يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

بورصة هذا اليوم للاخبار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2012)
هذا اليوم
Hathalyoum.png
Screenshot hathalyoum.jpg
لقطة شاشة موقع هذا اليوم في 9 مايو 2019
معلومات عامة
عنوان الموقع
تجاري؟
نعم
نوع الموقع
موقع إخباري
التأسيس
2011الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
تاريخ الإطلاق
اكتوبر 2011
الوضع الحالي
نشط
الجوانب التقنية
اللغة
ترتيب أليكسا
97,319 [1]

هذا اليوم (بالانجليزية: Hatha al-Youm): هو خدمة لتجميع الأخبار للشؤون العراقية بثلاث لغات العربية والكردية والإنجليزية [2]. تم إطلاقها في عام 2011 مع خمسة مصادر رئيسية. وعلى مر السنين، اعتمدت هذه الخدمة حوالي 6000 مصدر [3]، بما في ذلك المواقع العراقية الرسمية، وفقًا لوسائل الإعلام المحلية في العراق[4].

الآلية[عدل]

يستخدم موقع (هذا اليوم) وظيفة مربع البحث في محرك بحثه وكذلك خدمة آر إس إس[5]، بما في ذلك المواقع العراقية الرسمية، وفقًا لوسائل الإعلام المحلية في العراق[6]، فضلاً عن استخدام تقنيات يمكن للمستخدمين من خلالها العثور على الأخبار باستخدام الكلمات الرئيسية.

المصادر[عدل]

يتم تجميع معظم التقارير الواردة من مواقع الأخبار العراقية على هذا الموقع. بالإضافة إلى ذلك، تعتمد العديد من المواقع على الموقع كمصدر للأخبار، خاصة أثناء الحرب الأهلية السورية [7] . وبصرف النظر عن تجميع المقالات الإخبارية، ينشر الموقع التقارير التي يتلقاها عبر البريد الإلكتروني.

الترتيب[عدل]

يعتبر هذا اليوم، واحداً من أكثر المواقع زيارة في العراق[8]، وتم رصد ذلك خلال التدخل العسكري الدولي ضد داعش في عام 2014. يزور أكثر من مليون مستخدم شهريًا ويتلقى الموقع أكثر من 50 مليون مشاهدة شهريًا. ويمتلك Hatha Al-Youm حوالي مليوني صفحة مفهرسة باستخدام محرك بحث جوجل.

الإعلانات[عدل]

تحصل شبكة هذا اليوم، على عائد من الإعلانات مع الإعلانات المعروضة على جميع صفحات الموقع، بما في ذلك عوائد الانتخابات البرلمانية العراقية. والمصدر الثاني لدخل Hatha Al-Youm يأتي من خدمات الإعلان التي توفر الوصول إلى موقع طرف ثالث مثل جوجل أدسنس وشركات الدعاية النصية الأخرى أو من خلال استطلاعات الرأي[9].

جدال[عدل]

يعتقد بعض مالكي المواقع الإلكترونية أن موقع هذا اليوم، يتلاعب أحيانًا بأخبارهم على الموقع من خلال تغيير العناوين أو المفردات أو حذف بعض الأخبار بناءً على طلب الأحزاب السياسية المؤثرة، خاصة في بغداد. وقررت بعض المواقع إلغاء خدمتها مع Hatha Al-Youm، ويدعي الكثير منها أن الموقع ما كان أن ينجح من دون دعم تلك المواقع[10].

الاختراق[عدل]

تعرض موقع هذا اليوم طيلة السنوات القليلة الماضية لعدة محاولات اختراق من جهات مجهولة لدرجة أن ثلاث محاولات على الاقل نجحت في وقف الموقع. اتهم القائمون على موقع هذا اليوم جماعات مثل انصار الدولة الاسلامية خاصة مع اعلان الحرب على تنظيم داعش من قبل التحالف الدولي.

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ ترتيب أليكسا } نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ من نحن هذا اليوم، 18 ديسمبر 2011 نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ مجموعة هذا اليوم للاعلام هذا اليوم، 18 يناير 2012 نسخة محفوظة 27 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ هذا اليوم يتصدر محركات البحث الاخبارية في الترتيب هذا اليوم، 18 يناير 2012
  5. ^ [https://itwadi.com/what-is-RSS ما هي خدمة RSS ] ما هي خدمة RSS
  6. ^ ما هي خدمة RSS هذا اليوم، 18 يناير 2012
  7. ^ روسيا: داعش يعد لهجوم كيماوي على قوات سوريا الديمقراطية روسيا: داعش يعد لهجوم كيماوي على قوات سوريا الديمقراطية[وصلة مكسورة]
  8. ^ [1] محرك البحث (Hatha al-Youm) يتصدر المحركات الاخبارية في العراق
  9. ^ [https://web.archive.org/web/20181201072209/http://www.iraaqi.com/news.php?id=832&news=3%23.XALYQ9szbIU%2F ]استطلاع عن افضل وكالة وصحيفة واذاعة وقناة
  10. ^ [https://web.archive.org/web/20181201083040/http://www.iraqnow.news/amp/36402 ]هذا اليوم تخوض حرباً إلكترونية لمن يدفعون أكثر!ة