بوكو حرام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بوكو حرام
جزء من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
AQMI Flag asymmetric.svg
جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد
معلومات عامة
التاريخ 2002 إلى الآن
البلد Flag of Nigeria.svg نيجيريا
Flag of Cameroon.svg الكاميرون
Flag of Niger.svg النيجر  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع ولايات شمال نيجيريا
11°41′02″N 12°57′21″E / 11.6838207°N 12.9558386°E / 11.6838207; 12.9558386  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد التي غيرت اسمها بعد مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إلى ولاية غرب أفريقية والمعروفة بالهوساوية باسم بوكو حرام أي «التعاليم الغربية حرام»،[1] هي جماعة إسلامية نيجيرية سلفية جهادية مسلحة تتبنى العمل على تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، انقسمت الجماعة مما أدى إلى ظهور فصيل معاد يُعرف باسم ولاية غرب إفريقيا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية وبايع زعيمها أبو بكر البغدادي.[2]

أسسها محمد يوسف عام 2002، ونجحت في الإنتشار بين المسلمين بسبب التهميش الأقتصادي لهم وتمركز الثروة في نيجيريا بين أعضاء النخبة السياسية الصغيرة وخاصة في الجنوب المسيحي من البلاد. وكذلك بسبب تفشي العلمانية والتعاليم الغربية،[3][4] وكان يقودها أبو بكر شيكاو من عام 2009 حتى وفاته في عام 2021، على الرغم من أنها انقسمت إلى مجموعات أخرى بعد وفاة يوسف وأيضًا في عام 2015.[5] عندما تم تشكيل المجموعة لأول مرة، كان هدفهم الرئيسي هو «لتطهير» الإسلام في شمال نيجيريا، معتقدين أن الجهاد يجب أن يتأخر حتى تصبح الجماعة قوية بما يكفي للإطاحة بالحكومة النيجيرية. كانت الجماعة متحالفة في السابق مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.[6][7] عُرفت المجموعة بوحشيتها، ومنذ بدء التمرد في عام 2009، قتلت بوكو حرام عشرات الآلاف من الأشخاص في هجمات متكررة ضد الشرطة والقوات المسلحة والمدنيين، وقد أسفر عن مقتل أكثر من 300000 طفل،[8] وتشريد 2.3 مليون من منازلهم، وكانت الجماعة الأكثر دموية في العالم خلال جزء من منتصف عام 2010 وفقًا لمؤشر الإرهاب العالمي. ساهمت بوكو حرام في أزمات الغذاء الإقليمية والمجاعات.

من أصل 2.3 مليون نازح بسبب النزاع منذ مايو 2013، غادر ما لا يقل عن 250 ألف شخص نيجيريا وفروا إلى الكاميرون وتشاد والنيجر.  قتلت جماعة بوكو حرام أكثر من 6600 شخص في عام 2014.[9] ارتكبت الجماعة مذابح من بينها قتل 59 تلميذًا بنيران في فبراير 2014 وعمليات اختطاف جماعية بما في ذلك اختطاف 276 تلميذة في شيبوك بولاية بورنو، نيجيريا، أبريل 2014. الفساد في الأجهزة الأمنية وحقوق الإنسانوقد أعاقت الانتهاكات التي يرتكبونها جهود مواجهة الاضطرابات.[10]

بعد تأسيس بوكو حرام في عام 2002، أدى التطرف المتزايد لبوكو حرام إلى عملية قمع من قبل الجيش النيجيري وقتل زعيمها محمد يوسف في يوليو 2009.[11]  انتعاشها غير المتوقع، بعد هروب جماعي من السجن في سبتمبر 2010 في باوتشي، كان مصحوبة بهجمات متطورة بشكل متزايد، ضد أهداف سهلة في البداية، ولكنها تقدمت في عام 2011 لتشمل تفجيرات انتحارية لمباني الشرطة ومكتب الأمم المتحدة في أبوجا. إعلان الحكومة حالة الطوارئ في بداية عام 2012، امتدت في العام التالي لتشمل شمال شرق نيجيريا بالكامل، مما أدى إلى زيادة انتهاكات قوات الأمن وهجمات المسلحين.[5][12][12]

القائد الحالي لها هو أبو مصعب البرناوي الذي عينه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والي ولاية غرب أفريقيا في 4 أغسطس 2016، خلفًا للوالي السابق أبي بكر شيكاو،[13] وسميت هذه الجماعة بطالبان نيجيريا وهي مجموعة مؤلفة خصوصاً من طلبة تخلوا عن الدراسة وأقاموا قاعدة لهم في قرية كاناما بولاية يوبه شمال شرقي البلاد على الحدود مع النيجر.[14]

وفي 12 مارس 2015 قبلت داعش بيعة بوكو حرام التي كانت قد أعلنت بيعتها في بداية الشهر، وذلك بعد بث شريط صوتي على الشبكة العنكبوتية.[15]

أصل التسمية[عدل]

الاسم الرسمي للمجموعة «جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد»، أما اسم بوكو حرام فيتألف من كلمتين الأولى بوكو وتعني باللغة الهوسية «دجل» أو «ضلال»، والمقصود بها «التعليم الغربي»، وحرام وهي كلمة عربية، فبوكو حرام تعني «منع التعليم الغربي».

التأسيس[عدل]

تأسست الجماعة في يناير 2002، على يد محمد يوسف[16]، وهو الذي أسس قاعدة الجماعة المسماة أفغانستان، في كناما، ولاية يوبه. يدعو يوسف إلى الشريعة الإسلامية وإلى تغيير نظام التعليم، وعلى حسب قوله: «هذه الحرب التي بدأت الآن سوف تستمر لوقت طويل».[17] عرف عن الجماعة في باوتشي رفضها الاندماج مع الأهالي المحليين، ورفضها للتعليم الغربي والثقافة الغربية، والعلوم.[2] تتضمن هذه الجماعة قادمين من تشاد ويتحدثون فقط اللغة العربية.[18] وعند تأسيسها في 2004 كانت الحركة تضم نحو مئتي شاب مسلم، بينهم نساء ومنذ ذلك الحين تخوض من حين لآخر مصادمات مع قوات الأمن في بوشي ومناطق أخرى بالبلاد. وفي 24 آب /أغسطس 2014 أعلنت بوكو حرام الخلافة في مدينة غووزا شمال نيجيريا.

في يوليو 2009 بدأت الشرطة النيجرية في التحري عن الجماعة، بعد تقارير أفادت بقيام الجماعة بتسليح نفسها. تم القبض على عدد من قادة الجماعة في باوتشي، مما أدى إلى اشتعال اشتباكات مميتة بين قوات الأمن النيجيري وقدر عدد الضحايا بحوالي 150 قتيل. كما عرضت قناة الجزيرة في 9 فبراير 2010 صور قتل جماعي تقوم بها قوات الجيش والشرطة لأشخاص مدنيين يقال أنهم من أعضاء بوكو حرام.[19][20][21][22]

الأسباب والعقيدة والتكفير[عدل]

الولايات النيجيرية مع قانون الشريعة مبين باللون الأخضر

الأسباب[عدل]

اقتصادية[عدل]

شدد بعض المحللين على الأسباب الاقتصادية كعامل في نجاح بوكو حرام.[3]  تتركز الثروة في نيجيريا بين أعضاء النخبة السياسية الصغيرة، وخاصة في الجنوب المسيحي من البلاد.  نيجيريا هي أكبر اقتصاد في إفريقيا، لكن 60٪ من سكانها البالغ عددهم 173 مليونًا (اعتبارًا من 2013) يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم.[23][24]

تطبيق بوكو حرام لحد السرقة عام 2017م.

دينية[عدل]

قد يكون قانون الشريعة الذي فرضته السلطات المحلية، بدءًا من زامفارا في يناير 2000 ويغطي 12 ولاية شمالية بحلول أواخر عام 2002، قد عزز الروابط بين بوكو حرام والقادة السياسيين، ولكن اعتبرته الجماعة فاسدة.[4][25][26]

استياء شديد من الاستعمار[عدل]

يشرح الأكاديمي آتا باركيندو قدرة المجموعة «المحيرة» على «الحفاظ على الزخم» جزئيًا من خلال «المظالم المتراكمة وغير المعالجة» ضد الاستعمار في المنطقة، بما في ذلك الحدود الاستعمارية (لنيجيريا، وغانا، إلخ) التي أنشأها الأوروبيون والتي لا تحمل أي مسؤولية. التشابه مع «إمبراطوريات ما قبل الاستعمار، والأقاليم العرقية أو الثقافية»، واستخدام الجماعة «للسرد التاريخي» لإمبراطورية كانم - برنو الإسلامية. وأعلن محمد يوسف أن «أرضنا كانت دولة إسلامية قبل أن تتحول إلى أرض كافر، والنظام الحالي مخالف لمعتقدات المسلمين الحقيقية».

ميزة سياسية[عدل]

يُعتقد أن المصالح السياسية وتحيز النخبة النيجيرية تلعب دورًا رئيسيًا في ازدهار أنشطة المنظمة: تتطلب القيادة السياسية أن تشير الصحافة إلى المجموعة على أنها قطاع طرق وليس إرهابيين، مما يقلل من حجم التهديد الذي يمثلونه.

الأمية / نقص التعليم[عدل]

في مناقشة نظمها مركز وودرو ويلسون، سلط الزعيم أولوسيغون أوباسانجو، الرئيس السابق لنيجيريا، الضوء على المستوى المنخفض لمحو الأمية والتعليم في الأجزاء الشمالية من البلاد، كمساهمة في استمرار بوكو حرام.

وبحسب أوباسانجو، فإن الأطفال والشباب الأميين وغير المتعلمين هم أكثر عرضة للانخراط في صفوف المنظمة الإرهابية.[27]

الأيديولوجيا[عدل]

يقال إن مؤسس بوكو حرام، محمد يوسف، كان مستوحى من الداعية الإسلامي المثير للجدل محمد مروة (ميتاتسين)، الذي أدان قراءة أي كتب غير القرآن.[28][29][30]  يوسف نفسه، في مقابلة عام 2009، أعرب عن معارضته ليس فقط للتعليم الغربي، ولكن لنظرية التطور، الأرض الكروية (غير المسطحة)، وفكرة أن يأتي المطر من «التبخر الذي تسببه الشمس» بدلاً من خلقه وإرساله مباشرة بواسطة الله.

تعارض بوكو حرام تغريب المجتمع النيجيري،[3]  الذي تحمله مسؤولية «ثقافة الفساد في نيجيريا»،  وتطالب بإقامة دولة إسلامية في نيجيريا. تطورت إلى جماعة جهادية في عام 2009. وباعتبارها جماعة جهادية سنية، تسعى الجماعة جاهدة لإعادة تأسيس الخلافة الإسلامية ووضع كل الشعوب تحت سيطرتها، والتخلص من الدول الحديثة والشعور الوطني تجاهها. بعد إعلان بوكو حرام ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية، أعلن بيان لداعش أن «رفض القومية هو الذي دفع المجاهدين(مقاتلو الجهاد) في نيجيريا لإعطاء البيعة (الولاء) للدولة الإسلامية وشن الحرب ضد المرتدين النيجيريين ( المرتدين) الذين يقاتلون من أجل الطاغوت النيجيري (الطاغية الوثني)»  ترتبط معه باتباع المذهب السلفي.[31][32]

التكفير

تميل معتقدات الأعضاء إلى أن تتمحور حول التقيد الصارم بالوهابية، وهي شكل صارم للغاية من الإسلام السني الذي يرى العديد من أشكال الإسلام الأخرى على أنها وثنية.

وقد استنكرت الجماعة أعضاء الصوفية والمذاهب الشيعية بوصفهم كفارًا،  وأيضًا المسلمين السنة الذين يفشلون في دعم جهادهم. هذا الاستعداد للتكفير - أي اتهام المسلمين الذين يدّعون بأنهم مرتدون عن الإسلام وبالتالي عرضة للإعدام  - يعد خروجًا عن الإسلام السائد ولكن ليس الجهادية السلفية.

إن المتمردين الذين يسعون للإطاحة بحكومة مسلمة يعوقهم العقيدة الإسلامية السائدة التي تحظر قتل أو استعباد المسلمين الآخرين - مثل السلطات الحكومية أو الجيش أو المسلمين العاديين الذين يفشلون في احتضان التمرد. التكفير - إعلان المرتدين أولئك الذين يعارضون الجهاديين - له ميزة ليس فقط في إلغاء هذا الحظر، ولكن جعل قتل هؤلاء المسلمين «واجبًا دينيًا». في خطاب ألقاه في 18 ديسمبر / كانون الأول 2016 أمام قادته، أعلن شيكاو أنه «حتى لو كانت المرأة تصلي وتصوم، فبمجرد أن تنخرط في الديمقراطية يمكنني أسرها في معركة».

وفقًا للباحثين جاكوب زنة وزكريا بيير،

بعد عام 2010 ... كان شيكاو يعتقد أن الجهاد واجب وأن عدم الانضمام إلى جهاده هو بمثابة ردة. هذا لا يعني أن شيكاو قتل أي شخص بشكل نشط بعد أن أعلن الجهاد وأعاد تسمية الجماعة "JAS" في عام 2010. بدلاً من ذلك، كان هناك «مقياس أولوية» مع المسيحيين، واستهدفت الحكومة والدعاة المسلمين المناهضين لـ JAS أولاً. وهذا يعني أيضًا أن أي مسلمين يُقتلون بشكل جماعي لم يكن مصدر قلق لأنهم «مذنبون» لعدم انضمامهم إلى جهاده. ... [بحلول] أكتوبر 2010 ... أصبحت الاغتيالات التي استهدفت الزعماء الدينيين المسلمين، وخاصة السلفيين الذين عارضوا التفسير الديني لـ JAS ، وكذلك موظفي الخدمة المدنية، حدثًا شبه أسبوعي في شمال شرق نيجيريا. بالإضافة إلى ذلك، كانت السجون والبنوك والكنائس وقاعات البيرة أهدافًا شائعة للهجوم.

الاشتباكات[عدل]

خريطة تبين الولايات النيجيرية التي تستهدفها الجماعة لتطبيق الشريعة

الهجمات[عدل]

خط زمني
يوليو 2009 في ولاية يوبه، ووردت تقارير تفيد باستخدام المقاتلين دراجات نارية محملة بالوقود وأقواس مزودة بأسهم سامة للهجوم على مقر للشرطة.[33] في 30 يوليو، أثيرت ادعاءات عن مقتل الزعيم محمد يوسف نفسه بعد احتجازه من قبل قوات الأمن.[34]
يناير 2010 قامت الجماعة بمهاجمة ولاية بورنو النيجيرية، مما أسفر عن مقتل أربع أشخاص.[35]
7 سبتمبر 2010 سهلت بوكو حرام فرار 700 من المعتقلين في سجن ولاية باتوشي.[36]
ديسمبر 2010 نسب للجماعة مسؤولياتها عن تفجيرات سوق أبوجا، بعدما ألقت الشرطة القبض على 92 من أعضائها.[37]
28 يناير 2011 اغتيل أحد المرشحين لمنصب حكومي، مع شقيقه وأربعة من ضباط الشرطة.[38]
29 مارس، 2011 أحبطت الشرطة محاولة تفجير في مسيرة انتخابية في مايدوگوري، بولاية بورنو (موضح في الخريطة). واتهمت بوكو حرام بالتخطيط للقيام بها.
1 أبريل 2011 (قبل يوم واحد من مواعد الانتخابات التشريعية النيجيرية)، اشتبه في أحد أعضاء بوكو حرام بالهجوم على مقر للشرطة في ولاية باوتشي (موضح في الخريطة).
9 أبريل، 2011 تم تفجير مركز للشرطة في مايدوگوري. في 15 أبريل، فجر مكتب للجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في مايدوگوري، وأطلق الرصاص على عدة الأشخاص في حوادث منفصلة في نفس اليوم. واشتبهت السلطات في بوكو حرام.
20 أبريل، 2011 قتلت بوكو حرام رجل دين مسلم ونصبت كمين لعدة أفراد من الشرطة في مايدوگوري. في 22 أبريل، أطلقت بوكو حرام سراح 14 سجين أثناء فرار السجناء في يولا، ولاية أداماوا (موضح في الخريطة)[39]
8 فبراير 2011 وضعت بوكو حرام شروط لتحقيق السلام. وطالب الراديكاليون باقالة فورية لعلي مودو شريف حاكم ولاية بورنو، والسماح لأعضاء الجماعة باستعادة مسجدهم في مايدوگوري، عاصمة ولاية بورنو.[40]
9 مايو 2011 رفضت بوكو حرام عرض للعفو قدمه الحاكم المنتخب لولاية بورنو، كاشيم شتيما[41]
29 مايو 2011 اتهمت بوكو حرام بمسؤوليتها عن سلسلة تفجيرات في شمال نيجريا في 29 مايو 2011، والتي أدت إلى مقتل 15 شخص.[42]
17 يونيو 2011 أعلنت بوكو حرام مسؤوليتها عن تفجير انتحاري لمقرات الشرطة في أبوجا، كانت قد وقعت في اليوم السابق. وتعتقد السلطات أن هذه التفجيرات الانتحارية هي الأولى من نوعها في تاريخ نيجريا.[43]
14 أبريل 2014 اختطف التنظيم 276 فتاة من مدرسة ثانوية في ولاية برنو.


إعلان البيعة للدولة الإسلامية[عدل]

في 8 مارس 2015 م بايعت حركة بوكو حرام تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بحسب بيان صوتي بُث عبر موقع الحركة على تويتر. وجاء الإعلان على لسان زعيم بوكو حرام أبوبكر شيكاو.
وقال شيكاو في رسالته: «نعلن بيعتنا للخليفة»، وذلك في إشارة إلى أبو بكر البغدادي، وأضاف: «سنسمع ونطيع في العسر واليسر».[44]
وفي 12 مارس 2015 قبل تنظيم الدولة الإسلامية بيعة الحركة، وغيرت الحركة اسمها ليصبح ولاية غرب أفريقية.[15] وفي 4 أغسطس 2016 عين تنظيم الدولة الإسلامية أبا مصعب البرناوي أميرًا جديدًا على الحركة، وقالت مجلة النبأ الأسبوعية التي يصدرها التنظيم أن الوالي الجديد وعد بعدم مهاجمة المساجد والأسواق التي يستخدمها المسلمون.[13]

كتب[عدل]

صدر العديد من الكتب حول جماعة بوكو حرام منها:

  • بوكو حرام مشكلة تقتضي معالجتها: للكاتب البريطاني مايكل سميث وهو مذكرات والخبرة الميدانية والمعايشة المباشرة التي أتيحت للمؤلف، بحكم مهنته وممارساته الصحافية في أنحاء شتى من القارة الإفريقية.[45]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ (بالفرنسية) وكالة فرانس برس: أكثر من مئتين وستين قتيلا في معارك بين الشرطة وطالبان، في جون أفريك، 29.07.2011 - أرشيف نسخة محفوظة 3 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب العديد قتلوا في اصطدامات نيجريا، بي بي سي، 2009-07-26 "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2009.
  3. أ ب ت David (01 يوليو 2018)، Boko Haram Communiques With African Media، Oxford University Press، ص. 343–352.
  4. أ ب Adesoji, Abimbola (2010-08)، "The Boko Haram Uprising and Islamic Revivalism in Nigeria"، Africa Spectrum، 45 (2): 95–108، doi:10.1177/000203971004500205، ISSN 0002-0397، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  5. أ ب "Dodge, John Vilas, (25 Sept. 1909–23 April 1991), Senior Editorial Consultant, Encyclopædia Britannica, since 1972; Chairman, Board of Editors, Encyclopædia Britannica Publishers, since 1977"، Who Was Who، Oxford University Press، 01 ديسمبر 2007.
  6. ^ Michael (01 يوليو 2018)، Boko Haram State (2013–2015)، Oxford University Press، ص. 285–288. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |مؤلف1= و|مؤلف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  7. ^ "Nigeria's Boko Haram to use 'Islamic State' branding"، Emerald Expert Briefings، 09 مارس 2015، doi:10.1108/oxan-es198180، ISSN 2633-304X، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2022.
  8. ^ Noureddine (2003)، Mapping the Al-Jazeera Phenomenon، 1 Oliver's Yard, 55 City Road, London EC1Y 1SP United Kingdom: SAGE Publications Ltd، ص. 149–160، مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2022. {{استشهاد بكتاب}}: no-break space character في |مكان= في مكان 17 (مساعدة)صيانة CS1: location (link)
  9. ^ Conclusion: So, Why Has the Nigerian Army Struggled Against Boko Haram?، I.B. Tauris، 2020، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2022.
  10. ^ Manuel (2014)، Boko Haram: A chronology، IFRA-Nigeria، ص. 237–245، مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2022. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |مؤلف1= و|مؤلف= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  11. ^ David (01 يوليو 2018)، Interrogation of Muhammad Yusuf، Oxford University Press، ص. 199–202.
  12. أ ب Nigerian Government and African Union Respond to Kidnapping by Boko Haram: May 2 and 8, 2014، 2300 N Street, NW, Suite 800, Washington DC 20037 United States: CQ Press، 2015، ص. 161–166، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2022. {{استشهاد بكتاب}}: line feed character في |عنوان= في مكان 81 (مساعدة)، no-break space character في |مكان= في مكان 19 (مساعدة)صيانة CS1: location (link)
  13. أ ب "تنظيم الدولة" يُعين أبو مصعب البرناوي زعيمًا جديدًا لـ"بوكو حرام" - شبكة رصد الإخبارية، اطلع عليه في 4 أغسطس 2016. نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "اتساع نطاق هجمات المتشددين الإسلاميين في نيجيريا"، بي بي سي العربية، 2007، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2012.
  15. أ ب داعش "يصل" غرب إفريقيا.. ويقبل مبايعة بوكو حرام، العربية.نت، 12 مارس 2015م نسخة محفوظة 10 2يناير7 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ حركة "بوكو حرام" النيجيرية نسخة محفوظة 20 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ انتشار معارك مميتة في نيجيريا، الجزيرة، 2009-07-27 نسخة محفوظة 08 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ > انتشار العصيان الديني إلى كانو، يوبه، وبورنو، THISDAY، 2009-07-28[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 01 أغسطس 2009 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ صور للجزيرة لأعمال قتل بنيجيريا، الجزيرة نت، 9 فبراير 2010 نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ صور أعمال القتل، الجزيرة نت، 9 فبراير 2010 نسخة محفوظة 15 فبراير 2010 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2010، اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2010.
  21. ^ فيديو: أعمال القتل الجماعي على يوتيوب، قناة الجزيرة، 9 فبراير 2010، يوتيوب
  22. ^ التقرير المصور للجزيرة، 9 فبراير 2010 نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Usman, Zainab (13 ديسمبر 2019)، "The Successes and Failures of Economic Reform in Nigeria's Post-Military Political Settlement"، African Affairs، 119 (474): 1–38، doi:10.1093/afraf/adz026، ISSN 0001-9909.
  24. ^ "BBC debunks a viral image from Ireland's The Sun"، dx.doi.org، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2022.
  25. ^ Robert L. (2000-09)، Alsop, Richard (23 January 1761–20 August 1815), poet and businessman، American National Biography Online، Oxford University Press، مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2018. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  26. ^ The Establishment of BBC World Service Persian Radio، I.B.Tauris، 2014، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2022.
  27. ^ "Stratocracy Theory of Governance and Development in Nigeria: Ex-President Olusegun Obasanjo Administrations as a Model"، International Affairs and Global Strategy، 2019-01، doi:10.7176/iags/68-05، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  28. ^ Managing conflicts in Africa's democratic transitions، Lanham: Lexington Books، 2012، ISBN 978-0-7391-7264-3، OCLC 1240828183، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2022.
  29. ^ Westermann, D. (1934-10)، "A Hausa-English Dictionary and English-Hausa Vocabulary. Compiled for the Government of Nigeria by the REV. G. P. Bargery. pp. 1, 226. Oxford University Press. London: Humphrey Milford, 1934. Price 25s."، Bulletin of the School of Oriental and African Studies، 7 (3): 713–715، doi:10.1017/s0041977x0013887x، ISSN 0041-977X، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  30. ^ Ma'mun and the False Prophets، Routledge، 28 أكتوبر 2013، ص. 200–201.
  31. ^ "Arkell, John Heward, (20 May 1909–28 July 1999), Director of Administration, BBC, 1960–70"، Who Was Who، Oxford University Press، 01 ديسمبر 2007.
  32. ^ Alexander (2018)، Boko Haram : the history of an African jihadist movement، Princeton، ISBN 978-0-691-17224-8، OCLC 979534100، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2022.
  33. ^ Scores Die as Fighters Battle Nigerian Police By ADAM NOSSITER July 27, 2009, accessed 31-July-2009 نسخة محفوظة 29 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Al-Jazeera: Nigeria to hold inquiry into unrest. Retrieved 2009-08-04 نسخة محفوظة 08 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ "tribune.com.ng"، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  36. ^ Sani, Sani Muh'd. "Attack On Bauchi Prison - Boko Haram Frees 721 Inmates." allAfrica.com. 8 September 2010. Retrieved on 31 May 2011. نسخة محفوظة 17 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Many dead in Nigeria market blast - Al Jazeera English نسخة محفوظة 08 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "Nigerian police: Gubernatorial candidate assassinated"، CNN، 28 يناير 2011، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016.
  39. ^ Boko Haram and Nigeria’s Elections | Sahel Blog نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Boko Haram gives conditions to stop killings - Vanguard News نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "Stratfor: The World's Leading Geopolitical Intelligence Platform" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2021.
  42. ^ More bombs follow Nigeria inauguration UPI, May 30, 2011. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Brock, Joe (17 يونيو 2011)، "Nigerian Islamist sect claims bomb attack: paper"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2011.
  44. ^ بوكو حرام "تبايع" أبا بكر البغدادي زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" خليفة - بي بي سي العربية نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ جريدة الييان نشر بتاريخ 12/4/2015 ولوج بتاريخ عرض الكتاب نسخة محفوظة 22 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.