاة، بالفحص بالنظر للشرج والمنطقة المحيطة.[2] ويُمكِن إجراء فحص للمُستقيم للكشف عن أي إمكانية لوجود الأورام في المستقيم أو سلائل أو تضَّخُم في البروستات أو خراج.[2]

قد يكون الفحص غير مُمكِن بدون تسكين مُلائم للألم مع أن مُعظم البواسير الداخلية غير مؤلمة.[4] وللتأكد من التشخيص البصري للبواسير الداخلية قد نحتاج لـمنظار الشرج وهو أنبوب مُجوف مُرفق بإضاءة في نِهايته.[5]

يوجد نوعان من البواسير: الخارجية والداخلية ويتم التمييز بينهما حسب موقعهما بالنسبة للخط المُسنن.[4] قد يُعاني الشخص من أعراض النوعين في نفس الوقت.[5] في حالة الإحساس بالألم من المُرجح أن تكون الحالة شق في الشرج أو بواسير خارجية أكثر من أن تكون بواسير داخلية.[5]

البواسير الداخلية[عدل]

البواسير الداخلية هي تلك التي تحدث فوق الخط المسنن.[7] وتكون مغطاة بـنسيج طلائي عمادي وليس بها مستقبلات حسية ولذا لا يوجد إحساس بالألم.[3]

في عام 1985 تم تصنيفها الى أربع درجات حسب مستوى تدليها (هبوطها):[3][4]

  • الدرجة الأولى: لا يوجد هبوط أو تدلي في الأوعية الدموية، فقط بُروزها.[11]
  • الدرجة الثانية: التدلي عند الحَزْق، لكن تعود الأوعية تلقائياً بعد الحزق.
  • الدرجة الثالثة: التدلي عند الحزق، مع عودة الأوعية إلى الداخل يدوياً.
  • الدرجة الرابعة: التدلي عند الحزق، مع العجز عن إعادة الأوعية للداخل يدوياً.

البواسير الخارجية[عدل]

باسور خارجي مخثور

البواسير الخارجية هي تِلك التي تحدث تحت الخط المسنن أو الخَطُّ الشَّرجِيُّ الجِلْدِيُّ.[7] وهي مغطاة من الناحية القريبة بنسيج طلائي شرجي ومن الناحية البعيدة بطبقة جلديّة وكِلاهما حساستين للألم والحرارة.[3]

التشخيص التفريقي[عدل]

العديد من الأمراض الشرجية المستقيمية وتشمل الشقوق الشرجية والنواسير الشرجية والخراجات والسرطان القولوني المستقيمي والدوالي الشرجية والحكة كُلها لها نفس الأعراض وقد تُشخص خطأً على أنها بواسير.[4]

قد يَحدث النزيف الشرجي بسبب سرطان القولون أو التهاب القولون أو داء الأمعاء الالتهابي أو داء الرتوج أو خلل التنسج الوعائي.[11] في حالة وجود فقر الدم يجب وضع الأسباب الأخرى في الإعتبار.[5]

من الأسباب الأخرى التي قد تُسبب تضخماً في الشرج: الزوائد الجلدية والثؤلول التناسلي وتدلي المستقيم والسلائل والحليمات الشرجية المُتضخمة.[5] الدوالي الشرجية والتي تنتج عن فرط ضغط الدم البابي وهو (ضغط الدم في الوريد البابي) قد تُشبه البواسير ولكنها حالة مُختلفة.[5]

الوقاية[عدل]

هناك العديد من الإجراءات الوقائية الموصى بها، وتشمل عدم الإجهاد أثناء عملية التبرز، وتجَنُب الإمساك والإسهال وذلك إما باتباع حِمية غذائية غنية بالألياف أو بشرب الكثير من السوائل أو تناول مكملات الألياف وممارسة الرياضة.[5][12] قضاء وقت أقل أثناء عملية التبرز وتجنب القِراءة أثناء الجلوس على المرحاض،[4] بالإضافة إلى إنقاص الوزن في حالة السُمنة؛ وينصح أيضاً بتجنب حَمّل الأوزان الثقِيلة.[13]

العِلاج المُحَافِظ[عدل]

يتكون العِلاج المحافظ عادةً من التغذية الغنية بالألياف الغذائية، وتناول السوائل عن طريق الفم للحفاظ على الترطيب، وأخذ مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAID)، حَمَّامُ المِقْعَدَة، والراحة.[4] وقد ظهر أن زيادة تناول الألياف تؤدي إلى تحسّن النتائج،[14] ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تعديل الحميّة الغِذائية أو تناول مكملات الألياف.[4][14] ولكن تبقى الأدلة على فوائد حمامات المقعدة في أي مرحلة من مراحل العلاج ناقصة.[15] وفي حال اللجوء إليها فينبغي أن تقتصر على 15 دقيقة في كل مرة.[16]

يوجد العديد من العوامل الموضعية والتحاميل لعِلاج البواسير، إلا أن هُناك القليل من الأدلة لدعم استخدامها.[4] العوامل التي تحتوي على الستيرويد لا ينبغي أن تُستخدم لأكثر من 14 يوماً نظراً لأنها قد تُسبب ترقُق الجِلد.[4] وتحتوي مُعظم العوامل على مزيج من المكونات الفعالة.[16] وقد تشمل: كريم حاجزي مثل الفازلين أو أكسيد الزنك، عامل مُسكن للألم مثل ليدوكائين، ومضيق للأوعية مثل الأدرينالين [16]. أما الفلافونويد فهُناك شكوك حول فائدتها ومن المُحتمل أن تُحدث آثاراً جانبية.[3][17] وعادة ما تتراجع أعراض البواسير بعد الحمل، وهكذا يُمكن تأجيل العلاج إلى ما بعد الولادة.[18]

الإجراءات[عدل]

من الممكن تنفيذ عدد من الإجراءات في عيادة الطبيب. وفي حين أنها تعتبر آمنة عموماً، إلا أنه من الممكن حدوث بعض الآثار الجانبية الخطيرة النادرة مثل الإنتان حول الشرج.[11]

  • ربط الشريط المطاطي عادةً ما يوصى بِهِ كخط عِلاج أول لدى المُصابين بالدرجة 1 - 3 من المرض.[11] وهو الإجراء الذي يتم فيه وضع أربطة مرنة على البواسير الداخلية على ارتفاع لا يقل عن 1 سم فوق الخط المسنن لقطع امدادات الدم عنها.[4] وفي غضون 5-7 أيام، تسقُط البواسير الذابلة.[4] وإذا تم وضع الشريط قريباً جداً من الخط المسنن، فإنه يُسبِب ألماً شديداً على الفور.[4] وقد وجِّدَ أن نِسبة الشِفاء تصِّل إلى حوالي 87٪،[4] مع مُضاعفات يصل مُعَدلها إلى 3٪.[11]
  • المعالجة بالتصليب وتنطوي على حقن بالعامل المصلّب، مثل الفينول، داخل الباسور. مما يتسبب في تداعي جدران الوريد وانهيارها وذبول البواسير. ويصل معدل نجاح العلاج بعد أربع سنوات إلى 70٪ تقريباً.[4]
  • تستخدم عمليات الكي بفعالية لعلاج البواسير، ولكِنها عادةً ما تُستخدم فقط عندما تفشل الطُرق الأخرى. ويُمكن أن يتم هذا الإجراء باستخدام الكي الكهربائي، والأشعة تحت الحمراء، وجراحة الليزر،[4] أو الكي بالتبريد.[19] قد يكون الكي بالأشعة تحت الحمراء خياراً للدرجتين 1 أو 2 من المرض.[11] وتجدر الإشارة إلى أن معدلات عودة الإصابة مرتفعة في الدرجتين 3 و 4 من المرض.[11]

الجراحة[عدل]

هناك عدّة تقنيات جراحية يُمكن استخدامُها في حالة فشل الإجراءات المُحافِظة والبَسيطة.[11] ترتبط جميع العِلاجات الجراحية بدرجة مُعينة من المضاعفات منها النزيف والعدوى وتضيق الشرج واحتباس البول، وذلك بسبب قرب المستقيم من الأعصاب التي ترتبط بالمُثانة.[4] وقد تكون هناك أيضاً إمكانية ضئيلة للإصابة بسلس البراز، وخاصة السائل مِنه،[3][20] بمُعدلات تتراوح بين (0٪ - 28٪).[21] وقد تحدث حالة الشتر الخارجي بعد استئصال الباسور (وغالباً يترافق مع تضيق الشرج).[22] وهو الحالة التي يُصبح فيها الغشاء المخاطي للشرج مقلوباً من فتحة الشرج، بما يُشبه شكل خفيف جداً من هبوط المستقيم.[22]

  • استئصال الباسور هو الاستئصال الجراحي للباسور ويتم اللجوء إليه بشكل رئيسي في الحالات الشديدة فقط.[4] ويترافق مع ألم شديد بعد الجراحة، وعادةً ما يتطلب من 2 إلى 4 أسابيع للتَعافي.[4] ومع ذلك، هُناك فائدة أكبر مِنها على المدى الطويل في البواسير من الدرجة 3 مُقارنة بربط الشريط المطاطي.[23] ويُعتبر الاستئصال هو العِلاج الموصى بِه في الحالات التي يوجد فيها ورم دموي حول الشرج. إذا أجريت في غضون 24-72 ساعة.[7][11] يساعد استخدام مرهم نيتروغليسرين بعد الإجراء الجراحي في تخفيف الألم والشفاء.[24]
  • الموجهة بأشعة دوبلر وهي إزالة تشريُن البواسير عبر الشرج ويُعتبر أقل تدخل جراحي مُمكِن، وذلك باستخدام الموجات فوق الصوتية دوبلر لتحديد دقيق لتدفق الدم في الشرايين. "تربط" هذه الشرايين ومن ثم تُخاط الأنسجة المتدلية مرة أخرى لتُعاد إلى وضعها الطبيعي. يكون مُعدل تِكرار حدوث البواسير مرة أخرى أعلى قليلاً، ولكن مضاعفاتِه أقل مُقارنة باستئصال الباسور.[4]
  • استئصال الباسور المدبّس، والمعروف أيضاً بإسم "تثبيت البواسير بالتدبيس"، هو الإجراء الذي ينطوي على إزالة الكثير من أنسجة البواسير المُتضخِمة بشكل غير طبيعي، تليها إعادة موضعة الأنسجة الباسورية المتبقية مرة أخرى في موضعها التشريحي الطبيعي. وهي أقل إيلاماً عادةً وتترافق مع سرعة الشفاء بالمقارنة مع إزالة البواسير الكاملة.[4] ولكن إمكانية عودة أعراض البواسير أكبر من استئصال البواسير التقليدي [25]، وبالتالي يوصَّى باللجوء إليها عادةً في الدرجتين 2 أو 3 من المرض.[11]

الوبائيات[عدل]

من الصعب تحديد مدى شُيوع البواسير، لأن عدداً كبيراً من المصابين بِهِ لا يُراجعون مُقدمي الرعاية الصحية.[6][9] ومع ذلك، فإنه يُعتقد أن البواسير المُترافقة بأعراض تؤثِر على 50% على الأقل من سكان الولايات المتحدة في وقت ما خِلال حَياتهم، ويتأثر حوالي 5٪ من السكان به في نفس الفترة من حياتهم.[4] ويتأثر كلا الجنسين به بنفس المعدل تقريباً،[4] لكن تبلغ المعدلات ذروتها بين عمري (45 - 65) سنة.[5] وهي أكثر شيوعاً في العرق القوقازي[26] ولدى الأفراد الذين يَعيشون وضعاً اجتماعياً واقتصادياً مُتقدماً.[16]

النتائج على المدى الطويل جيدة عموماً، على الرغم من أن بعض الناس قد يُعانون من نوبات عرضية متكررة.[6] وتحتاج نِسبة صغيرة فقط من الأشخاص إلى عملية جراحية لعلاجِه.[16]

التاريخ[عدل]

لوحة من القرن الحادي عشر تُظهر على اليمين في الزاوية عملية لاستئصال البواسير

وردت أول إشارة إلى هذا المرض سنة 1700 قبل الميلاد في بردية مصرية، وكانت تحتوي على النصائح التالية: "... يتوجب عليك إعطاء وصفة، وهي مرهم يؤمّن حِماية كبيرة؛ معدّ من أوراق وجذور السنط المسحوقة والمطبوخة معاً. اغمس شريطاً من الكتان الناعم فيه وضعه في فُتحة الشرج، فيتعافى المريض على الفور."[27] في 460 قبل الميلاد، كوربوس أبقراط يَشرح طريقة مُماثِلة لربط الشريط المطاطي: "وبنفس الطريقة يُمكن علاج البواسير عن طريق ثقبها بإبرة وربطُها بخيط صُوفي سميك جداً ولا تُضمدها قبل أن تسقط، واترك أحدها للخلف، وعندما يَتَعافى المريض، ضعهُ على دورة عِلاجية من الخربق".[27] وقد ذَكر الكتاب المقدس مرض الباسور بلفظ قديم وهو (باللاتينية: emerods).‏[5]

وصف آولوس كورنيليوس سلزوس (25 قبل الميلاد - 14 ميلادية) إجْرَاءات ربط الباسور واستئصاله، وناقَشَ المُضاعفات المحتملة لإجرائها.[28] أما جالينوس فكان يدعو لقطع الاتصال بين الشرايين والأوردة، مُدعياً بأنَهُ يُخفف من الألم وانتشار الغرغرينا.[28] وجاء في ساسروتا سامهيتا، (القرن 4 - 5 للميلاد)، ما يُشبه كلام أبقراط، مع التشديد على نظافة الجُرْح.[27]. وفي القرن الثالث عشر، أحرز الجراحون الأوروبيون مثل لانفرانك الميلاني، غي دي شولياك، وهنري دي موندفيل وجون الأرديني تقدماً كبيراً وتطويراً للتقنيات الجِراحية.[28]

استُخدِمَت كلِمة "الباسور" لأول مرة في اللغة الإنجليزية عام 1398، وكانت مستمدة من الفرنسية القديمة "emorroides"، ومن اللاتينية "hæmorrhoida hæmorrhoida"،‏[29] والمشتقة بدورها من الإغريقية αἱμορροΐς ‏(haimorrhois)، بمعنى "القدرة على تصريف الدم"، بحيث تعني الكلمة بشقيهاhaima الدم،[30] و rhoos تدفق،[31] وهي نفسُها كلِمَةrheo بمعنى تدفُق.[32]

حالات بارزة[عدل]

اضطر لاعب البيسبول الشهير جورج بريت إلى التوقف عن متابعة اللعب في دورة الألعاب الدولية عام 1980 بسبب آلام البواسير. لكن بعد خضوعه لعملية جراحية بسيطة، عاد بريت للعب في المباراة التالية، وقال مازحاً: "....كل مشاكلي خلفي"[33] وخضع بريت لجراحة أخرى للبواسير في فصل الربيع التالي.[34] كما خضع المعلق السياسي المحافظ غلين بيك لجراحة البواسير، واصفاً في وقت لاحق تجربته غير السارة في فيديو على يوتيوب عام 2008، حظي بمشاهدة واسعة النطاق.[35][36] كما خضع الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر لعملية جراحية للبواسير في عام 1984.[37]

توصيات للمرضى[عدل]

هذه توصيات عامة للمصابين بالباسور، ولا تُغني عن استشارة الطبيب أو تعليماته:

  • لا تُستخدم المسكنات المركزية كالكودائين وما شابهه لأنها تُسبب الإمساك مما يفاقم الأمر.[38]
  • يُنصح بالإكثار من تناول السوائل.[38]
  • تُستخدم الملينات كاللاكتولوز ورافعات الكتلة البرازية كالبسيليوم.[38]
  • ينصح بالإكثار من تناول الخضار والفواكه الطازجة.[38]
  • يُنصح عدم تأخير زمن التبرز بعد الإحساس بالإمتلاء (عادة ما يكون ذلك بعد الوجبات).[38]
  • يُنصح بعدم جعل مدة التبرز طويلة فهذا مضر بالحالة.[38]

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Chen, Herbert (2010). Illustrative Handbook of General Surgery. Berlin: Springer. صفحة 217. ISBN 1-84882-088-7. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض Schubert، MC؛ Sridhar، S؛ Schade، RR؛ Wexner، SD (July 2009). "What every gastroenterologist needs to know about common anorectal disorders". World J Gastroenterol 15 (26): 3201–9. doi:10.3748/wjg.15.3201. ISSN 1007-9327. PMC 2710774. PMID 19598294. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Beck، David E. The ASCRS textbook of colon and rectal surgery (الطبعة 2nd). New York: Springer. صفحة 175. ISBN 9781441915818. 
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و Lorenzo-Rivero، S (August 2009). "Hemorrhoids: diagnosis and current management". Am Surg 75 (8): 635–42. PMID 19725283. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ Kaidar-Person، O؛ Person, B؛ Wexner, SD (January 2007). "Hemorrhoidal disease: A comprehensive review". Journal of the American College of Surgeons 204 (1): 102–17. doi:10.1016/j.jamcollsurg.2006.08.022. PMID 17189119. 
  6. ^ أ ب ت ث ج Davies، RJ (2006 Jun). "Haemorrhoids.". Clinical evidence (15): 711–24. PMID 16973032. 
  7. ^ أ ب ت ث ج Dayton، senior editor, Peter F. Lawrence; editors, Richard Bell, Merril T. (2006). Essentials of general surgery (الطبعة 4th ed.). Philadelphia ;Baltimore: Williams & Wilkins. صفحة 329. ISBN 9780781750035. 
  8. ^ Azimuddin، edited by Indru Khubchandani, Nina Paonessa, Khawaja (2009). Surgical treatment of hemorrhoids (الطبعة 2nd ed.). New York: Springer. صفحة 21. ISBN 978-1-84800-313-2. 
  9. ^ أ ب Reese، GE؛ von Roon, AC; Tekkis, PP (2009 Jan 29). "Haemorrhoids.". Clinical evidence 2009. PMID 19445775. 
  10. ^ National Digestive Diseases Information Clearinghouse (November 2004). "Hemorrhoids". National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (NIDDK), NIH. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2010. 
  11. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Rivadeneira، DE؛ Steele, SR; Ternent, C; Chalasani, S; Buie, WD; Rafferty, JL; Standards Practice Task Force of The American Society of Colon and Rectal, Surgeons (2011 Sep). "Practice parameters for the management of hemorrhoids (revised 2010)". Diseases of the colon and rectum 54 (9): 1059–64. PMID 21825884. 
  12. ^ Frank J Domino (2012). The 5-Minute Clinical Consult 2013 (Griffith's 5 Minute Clinical Consult). Hagerstown, MD: Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 572. ISBN 1-4511-3735-4. 
  13. ^ Glass، [edited by] Jill C. Cash, Cheryl A. Family practice guidelines (الطبعة 2nd ed.). New York: Springer. صفحة 665. ISBN 9780826118127. 
  14. ^ أ ب Alonso-Coello، P.؛ Guyatt، G. H.؛ Heels-Ansdell، D.؛ Johanson، J. F.؛ Lopez-Yarto، M.؛ Mills، E.؛ Zhuo، Q.؛ Alonso-Coello، Pablo (2005). "Laxatives for the treatment of hemorrhoids". In Alonso-Coello، Pablo. Cochrane Database Syst Rev (4): CD004649. doi:10.1002/14651858.CD004649.pub2. PMID 16235372. 
  15. ^ Lang، DS؛ Tho, PC؛ Ang, EN (December 2011). "Effectiveness of the Sitz bath in managing adult patients with anorectal disorders". Japan journal of nursing science : JJNS 8 (2): 115–28. doi:10.1111/j.1742-7924.2011.00175.x. PMID 22117576. 
  16. ^ أ ب ت ث ج al.]، editors, David E. Beck ... [et. The ASCRS textbook of colon and rectal surgery (الطبعة 2nd). New York: Springer. صفحة 182. ISBN 9781441915818. 
  17. ^ Alonso-Coello P, Zhou Q, Martinez-Zapata MJ, et al. (August 2006). "Meta-analysis of flavonoids for the treatment of haemorrhoids". Br J Surg 93 (8): 909–20. doi:10.1002/bjs.5378. PMID 16736537. 
  18. ^ Quijano، CE؛ Abalos, E (2005 Jul 20). "Conservative management of symptomatic and/or complicated haemorrhoids in pregnancy and the puerperium". Cochrane database of systematic reviews (Online) (3): CD004077. PMID 16034920. 
  19. ^ Misra، MC؛ Imlitemsu, (2005). "Drug treatment of haemorrhoids". Drugs 65 (11): 1481–91. doi:10.2165/00003495-200565110-00003. PMID 16134260. 
  20. ^ Pescatori، M؛ Gagliardi, G (2008 Mar). "Postoperative complications after procedure for prolapsed hemorrhoids (PPH) and stapled transanal rectal resection (STARR) procedures". Techniques in coloproctology 12 (1): 7–19. PMID 18512007. 
  21. ^ Ommer، A؛ Wenger, FA؛ Rolfs, T؛ Walz, MK (November 2008). "Continence disorders after anal surgery—a relevant problem?". International journal of colorectal disease 23 (11): 1023–31. doi:10.1007/s00384-008-0524-y. PMID 18629515. 
  22. ^ أ ب Lagares-Garcia، JA؛ Nogueras, JJ (December 2002). "Anal stenosis and mucosal ectropion.". The Surgical clinics of North America 82 (6): 1225–31, vii. doi:10.1016/s0039-6109(02)00081-6. PMID 12516850. 
  23. ^ Shanmugam، V؛ Thaha, MA؛ Rabindranath, KS؛ Campbell, KL؛ Steele, RJ؛ Loudon, MA (Jul 20, 2005). "Rubber band ligation versus excisional haemorrhoidectomy for haemorrhoids". Cochrane database of systematic reviews (Online) (3): CD005034. doi:10.1002/14651858.CD005034.pub2. PMID 16034963. 
  24. ^ Ratnasingham، K؛ Uzzaman, M؛ Andreani, SM؛ Light, D؛ Patel, B (2010). "Meta-analysis of the use of glyceryl trinitrate ointment after haemorrhoidectomy as an analgesic and in promoting wound healing". International journal of surgery (London, England) 8 (8): 606–11. doi:10.1016/j.ijsu.2010.04.012. PMID 20691294. 
  25. ^ Jayaraman، S؛ Colquhoun, PH; Malthaner, RA (2006 Oct 18). "Stapled versus conventional surgery for hemorrhoids". Cochrane database of systematic reviews (Online) (4): CD005393. PMID 17054255. 
  26. ^ Christian Lynge، Dana؛ Weiss، Barry D. 20 Common Problems: Surgical Problems And Procedures In Primary Care. McGraw-Hill Professional. صفحة 114. ISBN 978-0-07-136002-9. 
  27. ^ أ ب ت Ellesmore, Windsor (2002). Charles MV, الناشر. Surgical Treatment of Haemorrhoids. London: Springer. 
  28. ^ أ ب ت Agbo، SP (1 January 2011). "Surgical management of hemorrhoids". Journal of Surgical Technique and Case Report 3 (2): 68. doi:10.4103/2006-8808.92797. 
  29. ^ hæmorrhoida, Charlton T. Lewis, Charles Short, A Latin Dictionary, on Perseus Digital Library
  30. ^ αἷμα, Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon, on Perseus Digital Library
  31. ^ ῥόος, Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon, on Perseus Digital Library
  32. ^ ῥέω, Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon, on Perseus Digital Library
  33. ^ Dick Kaegel (March 5, 2009). "Memories fill Kauffman Stadium". Major League Baseball. 
  34. ^ "Brett in Hospital for Surgery". The New York Times. Associated Press. March 1, 1981. 
  35. ^ "Glenn Beck: Put the 'Care' Back in Health Care". ABC Good Morning America. Jan 8, 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 September 2012. 
  36. ^ "Beck From the Dead". يوتيوب (Mr·Beck speaking from home shortly after hospital). GlennBeckVideos. 
  37. ^ "Carter Leaves Hospital". The New York Times. January 19, 1984. اطلع عليه بتاريخ 12 September 2013. 
  38. ^ أ ب ت ث ج ح زينب صابر. "البواسير الشرجية ... أسبابها ، علاجها، وسبل الوقاية منها". thebeehive..